ورابعهم..!!

منذ 2017-11-01

في واقعنا المعاصر عامة الحركات الإسلامية التي تسعى لإعادة استئناف الحياة على قواعد الشريعة من جديد..تلك التي تسعى لتبليغ الناس رسالة ربهم، تتشكل هياكلها الخارجية تبعًا لأزمات المجتمع وإكراهات الأنظمة المستبدة وتعدي القوى الدولية التي تعلن الحرب على الدين والمتدينين (الحرب على الإرهاب). وفي كل مكانٍ وزمانٍ يصطف الجادون في ثلاثة محاور، ثم يأتي رابعهم.

بسم الله الرحمن الرحيم

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

ثلاثية المشهد الصحوي:

ينطلق الجادون من المتدينين من نقطة واحدةٍ ويتجهون لهدفٍ واحد. كلهم من الكتاب والسنة وإلى محاولة استئناف الحياة على قواعد الشريعة من جديد. ولأن الثابت في الشريعة هو الكليات وغيرها متغير حسب الزمان والمكان وحال المخاطب فإن التنوع في واقع المسلمين كثير كثير.

وفي واقعنا المعاصر عامة الحركات الإسلامية التي تسعى لإعادة استئناف الحياة على قواعد الشريعة من جديد..تلك التي تسعى لتبليغ الناس رسالة ربهم، تتشكل هياكلها الخارجية تبعًا لأزمات المجتمع وإكراهات الأنظمة المستبدة وتعدي القوى الدولية التي تعلن الحرب على الدين والمتدينين (الحرب على الإرهاب). وفي كل مكانٍ وزمانٍ يصطف الجادون في ثلاثة محاور، ثم يأتي رابعهم.

يصطف الجادون تبعًا لميول الناس وإمكاناتهم؛ فبعضهم يقاتل، وبعضهم يتجه للعمل الخيري المجتمعي، وبعضهم يتجه للعمل العلمي الدعوي؛ وكلما تغيرت إكراهات الواقع حدثت التحولات على مستوى الفرد وعلى مستوى الأمة. وكثرة التحولات من كثرة التغيرات والإكراهات والمكر الكبار.  ثم يأتي رابعهم، ظاهرًا معهم ولكنه ليس منهم. لا يُعرف رابعهم في الرخاء إلا بلحن القول وينكشف كليةً حين البأس. فالأحداث كاشفة، تكشف المخادع وتكشف لأحدنا من نفسه ما لم يكن يعلمه، ولذا لا يتمنى البلاء عاقل.  وتتاح اليوم فرصة لكشف رابعهم.

دعنا نوضح الفكرة، ثم ندور حولها، ننزع عنها ثيابها ليتضح حالها ومآلها، نعظ غيرنا، ونعظ أنفسنا بغيرنا، ونسأل الله السلامة من شرور أنفسنا ومن شر خلقه أجمعين.

بدأت إرهاصات التحول في المشهد الخليجي منذ كشفت بعض الأنظمة الخليجية  النقاب عن وجهها وأعلنت رفضها التام لأن يحكم المتدينون، وأعانوا عليهم في مصر وغير مصر، وما أن بدأت بعض الأنظمة الخليجية تنشط ضد المتدينين حتى بادر (رابعهم) يعين المفسدين، بكتاباتٍ تكشف وتدل على عورات الجادين، فكتب عن (اختلاف الإسلاميين)، ولم يكتف بكتابات توصيفية وإنما قرن ذلك بمواقفٍ عملية، مثل: تبنى قضايا تثير الشقاق وتفرق صف الثائرين على الاستبداد، مثل: (الهوية)، والانضمام للعلمانيين المعارضين للإسلاميين.. ويزعم أنه إسلامي؛ واليوم انكشف (رابعهم) أكثر. وذلك حين زاد التحول المفاجئ في المشهد الخليجي من الوهابية إلى العلمانية، ولأن المقام مقال نستدعي فقط أربعةً  كشواهد على (رابعهم):

الأول: الدعوة للتمذهب:

كانت المذاهب الأربعة طرائق لفهم النص الشرعي، ثم أصيبت الأمة بالترف الفكري فحدث تضخيم للجزئيات، ثم دب الجهل والتعصب بين عامة المنتسبين للمذاهب الأربعة حتى تلاسن أتباع المذاهب من العلماء واقتتل العامة بالعصي وعُقد الولاء والبراء على التفاصيل. حينها ظهرت السلفية للإصلاح المجتمعي والديني بالقضاء على التعصب المذهبي، وجعلت مظلتها اتباع الدليل لا التعصب لهذا أو ذاك، رفعت شعارات منها: (كل يؤخذ من كلامه ويرد إلا المعصوم، صلى الله عليه وسلم)،(كتاب وسنة بفهم سلف الأمة)، كانت قفزة لما قبل المذاهب الأربعة، وظلت تحافظ على حيادها المذهبي وتمسكها بالدليل لا بالمذهب إلى أيامٍ معدودة، حتى ظهرت الدعوة للمذاهب مرةً ثانيةً. ومن داخل السلفية. ارتد بعض السلفيين عن السلفية.

الثاني: السلفية والحداثة:

تدعي الحداثة أن التاريخ يتحرك في خطٍ مستقيم وأن قيمها وواقعها (نهاية التاريخ)، والسلفية في الجهة المقابلة تمامًا: تعرف أن الأيام دول كما قال العليم الخبير –سبحانه وتعالى وعز وجل- {وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} [ آل عمران:140]، وأن التاريخ صراع بين الأمم؛ وأن دوام الحال من المحال على مستوى الأفراد وعلى مستوى الأمم؛ ومع ذلك خرج علينا (رابعهم) يتبنى فكرة الحداثة الرئيسية وهي فكرة (ماذا بعد؟) (المابعديات)، وكأننا نسير في خط مستقيم، وكأن ما يمضي لا يعود ثانية. وهي ردة عن السلفية أعلنت صراحةً (ماذا بعد السلفية؟)، ولو أنه على قواعده السلفية لطرح سؤال: كيف الطريق لتصحيح الانحراف في التطبيق؟، كيف الطريق لتطبيق المبدأ السلفي (كتاب وسنة بفهم سلف الأمة)؟ لا أن يتحدث عن مجهولٍ لا يعرفه ويحاول استكشافه بسؤال (المابعديات) الغربي، أو يحاول الدفع بالمشهد لمرحلة جديدة ضد التي تدعو لإعادة استئناف الحياة من جديد على خلفيات إسلامية.

الثالث والرابع: سؤال الصراع وسؤال المرجعية.

الثالث: سؤال الصراع: من عدوهم؟!!

من يصارع هؤلاء؟

من هو عدوهم؟

بالطبع ليس المستبدين، وليس الظلم الواقع على عموم الناس، وإنما الثلاثة الأول الذين اصطفوا في وجه الظالمين.

الرابع: سؤال المرجعية؟: من كبيرهم؟

حين تطرح سؤل المرجعية على هؤلاء لا تكاد تعرف لهم مرجعية، لا من المعاصرين ولا من الأقدمين؛ فلا تكاد تجد مرجعية للسلفيين من المعاصرين أو الأقدمين إلا وتطاول عليها (رابعهم)، صراحةً وبألفاظ شديد القسوة أو ضمنًا بمخالفتهم والرد عليهم، فرابعهم هذا بلا مرجعية حقيقية وإنما يتبع فهمه الخاص (هواه) أو هوى من يدعمه أو يخوفه، فكأنه اتخذ من الشعار (كتاب وسنة بفهم سلف الأمة) مطية للتعدي على علماءالأمة ورموزها. وفي التفاصيل تجد بين صغار هذه الظاهرة شيء عجيب:  كل واحد منهم يكبر شخصًا بعينه ويعظمه، متعديًا أنه مرجعيته، ثم بعد قليل ينقلب عليه ويسبه!!

والسؤال الآن: ماذا يفعل رابعهم؟، أو بالأحرى: ماذا يفعل برابعهم؟، هل من جديد؟

الفاعل الأقوى اليوم هو الأداة التي تحمل الأفكار للناس: القنوات الفضائية، دور النشر والتوزيع، مواقع وسائل التواصل الرئيسية، رؤوس الأموال ذات التوجهات الفكرية؛ فلا تستطيع قراءة الفاعل كفرد وإنما أصبح الفاعل اليوم معقد (مركب)، بعضه أشخاص وجله أدوات فعل؛ وبالتالي فإن السؤال الأدق: ماذا يراد فعله برابعهم؟

لا جديد، السياسي  يحرك المرتبطين به من أجل إفشال الثلاثة، وفعلها هؤلاء من قبل بعد هزيمة 1967م، بعد أن فشل القوميون العرب في تكوين أمة قومية عربية ناهضة وانتهوا بهزيمة نكراء في 1967، واتجه الناس للمتدينين ثانية، ووجدت مساحة للتمدد الصحوي. حينها فعل (رابعهم) بالأمس ما يفعله اليوم، راح يتبنى قضايا فردية تتعلق بالتدين الفردي، لا تَدَين الأمة.. لا معالجة المعضلات السياسية التي أودت بالأمة إلى الأسر في يد عدوها والإهانة.

والآن يعبث في المشهد، في وقت الجد.. في وقت القتل والتخريب والصولة على الأمة من الجميع يتحدث عن قضايا أقل أهمية  وضد السلفية، وضد الأعراف الدينية، مثل: إباحة النمص وإباحة لبس البنطال للنساء، وإباحة التدخين للنساء والرجال... إلخ. والهدف تشتيت الجهد وإشغال الناس بالتوافه؛ كما كان يفعل الرسميون من المفتين في التسعينات وكما فعل شيوخهم في السبعينات.

والخلاصة: الجادون ثلاثة. ورابعهم ليس منهم. بل خنجر بيد عدوهم.

  • 6
  • 0
  • 2,109
  • aub mohamedalkgreb

      منذ
    لاارى صلاح لهذه الامة الابما صلح عليه اولها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً