أذكار النوم من السنة النبوية

منذ 2017-01-28

أذكار النوم مستلة من كتاب: المنح العلية في بيان السنن اليومية.

  1. «بِاسْمِكَ اللَّهُمَّ أَمُوتُ وَأَحْيَا» [1].
  2.   «اللَّهُمَّ خَلَقْتَ نَفْسي وَأَنْتَ تَوَفَّاهَا، لَكَ مَمَاتُهَا وَمَحْيَاهَا، إِنْ أَحْيَيْتَهَا فَاحْفَظْهَا، وَإِنْ أَمَتَّهَا فَاغْفِرْ لَهَا، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ» [2].
  3. «اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَاوَاتِ وَرَبَّ الأَرْضِ وَرَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شيءٍ، فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شر كُلِّ شيءٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصيتِهِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شيءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ وَأَغْنِنَا مِنَ الْفَقْرِ» [3].
  4.   «بِاسْمِكَ رَبِّ وَضَعْتُ جَنْبِي وَبِكَ أَرْفَعُهُ إِنْ أَمْسَكْتَ نَفْسي فَارْحَمْهَا، وَإِنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بِمَا تَحْفَظُ بِهِ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ» [4].
  5. «الْحَمْدُ للّهِ الَّذِي أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا، كَفَانَا وَآوَانَا، فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كَافِيَ لَهُ وَلاَ مُؤْوِي» (رواه مسلم) من حديث أنس رضي الله عنه: أَنَّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه قال: «الْحَمْدُ للّهِ...» [5]. قال المباركفوري رحمه الله في تحفة الأحوذي: "«وَكَفَانَا» -أي دفع عنا شر المؤذيات-، أو كفى مهماتنا، وقضـى حاجاتنا، «وَآوَانَا» -أي رزقنا مساكن -، وهيَّأ لنا المآوي"[6].
  6. «اللَّهُمَّ قِنِي عَذَابَكَ يَوْمَ تَبْعَثُ عِبَادَكَ» [7] رواه أحمد من حديث البراء رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا نَامَ وَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى تَحْتَ خَدِّهِ وَقَالَ:...، وصححه الألباني، ورواه أحمد، والترمذي من حديث حذيفة رضي الله عنه [8].
  7.  التسبيح ثلاثًا وثلاثين، والتحميد ثلاثًا وثلاثين، والتكبير أربعًا وثلاثين. ولهذا أثر عظيم على قائله فهو يعطيه قوة في يومه. ويدلّ عليه: حديث عَلِي رضي الله عنه: أَنَّ فاطمة اشْتَكَتْ مَا تَلْقَى مِنَ الرَّحَى فِي يَدِهَا، وَأَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم سَبْيٌ، فَانْطَلَقَتْ فَلَمْ تَجِدْهُ، وَلَقِيَتْ عَائِشَةَ، فَأَخْبَرَتْهَا، فَلَمَّا جَاءَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَخْبَرَتْهُ عَائِشَةُ بِمَجِيءِ فَاطِمَةَ إِلَيْهَا، فَجَاءَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِلَيْنَا، وَقَدْ أَخَذْنَا مَضَاجِعَنَا، فَذَهَبْنَا نَقُومُ، فَقَالَ النَّبِي صلى الله عليه وسلم: «عَلَى مَكَانِكُمَا» فَقَعَدَ بَيْنَنَا حَتَّى وَجَدْتُ بَرْدَ قَدَمِهِ عَلَى صَدْرِي، ثمَّ قَالَ: «أَلاَ أُعَلِّمُكُمَا خَيْرًا مِمَّا سَأَلْتُمَا؟ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُمَا، أَنْ تُكَبِّرَا اللّهَ أَرْبَعًا وَثَلاَثِينَ، وتُسَبِّحَاهُ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ، وَتَحْمَدَاهُ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ، فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمَا مِنْ خَادِمٍ» [9]. وفي رواية: قال عليٌّ رضي الله عنه: "مَا تَرَكْتُهُ مُنْذُ سَمِعْتُهُ مِنَ النّبيِّ صلى الله عليه وسلم قِيلَ لَهُ: وَلاَ لَيْلَةَ صِفِّينَ؟ قَالَ: وَلاَ لَيْلَةَ صِفِّينَ" [10]. وفي هذا دلالة على شِدَّة حرصهم على السُّنَّة، ففي تلك الليلة التي كان فيها علي رضي الله عنه مشغولًا بالمعركة، وبصفته قائد جيشه رضي الله عنه، وفي هذا أشدُّ انشغالًا؛ لكونه مرجعًا لمن معه، إلا أنَّ ذلك لم يشغله عن هذه السُّنَّة العظيمة، فماذا يقول من فرَّط بكثير من السُّنَن مُحتَجًّا بما دون ذلك بكثير، وأعظم منه حرمانًا من حُرِم تطبيق السُّنَّة من غير شاغل يشغله، ولكن داؤه قلبه الذي غفل، فحُرم إدراك كثير من الفضائل -رحم الله حالنا-.
  8. «اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ لاَ مَلْجَأَ وَلاَ مَنْجَا مِنْكَ إِلاَّ إِلَيْكَ، آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ» [11]. من حديث البراء بن عَازِب رضي الله عنه أَنَّ رسولَ اللّه صلى الله عليه وسلم قَالَ: إِ «ذَا أَخَذْتَ مَضْجَعَكَ فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلاَة، ثُمَّ اضْطَجِـعُ علَى شِقِّكَ الأَيْمَنِ، ثُمَّ قُلِ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ...» وفي آخر الحديث قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: «وَاجْعَلْهُنَّ مِنْ آخِرِ كَلاَمِكَ، فَإِنْ مُتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ، مُتَّ وَأَنْتَ عَلَى الْفِطْرَةِ». وفي رواية لمسلم: «وَإِنْ أَصْبَحْتَ، أَصْبَحْتَ عَلَى خَيْرِ».

وفي هذا الحديث بيان سُنَّة أخرى، وهي: أن يجعل هذا الذِّكر آخر شـيء يتكلَّم فيه قبل نومه، وفيه جائزة عظيمة فيما لو قُدِّر عليه أنْ مات من ليلته، فإنه يكون ممن مات على الفطرة -أي أنه مات على السُّنَّة على مِلَّة إبراهيم عليه السلام حنيفًا، وإن أصبح فإنه أصبح على خير في رزقه، وعمله، وهي كلمة شاملة تشمل ما سبق وغيره والله أعلم.

ومما يجدر التنبيه إليه: ذكرٌ هو سببٌ في فضلٍ عظيم، امتن به العلي العظيم جلَّ جلاله، وهو ما جاء في صحيح البخاري، من حديث شدادِ بن أوْس رضي الله عنه عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم: «سـيدُ الِاسْتِغْفَارِ أَنْ تَقُولَ: اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ أَعُوذُ بِكَ مِنْ شـر مَا صَنَعْتُ أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ، قَالَ: وَمَنْ قَالَهَا مِنْ النَّهَارِ مُوقِنًا بِهَا فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسـي فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَمَنْ قَالَهَا مِنْ اللَّيْلِ وَهُوَ مُوقِنٌ بِهَا فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ يُصْبِحَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ» [12].
 

وعليه فليحرص العبد على إدراك هذا الفضل العظيم بالمحافظة على هذا الدعاء الفضـيل في يومه وليلته، مع مراعاة شـرطه، وهو الإيقان بما يقوله من كلمات؛ ليفوز بجنَّة عرضها الأرض والسموات، فهذا الدعاء من أسباب دخول الجنَّة، نسأل الله تعالى من فضله.

 

(مستلة من كتاب: المنح العلية في بيان السنن اليومية)
__________________
[1]- رواه البخاري برقم (6324). من حديث حذيفة رضي الله عنه.
[2]- رواه مسلم برقم (2712). من حديث ابن عمر.
[3]- رواه مسلم برقم (2713). من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
[4]- رواه البخاري برقم (6302)، ومسلم برقم (2714) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
[5]- رواه مسلم برقم (2715).
[6]- تحفة الأحوذي، حديث (3396)، باب: ما جاء في الدعاء إذا أوى إلى فراشه.
[7]- رواه أحمد برقم (18660)، وصححه الألباني (صحيح الجامع 2/ 869).
[8]- رواه أحمد برقم (23244)، والترمذي برقم (3398)، وصححه الألباني (صحيح الجامع 2/ 869).
[9]- رواه البخاري برقم (3705)، ومسلم برقم (2727).
[10]- رواه البخاري برقم (5362)، ومسلم برقم (2727).
[11] رواه البخاري برقم (247)، ومسلم برقم (2710).
[12] رواه البخاري برقم (6306).

عبد الله بن حمود الفريح

حاصل على درجة الدكتوراه من قسم الدعوة والثقافة الإسلامية في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى، عام 1437هـ.

  • 2
  • 0
  • 26,697

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً