مع القرآن - قالوا : رسالة السماء لا تصلح!!

منذ 2017-03-13

نفس المزاعم لا زالت تتردد على ألسنة المعاندين للوحي وإن كانت الحجج مختلفة فتارة يزعمون أنها رسالة نزلت للعمل بها داخل المساجد ولا علاقة لها بالحياة!! وتارة يزعمون أنها رسالة تحمل شريعة لم تعد تصلح أو تواكب العصر!! وتارة يرمونها بالتخلف!!

لما قيل للأولين ماذا أنزل الله على رسله الذين كذبتموهم؟ قالوا أنزل أساطير وحكايا من حكايات الأولين!! وهكذا حولوا الوحي الذي أنزل لضمان سلامة عقيدتهم، وسلامة أعمالهم وأخلاقهم وسلوكهم بوجه عام إلى مجرد حكايات لا تغني!!

نفس المزاعم لا زالت تتردد على ألسنة المعاندين للوحي وإن كانت الحجج مختلفة فتارة يزعمون أنها رسالة نزلت للعمل بها داخل المساجد ولا علاقة لها بالحياة!!
وتارة يزعمون أنها رسالة تحمل شريعة لم تعد تصلح أو تواكب العصر!!
وتارة يرمونها بالتخلف!!

ولو نظروا وأعطوا لأنفسهم فرصة التأمل بإنصاف، لرأوا بأعينهم خيري الدنيا والآخرة، وكنز العقائد والأخلاق والمعاملات التي لا تصلح الحياة إلا بها.

ولكنهم أبوا إلا السير في قوافل المستكبرين، وإكمال مسيرة أهل العناد التي بدأت بإبليس، وموعدهم جميعاً معه في قعر جهنم.

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ . لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ . قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ} [النحل:24-29]
قال السعدي في تفسيره: "يقول تعالى مخبرًا عن شدة تكذيب المشركين بآيات الله: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنزلَ رَبُّكُمْ}؛ أي: إذا سألوا عن القرآن والوحي الذي هو أكبر نعمة أنعم الله بها على العباد، فماذا قولكم به؟ وهل تشكرون هذه النعمة وتعترفون بها أم تكفرون وتعاندون؟

فيكون جوابهم أقبح جواب وأسمجه، فيقولون عنه: إنه {أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ}؛ أي: كذب اختلقه محمد - صلى الله عليه وسلم - على الله، وما هو إلا قصص الأولين التي يتناقلها الناس جيلاً بعد جيل، منها الصدق ومنها الكذب، فقالوا هذه المقالة، ودعوا أتباعهم إليها، وحملوا وزرهم ووزر من انقاد لهم إلى يوم القيامة.

وقوله: {وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ}؛ أي: من أوزار المقلدين الذين لا علم عندهم إلا ما دعوهم إليه، فيحملون إثم ما دعوهم إليه، وأما الذين يعلمون فكلٌّ مستقلٌّ بجرمه، لأنه عرف ما عرفوا {أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ}؛ أي: بئس ما حملوا من الوزر المثقل لظهورهم، من وزرهم ووزر من أضلوه.

{قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ} برسلهم واحتالوا بأنواع الحيل على رد ما جاءوهم به وبنوا من مكرهم قصورا هائلة، {فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ}؛ أي: جاءها الأمر من أساسها وقاعدتها، {فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ } فصار ما بنوه عذابا عذبوا به، {وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ} وذلك أنهم ظنوا أن هذا البنيان سينفعهم ويقيهم العذاب فصار عذابهم فيما بنوه وأصَّلوه.

وهذا من أحسن الأمثال في إبطال الله مكر أعدائه. فإنهم فكروا وقدروا فيما جاءت به الرسل لما كذبوهم وجعلوا لهم أصولاً وقواعد من الباطل يرجعون إليها، ويردون بها ما جاءت به الرسل، واحتالوا أيضاً على إيقاع المكروه والضرر بالرسل ومن تبعهم، فصار مكرهم وبالاً عليهم، فصار تدبيرهم فيه تدميرهم، وذلك لأن مكرهم سيئ {وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ} [فاطر من الآية:43]، هذا في الدنيا ولعذاب الآخرة أخزى.

  • 0
  • 0
  • 1,023
المقال السابق
كل ما في الأرض يدُلنا عليه
المقال التالي
ساعة الخزي والندم لكل من حارب الله وأهله

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً