خواطر ممدوح إسماعيل - أنقِذوها

منذ 2017-01-23

اللهم أنت رب المستضعفين غياث المستغيثين فَرِج كرب نساء المسلمين في سجون الظالمين وانتقم من كل ظالم بآية منك تجعله عبرةً لمن يعتبر

قبل أن أغلق الفيس وجدت هذا المنشور كتبته أحد المحاميات، كلماته لا تجعلك تعرف النوم: (أنا أول مرة معرفش أتحكم في دموعي أثناء شغلي، النهارده في تجديد عُلا أنا بكيت أثناء التجديد وهي بتحكى لوكيل النيابة ال بيحصلها.
عُلا حامل في الشهر الثالث تجبرها السجانة أم يحيى على حمل جردل مليئ بالماء على رأسها عدة مرات وتمسح به العنابر هى ورباب المريضة بالسرطان، تمنع النيابة عنهم الزيارة ويمنع السجن الأكل والملابس والأدوية، حدث لها نزيف ومعرضه لفقدان جنينها كما أنها فى هذا البرد القارس لا ترتدي سوى عباءة السجن فقط، تُحبس في زنزانة انفرادي وتتعرض لانتهاكات من السجانة لا أستطع ذكرها، لدرجة أن وكيل النيابة لم يستطع تحمل ما ترويه وأمر بشراء أكل وعلاج لها.
عُلا ملامحها ملامح ملاك في رقتها وصفاء وجهها ونقائها لا حول لها ولا قوة، زُج بها في قضية بحجم وهَول تفجير الكاثدرائية وهي لا تملك القدرة على إزهاق روح دجاجة، ضعيفة إلى حد القهر تقف في النيابه ترتجف من البرد.
عُلا لديها طفلتين أعمارهم ثلاث سنوات وسنة ونصف وحامل، #أنقذوا_علا_حسين .انتهى المنشور الى هنا )
اللهم أنت رب المستضعفين غياث المستغيثين فَرِج كرب نساء المسلمين في سجون الظالمين وانتقم من كل ظالم بآية منك تجعله عبرةً لمن يعتبر
 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 738
المقال السابق
هويتنا
المقال التالي
غفلةٌ وعدم فهم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً