اغتيال الداعية نوح كابارينو

منذ 2016-11-28

اغتيال الداعية الإسلامي الفلبيني «نوح كابارينو» بطلقناري أثناء إمامته للصلاة في المسجد

اغتيال الداعية الإسلامي الفلبيني «نوح كابارينو» بطلق ناري أثناء إمامته للناس في المسجد:

{إنا لله و إنا إليه راجعون} .. توفي فجر اليوم الأحد 27-2-1438 بالعاصمة الفلبينية مانيلا الداعية الإسلامي المميز "نوح كابارينو" متأثرا بإصابته بطلق ناري في رقبته من أحد المجهولين أثناء إمامته للناس في مسجده.

"نوح كابارينو" من الدعاة المميزين بالفلبين وله جهود كبيرة في دعوة النصارى في أنحاء الفلبين كلها، لا يكل أو يمل في التنقل ونشر الإسلام في بلاده..
أسلم في السعودية وتعلم الإسلام حتى أصبح من الدعاة المميزين؛ وأسلم على يديه المئات من الفليبينين في المملكة السعودية والفلبين... وله مشاركة فعالة في الإذاعة في بلده.
يذكر أن مدينة زانبونغا الفيلبينية شهدت العام الماضي محاولة اغتيال الشيخ عائض القرني، بعد خروجه من إحدى محاضراته فيها والتي شهدها عشرات الآلاف، ما أفرز عن إصابات خطيرة في جسده بطلقات مسدس الجاني، الذي أثبت التحقيقات الفلبينية الرسمية فيما بعد أن له علاقة بإيران.
كما تجدر الإشارة إلى عددا كبيرا من علماء الأمة الإسلامية ودعاتها خصوصا في البلدان آسيوية وغير العربية، تعرضوا ويتعرضون لحملات تصفية واغتيال واسعة، كما الأمر في بعض الدول العربية وما الشيخ نادر العمراني عنا ببعيد في ليبيا؛ وتشارك في هاته الاغتيالات جهات متنوعة بدء بالحقد الصهيوني والصليبي، والشيوعي والرافضي، ومرورا بعملاء الغرب ووكلائه، ووصولا إلى الفكر المدخلي حديثا.
فرحم الله الشيخ "نوح كابارينو" رحمة واسعة، وأصلح ذريته وأصلح بهم وجعلهم من الدعاة إلى دينه وثبتهم على الحق آمين.
نسأل الله أن يغفر له ويرحمه وأن يتجاوز عنه، وأن يكتبه من الشهداء في سبيله. 
اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم اخلف في عقبه خيرا وبارك في ذريته من بعده. 

 

إبراهيم بيدون

صحفي بجريدة هوية بريس الإلكترونية، وجريدة السبيل الورقية.

  • 7
  • 0
  • 7,258

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً