مقدمة في أسس وتطبيقات العمل الخيري عند عمر بن عبد العزيز

منذ 2017-04-16

تجد في السيرة العطرة نماذج خيرية عديدة تدلل على صفاء الرجل وعظمته، وفي إدارته الشرعية للأحوال الاجتماعية للمسلمين نبراساً لكل حاكم ينشد الرفاهية الاجتماعية للرعية التي يحكمها.

رحم الله أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه مجدد الأمة، والحاكم العادل الذي شهدت الأرض في عهده عدلاً وبركة لم تشهده بعده.

 

في سيرته العطرة نماذج خيرية عديدة تدلل على صفاء الرجل وعظمته، وفي إدارته الشرعية للأحوال الاجتماعية للمسلمين نبراساً لكل حاكم ينشد الرفاهية الاجتماعية للرعية التي يحكمها.

 

والمتأمل للإدارة الاجتماعية في حياة الخليفة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، يجد أن هناك مسلمات عقدية يقينية رسخت في وجدانه رضي الله عنه وعليها وبها بنيت الأسس العامة لإدارته الاجتماعية لأحوال واحتياجات المسلمين.

 

كما أن في تطبيقاته العملية للبذل والعطاء وفعل الخيرات سواء بصفته الشخصية أو بصفته الرسمية تدليل وتعظيم لمعني العبودية والتجرد لله سبحانه وتعالى أثناء عمل الخير، وبالتالي فإن في الواقع البذلي لعمر بن عبد العزيز رضي الله عنه تربية عملية للحاكم والمحكوم.

 

وبدورنا البحثي سنحاول أن نلامس أسس وقواعد العمل الخيري عند أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه؛ وكذلك شذرات من تطبيقاته العملية في العمل الخيري.

 

 

فيض العطاء في نهاية عهد الرخاء:

صوحبت سياسة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه بالبركة الربانية ففاض العطاء في عهده وعم الرخاء بالأمة الإسلامية لدرجة رجوع الغني بماله لاستغناء الفقراء بعطاء الله الذي أجراه على يد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، فعن ابن زيد عن عمر بن أسيد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب قال: "إنما ولي عمر بن عبد العزيز سنتين ونصفاً- ثلاثين شهراً- لا والله ما مات عمر بن عبد العزيز حتى جعل الرجل يأتينا بالمال العظيم فيقول: اعلوا هذا حيث ترون في الفقراء، فما يبرح حتى يرجع بماله قد أغنى عمر بن عبد العزيز الناس"..

 

رحم الله أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه.....

 

 

فلسفته رضي الله عنه في البذل والإنفاق

النسب:

هو عمر بن عبد العزيز ابن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب.

 

أمه هي أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهم، ولد سنة ثلاث وستين من الهجرة.

 

 

الفلسفة:

كان لعمر بن عبد العزيز رضي الله عنه فلسفة خاصة في البذل والإنفاق، فلسفة تستمد نبعها من الشريعة الإسلامية والعقيدة الصافية، وتظهر جلياً من خلال كلماته المأثورة رضي الله عنه، فعن جزيم أبو محمد بن العابد، أن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه قال: "ما أعطيت أحداً مالاً وأنا أستقله، وإني لأستحي من الله عز وجل أن أسأل الجنة لأخ من أخواني، وأبخل عليه بالدنيا، فإذا كان يوم القيامة قيل لي: لو كانت الجنة بيدك، كنت بها أبخل" فهذه هي فلسفة البذل والعطاء عنده رضي الله عنه فهو يقدر العطية ويعرف قدر العاطي.

الهيثم زعفان

كاتب وباحث متخصص في القضايا الاجتماعية والاستراتيجية؛ رئيس مركز الاستقامة للدراسات الاستراتيجية، جمهورية مصر العربية.

  • 3
  • 0
  • 3,795

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً