خواطر ممدوح إسماعيل - معايرة وأغبياء

منذ 2016-12-03

أغبياء من يظنون أن الأمريكان واليهود وعملائهم العرب يريدون خيراً لمصر

1

انتشرت المعايرة بلفظ ابن الجنانيني على العسكر!!، ومع كرهي لظلم العسكر وخيانتهم، لكن هذه عنصريةٌ فلا يعاير الرجل بمهنة أبيه خاصةً أنها حلال، فالعمل الحلال شرفُ أي كان، والعجيب أن تصدر من إسلاميين !؟ أي إسلامٍ يأمر بهذا ؟!، العار على العسكر بشخصهم وعملهم وظلمهم وخيانتهم فقط، {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ} [المدثر: 38]، استقيموا يرحمكم الله


2

أغبياء من يظنون أن الأمريكان واليهود وعملائهم العرب يريدون خيراً لمصر بحكم (ديمقراطي) أو نظامٍ مستقر
وهو غباءٌ يستحق العقاب، فقد تلاقت رغبة السيسي وعصابته في الحكم مع رغبة الأمريكان واليهود في التخريب المنظم لمصر فأجلسوهم في الحكم، في الثمانينات كان حافظ الأسد مع السوفيت ولكن لما أراد اليهود قتل الفلسطنيين فى لبنان سمحوا للجيش السوري -وهو في الظاهر عدوهم- بدخول لبنان ليقتل الفلسطنيين بدمٍ عربية أمام القوات الأسرائيلية، وكله بالاتفاق مع اليهود والأمريكان وتلاقي الرغبات، منظومة العالم الصهيو أمريكية لن يفتتها إلا الإسلام القوي الحر.


 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 893
المقال السابق
خياناتٌ متكررة
المقال التالي
مستشارٌ ظالم أم سائقٌ صالح

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً