وداعا لك يا جنوب السودان

منذ 2011-01-10

السودان بلد أحببته قبل أن أزوره بسنين، فقد كنت طالبًا في القاهرة منذ سنة 1953م، ولم تكن الملكيّة في مصر أُلغيت بعد، حيث كان ابن فاروق أحمد فؤاد قد نودي به ملكًا لمصر والسودان كما كان أبوه وذلك بعد إقالة أبيه وترحيله....


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم المرسلين، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين، وبعد.

 
فالسودان بلد أحببته قبل أن أزوره بسنين، فقد كنت طالبًا في القاهرة منذ سنة 1953م، ولم تكن الملكيّة في مصر أُلغيت بعد، حيث كان ابن فاروق أحمد فؤاد قد نودي به ملكًا لمصر والسودان كما كان أبوه وذلك بعد إقالة أبيه وترحيله، وتابعت -وأنا طالب عربيّ- قادم من بلد ينظر عربه إلى الوَحدة بين أي بلدين عربيين أو مسلمين على أنّها هدف يستحق أن يضحى من أجله بالغالي والنفيس، وهو في قمة قيم المسلم، عربيًّا كان أو غير عربي، فوحدة الأمّة مشتقة من التوحيد، والتوحيد هو المقصد القرآني الأول للنبوات كلها وللكتب السماويّة جميعها، فإيجاد الأمّة الواحدة أمر له قدسيته في قلب أي مؤمن وضمير أي موحد.
 
 
وقد استقر في ذهني ارتباط مصر والسودان وفي عقلي منذ ذلك التاريخ، وكان يعجبني كثيرًا من يقول: "شمال الوادي وجنوب الوادي"، فمصر والسودان يجمعهما وادي النيل، مصر في شماله والسودان في جنوبه.
 
ثم بدأت خطوات استقلال السودان عن مصر، وكانت هناك مجموعة من التراكمات التي حدثت عبر عقود، خاصّة بعد احتلال الإنجليز للوادي بشماله وجنوبه، فالإنجليز لأهداف يعرفونها كانوا يتخذون من مصر شرطة لهم في السودان، أو جندًا، أو موظفين، يستعينون بهم وهم يمارسون استعمارهم للسودان واستضعافهم لأهله..
 
ويجعلون هؤلاء الجند المصريين في الواجهة، بحيث ينظر السوداني البسيط لأخيه المصري على أنّه هو من يحتله أو يحتل بلاده، وهو من يمارس اضطهاده والسيطرة عليه، والتهوين من شأنه، وكان هناك إصرار على البقاء في إطار الوحدة، وحدة وادي النيل لدى العديد من المخلصين من السودانيين والمصريين رغم كل ذلك.
 
 
وحينما وقعت ثورة يوليو 1952م كان هناك إصرار طيلة فترة رئاسة محمد نجيب الذي كان يُحبه السودانيون حبًّا شديدًا على الاستمرار في وحدة مصر والسودان، وحين أُقيل نجيب بالطريقة التي أُقيل بها، وتفرد الرئيس ناصر بالسلطة كانت الضحيّة الأولى لذلك "وحدة الوادي" مصر والسودان، ويبدو أنّ العسكريين بطبيعتهم حين يحكمون ويدخلون في المجال السياسي يفضلون أن يُحكموا السيطرة التامّة على كيانٍ محدد، بحيث لا يخرج عن قبضتهم شيء فيه أو منه؛ لأنّ العقليّة العسكريّة لدى "الانقلابيين العرب" لا تعرف إلا مبدأ القيادة والجنديّة، فمن تبوأ موقع القيادة فلا يرضى من الآخرين إلا أن يكونوا جنودًا فحسب، فلا مجال للشورى إلا إذا كانت تأييدًا ومباركة لما يراه القائد، فالجندي ليس له إلا أن ينفذ، وإذا كان لديه ما يقوله، فليقله بعد التنفيذ..
 
فأوكل أمر متابعة وحدة وادي النيل إلى "الصاغ صلاح سالم"، وظن الصاغ كما ظن البك باشي ... والفريق ... أنَّ السودان عبء، وإذا تخلصت الثورة منه فإنّ ذلك يجعلها أقدر على إحكام سيطرتها على مصر، والتخلص من عبءٍ كبير، وانفصلت السودان عن مصر واستقلت، ومر الأمر على الشعبين والعرب والمسلمين من ورائهم، كأنّ شيئـــًا لم يحدث، ولم ينتبه أحد إلى أنّ في ذلك خطورة على مستقبل مصر وعلى مستقبل السودان معًا، ولما تحول عبد الناصر إلى وَحْدَويّ يدعو إلى الوَحْدة العربيّة نسيَ أو تناسى أنّ سيادته قد فرط في وحدة طبيعيّة لها كل مقومات الوحدة مع بلد ملتصق به، يجمع بينه وبين مصر الماء والتراب والإنسان والتاريخ، والروابط بينه وبين مصر أضعاف الروابط التي تجمع بين مصر سوريّة، فأنشأ وحدته مع سوريّة..
 
ولم يُثر أحد في تلك المرحلة سؤالاً لماذا يُفرطُ في وحدة مصر والسودان ويُحث على وحدة أخرى قبل إعادة بناء الروابط بين شمال الوادي وجنوبه، وحين قامت ثورة الإنقاذ في السودان كان هناك أمل أن يكون من بين أهداف هذه الثورة إعادة بناء وحدة وادي النيل على أسس إسلاميّة سليمة، وخاصّة أنّ مرشد ثورة الإنقاذ أ.د: حسن الترابي السياسي الإسلامي المعروف والإخواني القديم، ذي الثقافة الواسعة الغربيّة والإسلاميّة يدرك أنّ مصير مصر والسودان يتوقف على وحدة الوادي ترابًا ومياهًا وإنسانًا وأهدافًا وسياسةً..

 
وكان المتوقع من ثورة أعلنت انتسابها إلى الاتجاه الإسلامي وتبنيها للإسلام أن تبادر إلى العمل على إعادة توحيد مصر والسودان والعمل على إقناع ليبيا بالانضمام إلى تلك الوحدة، فوحدة كهذه سوف تكون لا في مصلحة البلدان الثلاث وشعوبها فقط، بل في مصلحة العرب كلهم والمسلمين كافّة.
 
وكان من الممكن أن تفتح أمام العقل العربي المجال واسعًا لإقامة وحدة خليجيّة، ووحدة لبلاد الشام والعراق، كان يمكن أن تحمي من سائر المخاطر التي أدت إلى إنهاء العراق وتمزيقه وتهديد كل جيرانه ومن حوله، لكنّ ثورة الإنقاذ اتخذت لنفسها مسارًا آخر، وظنت أنّها -بدلاً من ذلك- تستطيع أن تبني نموذجًا لدولة إسلاميّة حديثة تقدمه للآخرين ليقتدوا بها، ومن المؤسف أن نراها بعد أن دخلت العقد الثالث من سنين حكمها تسلّم بتقسيم البلد إلى شمال وجنوب، وكان السودان كلّه جنوبًا لوادي النيل ومصر شماله، وبدلاً من الوحدة رأينا تمزقًا.
 
إنّ التسليم بالانفصال مثل الدعوة إليه أو العمل على تحقيقه، وهو في نظر الإسلام خيانة لوحدة الأمّة وجريمة لا تغتفر بقطع النظر عن السياسات والأسباب، ولا أدري كيف سوغت الحركة الإسلاميّة في السودان لنفسها وبأي دليلٍ شرعي تقبلت هذه النتائج حتى أوصلتها إلى هذه النهاية، إنّ أي ثمن يدفعه السودانيون للمحافظة على وحدتهم هو أرخص بكثير من الثمن الذي سيدفعه لهذا الانفصال النكد.
 
فهذا الانفصال لن تقتصر أضراره على شمال السودان ولا على مصر ولا على العرب ولا على المسلمين، بل سيتعدى ضرره إلى إفريقيا كلها بكل ما تمثله وإلى مستقبل الإسلام فيها، ولو أنّ حكومة الإنقاذ تنازلت عن السلطة أو خسرتها أو حدث لها أي شيء فإنّه أرخص بكثير من ذلك الانفصال النكد..
 
لكنّ شعار آخر خليفة عباسي يبدو لا يزال مسيطرًا على العقل السياسي الإسلامي وغيره، فخليفة بني العباس اللاعب بالطيور والمنشغل فيها كان يقول كلما تقدم التتار خطوة باتجاه بغداد وأخبره الناس بها، كان يقول: "أنا بغداد تكفيني ولا يستكثرونها عليَّ إذا نزلت لهم عن باقي البلاد، ولا أيضًا يهجمون عليَّ وأنا بها، وهي بيتي ودار مقامي"، ويبدو أنّ زعماء دولة الإنقاذ شعارهم اليوم: الخرطوم تكفيني ولا يستكثرونها عليّ إن أنا تركت لهم الأطراف.

 
أذكر أنّني حين لقيت بعض المسئولين الإيرانيين على هامش مؤتمر مجمع التقريب في طهران، قلت لهم: لماذا لا تردون الجزر الثلاث طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى إلى الإمارات، وتكسبون العرب والخليجيين إلى جانبكم، ولماذا تصرون على وجوب تسميّة الخليج بالخليج الفارسي، وتجرمون أيّ صحفيّ أو إعلاميّ يقول: الخليج العربي، وتستنكرون قول من يطلق ويقول الخليج فحسب، فقال لي ذلك المسئول المقرب جدًّا لمرشد الثورة وللسلطة: لقد ورثنا الجزر الكبرى الثلاثة عن الشاه ولا نستطيع أن نسوغ أمام شعبنا تنازلنا عنها؛ لأنّه سيقول -آنذاك- إنّنا قبلنا ما رفض الشاه، وفرطنا بالوحدة الترابيّة لبلادنا، وهذا ما لا نسمح لأحد أن يصمنا به..

 
والخليج عندنا هو خليج فارس كما هو في التسميات القديمة ولن نتنازل عن هذا، قلت له: ولكنّها عصبيّة قوميّة فارسيّة، فأين هي الروح الإسلاميّة التي كنا نفترض أنّكم استبدلتم بها قوميّة الشاه وفارسيّته، ولما لا تسمونه بالخليج الإسلامي وتنهوا الموضوع؟ فلم يستسغ قولي.
 
أمّا حكومة الإنقاذ!! فقط سلّمت بانفصال الجنوب السوداني بتلك البساطة، والرئيس البشير حاول أن يعوض الشعب المسكين في السودان وفي مصر وفي العالم العربي والإسلامي عن جنوب السودان بما سماه "تطبيق الشريعة"، ولعل في هذا ترضية للأمة.
 
كنا نتمنى على البشير والإنقاذيين ومن حوله أن يدرسوا تاريخ بلادهم جيدًا وتاريخ المنطقة من عصر الفراعنة حتى يومنا هذا، فإنّ السودان دائمًا كانت عمقًا استراتيجيًّا لمصر، ومصر عمق استراتيجي للسودان، ومن فرط بوحدة الوادي فإنّه يهون عليه تسليم البلاد:
 
ومن أخذ البلاد بغير حربٍ *** يهون عليه تسليم البلاد

 
ونحن نرى ونشهد في كل لحظة جريمة التسليم وكيف تتم بسلاسة، وبتدخل أجنبي مباشر لم يستطع أن يستفز من طاقات الأمّة المهدَرة ولو مجموعة متظاهرين في الخرطوم أو في جوبا أو في غيرهما من حواضر العالم الإسلامي؛ ليقول: لا للانفصال.
 
وإذا كنت أقولها اليوم، فوالله ما قلتها إلا لوجه الله، ورغبة فيما عنده، ولئلا يجعل الله منا أمّة من القردة والخنازير ساكتة عن الحق خرساء عمياء عنه.
 
وأود أن أقول: إنّ هذه النتيجة لم تكن بعيدة عن ذهني منذ التسعينات، وأذكر لقاء جمعني "بمرشد الثورة السودانيّة" السيد حسن الترابي في منزل نائبه السيد إبراهيم السنوسي الذي زرته معزيًا بولده الشهيد، الذي استشهد في جنوب السودان، وكان قادة ثورة الإنقاذ جميعًا في ذلك العزاء يتقدمهم البشير، قلت لأخي الترابي وقد عهدته صاحب فكر: يا أخ حسن إنّ القتال لن يعالج مشكلة الجنوب، وأنّ هؤلاء الشهداء الذين يُقتلون في الجنوب من أبناء الشمال، وتُضفون عليهم صفات شهداء الصحابة، ويروج خطباؤكم على المنابر لمنامات مفتعلة: "فهذا غِسّيل الملائكة" "وذاك رؤي في المنام فسئل عن الصحة والأحوال فقال كذا وكذا وكذا"..
 
 
هذه أمور قد تنقلب عليكم في المستقبل، فإنّكم لن تستطيعوا استئصال ثورة الجنوب، كما فشل العراقيّون في القضاء على ثورات الأكراد في شمال العراق وبقيت الثورة الكرديّة وسيلة لتأديب الحكومات العراقيّة المتعاقبة، فكلما غضب الغرب من حكومة عراقيّة جلدها بسوط الحركة الكرديّة حتى تستجيب لمطالبه، فتهدأ الحركة وتوقع هدنة حتى خلاف آخر بين الغرب والحكومة العراقيّة، وهكذا قضية الجنوب بالنسبة لكم، فابذل كل جهدك لمعالجة الأمور سلميًّا، وإلا فإنّ هذا التحريض على الجهاد سوف يجعل الناس بعد غد حينما توقفون القتال وتذهبون إلى طاولة المفاوضات يحقدون عليك وعلى الحركة الإسلاميّة، ويعتبرونكم قد غرّرتم بهم وقتلتم أبنائهم ثم جلستم تتفاوضون مع قاتليهم.
 
ولا أنسى يومًا حاول صديق لي أن يجمعني مع العميد الركن عبد العزيز العقيلي -رحمه الله، وحينما وافقت وذهبت مع ذلك الصديق لزيارة العقيلي ومددت يدي لمصافحته ابتسم العقيلي ابتسامة خاصّة وقال: "أريد أن أتأكد أنّ آثار مصافحتك للبارزاني قد زالت من يدك؛ لأسلم عليك، فقد بلغني أنّك التقيت بإدريس البارزاني ورحبت به، ويداه وأيدي أبيه وأهله ملوثة بدماء إخوانك الضباط والعسكريين من الجيش العراقي، فقلت له: ربما تجدني أحمل نفس المشاعر لأنّ يديك أيضًا قد صافحت آيادي كثيرة ملوثة بدماء أبرياء الأكراد من نساء وأطفال ومدنيين لا علاقة لهم بالقتال، وجلسنا ولم نستطع التفاهم، ذكرت ذلك للترابي، ولكنّ الترابي كان في وادي آخر، فهو مرشد الثورة وكان ينظر إلى الخرطوم وكأنّها المدينة المنورة في عهد رسول الله، وربما ذهب به خياله إلى نواحي أخرى، ليجد الدولة الإسلاميّة وعاصمتها الخرطوم قد امتدت لتشمل آسيا وإفريقيا وما شاء الله أن تشمل.
 
 
قلت في نفسي ما دمت قد فجرت الأمور مع الشيخ فلأذهب بها إلى مداها وليغضب الشيخ، فأنا لن أعود إلى السودان بعد ذلك حتى يخرجوا منها، فإن يخرجوا منها فإنّا داخلون، فقلت له: بلغني يا أبا صديّق -وهي كنيته التي أحب مناداته بها- أنّك تعتزم استيراد مليون صيني؛ ليزرعوا لك الجزيرة في السودان، فهل هذا الخبر صحيح؟ قال: نعم، قلت: وماذا عن جيرانك وإخوانك المصريين، أليس الأولى أن تأتي بمليون مصري؛ ليزرعوا ويمتلكوا أرضًا هي أرضهم أيضًا كما هي أرضكم، بدلاً من ذهابك إلى الصين، مع اختلاف الثقافة والدين والجذور واللغة وكل شيء، وهل درست الآثار الثقافيّة والدينيّة؟ قال: درسنا كل شيء وأريد شعبًا يستطيع أن يتحدى السودانيين، ويخرجهم من دوائر الكسل التي يعيشون فيها، وما وجدت غير الصينيين في ذهني وسنبدأ بالخطوات العمليّة..
 
وربما نأتي بعشرة آلاف أولاً للتجربة ثم نواصل، قلت له يا أبا صديّق: من الواضح أنّ لديك عقدة من المصريين قد تعود إلى عهد الاحتلال الإنجليزي للوادي جنوبًا وشمالاً، فأنتم تنظرون للمصريين هذه النظرة وهم ينظرون إليكم أيضًا نظرة قد لا تقل عن هذه، فأنت في نظرهم بعمامتك هذه "عم عثمان النوبي" الذي لا يصلح إلا أن يكون بواب عمارة أو سايس جراج، وقد يكون من المفيد لكم ولهم أن يكون هناك مصحات نفسيّة كبيرة تتسع لشعوب البلدين، وذلك بأن يوضع كل من الشعبين في مصح خاص؛ لعمل نوع من إعادة التأهيل والمراجعة النفسيّة، قلتها متضاحكًا ثم عرفت ألا فائدة من مواصلة الكلام فسكت..
 
لكن الدكتور الترابي لم يسكت بل دعا بعض حوارييه وقال لهم: إنّ الدكتور طه يعيش في أمريكا، وقد بعد العهد بينه وبين المنطقة فخذوه غدًا إلى الجبهة؛ ليرى الجهاد والمجاهدين بنفسه، وأعيدوه إلى الخرطوم بعد أسبوع، فإنّ ذلك كفيل بأن يغيّر نظرته وكثيرًا من آرائه، فقلت له: لقد رأيت في شمال العراق ما يكفي ولا أريد أن أرى في جنوب السودان مآسي مماثلة، وأسافر غدًا أو بعد غد عائدًا إلى أمريكا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
كانوا يسمون ليالي العزاء في الشهداء بليالي أعراس الشهداء، فلا يقولون: إنّنا ذاهبون لنعزي بفلان بل لنشهد عرس الشهيد فلان.
 
 
إنّ أي تفكك أو انفصال أو تمزيق لأي بلد موحد ينبغي أن يعتبر جريمة وخطًّا أحمر لا ينبغي الاقتراب منه، إذ يكفينا التمزيق الذي حدث على يدي "سايكس بيكو"، اللهمّ إني أبرأ إليك من جرائم التمزيق في العراق، والتفريق القومي والطائفي، وأبرأ إليك من جريمة الانفصال في السودان، ومحاولات الانفصال في اليمن وفي غيرها، وإنّني لأرجو كل موحد لله مؤمن برسول اللهوكتاب الله القائل: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} [آل عمران: 103].
 
إن الاستبداد لا يأتي بخير أيًّا كان مصدره {كَلاَّ إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى * أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى} [العلق: 6- 7] فما ضر عمر البشير والإنقاذيين لو أقاموا الشورى وأنصفوا الجنوب "جنوب السودان" وشماله، وأقاموا العدل وضربوا للبشريّة المثل في عدل الإسلام وحرصه على الحريات وحساسيته للظلم، وذكّروا الناس بعمر رضي الله تعالى عنه الذي كان يقول: "لو أنّ جملاً على شط الفرات زلق فهلك ضياعًا، لخشيت أن يسأل عنه عمر لما لم يعبد له الطريق".
 
ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منّا، وهيئ لهذه الأمّة أمر رشد يعز به أهل طاعتك، ويذل به أهل معصيتك، وتعلو فيه كلمتك، ويُؤمر فيه بالمعروف ويُنهى فيه عن المنكر، إنّك على ذلك قدير.

 

الأربعاء، 05 كانون - 2 / يناير 2011  م

 
المصدر: د. طه جابر العلواني - موقع قصة الإسلام
  • 0
  • 0
  • 19,275

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً