ارفع الصخرة التي سدّت كهف أمتك!

منذ 2016-11-14

توسل إلى الله بعملٍ صالحٍ أخلصت فيه، كما فعل أصحاب الغار فأزاح الله عنهم الغُمّة.

- كل مقصِّر اليوم مسؤول عن تأخير رفع البلاء وخروجنا من كهف العناء.
‏تزداد صخرة المحنة بذنبه إحكامًا، وتكثر الصخرات بحسب عدد الغدرات!


- توسل إلى الله بعملٍ صالحٍ أخلصت فيه، كما فعل أصحاب الغار فأزاح الله عنهم الغُمّة.
فكيف بمن جعل مكان الحسنات تتابع السيئات، كم يجني على أمته؟!


-  لم تندفع الصخرة إلا بعمل ثلاثة، فلم يكفِ عمل واحد أو اثنين.
بل لا بد أن يتحمل الكل مسؤولية دفع صخرة المِحنة وإلا هلكنا!


-  انزاحت الصخرة الضخمة عن الثلاثة في الغار بتوسلهم لله بعمل صالح جمع شرطين:
1 المشقة:
عمل شاق وغير اعتيادي على النفوس، وفيه مجاهدة عظيمة للنفس والشيطان.
2 الإخلاص:
أنهم عملوا ما عملوه ابتغاء وجه الله، فلم يفاخروا بعملهم أحدًا أو يكشفوه سرهم لبشر، وإنما أخفوه، ثم توسلوا لله به عند الأزمة.


أخي.. أختي:
ماذا لو كنت أنت الرابع؛ بأي عمل كنت ستتوسل؟!

المصدر: صفحة الكاتب على الفيس بوك

خالد أبو شادي

طبيبٌ صيدليّ ، و صاحبُ صوتٍ شجيٍّ نديّ. و هو صاحب كُتيّباتٍ دعويّةٍ مُتميّزة

  • 2
  • 0
  • 1,587

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً