أعظم الوسائل في الدعوة إلى الله تعالى

منذ 2017-01-28

يمكن لكل أحد أن يدعو إلى الله سبحانه وتعالى وأن يبلغ الحق وينشر الخير.

1- تعلم القرآن وتعليمه ونشره:
أعظم وسيلة للدعوة إلى الله تعالى هي تعلم القرآن الكريم وتعليمه، ونشره، فهو الكتاب المعجز الذي لا يمحوه الماء وهو الذي قال فيه رسـول الله  صلى الله عليه وسلم : «ما منَ الأنبياءِ نبيٌّ إلا أُعطِيَ ما مِثلُه آمَن عليه البشرُ ، وإنما كان الذي أوتيتُه وَحيًا أوحاه اللهُ إليَّ ، فأرجو أن أكونَ أكثرَهم تابعًا يومَ القيامةِ» (متفق عليه).

فكثرة اتباع الرسول  صلى الله عليه وسلم  إنما مرده إلى هذا القرآن الذي يقطع العذر، ويدمغ الباطل، ينفذ إلى القلوب ويدمع العين ويحيي موات القلوب، وينير البصائر. قال الله تعالى : {وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا ۚ مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَـٰكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ۚ وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ . صِرَاطِ اللَّـهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ أَلَا إِلَى اللَّـهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ} [الشورى:52-53].

فالعناية بكتاب الله تعالى حفظًا وفقهًا وتعليمًا، ونشرًا وترجمة لمعانيه من أكبر أسباب الهداية ونشر الإسلام في العالمين.. وقد أمرنا الله أن نجاهد به الكفار فقال الله تعالى: { وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَّذِيرًا . فَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا} [الفرقان:51-52].

2- إعلاء منزلة الرسول  صلى الله عليه وسلم  في الأمة، ونشر كتب السنة:
الوسيلة الثانية من الوسائل العظمى في الدعوة إلى الله تعالى هي إعلاء منزلة رسول الله صلى الله عليه وسلم  في الأمة، ونشر كتب السنة، ورفعه ليكون هو الأسوة والقدوة لكل مسلم.
فلا يجوز أن يخلو بيت مسلم من أصل من الأصول الصحيحة لحديث رسول الله  صلى الله عليه وسلم  وخاصة صحيحي البخاري ومسلم اللذين هما أصح كتابين بعد كتاب الله سبحانه و تعالى.
فالعناية بنشر صحيح السنة وتعليمها، والتفقه فيها، وتدريس سيرة رسول الله  صلى الله عليه وسلم ، وجعله ماثلًا في العيان أمام كل مسلم ليأتسي به في حركاته وسكناته في إيمانه ويقينه وصبره، وجهاده، وعبادته، بل في سمته، وهديه، ومخرجه ومدخله.
هذه العناية بالسنة علمًا ونشرًا هي من أبلغ وسائل الدعوة إلى الله سبحانه و تعالى.

3- الإمام المسلم الداعي إلى الله تعالى:
قيام الإمام المسلم بما أوصى به الله سبحانه و تعالى عليه، والدعوة، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر من أعظم الوسائل التي ينتشر بها الدين، ويتحقق بها أهداف الرسالة، كما قال عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه: "إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن".

ومن أجل ذلك جعل الله تعالى الخلافة في الأرض لمن يقوم بهذه المهمة فقال جل وعلا: {الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ ۗ وَلِلَّـهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ} [الحج:41].

4- تجنيد الأمة كلها في الدعوة إلى الله سبحانه:
الوسيلة العظمى الثانية بعد كتاب الله تعالى هي تجنيد الأمة كلها لتقوم بما فرض الله سبحانه عليها في حمل رسالة الإسلام وتبليغها كما قال الله تعالى: {وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [آل عمران:104].

وقال الله تعالى: {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ} [آل عمران:110]. وقال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ۩ . وَجَاهِدُوا فِي اللَّـهِ حَقَّ جِهَادِهِ ۚ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ۚ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ۚ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَـٰذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ۚ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّـهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ ۖ فَنِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ} [الحج:77-78].

وقال  رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بلغوا عني ولو آيةً» (رواه البخاري). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضًا: «نَضَّرَ اللهُ امرأً سمِعَ منَّا شيئًا فبلَّغَهُ كما سمِعَهُ ، فرُبَّ مُبَلَّغٍ أوْعَى من سامِعٍ» (رواه أحمد والترمذي وابن حبان وصححه الألباني في الجامع 6764).
فيجب أن تهب الأمة بكاملها لنشر الدين، وإبلاغ رسالة الله تعالى للعالمين، وإخراج الناس من الظلمات إلى النور.

5- العلماء العاملون المربون:
الوسيلة الرابعة العظيمة في الدعوة إلى الله تعالى هي وجود العلماء العاملين المربين إذ هم حياة الأمة، ونورها وقادتها وأولو الأمر فيها، فالعناية بوجود هؤلاء العلماء من أعظم ما ينفع أمة الإسلام.

والطريق إلى وجودهم يبدأ بتعليم النابهين والأذكياء من أطفال المسلمين بدءً بحفظ القرآن الكريم، ومتون علوم الإسلام ثم تهيئة الجو المناسب، لتفقههم، وزكاة نفوسهم، وتفرغهم لعمل الدعوة والتعليم، والتوجيه، وقد عز سلفنا الصالح رضوان الله عليهم عندما كان للعلماء فيهم مكانتهم فقد كانت الشعوب والعامة تسير في ركابهم، وتأتمر بأمرهم.

وترى أن سلطانهم أعز من سلطان الملوك، وهذا عبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى يدخل بغداد فينجفل الناس إليه وتقول امرأة لهارون الرشيد وقد رأت خروج بغداد كلها لاستقباله: "هذا والله الملك لا ملك هارون" (البداية والنهاية 10/178).

6- إحياء مهمة المسجد:
ومن الوسائل الناجحة في الدعوة إلى الله تعالى إحياء مهمة المسجد، وذلك بالحث على الجمع والجماعات، والجلوس لقراءة القرآن ومدارسته، وتعلم العلم وذكـر الله سبحانه، كما كان الشأن في مسجد رسـول الله صلى الله عليه وسلم ثم في المساجد التي أشرق فيها نور الإسلام، وأخرجت أجيالًا من العلماء والدعاة في العصور الزاهرة، كمساجد بغداد أيام العباسيين التي قيل فيها: "من أراد أن يرى عز الإسلام فليصل الجمعة ببغداد"!!
وقد حزر من يصلون الجمعة فيها أيام المنصور فكانوا نحوًا من خمسة آلاف ألف. أي خمسة ملايين.

إن مثل هذا المشهد وحده يملأ قلب المسلم عزًا بالإسلام، ويكسر قلوب أعداء الله كما قال الله في شأن أصحاب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم: {وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ} [الفتح:21].

وقد خرَّج الحرم المكي والمسجد النبوي، والأزهر، والزيتونة على الدوام آلاف الآلاف من حملة العلم الشرعي الذين كانوا نور الأمة وعزها، ومجدها.

7- إخراج الزكاة والصدقات، والاهتمام بأعمال البر والخير:
إخراج الزكاة، والصدقات، والاهتمام بأعمال البر، وعمل الخير إلى جانب كونها في ذاتها قربة عظيمة إلى الله، وأداءً للحق الواجب في مال الله الكريم فهي من أعظم أسباب نشر الإسلام، والدعوة إلى الله سبحانه وتعالى وتثبيت المسلمين، وتأليف القلوب على الإسلام.

8- شهر رمضان شهر الدعوة إلى الله والهداية:
شهر رمضان شهر مبارك، وإذا كان الله سبحانه قد أوجب فيه الصوم، فإن هذا الشهر وما يكتنفه من أسباب الخير هو من أعظم شهور السنة بركة في الدعوة إلى الله وهداية العصاة، ففيه تصفد مردة الشياطين، وتفتح أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار، ويقرأ القرآن آناء الليل وأطراف النهار، ويجود فيه المسلمون الصالحون بصدقاتهم، ويشغل الصالحون نهارهم بالصوم وليلهم بالعبادة. وكل ذلك يدفع في النهاية إلى توبة كثير من العصاة، وهذا الشهر فرصة عظيمة، يجب أن يغتنمها الدعاة في الدعوة إلى الله تعالى، وقد يكسبون من المهتدين مالًا يحصلون على مثله طيلة العام..

9- الحج والدعوة إلى الله تعالى:
الحج من الوسائل العظمى في الدعوة إلى الله، فهو جمع لجمهور عظيم من المسلمين من كل فج عميق إلى مكان واحد يؤدون عبادة واحدة، ويذكرون الله العزيز بأذكار هي كليات الإسلام وأصوله: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك.

وهـذه التلبية تضمنت غاية الدين وهدفه وعقيدته العظمى، ولا شك أن من فهم هذه التلبية وعلم معناها واعتقدها، وعمل بمقتضاها فهم أصل الإسلام الأصيل: «من قال لا إله إلا الله مخلصاً دخل الجنة» (رواه أحمد، وابن حبان في صحيحه، وأبو نعيم في الحلية وصححه الألباني في الجامع 6433).

وقد كان الحج وما زال من أعظم الوسائل في التعريف بالإسلام وتوحيد الأمة، وجمع الكلمة، ونشر الدين كما قال الله تعالى: {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ. لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ}[الحج:27-28]. وتعلم الإسلام، والتفقه في الدين، وجمع كلمة المسلمين من أعظم منافع الحج.

10- الجماعات الدعوية:
جماعـة الدعوة وسيلة عظيمة للدعوة إلى الله تعالى فهي من باب التعاون على البر والتقوى، ولا شك أن الدعوة إلى الله ونشر دينه، وإعلاء كلمته سبحانه و تعالى هو أعظم البر والتقوى فإذا قامت هـذه الجماعة الدعوية على الكتاب والسنة، والنصح لكل مسلم، وأن تقول الحق لا تخاف في الله لومة لائم، ونظمت صفوفها، ووحدت كلمتها، وجعلت جهادها نصرًا للدين، وإعلاءً لكلمة الله في الأرض، وأعـزها الله ونصرها كما قال تعالى: {وَلَيَنصُرَنَّ اللَّـهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ}  [الحج:40]. ولا شك أن جهود جماعة مؤتلفة في الدعوة إلى الله خير من جهود أعدادهم متفرقين.

11- المؤسسات التعليمية:
المؤسسات التعليمية وسيلة عظيمة في الدعوة إلى الله تعالى (فالكتّاب الصغير، ومركز تحفيظ القرآن، والمدرسة، والجامعة، والمعهد) هذه المؤسسات التعليمية إذا تيسر فيها المنهج الدراسي الجيد لدراسة الإسلام، والمعلمون المخلصون العالمون المربون، والنظام الجيد، فإن هذا يخرج أجيالًا من حملة الدين وعلماء الملة، وقادة الأمة.

12- الآلات الإعلامية:
مكن الله بالعلم الحديث الإنسان من استخدام آلات ووسائل بالغة التأثير يمكن للإنسان بواسطتها أن يسمع الألوف المؤلفة في وقت واحد، وأن يقرأ الملايين من الناس مقالة رجل واحـد في وقت واحد. فجهاز التلفاز الذي يستطيع أن يراه أكثر من مائة مليون في وقت واحد بل عدة مئات من الملايين، والصحف السيارة التي تطبع في أماكن عديدة من العالم في وقت واحد، وجهاز المذياع الذي تسمع منه الرسالة الواحدة في كل أرجاء الدنيا في وقت واحد!

إن هذه الآلات الضخمة أصبحت بالغة التأثير. ولا مجال لمقارنتها مع الوسائل القديمة حيث كان يعتمد الخطيب أو المتكلم على صوته أو مكبر للصوت يسمع بضعة مئات أو آلاف من الناس.

أما اليوم فيستطيع نصف سكان الأرض وأكثر من ذلك أن يسمعوا رجلًا واحدًا يخطبهم أو يعظهم أو يذكرهم، أو ينشر الشر والفساد بينهم. وهذه الآلات الخطيرة أصبحت في الحرب الإعلامية تفعل فعل الأسلحة الخطيرة، وقد شبه التلفزيون بالقنبلة الذرية. فإن خطـره في كل بيت، بل ويدخل إلى الغرف المغلقة، ويهجم على العوائق وذوات الخدور، فالرسالة الإعلامية الفاسدة تدمر الرجال والنساء والأطفال.

ولا سبيل إلى مقاومة هذا الشر العظيم إلا بما يماثل ذلك من استخدام هذه الآلات. فكما لا يمكن مقاومة عدو يستعمل سلاحًا فتاكًا إلا بمثل سلاحه. فكذلك في الحرب العقائدية لا بد من وسائل تكافئ وسائل الخصوم، و إلا كانت الهزيمة والضياع.

13- الوسائل في الدعوة إلى الله تعالى كثيرة جدًا:
ولا شك أن الوسائل التي يمكن أن يبلغ بها دين الله العظيم، وينشر بواسطتها الخير كثيرة جدًا...

فالاتصال الفردي وسيلة عظيمة، وقد كـان أول وسيلة دعا بها رسول الله  صلى الله عليه وسلم، ودخل خيار أصحابه في الإسلام عن طريقها فقد آمن أبو بكر رضي الله عنه، وعلي رضي الله عنه، والسيدة خديجة رضي الله تعالى عنها، وزيد بن حارثة رضي الله تعالى عنه، لما عرض النبي صلى الله عليه وسلم عليهم الإسـلام، قبل أن يسمعوا خطبة أو يحضروا درسًا، وآمن بدعوة أبي بكر (الفردية) عدد كبير جدًا من الصحابة رضي الله تعالى عنهم. (وهذا في الاتصال الفردي).

ومن الوسائل الدعوة إلى الطعام، واستخدام الولاء القبلي كما فعله سعد بن عبادة، وأسيد بن خضير، فقد دعا كل منهما قبيلته -وهو شيخها- فدخلوا جميعًا في الإسلام في ليلة واحدة.

ومن الوسائل النافعة حمل الدعوة مع التجارة فقد دخل بدعوة التجار المسلمين أمم وشعوب كثيرة، وكذلك السياحة، والمراسلات، والمناظرات، واستغلال المناسبات الاجتماعية كحفلات الزواج، والجنائز. هذا عدا عن الدروس العلمية، والخطابة، وإنشاء الشعر والأدب.

والخلاصة: أنه يمكن لكل أحد أن يدعو إلى الله سبحانه وتعالى وأن يبلغ الحق وينشر الخير حتى ولو كان ممن لا يستطيع أن يحفظ العلم ويؤديه كما سمعه، فإنه يستطيع أن ينشر الكتاب، والشريط ويدل على الخير، وأن يكثر سواد الدعاة إلى الله عز وجل بمصاحبتهم فضلًا عما ينفعه الله سبحانه وتعالى به من صحبتهم.

  • 8
  • 0
  • 19,744

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً