عون الرحمن في وسائل استثمار رمضان - (16) القرآن

منذ 2018-05-01

القرآن فيه علم العقيدة والفقه، والسِّيرة والتفسير، والتاريخ، واللُّغة، والبلاغة، والرَّقائق... كل شيء، القرآن كلام الله، كتابٌ مبارَك، يربِّيك على العلم والعمل والدَّعوة، القرآن هو طريقك لأن تكون رجلاً!

(16) القرآن

الوسيلة الثانية: القرآن:

 

قال بعضهم: كلُّ ما شغلك عن القرآن فهو شُؤْم عليك، واليوم ترى كثيرًا من المسلمين قد هجروا كتاب الله -تعالى- حتَّى إن بعضهم ليقول: والله ما قرأتُ في كتاب الله منذ أكثر من خمس سنوات - ولا حول ولا قوَّة إلا بالله العلي العظيم - وآخر يقول: لم أُمْسك المصحف إلاَّ في رمضان.

 

ولأنَّ شهر رمضان - أخي - هو شهر نزول القرآن، فسأقف عند القرآن وقفةً قد تطول شيئًا ما، قال الله -تعالى-: {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا * وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا} [الفرقان: 30 - 31].

 

فيا ليتنا نعرف قدْرَ كلام الله -تعالى- قال - سبحانه -: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ} [فاطر: 29]، وفي "صحيح مسلم" قال -صلى الله عليه وسلم-: «اقرؤوا القرآن؛ فإنَّه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه»، وقال أيضًا كما روى ابن حبَّان والبيهقيُّ والطبراني وصححَّه الألباني: «القرآن شافع مشفَّع، وماحِلٌ مصدّق، مَن جعله أمامه قاده إلى الجنة، ومَن جعله خلفه ساقه إلى النار»، وقال كما عند الطبرانيِّ في "الأوسط"، وحسنه الألباني:  «يُقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتَقِ ورتِّل، كما كنت ترتِّلُ في الدنيا؛ فإنَّ مَنْزلتك عند آخر آية تقرؤها».

 

اعْلَم - أخي يا بن الإسلام - أنَّ القرآن العظيم - كلام الله - من أكبر عوامل التَّثبيت؛ لأنَّه يزرع الإيمان، ويزكِّي النفس بالصِّلة بالله، ولأن آياته تَنْزل بردًا وسلامًا على قلب المؤمن، فلا تعصف به رياح الفتنة، بل يَطْمئن قلبه بذكر الله -تعالى- ولأنه يزوِّد المسلم بالتصوُّرات والقِيَم الصحيحة التي يستطيع من خلالها أن يقوِّم الأوضاع من حوله، وكذا الموازين التي تهيِّئ له الحُكْم على الأمور، فلا يضطرب حكمه، ولا تتناقض أقواله باختلاف الأحداث والأشخاص، ولأنه - كذلك - يردُّ على الشُّبهات التي يثيرها أعداء الإسلام من الكفار والمنافقين والذيول.

 

ومن هنا نستطيع أن ندرك الفرق بين الَّذين ربطوا حياتهم بالقرآن، وأقبلوا عليه تلاوةً وحِفظًا، وتفسيرًا وتدبُّرًا، منه ينطلقون، وإليه يفيئون، وبين من جعلوا كلام البشر جلَّ هَمِّهم وشغلهم الشاغل.

 

قال -تعالى-: {وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيرًا * فَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا} [الفرقان: 51 - 52].

 

جاهِدْهم بماذا؟! بالقرآن، كأنَّ الله -تعالى- يشير في هذه الآية إلى أنَّ هذا القرآن بديلٌ من إرسال الرسل؛ فقد كفل الله به مهمَّة جميع الرسل؛ بأن يصنع القرآنُ رجالاً كالرسل.

 

يقول ربِّي - وأحقُّ القولِ قولُ ربِّي -: {وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ} [العنكبوت: 50]، فقال -تعالى-: {أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ} [العنكبوت: 51]، فهم يَطْلبون آية، فعرَّفهم أعظم آية؛ وهي القرآن.

 

وقال -صلى الله عليه وسلم- كما في "الصحيحين": «ما من نبيٍّ قبلي إلاَّ وأوتي ما على مِثْله آمنَ البشَر، وكان الذي أوتيتُه كتابًا يتلى، وأرجو أن أكون أكثرَهم تابعًا يوم القيامة».

 

هذه هي القضيَّة، قضية كلِّية؛ أنَّ ديننا كلَّه مردُّه إلى القرآن والسُّنة، القرآن هو الأصل، والسُّنة متمِّمة ومكمِّلة ومفسِّرة؛ ولذلك لا بدَّ أن تتذكَّر دومًا: "كل ما شغلك عن القرآن فهو شُؤْم عليك".

 

بعض الناس طيلة الوقت يستمع إلى الأشرطة والأسطوانات، ويَحْضر للمشايخ، ويقرأ في كتب العلم، وهو هاجرٌ للقرآن، كلُّ هذا لن ينفعك، أخي، القرآنُ هو الذي يَصْنعك، القرآن يربِّيك، القرآن ينفعك، فعليك بالقرآن حفظًا وتلاوة، وتدبُّرًا وتفسيرًا ومذاكرة، تَفْهم معنى كلمة مذاكرة؟!

 

القرآن فيه علم العقيدة والفقه، والسِّيرة والتفسير، والتاريخ، واللُّغة، والبلاغة، والرَّقائق... كل شيء، القرآن كلام الله، كتابٌ مبارَك، يربِّيك على العلم والعمل والدَّعوة، القرآن هو طريقك لأن تكون رجلاً!

 

نعم، القرآن هو الذي يصنع الرِّجال، وسيظل يصنعهم إلى أن يرث الله الأرض ومَن عليها، القرآن يفرخ الأبطال في حظيرة العبوديَّة.

 

وأهل القرآن هم أهل الله وخاصَّتُه، فهل أنت من أهل الله وخاصته؟! هل أنت من أهل القرآن؟! هل وهَبْتَ كلَّ حياتك للقرآن؟! وهل وضعته على قمَّة أولوياتك؟! هل فكَّرت مرة أن تُذاكره كما تذاكر الكتاب الدراسيَّ بجدٍّ واجتهاد؟!

 

أخي يا بن الإسلام، إذا كنت بعيدًا عن القرآن، فاعلم أنَّك محروم كلَّ الحرمان، ولو ذُقْت لَما ابتعدت، تعالَ إلى الله، واعكف على القرآن لتُصنع، وإلاَّ فما أبعد الدَّواء عن تلك الأدواء.

 

قال -تعالى-: {وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا} [الرعد: 31]، كان المشركون يَطْلبون من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- آياتٍ حسِّية: تسيير الجبال، أو تقطيع الأرض، أو تَكْليم الموتى؛ فأنزل الله هذا القرآن، وكأنَّ الآيات تُشير إلى أنَّ هذا القرآن ليس من شأنه ذلك، بل أعظم من ذلك، وهو صياغة النُّفوس، وصناعة القلوب، وإيجاد الإنسان الذي يرضاه الله له عبدًا.

 

لقد تربَّى الصحابة - رضي الله عنهم - أفضلُ جيلٍ عرَفَه التاريخ، على يدِ أعظم مُربٍّ عرفَتْه البشريَّة، تربَّوْا بالقرآن، فكان منهم ما تسمع وتقرأ، إيمان وثبات تزول دونه الجِبال، ولَيْتك - أخي - تقرأ مقدِّمة "في ظلال القرآن"، وتأمَّل ماذا يقول مَن ذاق نعمة القرآن، فرَبَّاه القرآنُ، وسرى بألفاظه ومعانيه في دمِه.

 

ولذلك أنصحك - أخي يا بن الإسلام - أن تُربِّيَ أولادك على القرآن، دَعْهم للقرآن يربِّيهم، رَبِّهِمْ وتربَّ معهم على مائدة القرآن، فالقرآنَ القرآنَ، القرآنُ أصلٌ، ومن سلك طريق القرآن فقد بلغ مرادَ الله منه.

 

قال -تعالى-: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا} [آل عمران: 103]، قال العُلماء: حَبْل الله: القرآن، فاجعل القرآن معك، وكن مع القرآن، لا تنسَه أبدًا؛ فإنَّه القائد والحادي والسَّائق إلى الله.

 

مطلوبٌ منَّا أن نسلم زماننا للقرآن، أن يربِّينا القرآن، وأن يصنَعنا الله بالقرآن، وأن يقودنا القرآنُ، وأن يَحْكم القرآنُ حياتَنا؛ لنكون من أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصَّته، فاللَّهم وفِّقنا إلى ما فيه رضاك عنَّا، واجعلنا وأهلينا وذرِّياتنا من أهل القرآن الَّذين هم أهلك وخاصتك.

 

قال -صلى الله عليه وسلم- كما في "الصَّحيحين": «إنَّ الأمانة نزلَت في جذر قلوب الرِّجال، ثم نزل القرآن، فعَلِموا من القرآن، وعلموا من السُّنة».

 

وتلاوة القرآن من أفضل القربات، قال -صلى الله عليه وسلم- فيما رواه مسلمٌ: «اقرؤوا القرآن؛ فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه»؛ وقال ابن مسعود: إنَّ الله أنزل هذا القرآنَ لِيُعمل به، فاتَّخذوا تلاوته عملاً.

 

ولذلك اجتهِد في تلاوة القرآن ليلك ونهارك، فشهر رمضان هو شهر القرآن، قال ابن رجب: كان السَّلف يَتْلُون القرآن في شهر رمضان في الصَّلاة وغيرها.

 

كان الأسودُ يختم القرآن في رمضان كلَّ ليلتين، وكان يختم في غير رمضان في كل ستِّ ليالٍ، وكان قتادةُ يختم في كلِّ سبع ليالٍ مرَّة، فإذا جاء رمضان ختم في كلِّ ثلاث ليالٍ مرة، فإذا جاء العشر الأواخر ختم في كلِّ ليلة مرة.

 

قال النوويُّ: روى ابن أبي داود بإسناده الصَّحيح، أن مجاهدًا كان يختم القرآن في رمضان فيما بين المغرب والعشاء، وكانوا يؤخِّرون العشاء في رمضان إلى أن يمضي ربع اللَّيل.

 

وقال ابنُ الحكم: كان الإمام مالكٌ إذا دخل رمضان يفرُّ من قراءة الحديث، ومُجالسةِ أهل العلم، وكان سفيان الثوريُّ إذا دخل رمضانُ ترك جميع العبادة، وأقبل على قراءة القرآن، وكانت أمُّنا عائشة - رضي الله عنها - تقرأ في المصحف أوَّل النهار في شهر رمضان، فإذا طلعت الشمس نامَتْ.

 

وقال أبو الحسن بن عليٍّ صاحب الجُنَيد: صحبت أبا العبَّاس بن عطاء عدَّة سنين متأدِّبًا بآدابه، وكان له في كل يوم ختمة، وفي كلِّ شهر رمضان في كل يوم وليلة ثلاث ختمات.

 

فأين نحن - إخواني - مِن هؤلاء؟

 

فَتَشَبَّهُوا إِنْ لَمْ تَكُونُوا مِثْلَهُمْ *** إِنَّ التَّشَبُّهَ بِالكِرَامِ فَلاَحُ

 

ليستحوِذَ القرآنُ على غالب وقتك بالنَّهار قراءةً وتدبُّرًا وترتيلاً، وبالليل قيامًا ومُناجاة، ولتحرص على الختمة دائمًا، فلا تترك المصحف أبدًا، وأما إذا كنت في عملك فالْزَم الذِّكر، ولا تَفْتُر مطلقًا، فإذا فرغت فاهرع إلى كلام ربِّك - جلَّ وعلا.

 

قال -صلى الله عليه وسلم- فيما رواه البيهقيُّ وحسَّنه الألباني: «من سرَّه أن يحبَّ الله ورسوله، فلْيَقرأ في المصحف»، وقال -صلى الله عليه وسلم- فيما رواه أحمد والطبرانيُّ وصححه الألباني: «الصِّيام والقرآن يَشْفعان للعبد يوم القيامة؛ يقول الصيام: أيْ ربِّ، منعتُه الطعام والشهوة؛ فشفِّعني فيه، ويقول القرآن: منعتُه النوم بالليل؛ فشفِّعني فيه، فيشفعان».

 

فأكثِر من تلاوة القرآن قدْرَ ما تستطيع.

 

وأمَّا النهي عن القراءة في أقلَّ مِن ثلاث، فقد قال ابن رجب: إنَّها على المداومة على ذلك، فأمَّا في الأوقات المفضَّلة كشهر رمضان - وخصوصًا الليالي التي يُطْلَب فيها ليلة القدر - والأقاليم المفضَّلة - كمكَّة لِمن دخلَها من غير أهلِها - فيُستحَبُّ الإكثار فيها من تلاوة القرآن؛ اغتنامًا لفضيلة الزَّمان والمكان، وهو قول أحمد وإسحاق وغيرِهما من الأئمَّة، ويدلُّ عليه عملُ غيرهم.

 

قلت: في "الصحيحين" وسنن أبي داود وابن ماجه و"مسند أحمد" قال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- لعبدالله بن عمرٍو لما بلَغَه أنه يقرأ القرآن كلَّ ليلة، قال: «بلَغني أنك تقرأ القرآنَ كل ليلةٍ، فلا تفعل، اقرأ القرآن في كلِّ شهر»، قال: إنِّي أطيق أفضلَ من ذلك، قال: «اقرأه في كلِّ عشرين»، قال: إنِّي أطيق أفضل من ذلك، قال: ((اقرَأْه في كلِّ عشر))، قال: إنِّي أُطِيق أفضل من ذلك، قال: ((اقرأه في كلِّ سَبْع))، قال: إني أطيق أفضل من ذلك، قال: ((لا أفضل من ذلك))، وفي روايةٍ: ((اقرأه في ثلاث))، وفي حديث آخَر، رواه الترمذيُّ وابن ماجه وأحمد، وصححَّه الألباني: «لم يَفْقه مَن قرأ القرآن في أقلَّ مِن ثلاث».

 

فلْنَجعل الحد الأدنى من ذلك أَمْر النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- لعبدالله بن عمرو بن العاص: «اقرأ القرآن في كلِّ شهر»، لو واظَبْت على ذلك لكان من أعظم الأجر، وإنَّ المرء ليمرُّ بالآية ويتدبَّرُها، ويقول في نفسه: أظلُّ أمكث شهرًا كاملاً، حتَّى أقرأ هذه الآية ثانية؟!

 

والذي يقرؤه كلَّ يوم، فهذا خلاف الأَوْلى، أما أن يجعله أفضل مِمَّا شرعه النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- فهذا مما لا ينبغي أن يقول به أحدٌ، والظاهر - والله أعلم - أنَّ عبدالله بن عمرو كان يقرؤه في صلاة القيام، وظلَّ مواظِبًا على ذلك إلى أن لقي الله، وكان يراجع حزبه بالنَّهار ليسهل عليه باللَّيل، بل نقل الإمام النوويُّ أن عامَّة الصحابة كانوا يختمون القرآن كلَّ أسبوع في صلاة القيام، لا في رمضان فقط، وأمَّا ما نُسِب لبعض الأئمة من قراءة القرآن في اليوم مرَّتين أو ثلاثًا، فهذا لم يثبت، وإن ثبت فهو خلاف السُّنة؛ فلذلك لا يُشرع، ولو كان ذلك في شهر رمضان.

 

وأقلُّ وقتٍ أَذِن النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- أن تُختَم فيه قراءة القرآن هو ثلاثة أيام، فما ورَد عن غيره -صلى الله عليه وسلم- من ذلك فهي أحوالٌ مفضولة، لا فاضلة، والله أعلى وأعلم.

 

وإذا كان الأمر كذلك، فهاك منهجَك - أخي يا بن الإسلام - في التِّلاوة:

 

1 - التلاوة أهمُّ من الحفظ، والجمع بينهما هو المتحتِّم لمن يريد أن يتربَّى.

 

2 - خَتْم المصحف كلَّ جمعة هو غالِب هدْيِ السَّلف - رضوان الله عليهم أجمعين - وذلك بأن تتعوَّد أن تقرأ جزءًا من القرآن كلَّ صلاة فريضة، إمَّا قبلها، وإما بعدها، أو يتم قِسْمته ما بين الصلاتين؛ تبدأ من عصر الجمعة، وتنتهي عصر الخميس، ولليلة الجمعة وظائفُها.

 

إن لَم تستطع فعلى الأقلِّ جزأين كلَّ يوم؛ في الصباح جزءًا، وفي المساء مثله، أدنى الأحوال أن تقرأ كلَّ يوم جزءًا، فلك في كلِّ شهر ختمة، وهذا فِعْلُ ضعيفِ الهمَّة، فلا تَدُم عليه، وإنَّما زِدْ وِرْدَك بالتدرُّج؛ لتختم كل أسبوع.

 

3 - عند التِّلاوة اجتهد في التدبُّر؛ فإنَّ رمضان يمرُّ علينا تِلْو رمضان، وربما ختَمْنا القرآن كثيرًا، وربَّما كان هَمُّ أحدنا متى يصل إلى نهاية السُّورة، ومتى يصل إلى نهاية القرآن، ولا شكَّ أن في ذلك أجرًا عظيمًا؛ فقد كان سلَفُنا الصالح يُكثرون من ختمه في شهر رمضان - كما ذكَرْت طَرَفًا من فِعْل بعضهم - ولكن لماذا لا تضع خُطَّة خلال هذا الشهر كي تقرأ القرآن بتدبُّر، وتقف مع آياته بالرجوع إلى كتب التفسير، وتقييد الفوائد منها؟!

 

كان شيخُ الإسلام يقول: "رُبَّما طالعت على الآيةِ الواحدة مائة تفسير، ثم أسأل الله الفهم، وأقول: يا معلِّم آدم علِّمني"؛ ولذلك فعند التلاوة اجتهد في التدبُّر، وذلك يحصل بما يلي:

 

أ - حضور القلب عند التِّلاوة، وتفريغه من الشواغل بقدر الإمكان؛ حتى تستولي آياتُ الله -تعالى- على الفكر، وتشغل القلب، فإذا صارت معاني القرآن مكانَ الخواطر من قلبه، وهي الغالبة عليه، بحيث يصير إليها مفزَعُه وملجؤه، تمكَّن حينئذٍ من قلبه، وجلسَ على كرسيِّه، وصار له التصرُّف، وصار هو الأميرَ المُطاعَ أمْرُه، فحينئذٍ يستقيم له سَيْرُه، ويتَّضِح له الطريق، وتراه ساكنًا وهو يباري الرِّيح.

ب - استشعار أنَّ القرآن كلام الله العظيم، فاخشَعْ.

 

ج - اجمع أهلك على التِّلاوة معك - حتَّى ولو في بعض ما تَتْلو - وتَدارَسْ معهم القرآن.

 

د - الأمر يحتاج إلى صبرٍ، فليس أوَّل مرَّة يحصل لك الخشوع، فلا تعجَلْ، واصبِرْ ولا تَجْزع.

 

هـ - مصحف يشتمل على معاني الكلمات على الأقل، فتنظر فيما تريد فَهْمَه.

 

مثالٌ إمام لتدبُّر كلام العلاَّم:

فإن قلتَ: إنَّك قد أشرت إلى مقامٍ عظيم، فافتَحْ لي بابه، واكشف لي حجابَه، وكيف تدبُّرُ القرآن وتَفهُّمُه، والإشرافُ على عجائبِه وكنوزه؟ وهذه تفاسيرُ الأئمَّة بأيدينا، فهل في البيان غير ما ذكروه؟!

 

قلت: سأضرب لك مثالاً تحتذي به، وتجعله إمامًا لك في هذا المقصد؛ قال الله -تعالى-: {هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ * فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ * فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ * فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ * فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ * قَالُوا كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ} [الذاريات: 24 - 30].

 

فعهدي بك إذا قرأت هذه الآيات، وتطلَّعْتَ إلى معناها وتدبَّرتَها، فإنَّما تطَّلِع منها على أنَّ الملائكة أتَوْا إبراهيم في صورة الأضياف؛ يأكلون ويشربون، وبشَّروه بغلامٍ عليم، وأنَّ امرأته عجِبَت من ذلك، فأخبَرَتْها الملائكة أنَّ الله -تعالى- قال ذلك، ولم يتجاوَزْ تدبُّرك هذا الحد.

 

فاسمع الآن بعضَ ما في هذه الآيات من أنواع الأسرار، وكم قد تضمَّنَت من الثَّناء على إبراهيم - عليه السَّلام - وكيف جمعَت الضِّيافة وحقوقها، وما تضمَّنت من الردِّ على أهل الباطل من الفلاسفة والمعطِّلة، وكيف تضمَّنَت عَلَمًا عظيمًا من أعلام النُّبوة، وكيف تضمَّنَت جميع صفات الكمال التي مرَدُّها إلى العلم والحكمة، وكيف أشارت إلى دليل إمكان المعاد بألطفِ إشارةٍ وأوضَحِها، ثم أفصحَتْ بوقوعه، وكيف تضمَّنت الإخبار عن عدل الربِّ وانتقامه من الأُمَم المكذِّبة، وتضمَّنَت ذِكْرَ الإسلام والإيمان، والفرْقَ بينهما، وتضمنت بقاء آيات الربِّ الدالَّة على توحيده وصدق رسله، وعلى اليوم الآخر، وتضمَّنت أنه لا ينتفع بهذا كلِّه إلا من في قلبه خوف من عذاب الآخرة - وهم المؤمنون بها - وأمَّا من لا يخاف الآخرة ولا يؤمن بها، فلا ينتفع بتلك الآيات.

 

فاسمع الآن بعضَ تفاصيل هذه الجملة؛ قال -تعالى-: {هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ} [الذاريات: 24]، افتتَح - سبحانه - القصة بصيغة موضوعةٍ للاستفهام، وليس المرادُ بها حقيقةَ الاستفهام، ولهذا قال بعضُ الناس: إنَّ "هل" في مثل هذا الموضع بمعنى "قد" التي تقتضي التحقيق، ولكن في ورود الكلام في مثل هذا الاستفهام سرٌّ لطيف، ومعنًى بديع؛ فإنَّ المتكلِّم إذا أراد أن يُخْبِر المخاطَب بأمرٍ عجيب ينبغي الاعتناء به، وإحضارُ الذِّهن له، صدَّر له الكلام بأداة استفهامٍ لتنبيه سمعه وذهنه للمخبَر به، فتارةً يُصدِّره بـ: "ألاَ"، وتارة يصدره بـ: "هل"، فتقول: هل علمت ما كان من كيتَ وكيت؟! إمَّا مذكِّرًا به، وإما واعظًا له مخوِّفًا، وإما منبِّهًا على عظمة ما تُخْبِر به، وإما مقرِّرًا له؛ فقوله -تعالى-: {وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى} [طه: 9]، {وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ} [ص: 21]، {هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ} [الغاشية: 1]، { هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ} [الذاريات: 24]: متضمِّنٌ لتعظيم هذه القصص، والتنبيه على تدبُّرِها، ومعرفة ما تضمَّنته.

 

وفيه أمرٌ آخَر: وهو التنبيه على أنَّ إتيان هذا إليك عَلم من أعلام النبوَّة؛ فإنه من الغيب الذي لا تَعْلمه أنت ولا قومُك، فهل أتاك من غير إعلامِنا وإرسالنا وتعريفنا؟! أم لَم يأتك إلاَّ مِن قِبَلِنا؟! فانظر ظهورَ هذا الكلام بصيغة الاستفهام، وتأمَّل عِظَم موقعه من جميع موارده؛ يشهد أنَّه من الفصاحة في ذروتها العالية.

 

وقوله -تعالى-: {ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ} [الذاريات: 24] متضمِّن لثنائه - عزَّ وجلَّ - على خليله إبراهيم؛ فإنَّ في: {الْمُكْرَمِينَ} قولين؛ أحدهما: إكرام إبراهيم لهم، ففيه مدحُ إبراهيم بإكرام الضَّيف، والثاني: أنَّهم مُكْرَمون عند الله، كقوله: {بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ} [الأنبياء: 26]، وهو متضمِّنٌ أيضًا لتعظيم إبراهيم ومَدْحِه؛ إذْ جعل الله ملائكتَه المكرمين أضيافًا له، فعلى كلا التقديرين فيه مدحٌ لإبراهيم - عليه السَّلام.

 

وقوله: {فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ} [الذاريات: 25] متضمِّن لمدحٍ آخر لإبراهيم؛ حيث ردَّ - عليهم السَّلام - أحسنَ مما حيَّوه به؛ فإنَّ تحيتهم باسمٍ منصوب متضمِّن لجملة فعليَّة تقديره: سلَّمنا عليك سلامًا، وتحية إبراهيم لهم باسمٍ مرفوع، متضمِّن لجملة اسميَّة، تقديرها: سلامٌ دائم، أو ثابت، أو مستقرٌّ عليكم، ولا ريب أنَّ الجملة الاسمية تقتضي الثُّبوت واللزوم، والفعليَّة تقتضي التجدُّدَ والحدوث، فكانت تحيَّة إبراهيم أكمل وأحسن.

 

ثم قال: {قَوْمٌ مُنْكَرُونَ} [الذاريات: 25]، وفي هذا من حُسْنِ مُخاطبة الضَّيف، والتذمُّمِ منه وجهان من المَدْح:

 

أحدهما: أنَّه حذَف المبتدأ، والتَّقدير: أنتم قومٌ مُنكَرون، فتذمَّم منهم، ولَم يُواجِهْهُم بهذا الخطاب؛ لما فيه من الاستيحاش، وكان النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- لا يواجه أحدًا بما يكرهه، بل يقول: «ما بال أقوامٍ يقولون كذا، ويفعلون كذا».

 

والثَّاني: قوله: {قَوْمٌ مُنْكَرُونَ} حذف فاعِلَ الإنكار، وهو الذي كان أنكرَهم كما في موضعٍ آخَر: {نَكِرَهُمْ} [هود: 70]، ولا ريبَ أنَّ قوله: {قَوْمٌ مُنْكَرُونَ} ألطَفُ من أن يقول: أنكَرْتُكم.

 

وقوله: {فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ * فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ} [الذاريات: 26 - 27] متضمِّن وجوهًا من المدح وآدابِ الضِّيافة وإكرام الضيف؛ منها قوله: {فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ}، والرَّوغان الذَّهاب بسرعةٍ واختفاء، وهو يتضمَّن المبادرةَ إلى إكرام الضيف، والاختفاء يتضمَّن ترك تخجيله، وألاَّ يعرِّضه للحياء، وهذا بخلاف مَن يتَثاقل ويتبادر على ضيفه، ثم يبرز بمرأًى منه، ثم يبدأ يخرج أمواله، ويحسبها، ويفعل كذا وكذا مما يتضمَّن تخجيل الضيف وحياءه، لكن لفظة: ﴿فَرَاغَ﴾ تنفي هذين الأمرين، مع الأخذ في الاعتبار أنَّ الفاء تفيد السُّرعة.

 

وفي قوله: ﴿إِلَى أَهْلِهِ﴾ مدْحٌ آخَر؛ لما فيه من الإشعار أنَّ كرامةَ الضيف مُعدَّة حاصلة عند أهله، وأنَّه لا يحتاج أن يستقرض من جيرانه، ولا يذهب إلى غير أهله؛ إذْ قِرَى الضيف حاصلٌ عندهم.

 

وقوله: ﴿فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ﴾ يتضمَّن ثلاثة أنواع من المدح:

 

أحدها: خدمة ضيفِه بنفسه؛ فإنه لم يُرسل به، وإنما جاء به بنفسه.

 

والثاني: أنه جاءهم بحيوان تامٍّ، لم يأتهم ببعضه؛ ليتخيَّروا من أطيب لحمه ما شاؤوا.

 

والثالث: أنه حيوان سمين ليس بِمَهزول، وهذا من نفائس الأموال؛ ولد البقَر السَّمين؛ فإنهم يعجبون به، فمن كرَمِه - عليه السَّلام - هان عليه ذبْحُه وإحضاره.

 

وقوله: {فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ} [الذاريات: 27] متضمِّنٌ المدحَ وآدابًا أخرى، وهو إحضار الطعام إلى بين يدي الضيف، بخلاف من يهيِّئ الطعام في موضع، ثم يقيم ضيفه، فيورده عليه.

 

وقوله: {أَلَا تَأْكُلُونَ} [الذاريات: 27] فيه مدحٌ وأدَب آخر؛ فإنه عرَض عليهم الأكل بقوله: ﴿أَلَا تَأْكُلُونَ﴾، وهذه صيغة عَرْض مُؤْذِنة بالتلطُّف، بخلاف من يقول: ضَعُوا أيديكم في الطَّعام، كلوا، تقدَّموا... ونحو ذلك!

 

وقوله: {فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً} [الذاريات: 28]؛ لأنَّه لَمَّا رآهم لا يأكلون من طعامه أضمَر منهم؛ خوفًا أن يكون معهم شر؛ فإنَّ الضيف إذا أكل من طعام ربِّ المَنْزل اطمأنَّ إليه، وأنس به، فلما علموا منه ذلك: {قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ} [الذاريات: 28]، وهذا الغلام إسحاقُ لا إسماعيل؛ لأنَّ امرأته عجبت من ذلك، فقالت: {عَجُوزٌ عَقِيمٌ} [الذاريات: 29] لا يُولد لمثلي، فأنَّى لي بالولد؟! وأما إسماعيل فإنه مِن هاجر، وكان بِكْرَه وأوَّلَ ولد، وقد بيَّن الله -تعالى- في سورة هود في قوله: {فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ} [هود: 71] في هذه القصَّة نفسها.

 

وقوله: {فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا} [الذاريات: 29] فيه بيانُ ضعف عقل المرأة، وعدَم ثباتها؛ إذْ بادرَتْ إلى الندبة، فصكَّت وجهها عند هذا الإخبار.

 

وقوله: {عَجُوزٌ عَقِيمٌ} [الذاريات: 29] فيه حُسْن أدب المرأة عند خِطاب الرِّجال، واقتصارها من الكلام على ما يتأدَّى به الحاجة؛ فإنَّها حذفَت المبتدأ، ولم تَقُل: أنا عجوز عقيم، واقتصرت على ذِكْر السبب الدالِّ على عدم الولادة، ولم تَذْكُر غيره، وأما في سورة هود فذكرَت السبب المانع منها ومن إبراهيم، وصرَّحَت بالتعجُّب.

 

وقوله: {قَالُوا كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ} [الذاريات: 30] متضمِّنٌ لإثبات صفة القول لله -تعالى- وقوله: {إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ} [الذاريات: 30] متضمِّن لإثبات صفة الحكمة وصفة العلم، اللَّذين هما مَصْدر الخلق والأمر؛ فجميع خَلْقِه - سبحانه - صادرٌ عن علمه وحكمته، وكذلك أمره وشرعه مصدرُه عن عِلمه وحكمته، والعلم والحكمة متضمِّنان لجميع صفات الكمال؛ فالعلم يستلزم الحياة، ولوازم كمالها من القيوميَّة، والقدرة، والبقاء، والسمع والبصر، وسائر الصِّفات التي يستلزمها العلم التامُّ، والحكمة تتضمَّن كمال الإرادة والعدل، والرحمة والإحسان، والجود والبِرِّ، ووَضْع الأشياء في مواضعها على أحسن وُجوهها، ويتضمَّن إرسال الرُّسل، وإثبات الثَّواب والعقاب، كلُّ هذا يُعلم من اسمه الحكيم كما هي طريقة القرآن في الاستدلال على هذه المطالب العظيمة بصفة الحِكْمة، والإنكار على من يَزعم أنَّه خلَق الخلق عبثًا وسُدًى وباطلاً، فنفس حكمته تتضمَّن الشَّرع والقدر، والثَّواب والعقاب، ولهذا كان أصح القولين أنَّ المعاد يُعلم بالعقل، وأن السمع وردَ بتفصيل ما يدلُّ العقل على إثباته.

 

ومَن تأمَّل طريقة القرآن، وجدَها دالَّة على ذلك، وأنَّه - سبحانه - يضرب لهم الأمثال المعقولة التي تدلُّ على إمكان المعاد تارة، ووقوعه أخرى، فيذكر أدلَّة القدرة الدالَّة على إمكان المعاد، وأدلَّة الحِكْمة المستلزمة لوقوعه، ومن تأمَّل أدلة المعاد في القرآن وجدها مُغْنِية - بِحَمد الله - عن غيرها، كافية شافية موصِّلة إلى المطلوب بسرعة، متضمِّنة للجواب عن الشُّبه العارضة لكثيرٍ من الناس بما يَثْلَج له الصَّدر، ويكثر معه اليقين، بخلاف غيره من الأدلَّة؛ فإنَّها على العكس من ذلك، وليس هذا موضعَ التفصيل.

 

والمقصود: أنَّ مصدر الأشياء خلقًا وأمرًا عن علم الربِّ وحكمته، واختصَّت هذه القصة بذِكْر هذين الاسمين؛ لاقتضائهما لهما؛ لتعجُّب النفوس من ولادة مولودٍ بين أبوين لا يولد لمِثلهما عادةً، وخفاء العلم بسبب هذا الإيلاد، وكون الحكمة اقتضَتْ جريان هذه الولادة على غير العادة المعروفة، فذَكَر في الآية اسم العِلْم والحكمة؛ المتضمِّن لعلمه - سبحانه - بسبب هذا الخلق، وغايته، وحكمته في وَضْعه موضِعَه من غير إخلالٍ بموجب الحكمة.

 

ثم ذكر - سبحانه - قصَّة الملائكة في إرسالهم لهلاك قوم لوط، وإرسال الحجارة المُسوَّمة عليهم، وفي هذا ما يتضمَّن تصديق رسله وإهلاك المكذِّبين لهم، والدلالة على المعاد والثَّواب والعقاب؛ لوقوعه عيانًا في هذا العالَم، وهذا من أعظم الأدلَّة الدالة على صدق رسلِه؛ لصحة ما أخبروا به عن ربِّهم.

 

ثم قال -تعالى-: {فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ * فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [الذاريات: 35 - 36]، ففرَّق بين الإسلام والإيمان هنا لسرٍّ اقتضاه الكلام؛ فإن الإخراج هنا عبارة عن النَّجاة، فهو إخراجُ نجاةٍ من العذاب، ولا ريب أنَّ هذا مختصٌّ بالمؤمنين المتبعين للرسل ظاهرًا وباطنًا، وقوله -تعالى-: {فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [الذاريات: 36] لَمَّا كان الموجودون من المُخرَجين أوقع اسمَ الإسلام عليهم؛ لأنَّ امرأة لوطٍ كانت من أهل هذا البيت، وهي مُسلِمة في الظَّاهر، فكانت في البيت الموجودين لا في القوم الناجين، وقد أخبر - سبحانه - عن خيانة امرأة لوط؛ وخيانتُها أنَّها كانت تدلُّ قومها على أضيافه، وقلبُها معهم، وليست خيانة فاحشة، فكانت من أهل البيت المسلمين ظاهرًا، وليست من المؤمنين الناجين، ومَن وضعَ دلالة القرآن وألفاظَه مواضعَها، تبيَّن له من أسراره وحِكَمِه ما يبهر العقول، ويعلم أنه تَنْزيل من حكيم حميد.

 

وبِهذا خرج الجواب عن السُّؤال المشهور وهو: أنَّ الإسلام أعمُّ من الإيمان، فكيف استثناء الأعمِّ من الأخص، وقاعدة الاستثناء تقتضي العكس؟! وتبيّن أن المسلمين المستثنَوْنَ مما وقع عليه فعل الوجود، والمؤمنين غير مستثنين منه، بل هم المُخْرَجون النَّاجون.

 

وقوله: {وَتَرَكْنَا فِيهَا آيَةً لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ} [الذاريات: 37] فيه دليلٌ على أنَّ آياتِ الله - سبحانه - وعجائِبَه التي فعلَها في هذا العالَم، وأبقى آثارها دالَّةً عليه، وعلى صدق رسُلِه، إنَّما ينتفع بها من يؤمن بالمعاد ويخشى عذاب الله -تعالى- كما قال - سبحانه - في موضع آخر: { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِمَنْ خَافَ عَذَابَ الْآخِرَةِ} [هود: 103]، وقال - سبحانه -: {سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى} [الأعلى: 10]، فإنَّ من لا يؤمن بالآخرة غايته أن يقول: هؤلاء قومٌ أصابَهم الدَّهر، كما أصاب غيرهم، ولا زال الدَّهر فيه الشقاوة والسعادة، وأما من آمن بالآخرة، وأشفق منها، فهو الذي ينتفع بالآيات والمواعظ.

 

والمقصود بهذا: إنَّما هو التنبيه والتَّمثيل على تفاوُتِ الأفهام في معرفة القرآن، واستنباطِ أسراره وآثار كنوزه، ويَعْتبر بهذا غيره، والفضل بيد الله -تعالى- يؤتيه مَن يشاء.

 

س: هل يجوز البكاء عند تلاوة القرآن؟

 

ج: لَم يكن من هدي سلفِنا الصالح هذُّ القرآن هذَّ الشعر دون تدبُّر وفهم، وإنما كانوا يتأثَّرون بكلام الله، ويحرِّكون به القلوب، فقد روى البخاريُّ عن عبدالله بن مسعود أنَّه -صلى الله عليه وسلم- قال: «اقرأْ عليَّ القرآن»، فقلتُ: أقرأ القرآن وعليك أنزل؟! فقال: «إنِّي أحبُّ أن أسمعه من غيري»، قال: فقرأت سورة النساء، حتَّى إذا بلغتُ: {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا} [النساء: 41]، قال: ((حَسْبُك))، فالتفتُّ فإذا عيناه تذرفان.

 

وأخرج البيهقيُّ عن أبي هريرة قال: لَمَّا نزلَت: {أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ * وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ} [النجم: 59 - 60]، بكى أهل الصُّفة، حتى جرَتْ دموعهم على خدودهم، فلمَّا سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حِسَّهم وبكى معهم، فبكينا لبكائه، فقال -صلى الله عليه وسلم-: «لا يَلِج النَّارَ مَن بكى مِن خشية الله».

 

وقد قرأ ابنُ عمر سورة المطفِّفين، حتَّى بلغ: «يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ» [المطففين: 6]، فبكى حتَّى خر.

 

وعن مُزاحم بن زفر، قال: صلَّى بنا سُفيان الثوريُّ المغرب، فقرأ حتَّى بلغ: «إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ» [الفاتحة: 5]، بكى حتَّى انقطعَتْ قراءته، ثم عاد فقرأ:  {الْحَمْدُ} [الفاتحة: 2].

 

وعن إبراهيم بن الأشعث قال: سمعتُ فُضيلاً يقول ذات ليلة وهو يقرأ سورة محمَّد، يردِّد هذه الآية، ويبكي: {نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} [محمد: 31]، وجعل يقول: «وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ»، ويردِّد: "وتبلو أخبارنا؟! إن بلَوْتَ أخبارنا فضحتَنا وهتكتَ أستارنا، إنَّك إنْ بلوتَ أخبارنا أهلكتنا وعذَّبتنا، ويبكي"؛ فرحمهم الله، ورضي عنهم.

 

فالبُكاء مستحَبٌّ مع القراءة وعندها، ومنشَؤُه وطريقة تحصيله: أن يُحضِر القارئُ قلبَه الحزنَ؛ بأن يتأمَّل ما في القرآن من التهديد والوعيد الشديد، والمواثيق والعهود، ثم يتأمَّل تقصيره في ذلك، فإن لم يَحْضره حزنٌ وبُكاء كما يحضر الخواصُّ، فلْيَبك على فَقْدِ ذلك فإنَّه من أعظم المصائب.

 

قال -صلى الله عليه وسلم-: «إنَّما العلم بالتعلُّم، والحلم بالتحلُّم»، فعوِّد نفسك على البكاء، فإنَّ أعمال القلوب مثل تمارين العضلات، فلا يكفي حين تريد تَقْوية عضلاتك أن تأتي بكتاب التَّمارين فتقرأ ولا تُمارس التَّمارين عمَلِيًّا، فكذلك مع القلب: لا بدَّ من المُمارسة عمليًّا، قال -تعالى-:  {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا} [العنكبوت: 69].

 

كان عُمر لا يبكي مثل بقية الصَّحابة، ولكنه كان يُجاهد نفسه حتَّى يبكى، وكان يُخاطبها ويدعوها إلى البُكاء، ويسأل ربَّه: البكاء يا رب، البكاء يا رب، حتَّى لقد ذُكر أنَّه بكى أوَّل مرة؛ لأنَّه لا يبكي، وبعد ذلك كان يُسمع صوتُ بكائه من خلف الصُّفوف، وكان له خطَّان أسودان أسفل عينيه من كثرة البُكاء!!

 

أخي يا بن الإسلام، إنَّك كثيرًا ما تقرأ القرآن، فماذا أثْمَرت لك هذه القراءة؟! أين الخوف؟! أين القلق؟! أين الحذَر؟! أمَا كان رسول -صلى الله عليه وسلم- سيِّدَ الكل، ثم إنَّه كان يقوم حتَّى تتورَّم قدماه؟! أمَا كان أبو بكر شجيَّ النَّشيج، كثيرَ البكاء؟! أمَا كان في خدِّ عُمَر خطَّان من أثر الدموع؟! أمَا كان عثمان يختم القرآن في ركعة؟! أمَا كان عليٌّ يَبكي باللَّيل في مِحْرابه حتى تخضلَّ لحيتُه بالدُّموع، ويقول: يا دنيا غُرِّي غيري؟! أمَا كان الحسن البصريُّ يحيا على قوَّة القلق؟! أمَا كان سفيان الثوريُّ يبكي الدَّم من الخوف؟! أما كان إبراهيم بن أدهم يبول الدَّم من الخوف؟! أما علمتَ أخبار الأئمَّة الأربعة في زهدهم وتعبُّدِهم؛ أبي حنيفة ومالكٍ والشافعيِّ وأحمد؟!!

 

فاحْذَر من الإخلاد إلى الأرض، والتَّثاقُل إليها، وتَرْك معالي الأمور؛ فإنَّها حالة الكسالى الزَّمْنَى، ولكن هؤلاء قدوتك.

 

فَتَشَبَّهُوا إِنْ لَمْ تَكُونُوا مِثْلَهُمْ *** إِنَّ التَّشَبُّهَ بِالكِرَامِ فَلاَحُ

 

تعلُّم القرآن وتعليمه: قال -صلى الله عليه وسلم- كما في "صحيح البخاري": «خيرُكم من تعلَّم القرآن وعلَّمه»، فاحرص أن تكون من خير الأمَّة بموعود رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم.

 

إذًا أخي يا بن الإسلام: مطلوبٌ منَّا جميعًا أن نهتمَّ بالقرآن، وأن نجعله نُصْب أعيننا لا يفارقها ليل نهار، والله المستعان، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

 

وتذكَّرْ أن تلاوة القرآن - كما ذكرت - أهمُّ من الحفظ، وهي نوعان لا يُستغنَى بأحدِهما عن الآخَر:

 

1 - تلاوة تدبُّر وتفكُّر: وهي ختمة لا يُتسرَّع بالوصول إلى آخِر القرآن فيها، بل يُهتمُّ فيها بالعلم ثم العمل بها؛ فتُعطى كلُّ آية حظَّها من التدبُّر والبحث عن العلم فيها، والتنقيب عن أسرارها في التفاسير وكتب العلم، وسؤال أهل العلم، ثم العمل بها.

 

2 - تلاوة الأجر: وهي الختمات التي نُطالب بها يوميًّا في رمضان وغيره، والَّتي هي ابْتِغاء الأجر: بكلِّ حرفٍ عشر حسنات، فهذه يُتغاضى فيها عن التدبُّر، وتُصرف الهِمَّة إلى تحصيل الأجر من الله فحَسْب، فإنَّ الوعد على كلِّ حرف عشر حسنات لم يُشترط فيه التدبُّر.

 

واعلم أنَّ حفظ القرآن وظيفة الأمَّة، ومطلبٌ شرعي، فلا بدَّ أن تحفظ القرآن؛ لأنَّ درجتك في الجنة بقدر حِفْظك؛ بدليل الحديث الذي رواه أحمد وصحَّحه الألباني في "صحيح الجامع": «يُقال لقارئ القرآن: اقْرَأ وارْقَ، ورتِّل كما كنت ترتِّل في دار الدُّنيا، فإن مَنْزلتك عند آخر آية تقرؤها».

 

وإن كان الشيخ العثيمين - رحمه الله - قد ذكر بأنَّه يرجو أن يكون هذا الحديث الذي رُتِّب فيه الثواب على قراءة القرآن شاملاً لمن يقرؤه حفظًا عن ظهر قلب، أو نظرًا في المصحف؛ لأنَّ الأحاديث عامَّة، وإن كان الغالب في عهد الرسول -صلى الله عليه وسلم- أن الناس قد حفظوا عن ظهر قلب، لكن إذا أخذنا بالعموم، ورجونا فضل الله، ففضل الله واسع، لكنِّي أقول: إن لم نحفظ نحن القرآن، فلِمَن نتركه؟! أنترك حفظه لليهود والنَّصارى؟ أو شباب المسلمين المضيَّعين؟!!

 

لا بُدَّ من حفظ القرآن، فهو من فروض الكفايات، ولذلك طُرُق؛ منها: أن تتعلَّم القرآن على يد شيخ مُتْقِن، ولو بالأجر؛ فالقرآن أغلى، واستَشِرْ أهل الخبرة في كيفيَّة حفظ القرآن، وطالع بعض الكتب المهمَّة في ذلك، ولا بد من التسميع اليومي لزوجتك، أو أحد أولادك، ولا تتكبَّر عن ذلك، ولا بدَّ من التسميع الأسبوعيِّ أو نصف الأسبوعي للشيخ، المهمُّ أنه لا بدَّ من حفظ القرآن؛ فالقرآن الكريم كتاب الله الخالد المعجز، وهو كلام الله -تعالى- المُنَزَّل على عبده ورسوله وخاتم رسله محمد -صلى الله عليه وسلم- وهو الكتاب الذي أذن الله بحفظه من أن يغيَّر أو يُبدَّل، أو يُزاد فيه أو ينقص منه؛ قال -تعالى-: { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر: 9]، وهو الكتاب الذي تلقَّاه الرسول -صلى الله عليه وسلم- من جبريل - عليه السَّلام - وجبريل من ربِّ العزة - تبارك وتعالى - ثم علَّمه الرسول -صلى الله عليه وسلم- أصحابَه الأطهار - رضي الله عنهم - وهو الذي جمعه الصدِّيق - رضي الله عنه - بإشارة الفاروق - رضي الله عنه - ودَوَّنه ذو النُّورين عثمان - رضي الله عنه - وأجمعت الأمة المسلمة عليه، وهو الكتاب الذي بين أيدينا في مشارق الأرض ومغاربها، المحفوظ بين دفَّتي المصحف من "الحمد" إلى "الناس".

 

هذا القرآن العظيم هو دستور المسلمين وشريعتهم، وصراطُهم المستقيم، وهو حبل الله المتين، وهدايته الدائمة، وموعظته إلى عباده، وآية صِدْق رسوله -صلى الله عليه وسلم- الباقية إلى آخر الدُّنيا، وهو سبيل عزِّ المسلمين في كل العصور والدُّهور، ولَمَّا كان القرآن كذلك؛ تعبَّدَنا الله -تعالى- بتلاوتِه، وجُعل خيرنا من تعلَّمه وعلَّمه؛ كما في "صحيح البخاري" وغيره.

 

كيف أحفظ القرآن الكريم؟!

 

إنَّ تعليم القرآن الكريم فرض كفاية، وحِفْظه واجب وجوبًا كفائيًّا على الأمَّة؛ حتَّى لا ينقطعَ تواتُره، ولا يتطرَّق إليه تبديل أو تحريف، فإنْ قام بذلك العددُ الذي يكفي سقَط عن الباقين، وإلاَّ أثِموا جميعًا، وإن قام به عددٌ لا يكفي نَجا القائمون وأَثِم الباقون.

 

لكن الأهم من ذلك: كيف أحفظ القرآن؟! ما هي الوسائل التي تُعِينني على حفظ كتاب الله - تعالى؟!

 

إنَّ نعمة القرآن العظيم من أعظم النِّعم التي منَّ الله بها على عباده المؤمنين، لدرجة أنَّ الله -تعالى- قدَّم هذه النعمة على خلق الإنسان أصلاً، وذلك كما جاء في سورة الرحمن؛ حيث قال - سبحانه -: {الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ} [الرحمن: 1 - 3]، وكأن الإنسان الذي لا يتعلَّم القرآن لم يُخْلَق أصلاً، وكأنَّه ليست فيه حياة.

 

وورد هذا المعنى أيضًا في سورة الأنفال؛ حيث قال ربنا - عزَّ وجلَّ -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ} [الأنفال: 24]، وكأنَّ الإنسان الذي لا يستجيب لكلام الله ولا لكلام رسوله إنسانٌ ميت، لا حياة له.

 

وقد اختصَّ الله - عزَّ وجلَّ - طائفةً من عباده المؤمنين بنعمةٍ جليلة، ومِنَّة غالية؛ وهي: أنْ جعلَهم يحفظون هذا الكتاب القيِّم عن ظهر قلب، ورفع جدًّا من قدرهم، وعظَّم جدًّا من أجرهم، وأمَر المؤمنين جميعًا أن يُجِلُّوا أمرهم، ويقدِّموهم على غيرهم، وذكَر رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- ذلك الأمر في أكثرَ مِن حديث، حيث قال على سبيل المثال في الحديث الصحيح:  {إنَّ الله يرفع بهذا الكتاب أقوامًا ويضَع به آخرين}.

 

وقد حاولتُ في كتابي: "مَدْخل إلى علم التَّجويد" أن أضع أيدينا - جميعًا - على بعض الأسباب التي تُساعد في هذه المهمة العظيمة، والغاية الجليلة؛ مهمَّة حفظ القرآن الكريم، وأحصيت هناك - بعون الله - عشر قواعد أساسية - لا غِنى عنها أبدًا - لمن أراد أن يَحْفظ هذا الكتابَ الكريم، ثم أضَفْتُ إليها عشر قواعد أخرى مساعدة، وهي - وإن كانت أيضًا في غاية الأهَمِّية - إلاَّ أنَّها لا تُغني أبدًا عن القواعد الأساسيَّة، فتلك عشرون كاملة! فارجع إليها هناك.

 

وأسأل الله - عزَّ وجلَّ - أن يمنَّ علينا بحفظ كتابه، وتدبُّر معانيه، والعمل بما فيه، وأن يجعلنا ممن حفظوا للقرآن حرمتَه، وممن عظَّموا مَنْزِلته، وممن تأدَّبوا بآدابه، والتزموا بأحكامه، وأسأل الله - عزَّ وجلَّ - أن يجعل هذا العمل في ميزان حسناتي وحسناتكم أجمعين، إنَّه على كل شيء قدير، وبالإجابة جدير، وهو حسبي ونعم الوكيل.

 

لكن يَنْبغي - يا بْنَ الإسلام - أن تَعْلم أنَّ حفظ القرآن الكريم مهمَّة من أجلِّ المهامِّ التي من الممكن أن يقوم بها مُسْلم، وأجَلُّ من ذلك وأعظم أن تعمل بما تَحْفظ، وأن تدعو إلى الله - عزَّ وجلَّ - بهذا الكتاب الكريم، قال -تعالى-: {المص * كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ} [الأعراف: 1 - 2]، ولكي ندرك عظمة هذه المهمَّة؛ علينا أن نتدبَّر قليلاً في أجر من يقرأ القرآن، فإذا علمتَ أن هذا الأجر الجزيل يُعطَى للقارئ، فما بالكم بالذي يَحفظ؟! ذلك لأنَّه من المعلوم أن الذي يحفظ قد داوم على قراءةٍ كثيرة، وما زال يداوم حتى يُثَبِّتَ حفظَه، ويُراجِع ما قد نُسِّيَه على مر الأيام، فمن ذلك - مثلاً - ما سبق أن ذكرتُه من حديث الترمذيِّ عن ابن مسعود - رضي الله عنه - أن النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قال: ((مَن قرأ حرفًا من كتاب الله -تعالى- فله حسنة، والحسَنة بعشر أمثالها، لا أقول: الم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف))، قال الترمذيُّ: هذا حديث حسن صحيح، فالعقل القاصر لا يمكن أن يتخيَّل حجم الثواب الهائل الذي يأخذه القارئ، ومن ثَمَّ الحافظ للقرآن.

 

ثم إنَّ القرآن سيأتي يوم القيامة يُدافع عن أصحابه! نعم! يأتي يدافع عمَّن اعتاد قراءته وحِفْظَه، والعملَ به والدعوة إليه، وتخيَّل يوم القيامة أن القرآن يأتي سورةً سورة يدافع عنك! فهذه البقرة تشفع لك، وهذه آل عمران تطلب لك، وهذه الأعراف ترجو لك، وهذه الأنفال تتمنَّى لك! أمر هائل أن تتخيَّل أن كلام الله - عزَّ وجلَّ - هو الذي يُدافع عنك يوم القيامة!

 

روى الإمام مسلمٌ عن أبي أمامة الباهليِّ - رضي الله عنه - أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((اقرؤوا القرآن؛ فإنَّه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه، اقرؤوا الزَّهراوَيْن؛ البقرة وسورة آل عمران؛ فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنَّهما غَمامتان، أو كأنهما غيايَتان، أو كأنَّهما فِرْقانِ من طيْرٍ صوافَّ، تُحاجَّان عن أصحابِهما)).

 

فلا شكَّ - يا بن الإسلام - أنَّ حفظ هذا الكتاب العظيم معجِزة! هو فعلاً معجزة حقيقيَّة أنْ تجد الألوف، بل الملايين من أمَّة الإسلام يحفظون هذا الكتاب العظيم، مع كِبَر حجمه، وتعدُّدِ سُوَرِه، وتشابه آياته، ولا أعلم كتابًا على ظهر الأرض - سماويًّا كان أو غير سماوي - حَفِظَه الناس بهذه الصُّورة؛ فهي خاصيَّة فريدة جعلها الله - عزَّ وجلَّ - لكتابه العظيم.

 

ويزداد عجَبُك عندما ترى بعض الطوائف من المسلمين - والذين لا تتخيَّل لهم أن يحفظوا هذا الكتاب الكريم - قد حفظوه بالفعل؛ فالأطفال دون العاشرة - وأحيانًا دون السابعة - يحفظون القرآن الكريم، وقد يُتِمُّون حفظه بالكامل في هذه السِّن! هذا مع العلم طبعًا أنَّ غالب الكلمات التي يقرؤها الأطفال لا يُدْرِكون معناها!

 

تجد أيضًا أنَّ كثيرًا من الأميِّين - الذين لا يعرفون القراءة والكتابة - يحفظون هذا الكتاب العجيب، فقط عن طريق السَّماع والتلقين!

 

تجد أيضًا كثيرًا ممن فقدوا نعمة البصَر قد أبدلهم الله - عزَّ وجلَّ - بنعمة القرآن، فهُم وإن كان يتعذَّر عليهم مُطالعة المصحف، وحفظ شكل الصفحة، إلاَّ أن الله - عزَّ وجلَّ - يمنُّ عليهم بحفظ القرآن الكريم، وبصورةٍ قد تكون أرسخ وأقوى من الذين يتمتعون بنظر صحيح ثاقب!

 

بل أعجب من ذلك وأغرب: أنَّك تجد قومًا لا يتحدَّثون اللُّغة العربية أصلاً، يحفظون هذا الكتاب عن ظهر قلب!! بل ويرتِّلونه كما أُنْزِل، وبصورةٍ قد تكون أفضل جدًّا من كثير من العرب الذين يتكلَّمون العربية.

 

كلُّ هذا يشير إلى أنَّ تيسير حفظ هذا الكتاب الكريم هو معجزة إلهيَّة، وآية ربَّانية، وصدَق الله العظيم إذْ يقول: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾ [الحجر: 9].

 

وأعظَمُ وسائل حفظ هذا الكتاب الجليل في الأرض: هو أن يُحفظ في قلوب الرِّجال والنِّساء والأطفال! فهذه أماكِنُ آمنة، لا يصل إليها عدوٌّ ولا حاقد، وقد يأتي على المسلمين زمانٌ يُحارَب فيه الإسلام، وتُحرق فيه كتب القرآن، ولكن يَبقى القرآن في الصدور.

 

حدَث ذلك - على سبيل المثال - في الجمهوريَّات الإسلامية أيام احتلالِها بالاتِّحاد السوفيتي، فقد كانوا يحرقون كلَّ المصاحف، ويعاقِبون بالقتل كلَّ من يجدون عنده مصحفًا في بيته، أو في عمله، ومع ذلك فإنَّ أهل هذه البلاد حفظوا القرآن الكريم في صدورهم، ونقلوه من واحدٍ إلى واحد عن طريق التلقين، وكانوا يُدرِّسونه في المخابئ والكهوف والخنادق، ومرَّت الأيام، وانقشع الظلام الرُّوسي، وبقي القرآن الكريم في صدور المسلمين! وصدق الله - عزَّ وجلَّ - إذْ يقول: ﴿بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ﴾ [العنكبوت: 49].

 

غير أنِّي أودُّ أن أؤكِّد على أنَّ حفظ القرآن الكريم مسؤولية عظيمة، وتَبِعة كبيرة، فالَّذي وفَّقَه الله - عزَّ وجلَّ - لهذه النِّعمة، عليه أن يعرف أنه سيَبْدأ حياةً جديدة، وهو يحمل في صدره هذا القرآنَ، ومن المؤكِّد أنه لن يكون كما كان في سابق حياته، بل ستتغيَّر فيه أشياء كثيرة؛ في داخله وفي خارجه، في سريرته وفي علانيته، في علاقاته وفي معاملاته، لقد أصبح إنسانًا يَحْمل القرآن! ولا بد لهذا الإنسان من التحلِّي بصورة خاصة جدًّا، لا يتحلَّى بها إلاَّ حمَّال هذا الكتاب الجليل.

 

يقول الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه -: "ينبغي لحامل القرآن أن يُعرف بليله إذا النَّاس ينامون، وبنهاره إذا الناس يفطرون، وبحزنه إذا الناس يَفْرحون، وبِبُكائه إذا الناس يَضْحكون، وبِصَمْتِه إذا الناس يخوضون، وبِخُشوعه إذا الناس يختالون، وينبغي لحامل القرآن أن يكون مُستكينًا ليِّنًا، ولا ينبغي له أن يكون جافيًا ولا مماريًا ولا صيَّاحًا ولا صخَّابًا ولا حديدًا".

 

ويقول التابعي الجليل الفُضَيل بن عياض - رحمه الله -: "حامل القرآن حامل راية الإسلام، لا ينبغي أن يلهُوَ مع مَن يلهو، ولا يسهو مع من يسهو، ولا يلغو مع من يلغو"، وقال أيضًا: "ينبغي لحامل القرآن أن لا تكون له حاجةٌ إلى أحد من الخلفاء فمن دونهم".

 

هذه الصورة التي يشرحها لنا عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - والفضيل بن عياض - رحمه الله - توضِّح لنا أن حفظ القرآن الكريم تربية، وتربيةٌ عظيمة؛ هو تربية للفرد، وهو كذلك تربية للأمَّة، وتخيَّل أمة يكثر فيها المؤمنون الذين يتَّصِفون بهذه الصِّفات، إنَّها - ولا شكَّ - أمَّة لا تموت.

 

والله - عزَّ وجلَّ - كلَّف حمَّال القرآن بمهمَّة عظيمة جدًّا لا يُكلَّف بها إلاَّ أفاضل الرِّجال، لقد استأمنَهم على أغلى وأعظم عبادات الإسلام، لقد استأمنهم على "الصَّلاة"، فجعل الذي يؤمُّ الناسَ في الصلاة هو أكثرَهم قرآنًا، وأعظمهم تجويدًا ودرايةً بقواعد التِّلاوة؛ روى مسلمٌ عن أبي مسعودٍ الأنصاري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((يؤمُّ القومَ أقرَؤُهم لكتاب الله، فإنْ كانوا في القراءة سواءً، فأعلَمُهم بالسُّنة، فإنْ كانوا في السنَّة سواءً فأقْدَمُهم هجرةً، فإنْ كانوا في الهجرة سواءً فأقدمهم سلمًا، ولا يَؤمَّن الرجلُ الرجلَ في سلطانه، ولا يَقْعدْ في بيته على تَكْرمتِه إلاَّ بإذْنِه)) قال الأشجُّ في روايته: مكان سلْمًا: ((سنًّا)).

 

كذلك قدَّم الإسلامُ هؤلاء الحُفَّاظ على غيرهم في قضايا الإفتاء والشُّورى، وأَخْذ الرأي، فالَّذي نوَّر الله قلبه بالقرآن، أقدَرُ على معرفة الحقِّ من الباطل، والصَّواب من الخطأ؛ روى البخاريُّ عن عبدالله بن عبَّاس - رضي الله عنهما - أنه قال: "وكان القُرَّاءُ أصحابَ مجالسِ عمر ومشاورته؛ كُهولاً كانوا أو شُبَّانًا".

 

وحامل القرآن يَثْبت في أوقات الجهاد والنِّزال أكثرَ من غيره، بل على أكتافهم تُوضع المسؤوليَّة، ومن ورائهم تَسير الجيوش، لقد كان المسلمون في موقعة "اليَمامة" الشَّهيرة إذا حدثَتْ لهم هِزَّة أو انتِكاسة، استنجَدوا بأهل القرآن، كانوا يُنادون عليهم، ويَقولون: "يا أهل القرآن"، فيقومون، ويقوم مِن ورائهم المسلمون، حتَّى استُشهد في اليمامة خَمْسمائة حافظٍ للقرآن، ثُمَّ قام المسلمون بعد ذلك يُنادون على حُفَّاظ سورة البقرة: "يا أهل البقرة"، فقاموا حتَّى مات منهم خلقٌ كثير!

 

وهذا يوضِّح التَّبِعة الضخمة التي كان يَحْملها حُفَّاظ القرآن الكريم.

 

ولا يصحُّ لأحدٍ أن يقول: إنَّ المسؤولية كبيرة، ولا داعي لِحملها حتَّى لا يَسألني الله عنها!! فكلُّ تكاليف الإسلام مسؤوليَّة؛ الجهاد مسؤولية، الدَّعوة مسؤولية، الإمارة مسؤولية، قول الحقِّ مسؤولية، فمَن يحمل مسؤوليات الإسلام إنْ تخلَّف عنها المسلمون؟! ثم إنَّ الأجر على قدر المشقَّة، وليس مَن تعب وسهر كمن تكاسل وفتر، والعبرة بالنِّيات والأعمال، وليستْ بالنتائج، والله مطَّلِع على وُسْعِنا، ومُحاسِبُنا عليه، أسأل الله أن يستعمِلَنا لدينه.

 

لكلِّ ما سبق؛ فإنَّ حافظ القرآن الكريم كانت له مكانةٌ عظيمة في الإسلام، وستظلُّ هذه المكانة - إن شاء الله - محفوظةً له إلى يوم القيامة؛ روى مسلمٌ أنَّ نافع بن عبدالحارث لقي عمر بعُسْفان، وكان عمر يَستعمله على مكَّة، فقال: مَن استعملت على أهل الوادي؟ فقال: "ابن أبزى"، قال: ومَن ابنُ أبزى؟ قال: مولًى من موالينا، قال: فاستخلفتَ عليهم مولًى؟! قال: إنَّه قارئٌ لكتاب الله - عزَّ وجلَّ - وإنَّه عالِمٌ بالفرائض، ثم قال عمر: أمَا إن نبيَّكم -صلى الله عليه وسلم- قد قال: ((إنَّ الله يرفع بهذا الكتاب أقوامًا ويضع به آخرين)).

 

وروى البخاري عن جابر بن عبدالله - رضي الله عنه - أن النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- كان يَجْمع بين الرَّجُلين من قَتْلى أحُد، ثم يقول: ((أيهما أكثَرُ أخذًا للقرآن؟!)) فإنْ أشير إلى أحدهما، قدَّمه في اللَّحد.

 

وروى أبو داود عن أبي موسى الأشعريِّ - رضي الله عنه - وقال النوويُّ: حديث حسن - أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال: ((إنَّ مِن إجلال الله -تعالى- إكرامَ ذي الشَّيبة المسلم، وحاملِ القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه، وإكرامَ ذي السُّلطان المُقْسِط)).

 

وقد سبقَتْ هذه الأحاديث مع أحاديث أخرى غيرها، فإلى بعض القواعد التي تُعِين على حفظ القرآن:

من المعلوم والواضح أنَّ حفظ القرآن الكريم ليس بالمهمَّة السهلة البسيطة التي يقدر عليها عمومُ الناس دون تفريغ الوقت والمَجهود والطَّاقة، لقد ذكَر رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- صراحةً في الحديث الذي رواه البخاريُّ عن أبي موسى - رضي الله عنه - وقال فيه: ((تَعاهَدوا القرآن؛ فوالَّذي نفسي بيده، لَهُو أشدُّ تَفصِّيًا - أيْ: تفلُّتًا - من الإبل في عُقُلِها))، وفي رواية أحمد: ((لَهُو أشدُّ تفلتًا من قلوب الرِّجال من الإبل من عُقله)).

 

ومع ذلك، فكلُّ مهمَّة صعبة تصبح يسيرةً على من يسَّرها الله - عزَّ وجلَّ - عليه، قال الله - عزَّ وجلَّ -: ﴿وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ﴾ [الطلاق: 3]، وروى الترمذيُّ عن عبدالله بن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((إذا سألْتَ فاسأل الله، وإذا استَعنْتَ فاستعِنْ بالله))؛ قال الترمذيُّ: هذا حديثٌ حسنٌ صحيح.

 

وكما قالوا قديمًا: "طريق الألف ميل يبدأ بِخُطوة"، فارجِع إلى كتاب: "مدخل إلى علم التجويد" - للمصنِّف - وحاول أن تستفيد من القواعد المذكورة هناك؛ لِتَبدأ خطوة واحدة في طريق حفظ القرآن، وأنا أعِدُك أنَّ الله -تعالى- سيُتِمُّ عليك؛ فهو القائل في الحديث القدسيِّ الذي أخرجه أحمد، وصحَّحه الألبانيُّ: ((يا بْنَ آدم، قم إليَّ أمشِ إليك، وامش إليَّ أُهَرول إليك))، وهو القائل أيضًا في الصَّحيحين: ((من تقرَّب منِّي شبرًا تقرَّبتُ منه ذراعًا، ومن تقرَّب مني ذراعًا تقربت منه باعًا، ومن أتاني يمشي أتيته هرولة)).

 

وهذا رعاية لجلال العزة، وحماية لجناب العظمة: أن يكلِّف العبد أن يأتي سيِّدَه ثم يكون من السيد القبولُ والإكرام، فابدأ يا بن الإسلام؛ فبداية الطَّريق خطوة، ابدأ خطوةً إلى الله -تعالى- وهو - سبحانه - يُتِمُّ عليك ويبارك، وكلٌّ ميسَّر لما خُلِق له، كما في الصحيحين.

 

الآداب المطلوبة مع القرآن:

القرآن الكريم هو كلام ربِّ العالَمين، وهو أجَلُّ نعمةٍ خصَّ الله بها أمَّة نبيِّنا محمَّد -صلى الله عليه وسلم- وشرَّفَهم بها على سائر الأمم من المنازل الرَّفيعة، القرآن الكريم هو الكتاب الذي لو اجتمعَت الجنُّ والإنس على أن يأتوا بسورةٍ من مِثله لَما استطاعوا، القرآن الكريم جعله لنا ربُّنا في دُجَى الظُّلَم نورًا ساطعًا، وفي ظلمة الشُّبهة شهابًا لامِعًا، وإلى سبيل النجاة والحقِّ هاديًا، القرآن الكريم، هذا الكتاب الذي حرَسه الله -تعالى- بعينه التي لا تنام، وهو حقًّا كما قيل: "إنَّ له لحلاوةً، وإنَّ عليه لطلاوة، وإنَّ أعلاه لَمُثمِر، وإن أسفله لَمُغدق، وإنه ليَعْلو ولا يُعْلى عليه".

 

إنه الشِّفاء النَّاجع لأمراض القلوب وأدواءِ المُجتمعات؛ لأنَّ القلوب به قد اهتدَتْ بعد الضَّلال، وأبصرت بعد العمى، واستنارت بعد الجهالة، وأشرقَتْ به الدُّنيا بعد الظُّلمات.

 

وقد أوصانا ربُّ العالمين -تعالى- بتلاوة كتابه، فقال - سبحانه -: ﴿وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا﴾ [المزمل: 4]، وأمرَنا النبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- بتلاوة القرآن؛ لأنَّ تلاوته نورٌ وذُخْر وشفاعة، فقال في "صحيح مسلم": ((اقرَؤوا القرآن؛ فإنَّه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه)).

 

والأدب مع القرآن الكريم هو أن تؤمنَ يقينًا أنَّ هذا القرآن كلام الله -تعالى- نزَلَ به الرُّوح الأمين جبريل - عليه السَّلام - على قلب محمَّد -صلى الله عليه وسلم- فتُعظِّمَ كلام الله -تعالى- وتحبَّه وتحترمه وتُجِلَّه، وتستحضر قلبك عند تلاوته أو سماعه، كأنَّ الله -تعالى- يكلِّمُك.

 

فهل علمتَ - أخي الحبيب اللَّبيب، يا حامل القرآن وقارئه - ما الذي يَلْزمك من آدابٍ عند قراءته؟!

إنَّها آداب كثيرة، لكلِّ من يتعامل مع القرآن، فمثلاً:

1 - آداب متعلم القرآن:

القرآن كلام الله العظيم - سبحانه وتعالى - قال - جلَّ جلاله -: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ﴾ [فصلت: 41 - 42]، فإذا عَلِم التَّالي أنه يَقرأ كلام الله - تبارك وتعالى - أو يتعلَّم كتاب الله؛ فلا بُدَّ من توقيره واحترامه والتأدُّب معه كما ينبغي، والآداب التي ينبغي مراعاتُها كثيرة، ولكنِّي أذكر لك طرَفًا منها منبِّهًا به على غيره؛ فانْوِ العمل، واستعِن بالله، ولا تغترَّ، ولا يغرنَّك أحوال السفلة من الناس الذين لا يتأدَّبون مع القرآن، بل كلما زاد وقار الله في قلبك زاد حبُّك للقرآن وتأدُّبُك معه.

 

فاعلم أنَّ الله -تعالى- لا يَقبل عملاً إلاَّ إذا كان خالصًا صوابًا؛ فالخالص ما ابتُغي به وجْهُ الله وحده، والصَّواب ما وافق الشَّرع، ولذلك كان على القارئ أن يعدَّ للقراءة ما تحتاجه من آداب، وهي كثيرة كما ذكرت، ومنها:

1 - أن يُخْلِص النية، ويقصد بذلك رضا الله - تعالى.

 

2 - لا يقصد بتعلُّمِه توصُّلاً إلى غرضٍ من أغراض الدنيا؛ من مال، أو رياسة، أو وَجاهة، أو ارتفاع على أقرانه، أو ثناء عند النَّاس، أو صرف وجوه الناس إليه، أو نحو ذلك؛ ففي "صحيح أبي داود" عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((من تعلَّم علمًا مما يُبتَغى به وجه الله - عزَّ وجلَّ - لا يتعلَّمه إلا لِيُصيب به عرضًا من الدنيا، لم يجد عَرف الجنَّة يوم القيامة)) يعني: رِيحها.

 

3 - وينبغي للمتعلِّم أن يتخلَّق بالخصال الحميدة؛ من السَّخاء، والجود، ومكارم الأخلاق، ففي البخاري عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أجودَ الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقى جبريل، وكان جبريل يلقاه في كلِّ ليلة من رمضان فيُدارِسه القرآن، فلَرسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- أجود بالخير من الرِّيح المرسَلة".

 

• طلاَقة الوجه، والحِلْم، والصَّبر؛ عُوتِبَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في القرآن حين عبسَ وجهه، وهو -صلى الله عليه وسلم- أحسن الناس خلقًا؛ فكن بَشُوشًا، وأحسِنْ إلى الناس ولو أساؤوا.

• التَّنَزُّه عن دنيء المكاسب، وتحرِّي أكل الحلال.

• مُلازمة الخشوع والسَّكِينة، والوقار والتَّواضع، والخضوع، قال -تعالى-: ﴿إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا﴾ [مريم: 58]، وقال -تعالى-: ﴿قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا * وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا * وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا﴾ [الإسراء: 107 - 109].

• اجتناب الضَّحك، وترك المزاح مطلقًا في مجالس القرآن.

• يحذر من الحسد والرِّياء، والعُجْب والكِبْر، واحتقار غيره، وإن كان دونَه.

• يستعمل دومًا الأحاديث الواردة في التسبيح والتهليل، ونحوهما من الأذكار والدَّعوات.

• يُراقب الله -تعالى- في سِرِّه وعلانيته، ويُحافظ على ذلك، ويجب أن يكون معتَمِدًا في جميع أموره على الله -تعالى- قال - سبحانه -: ﴿وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ﴾ [التوبة: 124].

 

4 - يصون يديه في حال القراءة أو التَّسميع عن العبث، ويحفظ عينيه عن تفريق نظرِهما من غير حاجة.

 

5 - المُداومة على استعمال السِّواك؛ لتطييب الفم قبل القراءة.

 

6 - يقعد على طهارةٍ مستقبِلَ القبلة، منكسرًا، حاضِرَ القلب.

 

7 - يجلس بوقار، وتكون ثيابُه بيضاء نظيفةً، ويلبس قَلَنْسُوة أو عمامة.

 

8 - إذا وصل إلى موضع جلوسه صلَّى ركعتين قبل الجلوس.

 

9 - يجلس متربِّعًا إن شاء، أو غير متربِّع بأدبٍ ووقار.

 

10 - يجتنب الأسباب الشَّاغلة عن التحصيل.

 

11 - ينبغي أن يطهِّر قلبه من الأدناس؛ لِيَصلح لقبول القرآن وحِفْظه واستثماره.

 

12 - ينبغي أن يتواضع لِمُعلِّمه، ويتأدَّب معه، وإن كان أصغر منه سنًّا.

 

13 - ينبغي أن يَنْقاد لِمُعلِّمه، ويُشاوره في أموره، ويَقْبل قوله.

 

14 - لا يتعلَّم إلا ممن كَمُلت أهليَّتُه، وظهرت ديانته، وتحقَّقَت معرفته، واشتهرَتْ صيانته.

 

15 - عليه أن ينظر إلى معلِّمه بعين الاحترام والوقار.

 

16 - من حقِّ المعلِّم عليك أن تُسلِّم على الناس عامة، وتخصَّه دونهم بتحيَّة، وأن تجلس أمامه، ولا تجلس خلفه، ولا تشيرن عنده بيدك، ولا تغمزن بعينيك، ولا تقولن: قال فلانٌ خلافَ ما تقول، ولا تغتابن عنده أحدًا، ولا تشاور جليسك في مجلسه، ولا تأخذ بثوبه إذا قام، ولا تلِحَّ عليه إذا كسل، ولا تَشْبَع من طول صحبته.

 

17 - أن يَرُدَّ غيبة شيخه إنْ قَدر، فإن تعذَّر عليه ردُّها، فارقَ ذلك المجلس.

 

18 - ويدخل على الشيخ كامِلَ الخصال، متطهِّرًا، مستعملاً للسواك، فارغًا من الأمور الشاغلة.

 

19 - لا يدخل بغير استئذان إذا كان الشيخ في مكانٍ يُحتاج فيه إلى الاستئذان.

 

20 - يقعد بين يدي الشيخ قعدة المتعلِّمين، لا قعدة المعلمين.

 

21 - ولا يرفع صوته رفعًا بليغًا من غير حاجة.

 

22 - ولا يضحك، ولا يكثر الكلام من غير حاجة.

 

23 - ولا يعبث بيده ولا بغيرها، ولا يلتفت يمينًا ولا شمالاً من غير حاجة، بل يكون متوجِّهًا إلى الشيخ، مصغِيًا لكلامه.

 

24 - لا يقرأ على الشيخ في حال شغل قلب الشيخ وملَلِه، وغمِّه وفرحه، وعطشه ونعاسه وقلقه... ونحو ذلك مما يشقُّ عليه، أو يمنعه من كمال حضور القلب والنَّشاط.

 

25 - يغتنم أوقات نشاط الشَّيخ.

 

26 - يتحمَّل جفوة الشيخ، ولا يصدُّه ذلك عن ملازمته واحترامه، وإن جفاه الشَّيخ ابتدأ هو بالاعتذار إلى الشَّيخ، وأظهر أن الذَّنب له والعتب عليه، فذلك أنفَعُ له في الدنيا والآخرة، وأتقى لقلب الشيخ.

 

27 - أن يكون حريصًا على التعلُّم، مواظبًا عليه في جميع الأوقات التي يتمكَّن منه فيها.

 

28 - لا يقنع بالقليل من العلم، مع تمكُّنه من الكثير.

 

29 - لا يحمِّل نفسه ما لا يطيق مخافةً من الملل، وضياع ما حصَّل.

 

30 - إذا جاء إلى مجلس الشيخ فلم يَجِده انتظره، ولازم بابه، ولا يفوت وظيفته إلاَّ أن يخاف كراهة الشيخ لذلك.

 

31 - إذا وجد الشيخ نائمًا أو مشتغلاً بمهم، لم يستأذن عليه، بل يصبر إلى استيقاظه أو فراغه، أو ينصرف، والصَّبر أولى.

 

32 - يحافظ على قراءة محفوظه، ويراجعه دومًا.

 

33 - لا يحسد أحدًا من رفقته أو غيرهم على فضيلةٍ رزقَه الله إيَّاها.

 

34 - لا يعجب بنفسه بما خصَّه الله، وأن يُذكِّر نفسه أنه لم يحصِّل ما حصَّله بِحَوله وقوته؛ وإنما هو فضل من الله -تعالى- ولا ينبغي له أن يعجب بشيء لم يخترعه، بل أودعَه الله - تعالى.

 

2 - آداب حامل القرآن:

1 - حامل القرآن حامل راية الإسلام، لا يبغي أن يلهو مع مَن يلهو، ولا يَسْهو مع من يسهو، ولا يلغو مع من يلغو؛ تعظيمًا لحقِّ القرآن.

2 - أن يكون على أكمل الأحوال وأكرم الشَّمائل؛ تعظيمًا لما في جوفه من كلام الله - تعالى.

3 - يرفع نفسه عن كلِّ ما نهى القرآن عنه؛ إجلالاً للقرآن.

4 - وأن يكون مصونًا عن دنيء الاكتساب، شريف النفس عفيفًا، مترفعًا عن الجبابرة والجفاة من أهل الدنيا، متواضعًا للصالحين، وأهل الخير والمساكين، وأن يكون متخشِّعًا، ذا سكينة ووقار.

5 - أن يحذر كلَّ الحذر من اتِّخاذ القرآن معيشة يتكسَّب بها.

6 - ينبغي أن يُحافظ على تلاوته، ويكثر منها، وأن يكون عالِيَ الهمة في ذلك، لا يَقْنع بالقليل.

7 - يتعهَّد القرآن، ولا يُعرِّضه للنِّسيان.

8 - ينبغي أن يكون اعتناؤه بقراءة القرآن في اللَّيل أكثر، وفي صلاة الليل أكثر؛ والآثار والأحاديث في هذا كثيرة، ومن الآيات قوله -تعالى-: ﴿لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ * يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ﴾ [آل عمران: 113 - 114]، وقال -تعالى-: ﴿يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا * نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا﴾ [المزمل: 1 - 4]، وإنَّما رجحت صلاة اللَّيل وقراءته؛ لكونها أجمعَ للقلب، وأبعد عن الشاغلات والمُلْهِيات، والتصرُّف في الحاجات، وأصْوَن عن الرِّياء وغيره من المُحبطات، مع ما جاء الشرع به من إيجاد الخيرات في اللَّيل.

 

واعلم أنَّ فضيلة القيام بالليل والقراءة فيه تَحْصل بالقليل والكثير، وكلَّما كان أكثر كان أفضل، إلاَّ أن يستوعب الليل كلَّه؛ فإنه مكروهٌ المداومة عليه، وإلا أن يضرَّ بنفسه، وأفضل القراءة ما كان في الصلاة، وأما القراءة في غير الصلاة فأفضَلُها قراءة اللَّيل، والنصف الأخير من اللَّيل أفضل من النِّصف الأول، والقراءة بين المغرب والعشاء محبوبة، وأمَّا القراءة في النهار فأفضلها بعد صلاة الصُّبح، ولا كراهة في القراءة في أيِّ وقت من الأوقات، ويختار من الأيام الجمعة والاثنين والخميس ويوم عرفة، ومن الأعشار العُشْر الأخير من رمضان، والعشر الأول من ذي الحجة، ومن الشهور شهر رمضان.

 

3 - آداب القراءة:

1 - يجب على القارئِ الإخلاصُ.

 

2 - مراعاة الأدب مع القرآن، فينبغي أن يَستحضر في نفسه أنَّه يُناجي الله - تعالى.

 

3 - يَقرأ على حال مَن يرى الله - سبحانه - فإنَّه إن لم يكن يراه فإنَّ الله يراه.

 

4 - ينبغي إذا أراد القراءةَ أن ينظِّف فاه بالسواك وغيره، والاختيار في السِّواك أن يكون بعودٍ مِن أراكٍ، ويجوز بسائر العيدان، وبكلِّ ما ينظِّف كالخرقة الخشنة، وغير ذلك، ويَسْتاك عرضًا مبتدئًا بالجانب الأيمن من فمه، وينوي به الإتيان بالسُّنة.

 

5 - يستحبُّ أن يقرأ وهو على طهارة، فإن قرأ مُحْدِثًا جاز، ولا يُقال: ارتكب مكروهًا، بل هو تارك للأفضل، فإن لم يجد الماء أو وجده ولكن لم يقدر على استعماله لمرضٍ أو نحوه من الأعذار المبيحة للتيمُّم، تيمَّم، والمستحاضة في الزَّمن المحكوم بأنه طُهْر حكمها حكم المُحْدِث.

 

وأمَّا الجنب والحائض، فإنَّه لا يجوز لهما قراءة القرآن عند بعض أهل العلم، وقد بيَّنتُ في دروس الفقه أنَّه يجوز لهما قراءة القرآن، ومسُّ المصحف من غير إثم - إن شاء الله - لأنَّ الأدلة التي استدلَّ بها المانعون لا تنهض إلى التَّحريم، نعَم ذلك خلاف الأفضل، لكن لا يقال: إنَّه حرام، والله أعلم.

 

أمَّا إجراء القرآن على قلبهما من غير تلفُّظٍ به، فهو جائز بلا خلاف، وكذا النظر في المصحف.

 

وأجمع المسلمون على جواز التسبيح والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- وغير ذلك من الأذكار للجنب والحائض، ويجوز لهما أيضًا قراءةُ ما نُسِخَت تلاوته من غير خلاف.

 

6 - ويستحبُّ أن تكون القراءة في مكان نظيفٍ مُختار، ولهذا استحبَّ جماعةٌ من العلماء القراءةَ في المسجد؛ لكونه جامعًا للنظافة وشرف البقعة، ومحصِّلاً لفضيلة أخرى وهي الاعتكاف؛ فإنه ينبغي لكلِّ جالس في المسجد الاعتكاف، سواء أكثرَ في جلوسه أو أقل، بل ينبغي أوَّل دخوله المسجد أن ينوي الاعتكاف، وهذا أدَبٌ ينبغي أن يُعتنَى به ويُشاع ذِكْرُه، ويعرفه الصِّغار والعوامُّ؛ فإنه مما يغفل عنه.

 

أمَّا القراءة في الحمَّام، فقد اختلف فيها السَّلف؛ في كراهيتها، وأمَّا القراءة في الطريق فالمختار أنَّها جائزة إذا لم يَلْته صاحبها، فإن الْتهَى صاحبها عنها كرهت، كما كَرِه النبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- القراءة للناعس؛ مخافةً من الغلط.

 

7 - يستحبُّ للقارئ في غير الصلاة أن يستقبل القبلة، ويجلس متخشعًا بسكينة ووقار، مُطْرِقًا رأسه، ويكون جلوسه وحده في تحسين أدبه وخضوعه كجلوسه بين يدي معلِّمه، فهذا هو الأكمل، ولو قرأ قائمًا أو مضطجعًا أو في فراشه أو على غير ذلك من الأحوال - جاز، وله أجر، ولكن دُون الأوَّل.

 

8 - فإن أراد الشُّروعَ في القراءة استعاذ فقال: "أعوذ بالله السَّميع العليم من الشيطان الرجيم"، أو يزيد: "مِن هَمْزِه ونفخه ونفثه".

 

9 - وينبغي أن يُحافظ على قراءة "بسم الله الرحمن الرحيم" في أوَّل كلِّ سورة سوى سورة براءة؛ فإنَّ أكثر العلماء قالوا: إنَّها آية حيث كُتِبت في المصحف.

 

10 - فإذا شرع في القراءة فلْيَكن شأنُه الخشوعَ والتدبُّرَ عند القراءة، والدلائل عليه أكثر من أن تُحْصَر، وأشهر وأظهر من أن تُذْكَر، فهو المقصود المطلوب، وبه تنشرح الصُّدور وتستنير القلوب.

 

11 - استحباب تَرْديد الآية للتدبُّر.

 

12 - البكاءُ حالَ القراءة حالُ العارفين، وشعار عباد الله الصالحين، وهو مستحَبٌّ مع القراءة وعندها، وطريقة تحصيله أن يحضر قلبه الحزن؛ بأن يتأمَّل ما فيه من التهديد الوعيد الشديد والمواثيق والعهود، ثم يتأمَّل تقصيره في ذلك، فإن لم يحضره حزنٌ وبكاء كما يحضر الخواصَّ؛ فلْيَبْكِ على فَقْدِ ذلك؛ فإنَّه من أعظم المصائب.

 

13 - ينبغي أن يرتِّل قراءته؛ قال -تعالى-: ﴿وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا﴾ [المزمل: 4]؛ لأنَّ ذلك أقرَبُ إلى التوقير والاحترام، وأشدُّ تأثيرًا في القلب، وقد نَهى عن الإفراط في الإسراع، وهو الذي يُسمَّى بالهَذْرَمة.

 

14 - ويُستحبُّ إذا مرَّ بآية عذابٍ أن يَسْتعيذ بالله من الشرِّ ومِن العذاب، أو يَقول: اللَّهم إنِّي أسألك العافية، أو أسألك المُعافاة من كلِّ مكروه، وإذا مرَّ بآية تَنْزيهٍ لله -تعالى- نزَّه، فقال: سبحانه وتعالى، أو: تبارك وتعالى، أو جَلَّت عظَمةُ ربِّنا...

 

15 - احترام القرآن وتعظيمه وتوقيره، والحذَرُ من أمور قد يتَساهل فيها بعض الغافلين، وخصوصًا إذا كانوا مجتمعين، فمن ذلك:

• يجب اجتنابُ الضَّحِك، واللَّغَط، والمزاح.

• ويجب تَرْكُ الحديث أثناء قراءة القرآن واستماعه، إلاَّ كلامًا يضطرُّ إليه.

• واحذر العبَث باليد وغيرها؛ فإنَّك تُناجي ربَّك - تبارك وتعالى - فلا تعبَثْ بين يديه.

• واحذر النَّظر إلى ما يُلهي ويبدِّد الذِّهن.

• واحذر ما هو أقبَحُ من كلِّ هذا: النظر إلى ما لا يجوز النَّظَر إليه.

 

وعلى الحاضرين مجلسَ القراءة - إذا رأوا شيئًا من هذه المنكرات المذكورة، أو غيرَها - أن يَنْهَوا عنه حسب الإمكان؛ باليد لمن قدر، وباللِّسان لمن عجز عن اليد، وإلاَّ فلْيُنكِر بقلبه؛ بشرط أن يقوم من المَجلس الذي فيه المنكر، وإلاَّ فلا معنى للإنكار بقلبه.

 

16 - يُستحبُّ إذا قرأ سورةً أن يَقرأ بعدها التي تليها، وإذا بدأ من وسط سورة، أو وقَف على غيرِ آخِرها - أن يُراعي ارتباط الكلام، ولا يتقيَّد بالأعشار والأجزاء؛ فإنَّها قد تكون في وسط الكلام المرتبط.

 

17- قراءة القرآن من المصحف أفضل من القراءة عن ظهر القلب؛ لأنَّ النظر في المصحف عبادةٌ مطلوبة، فتجتَمِع القراءةُ والنظر.

 

18 - عدم ترقيق الصوت بالقراءة كترقيق النِّساء أصواتَهن.

 

19 - الإمساك عن القراءة عند التَّثاؤب حتَّى يزول.

 

20 - عدم قطع القراءة بالحديث مع النَّاس إلا لضرورة؛ كردِّ السَّلام، ونحو ذلك، فإذا كان يقرأ ماشيًا، فمرَّ على قومٍ - يستحبُّ أن يقطع القراءة، ويسلِّم عليهم، ثم يَرجع إلى القراءة، ويعيد التعوُّذ - كما سيأتي في أحكامه - إن شاء الله.

 

4 - آداب الناس كلِّهم مع القرآن:

الأدَبُ مع كتاب الله -تعالى- هو:

1 - الإيمان بأنَّه كلامُ الله -تعالى- وتَنْزيله، لا يُماثله شيءٌ من كلام الخلق، ولا يقدر على مثله الخَلْقُ بأسرهم، فلا يستطيعون أن يأتوا بسورةٍ من مِثله، أو حتَّى بآيةٍ واحدة.

2 - تعظيمه، وتلاوته حقَّ تلاوته، وتحسينها، والخشوع عندها.

3 - معرفة عظَمةِ الكلام الذي تفضَّل الله -تعالى- بِمُخاطبة خلقه به، ويَسَّر فهمه، والأُنس به، وعدَمُ الغفلة عنه.

4 - معرفة عظمة مُنَزِّل هذا الكلام - عزَّ وجلَّ - بالتفكُّر في أسمائه وصفاته التي هي البوَّابة العُظْمى لزيادة الإيمان.

5 - تدبُّر ما فيه، وفَهْم معانيه؛ لتنفيذ ما جاء فيه من أوامِرَ ونواهٍ، ولاستشعار عظمة الخَالق - تبارك وتعالى.

6 - تحاشي موانع الفهم؛ كأن يَصْرف هَمَّه كله - دائمًا وأبدًا - إلى التجويد - حتَّى بعد إتقانه - أو أن يُصِرَّ على ذنب، أو أن يتكبَّر، أو أن يملأ قلبه بالدُّنيا، وعليه ألاَّ يعتقد بأنَّ معاني القرآن محصورةٌ فيما ورَد فيها من تفسير.

7 - استشعار القارئِ بأنَّ كل آيةٍ في القرآن موجَّهةٌ إليه؛ فيخاف عند الوعيد، ويَستبشر عند الوعد، ويرتَعِد من النَّار عند ذِكْرها، ويَشتاق إلى الجنَّة عند وصفها.

8 - إقامة حروفه في التِّلاوة، وتَحْسين تجويده، وتَزْيين القرآن بِصَوته.

9 - التَّصديق بكلِّ ما فيه.

10 - الوقوف مع أحكامه، وتفهُّم علومه وأمثالِه، والاعتناء بِمَواعظه، والتفكُّر فيه.

11 - العمل بِمُحْكَمِه، والتسليم لِمُتشابهه.

12 - تعظيم القرآن العزيز على الإطلاق.

13 - يَحْرم تفسيره بغير علم، والكلام في معانيه لِمَن ليس من أهلها.

14 - يَحْرم المِرَاء في القُرآن والجدال فيه بغير حق.

15 - يَنبغي لِمَن أراد السُّؤال عن تقديم آيةٍ على آية في المصحف، أو مناسبة هذه الآية في هذا الموضع، ونحو ذلك، أن يقول: ما الحِكْمة في كذا؟

16 - يُكْرَه أن يقول: نَسِيت آيةَ كذا، بل يقول: أُنْسِيتُها أو أسقطتها.

17 - لا يُمنَع الكافر من سماع القرآن؛ لقوله -تعالى-: ﴿وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ﴾ [التوبة: 6].

18 - يُكْرَه نَقْش الحيطان والثِّياب بالقرآن، وبأسماء الله -تعالى- تعظيمًا لها.

19 - حبُّ القرآن، والاستغناء به، والاستمتاع والتلذُّذ بتلاوته.

20 - التَّداوي بالقرآن عقيدةً ويقينًا؛ فإنَّه شفاء لجميع الأمراض القلبيَّة والبدَنية، الحسِّية والمعنويَّة.

 

وبعد؛ أعَلِمت - أخي يا بن الإسلام - هذه الآداب وتلك الحرمات؟! وإذا علمتها فهل عملت بها؟! والله إن القرآن الكريم بيننا، ونحن في أمس الحاجة إليه، فهل عرفنا حقه؟

 

وسائل تحصيل لذَّة التِّلاوة:

والكلام عن القرآن لا يَنتهي - يا بن الإسلام - ومَنْزلة أهله عظيمةٌ جدًّا؛ فهُم أهل الله وخاصَّتُه، ولكن في ختام الكلام عن القرآن - في شهر القرآن - أحبُّ أن أَذْكُر بعض الوسائل التي تُعين العبد على تحصيل لذَّة التلاوة وقراءة القرآن، وهذه اللذَّة لن تَحْصل إلاَّ بِتَوافر عشرة آدابٍ عند التلاوة، وهي: فَهْم أصل الكلام، ثم التَّعظيم، ثُمَّ حضور القلب، ثم التدبُّر، ثم التفهُّم، ثم التخلِّي عن موانع الفهم، ثم التَّخصيص، ثم التأثُّر، ثم الترقِّي، ثم التبَرِّي، وهذا هو الموجز، وإليك البيانَ بقليلٍ من التفصيل:

فالأوَّل: فهم عظمة الكلام وعُلوِّه، وفَضْل الله -تعالى- ولُطْفه بِخَلقه في نزوله عن عرشِ جلاله إلى درجة إفهام خَلْقِه، ولْيَنظر كيف لطف بخلقه في إيصال معاني كلامه إلى أفهام خلقه، وكيف تجلَّت لهم تلك الصفة في طيِّ حروفٍ وأصوات، هي صفات البشر؛ إذْ يعجز البشر عن الوصول إلى فَهْم صفات الله - عزَّ وجلَّ - إلاَّ بوسيلة صفات نفسه، ولولا استِتارُ كُنْهِ جلالة كلامه بكِسْوة الحروف، لَما ثبَتَ لسماع الكلام عرض ولا ثري، ولَتلاشى ما بينهما من عظَمة سلطانه، وسُبُحات نوره، كما قال -تعالى-: ﴿لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ﴾ [الحشر: 21]، ولولا تثبيتُ الله - عزَّ وجلَّ - لموسى - عليه السَّلام - لمَا أطاق سماعَ كلامه، كما لَم يُطِق الجبلُ مبادئ تجلِّيه، حيث صار دكًّا، كما في سورة الأعراف.

 

والثانِي: التعظيم للمتكلِّم؛ فالقارئ عند البداية بتلاوة القرآن ينبغي أن يُحضِر في قلبه عظمةَ المتكلِّم، ويعلم أنَّ ما يقرؤه ليس من كلام البشَر، وأنَّ في تلاوة كلامِ الله غايةَ الخطر؛ فإنه -تعالى- قال: ﴿لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ﴾ [الواقعة: 79]، وكما أنَّ ظاهر جِلد المصحف وورقه محروسٌ عن ظاهر بَشرة اللاَّمس إلاَّ إذا كان متطهِّرًا، فباطن معناه أيضًا بِحُكم عزِّه وجلاله محجوبٌ عن باطن القلب، إلاَّ إذا كان متطهِّرًا عن كلِّ رجس، ومستنيرًا بنور التعظيم والتوقير، وكما لا يصلح لِمَسِّ جلد المصحف كلُّ يد، فلا يصلح لتلاوة حروفِه كلُّ لسان، ولا لِنَيْلِ معانيه كلُّ قلب.

 

فتعظيم الكلام تعظيمُ المتكلِّم، ولن تَحْضره عظَمةُ المتكلم ما لم يتفكَّر في صفاته وجلاله وأفعاله، فإذا حَضر ببالهِ العَرْشُ واستواءُ ربِّه عليه - كما يليق بجلاله - والكرسيُّ الذي وَسِعَ السَّمواتِ والأرضَ، واستحضر مشهدَ السموات والأرض، وما بينهما من الجنِّ والإنس، والدوابِّ والأشجار، وعلم أنَّ الخالق لجميعها، والقادِرَ عليها، والرازقَ لها واحدٌ، وأنَّ الكل في قبضة قدرتِه، متردِّدون بين فضله ورحمته، وبين نقمته وسطوته؛ إنْ أنْعَمَ فبِفَضله، وإن عاقب فبِعَدله، وأنَّه الذي يقول: هؤلاء إلى الجنَّة ولا أُبالي، وهؤلاء إلى النار ولا أبالي، وهذا غاية العظَمة والتعالي، فبالتَّفكير في أمثال هذا يَحْضر تعظيمُ المتكلِّم، ثم تعظيم الكلام.

 

والثالث: حضور القلب، وتَرْك حديث النفس؛ قيل في تفسير: ﴿يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ﴾ [مريم: 12]؛ أيْ: بِجدٍّ واجتهاد، وأَخْذُه بالجِدِّ أن يكون متجرِّدًا له عند قراءته، منصرِفَ الهمَّة إليه عن غيره، وقيل لبعضهم: إذا قرأتَ القرآن تُحدِّثُ نفسك بشيء؟ فقال: أوَشيء أحبُّ إليَّ من القرآن حتَّى أحدِّث به نفسي؟!

 

وكان بعضُ السَّلف إذا قرأ آيةً لَم يكن قلبه فيها، أعادها ثانيةً، وهذه الصِّفة تتولَّد عمَّا قبلها من التعظيم؛ فإن المعظِّم للكلام الذي يَتْلوه يستبشر به، ويستأنس، ولا يَغْفل عنه، ففي القُرآن ما يَستأنس به القلب، إن كان التَّالي أهلاً له، فكيف يطلب الأُنس بالفِكْر في غيره، وهو مُتنَزِّه ومتفرِّج، والذي يتفرَّج في المتنَزَّهات لا يتفكَّر في غيرها، فقد قيل: إنَّ القرآن ميادينُ وبساتين، ومقاصير وعرائس، وديابيج ورِيَاض، فإذا دخل القارئُ الميادينَ، وقطفَ من البساتين، ودخل المقاصير، وشهد العرائس، ولبس الديابيج، وتنَزَّه في الرياض، استغرَقه ذلك، وشغله عمَّا سواه، فلم يَعْزُب قلبه، ولم يتفرَّق فِكْرُه.

 

الرابع: التدبُّر، وهو وراء حضور القلب؛ فإنَّه قد لا يتفكَّر في غير القرآن، ولكنه يقتصر على سماعه من نفسه، وهو لا يتدبَّره، والمقصود من القراءة التدبُّر؛ ولذلك سُنَّ الترتيل في الظَّاهر؛ ليتمكَّن من التدبُّر بالباطن، قال عليٌّ - رضي الله عنه -: "لا خير في عبادةٍ لا فِقْه فيها، ولا في قراءةٍ لا تدبُّر فيها".

 

وإذا لم يتمكَّن من التدبُّر إلاَّ بترديد فليردِّد، إلاَّ أن يكون خلف إمام، فإنَّه لو بقي في تدبُّر آيةٍ وقد اشتَغل الإمامُ بآية أخرى، كان مسيئًا! مثل مَن يشتغل بالتعجُّب من كلمةٍ واحدة مِمَّن يُناجيه عن فهم بقيَّة كلامه، وكذلك إن كان في تسبيح الرُّكوع، وهو متفكِّر في آيةٍ قرأَها إمامُه فهذا وسواس؛ فقد رُوِي عن عامر بن عبدقيس أنِّه قال: "الوسواس يَعْتريني في الصلاة"، فقيل: في أمر الدُّنيا؟ فقال: "لأَنْ تختلف في الأسِنَّة أحبُّ إليَّ من ذلك، ولكن يشتغل قلبِي بموقفي بين يدَيْ ربِّي - عزَّ وجلَّ - وأنِّي كيف أنصرف"! فعدَّ ذلك وسواسًا، وهو كذلك؛ فإنه يشغله عن فَهْمِ ما هو فيه، والشيطان لا يقدر على مثله إلاَّ بأن يشغله بمهمٍّ ديني، ولكن يمنعه به عن الأفضل.

 

وعن أبي ذرٍّ قال: قام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بنا ليلةً، فقام بآيةٍ يردِّدُها، وهي: ﴿إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ...﴾ [المائدة: 118]؛ الآية، وقام تميمٌ الدَّاريُّ ليلةً بهذه الآية: ﴿أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ...﴾ [الجاثية: 21]؛ الآية، وقام سعيدُ بن جُبَير ليلةً يردِّد هذه الآية: ﴿وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ﴾ [يس: 59].

 

وقال بعضهم: إنِّي لأفتَتِح السُّورة، فيوقفني بعضُ ما أشهد فيها عن الفراغ منها، حتَّى يطلع الفجر، وكان بعضهم يقول: آية لا أتفهَّمُها ولا يكون قلبي فيها لا أعدُّ لها ثوابًا، وحُكي عن أبي سليمان الدارانيِّ أنه قال: إنِّي لأَتْلو الآية، فأقيم فيها أربع ليالٍ، أو خمس ليالٍ، ولولا أنِّي أقطع الفِكْر فيها ما جاوَزْتُها إلى غيرها، وعن بعض السَّلَف أنَّه بقي في سورة هود ستَّة أشهر يكرِّرها، ولا يفرغ من التدبُّر فيها.

 

وقال بعضهم: لي في كل جمعة خَتْمة، وفي كلِّ شهر ختمة، وفي كلِّ سنة ختمة، ولي ختمة منذ ثلاثين سنة ما فرغتُ منها بعد! وذلك بحسب درجات تدبُّرِه وتفتيشه، وكان هذا أيضًا يقول: أقمتُ نفسي مقام الأُجَراء؛ فأنا أعمل مُياوَمةً، ومُجامعةً، ومُشاهَرةً، ومُسانَهةً؛ أيْ: بأجر كل يومٍ، وكل جُمعة، وكل شهر، وكل سَنة، يشير إلى خَتماته في تلك الأزمنة.

 

الخامس: التفهُّم؛ وهو أن يَستوضح من كلِّ آية ما يليق بها؛ إذِ القرآن يَشتمل على ذِكْر صفات الله -تعالى- وذِكْر أفعاله، وذِكر أحوال الأنبياء - عليهم السَّلام - وذكر أحوال المكذِّبين لهم، وأنَّهم كيف أُهْلِكوا، وذِكْرِ أوامره وزواجرِه، وذِكْر الجنَّة والنار.

 

أمَّا صفات الله، فكقوله -تعالى-: ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ [الشورى: 11]، وكقوله: ﴿الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ﴾ [الحشر: 23]، فليتأمَّل معانِيَ هذه الأسماء والصِّفات؛ لينكشف له أسرارُها، فتَحْتَها معانٍ مدفونةٌ لا تنكشف إلاَّ للمُوفَّقين، وإليه أشار عليٌّ - رضي الله عنه - بقوله لَمَّا سُئل: هل عندكم من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شيءٌ سوى القرآن؟ فقال: لا، والذي خلَق الحبَّة، وبَرَأ النَّسمة، إلاَّ أن يُعطي الله عبدًا فهمًا في كتابه.

 

وأمَّا أفعاله -تعالى- فكَذِكْره خلْقَ السَّموات والأرض وغيرها، فيَفهم التَّالي منها صفاتِ الله -تعالى- وجلالَه؛ إذِ الفعل يدلُّ على الفاعل، فتدلُّ على عظَمتِه.

 

وأمَّا أحوال الأنبياء - عليهم السَّلام - فإذا سمع منها كيف كُذِّبوا وضُربوا وقُتل بعضهم، فليفهم منه صفة الاستغناء لله -تعالى- عن الرُّسل والمُرسَل إليهم، وأنه لو أهلك جميعَهم لَم يؤثِّر ذلك في ملكه شيئًا، وإذا قدَّرَ نُصرتَهم في آخر الأمر فليفهم قدرة الله -تعالى- وإرادتَه لِنُصرة الحق.

 

وأمَّا أحوال المكذِّبين؛ كعادٍ وثَمود وما جرى عليهم، فلْيَكن فَهْمُه منه استشعارَ الخوف مِن سطوته ونقمته، ولْيَكن حظُّه منه الاعتبارَ في نفسه، وأنَّه إن غفل وأساء الأدب واغترَّ بما أُمهل، فرُبَّما تدركه النقمة، وتنفذ فيه القضية.

 

وكذلك إذا سمع وصف الجنة والنَّار وسائرَ ما في القرآن، فلا يمكن استقصاء ما يفهم منه؛ لأنَّ ذلك لا نهاية له، وإنَّما لكلِّ عبدٍ بِقَدْرِ رِزْقه: ﴿قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا﴾ [الكهف: 109].

 

فالغرَض مما ذكَرتُه التَّنبيه على طريق التفهُّم؛ لينفتح بابه، فأمَّا الاستِقْصاء فلا مَطْمَع فيه، ومن لَم يكن له فَهْم ما في القرآن، ولو في أدنى الدَّرجات، دخَل في قوله -تعالى-: ﴿وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفًا أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ﴾ [محمد: 16]، والطَّابع هي الموانع التي سأذكُرها - إن شاء الله - في موانعِ الفهم.

 

السادس: التخلِّي عن موانع الفَهْم؛ فإنَّ أكثر الناس مُنِعوا عن فهم معاني القرآن لأسبابٍ وحجُب أسدلَها الشيطانُ على قلوبِهم، فعميت عليهم عجائب أسرار القرآن.

 

وحُجُب الفهم ثلاثة:

أوَّلُها: أن يكون الهمُّ منصرِفًا إلى تحقيق الحروف؛ بإخراجها من مَخارجها، وهذا يتولَّى حِفْظَه شيطانٌ وُكِّل بالقُرَّاء؛ لِيَصرفهم عن فَهْم معاني كلام الله، فلا يَزال يحملهم على ترديد الحرف؛ يخيِّل إليهم أنه لم يَخْرج من مخرجه، فهذا يكون تأمُّله مقصورًا على مخارج الحروف، فأنَّى تنكشف له المعاني؟! وأعظم ضحكةٍ للشيطان مِمَّن كان مطيعًا لمثل هذا التَّلبيس.

 

ثانيها: أن يكون مقلِّدًا لمذهبٍ سَمِعه بالتَّقليد، وجمد عليه، وثبت في نفسه التعصُّب له بمجرد الاتِّباع للمسموع، من غير وصولٍ إليه ببصيرةٍ ومُشاهَدة، فهذا شخصٌ قيَّده مُعتقَدُه عن أن يتَجاوزه فلا يُمكنه أن يخطر بباله غير معتقَده، فصار نظره موقوفًا على مسموعه، فإنْ لَمع برق على بُعد، وبدا له معنًى من المعاني التي تُباين مسموعه، حمل عليه شيطانُ التقليد حملةً، وقال: كيف يخطر هذا ببالك، وهو خلافُ معتقَدِ آبائك؟ فيرى أنَّ ذلك غرورٌ من الشيطان، فيتباعد منه، ويتحرَّز عن مثله.

 

ومثله مَن يقرأ قوله تعالى: ﴿الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى﴾ [طه: 5]، وما يحتويه معنى الآية مِن عُلوِّ الله - عزَّ وجلَّ - على كلِّ مخلوقاته وهيمنته، وتصرُّفه في كلِّ الموجودات، فيجيئه تقليد المعتقدات الموروثة في وجوب تَنْزيه الله عن الجهة، فيُحْرَم من تجلِّياتِ تأمُّل صفة العُلوِّ والاستواء، وهي من الصِّفات التي تكرَّرت في القرآن بِغَرض التَّنبيه على جلال الله وعظَمتِه، وحقيقة عُلوِّه على خلقه.

 

ثالثها: أن يكون مُصرًّا على ذنب، أو متَّصفًا بكِبْر، أو مبتلًى - في الجملة - بِهوًى في الدُّنيا مطاعٍ؛ فإنَّ ذلك سببُ ظُلمة القلب وصَدئه، وهو كالخبَثِ على المرآة، وهو أعظم حجابٍ للقلب، وبه حُجِبَ الأكثرون، وكلَّما كانت الشهوات أشدَّ تراكمًا كانت معاني الكلام أشدَّ احتجابًا، وكلَّما خفَّ عن القلب أثقالُ الدنيا قَرُب تجلِّي المعنى فيه؛ فالقلب مثل المرآة، والشهوات مثل الصدأ، ومعاني القرآن مثل الصُّور التي تتراءى في المرآة، والرِّياضة للقلب بإماطة الشَّهوات مثل تصقيل الجلاء للمِرآة، وقد شرط الله -تعالى- الإنابة في الفَهْم والتَّذكير، فقال -تعالى-: ﴿تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ﴾ [ق: 8]، وقال: ﴿وَمَا يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَنْ يُنِيبُ﴾ [غافر: 13]، وقال: ﴿إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ﴾ [الرعد: 19]، فالَّذي آثر غرور الدُّنيا على نعيم الآخرة، فليس من ذوي الألباب؛ ولذلك لا تنكشف له أسرارُ الكتاب.

 

السَّابع: التَّخصيص؛ وهو أن يقدِّر أنه المقصود بكلِّ خطابٍ في القرآن؛ فإنْ سمع أمرًا أو نهيًا قدَّر أنه المنهيُّ والمأمور، وإن سمع وعدًا أو وعيدًا فكَمِثل ذلك، وإن سمع قصص الأوَّلين علم أنَّ السَّمَر غير مقصود؛ وإنما المقصود أن يعتبر به، ويأخذ من تَضاعيفه ما يحتاج إليه، فما من قِصَّة في القرآن إلاَّ وسِياقُها لفائدةٍ في حقِّ النبي -صلى الله عليه وسلم- وأُمَّتِه؛ ولذلك قال -تعالى-: ﴿وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ﴾ [هود: 120]، فليقدِّر العبدُ أنَّ الله ثبَّت فؤادَه بما قصَّه عليه مِن أحوال الأنبياء، وصَبْرِهم على الإيذاء، وثباتِهم في الدِّين لانتظار نصر الله - تعالى.

 

وكيف لا يقدِّر هذا والقرآنُ ما أُنزل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لرسول الله خاصَّة، بل هو شفاءٌ وهُدًى ورحمةٌ ونور للعالَمين؟ ولذلك أمَر الله تعالى الكافَّة بِشُكر نعمة الكتاب، فقال -تعالى-: ﴿وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ﴾ [البقرة: 231]، وقال - عزَّ وجلَّ -: ﴿لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ﴾ [الأنبياء: 10]، ﴿وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ﴾ [النحل: 44]، ﴿كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ﴾ [محمد: 3]، ﴿وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ﴾ [الزمر: 55]، ﴿هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ﴾ [الجاثية: 20]، ﴿هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ﴾ [آل عمران: 138].

 

وإذا قُصد بالخِطاب جميعُ الناس فقد قصد الآحاد، فهذا القارئ الواحد مَقْصود، فما له ولِسائر النَّاس؟! فلْيُقدِّر أنَّه المقصود؛ قال الله -تعالى-: ﴿وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ﴾ [الأنعام: 19]، قال محمد بن كعب القُرظيُّ: "مَن بلَغه القُرآن، فكأنَّما كلَّمَه الله"، وإذا قدَّر ذلك لم يتَّخِذ دراسةَ القرآن عملَه، بل يقرؤه كما يقرأ العبدُ كتابَ مولاه الذي كتبه إليه ليتأمَّله، ويعمل بِمُقتضاه؛ ولذلك قال بعضُ العلماء: "هذا القُرآن رسائلُ أتَتْنا من قِبَل ربِّنا - عزَّ وجلَّ - بِعُهود نتدبَّرها في الصَّلوات، ونَقِف عليها في الخلَوات، وننفِّذها في الطَّاعات والسُّنن المُتَّبَعات، وكان مالكُ بن دينارٍ يقول: ما زرَع القرآنُ في قلوبكم يا أهل القرآن؟ إنَّ القرآن ربيعُ المؤمن، كما أنَّ الغيث ربيع الأرض، وقال قتادة: لَم يُجالِسْ أحدٌ القرآنَ إلاَّ قام بزيادةٍ أو نُقْصان، قال -تعالى-: ﴿هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا﴾ [الإسراء: 82].

 

الثامن: التأثُّر؛ وهو أن يتأثَّر قلبُه بآثار مُختلفة؛ بحسب اختلاف الآيات، فيكون له بحسب كلِّ فهمٍ حالٌ ووجْدٌ يتَّصِف به قلبُه؛ من الحزن، والخوف، والرَّجاء وغيره، ومهما تَمَّت معرفته كانت الخشية أغلب الأحوال على قلبه؛ فإنَّ التضييق غالبٌ على آيات القرآن؛ فلا يُرى ذِكْر المغفرة والرحمة إلاَّ مقرونًا بشروط يقصُر العارف عن نَيْلِها، كقوله - عزَّ وجلَّ -: ﴿وَإِنِّي لَغَفَّارٌ﴾ [طه: 82]، ثُمَّ أتبع ذلك بأربعة شروط: ﴿لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى﴾ [طه: 82].

 

وقوله -تعالى-: ﴿وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ﴾ [العصر: 1 - 3]، ذكَرَ أربعة شروط، وحيث اقتصر ذكَر شرطًا جامعًا، فقال -تعالى-: ﴿إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ﴾ [الأعراف: 56]؛ فالإحسان يجمع الكلَّ، وهكذا من يتصفَّح القرآن مِن أوله إلى آخره، ومن فَهِم ذلك فجديرٌ بأن يكون حاله الخشية والحزن.

 

ولذلك قال الحسَنُ: "والله ما أصبح اليومَ عبدٌ يتلو القرآن يؤمن به، إلاَّ كثر حزنه وقلَّ فرحه، وكثر بكاؤه وقَلَّ ضحكه، وكثر نصَبُه وشغلُه، وقلَّت راحته وبطالته".

 

وقال وُهَيب بن الوَرْد: نظَرْنا في هذه الأحاديث والمواعظ، فلم نجد شيئًا أرقَّ للقلوب، ولا أشدَّ استجلابًا للحزن من قراءة القرآن وتفهُّمِه وتدبُّره، فتأثُّر العبد بالتلاوة أن يصير بصفة الآية المتلوَّة؛ فعند الوعيد وتقييد المغفرة بالشروط يتَضاءل من خيفته كأنَّه يكاد يموت، وعند التوسُّع ووَعْد المغفرة يستبشر كأنه يطير من الفرح، وعند ذِكْر الله وصفاته وأسمائه يتَطأطأ خضوعًا لجلاله واستشعارًا لعظمته، وعند ذِكْر الكُفَّارِ ما يستحيل على الله - عزَّ وجلَّ - كذِكْرهم لله - عزَّ وجلَّ - ولدًا وصاحبة، يغُضُّ الصوت وينكسر في باطنه؛ حياءً من قبح مقالتهم، وعند وصف الجنَّة ينبعث بباطنه شوقًا إليها، وعند وصف النار ترتعد فرائصه خوفًا منها.

 

ولَمَّا قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لابن مسعود: ((اقرأ عليَّ))، قال: أقرأ عليك وعليك أُنزل؟! قال: ((إنِّي أحِبُّ أن أَسمعه من غيري))، فقرأ حتى وصل إلى قول الله -تعالى-: ﴿فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا﴾ [النساء: 41]، قال ابن مسعود: فنظرتُ؛ رأيت عينيه تذرفان بالدَّمع، فقال لي: ((حَسْبُك الآن))، والحديث رواه البخاريُّ، وهذا لأنَّ مُشاهدة تلك الحالة استغرقت قلبه بالكلية.

 

ولقد كان من الخائفين مَن خرَّ مغشيًّا عليه عند آيات الوعيد، ومنهم من مات في سماع الآيات، فمِثْل هذه الأحوال يُخْرِجه عن أن يكون حاكيًا في كلامه، فإذا قال: ﴿إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ﴾ [الأنعام: 15]، ولَم يكن خائفًا، كان حاكيًا، وإذا قال: ﴿عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ﴾ [الممتحنة: 4]، ولَم يكن حاله التوكُّل والإنابة كان حاكيًا، وإذا قال: ﴿وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا﴾ [إبراهيم: 12]، فلْيَكن حاله الصبر أو العزيمة عليه، حتَّى يجد حلاوة التِّلاوة، فإن لم يكن بهذه الصِّفات ولَم يتردَّد قلبه بين هذه الحالات، كان حظُّه من التلاوة حركةَ اللِّسان مع صريح اللَّعن على نفسه في قوله -تعالى-: ﴿أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ﴾ [هود: 18]، وفي قوله -تعالى-: ﴿كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ﴾ [الصف: 3]، وفي قوله - عزَّ وجلَّ -: ﴿وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ﴾ [الأنبياء: 1]، وفي قوله: ﴿فَأَعْرِضْ عَمَّنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا﴾ [النجم: 29]، وفي قوله -تعالى-: ﴿وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ﴾ [الحجرات: 11]... إلى غير ذلك من الآيات.

 

وكان داخلاً في معنى قوله - عزَّ وجلَّ -: ﴿وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لَا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ﴾ [البقرة: 78]؛ يعني التِّلاوة المجرَّدة، وقوله - عزَّ وجلَّ -: ﴿وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ﴾ [يوسف: 105]؛ لأنَّ القرآن هو المُبيِّن لتلك الآيات في السَّموات والأرض، ومهما تجاوزَها ولم يتأثَّر بها، كان مُعْرِضًا عنها.

 

ولذلك قيل: إنَّ من لم يكن متَّصفًا بأخلاق القرآن، فإذا قرأ القرآن ناداه الله -تعالى-: ما لكَ وكلامي، وأنت مُعْرِض عني؟! دعْ كلامي إن لم تَتُب إليَّ! ومثال العاصي إذا قرأ القرآن وكرَّره مثل من يكرِّر كتاب المَلِك كل يوم مرات، وقد كتب إليه في عمارة مَمْلكته، وهو مشغول بتخريبها، ومقتصِرٌ على دراسة كتابه! فلعلَّه لو ترك الدِّراسة عند المُخالفة لكان أبعدَ عن الاستهزاء واستحقاق المَقْت.

 

ولذلك قال يوسف بن أَسْباط: "إنِّي لأهمُّ بقراءة القرآن فإذا ذكَرْتُ ما فيه خشيت المقت، فأعدل إلى التسبيح والاستغفار".

 

وليس هذا على الدوام، وإلا أدَّى إلى هجر القرآن، بل يُحمل فِعْل يوسف على المُجاهدة بالتسبيح والاستغفار؛ حتَّى يتأهل لتحمُّل تبعة القراءة، وهذا واضحٌ ولا ريب، فإن اتَّكأ على فعلة يوسف بن أسباط بطَّالٌ فهجرَ القرآن وردَّد هذه الحُجَّة، فهو نصيبه من بطالته وحرمانه.

 

والمُعْرِض عن العمل به أُريدَ بقوله - عزَّ وجلَّ -: ﴿فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ﴾ [آل عمران: 187].

 

ولذلك قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((اقرَؤوا القرآن ما ائتلفَتْ عليه قلوبكم، فإذا اختلفتم فلستم تقرؤونه - وفي بعض الرِّوايات - فإذا اختلفتُم فقوموا عنه))، وهو في "الصحيحين".

 

وقال -تعالى-: ﴿الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ﴾ [الأنفال: 2]، وقال -صلى الله عليه وسلم-: ((إنَّ أحسن الناس صوتًا بالقرآن إذا سمعتَه يقرأ رأيت أنه يخشى الله - تعالى))، والحديث رواه الطبرانيُّ، وأبو نُعَيم، وصحَّحه الألباني.

 

وقال بعض القُرَّاء: "قرأت القرآن على شيخٍ لي، ثم رجعت لأقرأ ثانيًا فانتهرَني، وقال: جَعلتَ القرآن عليَّ عملاً، اذهب فاقرأ على الله - عزَّ وجلَّ - انظر بِماذا يأمرك وبماذا ينهاك"!

 

وبِهذا كان شغل الصحابة - رضي الله عنهم - في الأحوال والأعمال، فمات رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن عشرين ألفًا من الصحابة - بل مائة ألف وأكثر كما قال أبو زُرْعة - رحمه الله - لم يحفظ منهم القرآن إلاَّ ستَّة، اختُلِف في اثنين منهم، وكان أكثرهم يحفظ السُّورة والسورتين، وكان الذي يحفظ البقرة والأنعام من عُلَمائهم.

 

ولما جاء واحد ليتعلَّم القرآن فانتهى إلى قوله - عزَّ وجلَّ -: ﴿فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ﴾ [الزلزلة: 7 - 8]، قال: "يكفي هذا"، وانصرَف، فقال -صلى الله عليه وسلم-: ((انصرف الرَّجُل وهو فقيه))؛ رواه أبو داود والحاكم وصحَّحه، وإنَّما العزيز مثل تلك الحالة التي منَّ الله - عزَّ وجلَّ - بها على قلب المؤمن عقيب فَهْم الآية.

 

فأما مجرَّد حركة اللِّسان، فقليل الجدوى، بل التالي باللِّسان المُعْرِض عن العمل جديرٌ بأن يكون هو المرادَ بقوله -تعالى-: ﴿وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى﴾ [طه: 124]، وبقوله - عزَّ وجلَّ -: ﴿كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى﴾ [طه: 126]؛ أيْ: ترَكْتَها ولم تَنظر إليها، ولَم تَعْبأ بها؛ فإنَّ المقصِّر في الأمر يُقال: إنَّه نسي الأمر.

 

وتلاوة القرآن حقَّ تلاوتِه هو أن يشترك فيه اللِّسانُ والعقل والقلب، فحظُّ اللسان تصحيح الحروف بالترتيل، وحظُّ العقل تفسير المعاني، وحظ القلب الاتِّعاظ والتأثُّر بالانزجار والائتمار، فاللسان يرتِّل، والعقل يترجم، والقلب يتَّعظ.

 

ومَن فَهِم ذلك فجديرٌ بأن يكون حاله الخشية والحزن، قال وُهيْب بن الوَرْد: نظَرْنا في هذه الأحاديث والمواعظ، فلم نجد شيئًا أرقَّ للقلوب، ولا أشدَّ استجلابًا للحزن من قراءة القرآن وتفهمه وتدبُّره، فتأثُّرُ العبد بالتِّلاوة أن يصير بصفة الآية المتلوَّة.

 

التاسع: الترقِّي؛ وأعني به أن يترقَّى إلى أن يسمع الكلام من الله -تعالى- لا من نَفْسِه، فدرجات القرآن ثلاثٌ: أدناها: أن يقدِّر العبد كأنه يقرؤه على الله، واقفًا بين يديه، وهو ناظر إليه ومستَمِع منه، فيكون حاله عند هذا التقدير: السؤال والتملُّق، والتضرُّع والابتهال، والثانية: أن يشهد بقلبه كأنَّ الله يراه ويخاطبه بألطافه، ويناجيه بإنعامه وإحسانه، فمقامه الحياء والتعظيم، والإصغاء والفهم، والثالثة: أن يرى في الكلام المتكلِّمَ، وفي الكلمات الصِّفات، فلا ينظر إلى نفسه ولا إلى قراءته، ولا إلى تعلُّق الإنعام به من حيث إنَّه مُنعَمٌ عليه، بل يكون مقصورَ الهم على المتكلِّم، موقوفَ الفكر عليه، كأنَّه مستغرق بمشاهدة المتكلِّم عن غيره، وهذه درجة المقرَّبين، وما قبله درجة أصحاب اليمين، وما خرج عن هذا فهو درجات الغافلين، ودليل هذه الدرجات تعريف النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- للإحسان في "الصحيحين".

 

العاشر: التبَرِّي؛ وأعني به أن يتبَرَّأ مِن حوله وقوَّتِه، والالتفاتِ إلى نفسه بعين الرِّضا والتزكية؛ فإذا رأى نفسه بصورة التقصير في القراءة، كان رؤيته سببَ قربه، ومهما كان مُشاهِدًا نفسه بعين الرِّضا صار محجوبًا بنفسه عن الله! فإذا تلا آيات الوعيد والمَدْح للصَّالحين، فلا يشهد نفسه عند ذلك، بل يشهد الموقنين والصدِّيقين فيها، ويتشوَّق إلى أن يُلْحِقه الله - عزَّ وجلَّ - بهم، وإذا تلا آيات المَقْت وذمِّ العُصاة والمقصِّرين شهد على نفسه هناك، وقدَّرَ أنه المُخاطَب خوفًا وإشفاقًا، ولذلك كان ابن عمر - رضي الله عنهما - يقول: "اللهم إنِّي أستغفِرُك لِظُلمي وكفري"، فقيل له: هذا الظُّلم، فما بال الكفر؟ فتلا قوله - عزَّ وجلَّ -: ﴿إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ﴾ [إبراهيم: 34].

 

وقيل لِيُوسف بن أسباط: إذا قرأتَ القرآن بماذا تدعو؟ فقال: أستَغْفر الله - عزَّ وجلَّ - من تقصيري سبعين مرَّة، فإذا رأى نفسه بصورة التقصير في القراءة، كان رؤيته سبب قربه، فإنَّ مَن شهد البُعْد في القرب لُطِف به في الخوف، حتَّى يسوقه الخوف إلى درجة أخرى في القرب وراءها، ومن شهد القرب في البُعد مُكِر به في الأمن الذي يفضه إلى درجة أخرى في البعد أسفل مِمَّا هو فيه، ومهما كان مُشاهِدًا نفسه بعين الرِّضا، صار محجوبًا بنفسه عن الله - عزَّ وجلَّ.

 

وكان الشافعي يقول:

أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْتُ مِنْهُمْ

لَعَلِّي أَنْ أَنَالَ بِهِمْ شَفَاعَهْ

وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي

وَإِنْ كُنَّا سَوَاءً فِي البِضَاعَهْ

 

وكان يقول - رحمه الله - أيضًا:

فَعَيْنُ الرِّضَا عَنْ كُلِّ عَيْبٍ كَلِيلةٌ

كَمَا أَنَّ عَيْنَ السُّخْطِ تُبْدِي الْمَسَاوِيَا

 

فتلك عشرة كاملة، وبها تحصِّل - بتوفيق الله - لذَّةَ التلاوة وقراءة القرآن، ولكن الإمام الغزاليَّ - رحمه الله - ساق هذه الوظائف في حقِّ مَن اكتملت لدَيْه الآلة في فهم النَّظْم العربي عمومًا، والنظم القرآني خصوصًا، فتلك الوظائف والآداب المذكورة لن تُغْنِي فتيلاً عن الرُّجوع لكتب التفسير، ومُطالعة ما سَطره أئمة التفسير، وبخاصَّة سلف الأمة الصالح، وأحثُّك - أخي يا بن الإسلام - على مُطالعة التفاسير الأثرية التربويَّة؛ كـ"تفسير ابن كثير"، و"تفسير السعدي"، ولا تحرِمْ نفسك من تفيُّؤ ظلال القرآن، فستغنم - بإذن الله تعالى.

 

تعهد بعض السور بالمحبَّة مع قراءة القرآن:

وأعني تلك التي وردَ لها فضلٌ معيَّن، وذلك كثير، ومنها:

• قراءة آية الكرسي دبُرَ كلِّ صلاة؛ فقد روى النسائيُّ عن النبي - صلي الله عليه وسلم - أنه قال: ((من قرأ آية الكرسيِّ في دبر كلِّ صلاة مكتوبة، لم يمنعه من دخول الجنَّة إلا أن يموت)).

• قراءة سورة تبارك؛ لما رواه الطبراني، وحسَّنه الألبانيُّ أنَّ النبي - صلي الله عليه وسلم - قال: ((سورةٌ من القرآن، ما هي إلاَّ ثلاثون آية، خاصمَتْ عن صاحبها حتَّى أدخلته الجنة، وهي ﴿تبارك﴾))، وصحَّحه الألباني في "سنن ابن ماجه" بلفظ: ((إنَّ سورةً من القرآن - ثلاثون آية - شفعَتْ لصاحبها حتَّى غُفِر له)).

• قراءة: ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾ [الإخلاص: 1] عشر مرات؛ وذلك للحديث المرفوع: ((مَن قرأ: ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾ حتَّى يختمها عشرَ مرَّات، بنى الله له قصرًا في الجنة))؛ رواه أحمد وصححه الألبانيُّ بلفظ: ((بنَى الله له بيتًا في الجنة))

وحُبُّ هذه السورة يوجب دخول الجنة - بفضل الله تعالى - فقد روى الترمذيُّ وصحَّحه الألباني، عن أنسٍ أنَّ رجلاً قال: يا رسول الله، إنِّي أحب هذه السُّورة ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾، قال -صلى الله عليه وسلم-: ((إن حُبَّك إياها يُدخلك الجنَّة))، وروى الترمذيُّ والنَّسائي وصححه الألباني عن أبي هريرة، قال: أقبلتُ مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فسمع رجلاً يقرأ: ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾، فقال: ((وجبَتْ)) فسألتُه: ماذا يا رسول الله؟ قال: ((الجنَّة)).

• من قرأ سورة الكهف في الجمعة، أضاء له من النُّور ما بين الجمعتَيْن، كما في "صحيح الجامع".

• من حفِظ عشر آياتٍ من أول سورة الكهف، عُصِم من فتنة الدجَّال، كما في "صحيح الجامع".

 

الكاتب: محمود العشري.

محمود العشري

كاتب له عدد من الكتابات في المواقع الإسلامية

  • 10
  • 1
  • 13,482
المقال السابق
(15) الصيام
المقال التالي
(17) الصدقة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً