قصةٌ قصيرة من الواقع

منذ 2017-02-01

التقيا في السجن وحال بينهما السجان

حسن وحسين كانوا جيران في عمرٍ واحد في مدينةٍ مصرية، ودخلا سويًا المدرسة الإبتدائية والإعدادية والثانوية
وقويت صداقتهما جدًا وافترقا في المرحلة الجامعية في الكليات، لكن بقيت صداقتهما قوية والتزما دينيًا، ولأول مرة كل منهما لم يعرف أخيه جماعته، فحسن انضم للإخوان وحسين لتنظيم الجهاد، لكن بقيت صداقتهما قوية وخطب حسين أخت حسن، وفجأة قُبض على حسين وسجن في قضية لتنظيم الجهاد، فاندهش حسن وفسخ خطوبة حسين وافترقا الصديقان، وخرج حسين من السجن واكتفى كُلًا من حسن وحسين عند اللقاء بالسلام والتحية وإن كانت قلوبهما مليئة بالذكريات، وسافر حسين للجهاد في أفغانستان ومكث سنوات، وحسن ارتقى في الإخوان
وعاد حسين لمصر واعتُقل، وخرج حسين ولم يلتقي بحسن، لكن حسين بعد 25عام التقى بحسن في رابعة بعد الانقلاب وتعانقا وتذاكرا محاسن ما مضى، وحدثت مذبحة رابعة فقُبض على حسين وحسن، والتقيا في السجن وحال بينهما السجان، وأشار كلٌ منهما لأخيه في حبٍ وشوق، وقد شاب الشعر، وعبر نوافذ الزنزانة قال حسين لحسن: اثبت ولا يهمك أيام وستمضي، فقال حسن وددت أن الايام رجعت، فضحك حسين كل شيءٍ نصيب، ولقد التقينا لكن في الفندق، فضحكا ولا يفهم من حولهم لما يضحكا.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 1
  • 0
  • 1,263

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً