حوادث التفجير وعصمة دماء أهل الذمة والمسلمين

منذ 2011-01-16

بعد وقوع حادث تفجير كنيسة الإسكندرية، في ليلة رأس السنة الميلادية، كثرت التحليلات السياسية، و من يتتبع مقالات المحللين ويطالع كتابات الكتاب ومقالات الباحثين سيجد أن الكل يؤكد وجود أصابع متصلة بجهات خفية خارجية...



بعد وقوع حادث تفجير كنيسة الإسكندرية، في ليلة رأس السنة الميلادية، كثرت التحليلات السياسية، وزادت البحوث العلمية، وتنوعت المقالات، وتسابقت الفضائيات للبحث عن الفاعلين المجرمين، و من يتتبع مقالات المحللين السياسيين، ويقرأ بحوث الخبراء الأمنيين، ومن يطالع كتابات الكتاب ومقالات الباحثين سيجد أن الكل يؤكد وجود أصابع متصلة بجهات خفية خارجية، إما صهيونية يهودية تهدف لإضعاف مصر، أو جهات خارجية تسعى للسيطرة على البلد أو تقسيمها مثل السودان.


وقد ألمح بعض الباحثين، وبل أكد معظمهم إلى تورط فئات نصرانية متشددة ومرتبطة بأقباط المهجر الذين يخططون ويدعون صراحة لقيام دولة نصرانية (مسيحية)، وتمهد منذ فترة مع نصارى الداخل للمطالبة بحقوق إضافية كثيرة على الرغم من تمتع النصارى في مصر بحريات وحقوق أكثر من المسلمين، خصوصا منذ وقوع حوادث سميت بالفتنة الطائفية في عام 1401=1981م، ومن بعدها تساهل النظام معهم، ومنحهم حقوقا لا يتمتع بها المسلمون، وكأنهم صاروا كيانا قويا مستقلا داخل الدولة، لدرجة أن نسبتهم في مصر من 5 إلى 7% من مجموع السكان، ومع ذلك يملكون أكثر من 50 % من اقتصاد مصر.


وأما العمل على تأسيس كيان مستقل أو دولة منفصلة للنصارى(المسيحيين) في مصر فهي ليست أهداف النصارى في مصر فقط، بل غايتهم أن تتحول مصر إلى دولة نصرانية (مسيحية)، وكل الدلائل تشير إلى وجود خطط معدة، وخطوات مرسومة منذ أكثر من خمسين عاما، وقد أكدها عدد من الباحثين، ونشرها بعض العلماء مثل الشيخ محمد الغزالي في كتابه (قذائف الحق)، وأيدتها الحوادث المتكررة في التدريب المستمر على القتال، و تخزين الأسلحة بالأديرة، وأثبتتها الجهود المتواصلة التي تبين وتؤكد حرص نصارى مصر على تحريرها من أيدي المسلمين، على الرغم من أن غالبية النصارى انضموا لجيش المسلمين الفاتحين، وشاركوا في فتح مصر وتحريرها من أيدي الظالمين.


ولذلك كان حادث تفجير كنيسة الإسكندرية بداية لإثبات الاضطهاد المستمر ـ كما يزعمون ـ الذي يتعرض له النصارى في مصر للعالم أجمع، ويكون فرصة للتدخل الخارجي، و للمطالبة بحمايتهم كما ورد على ألسنة بعض القادة الغربيين، أو المطالبة بحصول النصارى على المزيد من حقوقهم، أو منع اضطهادهم، كما صرح بذلك بابا الفاتيكان.

وقد تأكدنا في المقال السابق أن مدينة الإسكندرية من المدن الآمنة، والتي ينتشر فيها فقه التغيير بالحسنى، والإصلاح بالمنهج السلمي البعيد عن العنف، وحتى لما وقعت فيها بعض الاعتداءات منذ 35 عاما على مرقص أو ملهي ليلي كانت حادثة فردية، نتيجة ضغوط أو انفعالات وقتية، وبيد شخص واحد لم يفقه كيفية تغيير المنكر، وأيضا لم يحدث فيها إصابات مؤثرة.

راجع هذا الرابط
http://www.islamway.com/?iw_s=Article&iw_a=view&article_id=6891


ومما سبق يتأكد لنا أن الحادث يصب لتحقيق مخططات مرسومة سابقا، وأن التفجير لا يمكن أن ترتكبه أي جماعة إسلامية؛ لأن أي مسلم يعرف حقائق الإسلام الناصعة، التي تحرم الاعتداء على المسلمين وعلى أهل الذمة الأمنيين، لا يقدم على مثل هذا العمل الإجرامي، وقد ذكرنا في المقال السابق الأدلة على حرمة الاعتداء على المستأمنين والذميين، واليوم نذكر بحرمة الاعتداء على المسلمين؛ لأن الضحايا الذين قتلوا في التفجير كانوا من النصارى، وأيضا من المسلمين، ولكن الإعلام والمسئولين لم يهتموا إلا بضحايا الكنيسة، ولم يقدموا العزاء إلا للقساوسة، على الرغم من أن شباب الكنيسة الثائر رجم المسئولين بالحجارة ومنهم شيخ الأزهر!

فالمسلم في شريعة الإسلام معصوم الدم والعرض، ولا يختلف المسلمون في تحريم الاعتداء على الأنفس المعصومة، فلا يجوز الاعتداء على النفس المسلمة، أو قتلها بغير حق، ومن فعل ذلك فقد ارتكب كبيرة من الكبائر، بل من أكبر الكبائر، يقول الله تعالى: { وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا } [النساء:93]، ويقول سبحانه: { مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا } [المائدة :5].


ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: « اجتنبوا السبع الموبقات قيل يا رسول الله وما هن؟ قال: الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق..» الحديث (رواه البخاري ومسلم).
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: « لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وإني رسول الله إلا بإحدى ثلاث: النفس بالنفس، والثيب الزاني، والمارق من الدين التارك للجماعة » (متفق عليه، وهذا لفظ البخاري).

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: « أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله» (متفق عليه من حديث ابن عمر رضي الله عنهما).
وفي سنن النسائي بسند صحيح عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل رجل مسلم».
ونظر ابن عمر رضي الله عنهما يوماً إلى البيت أو إلى الكعبة فقال: "ما أعظمك وأعظم حرمتك والمؤمن أعظم حرمة عند الله منك". ويقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: « أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء» (رواه البخاري ومسلم).


كل هذه الأدلة تدل بوضوح ودون لبس أو غموض على عظم حرمة دم المرء المسلم وتحريم قتله لأي سبب من الأسباب إلا ما دلت عليه النصوص الشرعية، فلا يحل لأحد أن يعتدي على مسلم بغير حق، حتى لو أعلن إسلامه في الحرب يقول أسامة بن زيد رضي الله عنهما بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة، فصبحنا القوم فهزمناهم، ولحقت أنا ورجل من الأنصار رجلاً منهم، فلما غشيناه قال: لا إله إلا الله، فكف الأنصاري، فطعنته برمحي حتى قتلته، فلما قدمنا بلغ النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «يا أسامة أقتلته بعدما قال لا إله إلا الله » قلت: كان متعوذاً. فما زال يكررها حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم" (متفق عليه وهذا لفظ البخاري). وهذا يدل أعظم الدلالة على حرمة الدماء فهذا رجل مشرك وهم مجاهدون في ساحة القتال لما ظفروا به وتمكنوا منه نطق بالتوحيد فتأول أسامة رضي الله عنه قتله على أنه ما قالها إلا ليكفوا عن قتله، ولم يقبل النبي صلى الله عليه وسلم عذره وتأويله وهذا يدل على حرمة دماء المسلمين بمجرد النطق بالشهادتين.


وكما أن دماء المسلمين محرمة فإن أموالهم محرمة كذلك بقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا» (أخرجه مسلم)، وهذا الكلام قاله النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة يوم عرفة. بل حرم الإسلام قتل المعاهد وأهل الذمة والمستأمن وجعلها من الأنفس المعصومة التي لا يجوز قتلها، وأوضحت الآية و أمرت المسلمين بحفظ العهود {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ} [سورة المائدة]، وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة وأن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاماً» (أخرجه البخاري). وأوضحنا هذا في المقال السابق.

فهذه عقائد المسلمين، وتلك هي أخلاقهم، فكيف يعتدي مسلم على من عصم الله تعالى دمه وماله وعرضه، وبذلك نتأكد أن هناك أيدي خفية غير إسلامية، لها أهداف خبيثة قد ارتكبت هذا التفجير في مدينة الإسكندرية، والله تعالى أعلم.

 

المصدر: علي مختار محفوظ - موقع لها أون لاين
  • 0
  • 0
  • 14,542

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً