رد السهام عن أهل القرآن

منذ 2017-12-01

ولا يوجد تعارض بين القول باستقلالية الحفظ والحفاظ والدعوة للتدبر والتفقه في النص المقروء

في المقال سابق (حلقات التحفيظ وما لم يكن في الحسبان) أطلت الحديث عن أن الناس مختصون بطبعهم، وأن حفظ القرآن وتحفيظه عملُ فئة قليلة من الناس. إلا أن بعضهم كتب يعترض على استقلالية الحفظ والتحفيظ. يقولون: لا نحتاج النص وإنما من يفهم النص، ويحتجون بما ورد عن بعض الصحابة -رضوان الله عليهم- من أنهم كانوا يتعلمون الأحكام ثم يضبطون الحفظ، وعشر آيات بعشر آيات. ويستشهد المعترضون بحال بعض الحفاظ في واقعنا المعاصر ممن لا يعرف برشدٍ في اختياراته السياسية، يقولون: هذا حاله لأنه عني بالحفظ دون تدبر المعاني!!

ولا يوجد تعارض بين القول باستقلالية الحفظ والحفاظ والدعوة للتدبر والتفقه في النص المقروء؛ وهذه بعض النقاط تزيد الأمر بيانًا:

أولًا: تلاوة القرآن نقطة بداية:

تلاوة نص القرآن الكريم – وإنْ بغير تدبر- نقطة بداية لا يمكن تجاوزها. من لم يبدأ منها أحسب أنه لم يبدأ، فهو قرآن بمعنى يُقرأ، وهو مأدبة الله في أرضه-كما جاء في الحديث- نأتيها كل يوم نأكل منها ونشرب، ولذا يسمى ما يقرأ كل يوم "وردًا" من الورود.. (ونشرب إن وردنا الماء صفوًا .. ويشرب غيرنا كدرًا وطينًا).

كأن المسلم لا يستطيع أن يحيا بشكل طبعي دون أن يتزود من نص القرآن الكريم، ثم يرتقي تدبرًا وتفقهًا.

ثانيًا: واقع مشاهد في كل جيل:

لم يكن كل الصحابة رضوان الله عليهم فقهاءً، ولكنهم جميعًا كانوا قراءً، بمعنى يحافظون على ورد ثابت من القرآن كل يوم. وقد ذكر حبر الأمة وعالم التفسير الأول عبد الله ابن عباس –رضي الله عنهما- أن التفسير على أربعة أنواع نوع واحد فقط منها هو الذي يعرفه الجميع؛ وحين انتشر الإسلام وكثر المسلمون ظهر التخصص تدريجيًا، وازدادت التخصصية في عصر التدوين فصار كل قوم في فرع من فروع العلم، ولذا برز القراء وهم لا يُعرفون بغير القراءة وبرز المحدثون وهم لا يعرفون بغير ضبط متن الحديث وسنده. وانتهى المجتمع المعرفي الإسلامي إلى ظواهر متخصصة.. انتهى إلى متعمقين في عددٍ من العلوم الشرعية.

وهو هو بأم عينه ما تفعله المنظومة العلمانية: فعلماء الهندسة غير علماء الطب غير علماء الاجتماع... والمنظومة العلمانية تفرض التخصصية في جميع المستويات: مستوى انتاج المعرفة ومستوى التشغيل للمؤسسات (الوظائف)، فلا تجد صيدلي يمارس –بإذن من المنظومة العلمانية- الهندسة، ولا تجد عالم عقاقير يدعي العلم بالرمد... والسؤال إذًا: لماذا يشجب المعترضون على من تخصصوا في الحفظ والتحفيظ؟!! وأكرر: أن هذه التخصصية لا تعني الجهل التام بغيرها.

ثالثًا: الجهل والكسل:

الشجب على الحفظ والتحفيظ كتخصص له سببان رئيسيان:

أولهما: الجهل بالظواهر الاجتماعية، وأن المجتمع ظواهر، والظواهر نخب وأبنية؛ والنخب تعد.. تنتج كما الزرع. والمثقف ثقافة سطحية لا يمكن أن يبدع، وإنما يوظفه غيره، وفي أحسن الأحوال يوزع معرفة أنتجها غيره.

ثانيهما: مشقة التخصص، فالقلة القليلة هي التي تصبر على مكابدة التفاصيل والاشتباك معها. وحال المعترضين شاهد، فهم يدعوننا إلى ما لا يحسنونه هم.. يدعوننا إلى ما لم يفعلوه، فالذين هربوا من الحفظ والتحفيظ لم يتقنوا التدبر والتفسير أو السياسة والتحليل أو غيرهما؛ والله يقول: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ} [الصف:2] ، حالة من الهروب والتقافز بين التخصصات جعلت الفرد بلا قيمة حقيقية وبلا أثر حقيقي.

حين تذهب لساحة التدبر –مثلًا-، هذه التي يدعوننا إليها، تجد أن من تحدث من أهل العلم في وجوب التدبر جعل البداية من كثرة التلاوة وأن أقفال القلوب (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) (محمد: 24) لا تفتح إلا لمن يتلون كتاب الله ويسارعون في الخيرات {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ}   [فاطر: 29] .

رابعًا: الهاربون واليائسون في ساحة التدبر:

في المشهد المعرفي يوجد ما يسمى بالتواطئ المعرفي.. وأسميه سُكر معرفي: شيخ، أو عالم، أو ناشط يسقي الناس ما يشتهون .. يلقي عليهم ما يرتاحون إليه ويجتمعون حوله لأنه يسعدهم ولا يزعجهم. حالة من التواطئ أو التنادم كمجالس الشراب.

وساحة التدبر اليوم فيها من هذا المعنى: آوى إلى التدبر الفارون من الهزيمة السياسة التي تعرضت لها الحركة الإسلامية بعد الثورات المضادة للربيع العربي؛ فكثير من رموز هذه الساحة اليوم ممن لم يجد له مكانًا أو موضوعًا بعد الثورات المضادة فنزل ساحة التدبر وجاءه الطيبون الذين ملُّوا أحاديث السياسة أو خافوا منها أو يئسوا من التغيير؛ ووجد كل بغيته: الملقي: وجد جمهورًا وقضية ينشغل بها ولاقطًا يتحدث فيه، والمنهزمون وجدوا تسليةً بأحاديثٍ روحانية تحدثهم عن الابتلاء في الدنيا العوض في الآخرة، ويقينًا لا يتحدث عامة المتدبرين اليوم عن كيد الكافرين ووجوب منازلة الظالمين إلا بأحاديثٍ عامة. وهم هم أنفسهم الذين أثاروا قضايا فرعية في وقت الجد، بالأمس واليوم. ولذا يصعب على مثلي أن يقرأ ظاهرة التدبر والتفقه والتمذهب بحسن نية.. وأرجو أن لا يفهم من كلامي أنني ضد التدبر أو التفقه وإنما ضد السياق الذي يستحضر فيه اليوم!!

خامسًا: أداة تسلط وأمارة تنازع:

في تفاصيل الحركة على الأرض يبرز نموذجان يفسران الشجب على التحفيظ وأهله: نموذج تنازع ونموذج تسلط:

نموذج التنازع: الناس تقبل على الحفظ والتحفيظ وخاصة العوام، وحين يجتمعون ويكثر عددهم؛ يحوم حولهم أصحاب الأنساق المغلقة (المتحزبون) يحاولون نزعهم وأخذهم لأحزابهم، فتجد من يأتي المجتمعين للحفظ والتحفيظ يتلو عليهم أهمية العقيدة (التوحيد)، والعقيدة كليات تفهم في ساعة أو ساعتين والتفاصيل للمختصين؛ ويأتيهم من يحدثهم عن قضايا الأمة وضرورة الانشغال بها ونصرة المنشغلين بها!!

كل يريد أن ينزع الجمع ويأخذه لنسقه المغلق مدعيًا الخير فيما يراه هو وحزبه.

ونموذج تسلط: ولذلك صورة عملية متكررة على أرض الواقع: أحدهم -أو إحداهن- يقيم حلقة تحفيظ فيجتمع حوله الناس، وهو غير متعمق في الحفظ والتجويد؛ ويمضي الوقت، ويطالب الحضور بشيء جديد، فيضطر لاستحضار موضوع آخر غير الحفظ والتجويد ليبقي على الحضور، ويدعي هو المهارة في الإدارة، ويدعي التأسيس للعمل، وربما يظل يسفه الطلاب ويشعرهم بالدونية والنقص وحاجتهم لمزيد من التعلم كي يبقوا بيديه ولا يتفلتوا. ويتطور لمناطحة غيره من النماذج الأخرى المجاورة، ويتطور لتعصب للمسجد/ الدار أو القائم على المسجد. نموذج متكرر وخاصة في مساجد السلفيين أضاع جهدًا ووقتًا، فلا هو طور نفسه وطور غيره، ولا هو ترك النجباء من الطلاب يطورون أنفسهم. بل استخدم التحفيظ أداة تسلط.

وختامًا: نقطة البداية من فرد متخصص في مجالٍ ومثقفٍ في أكثر من مجال، ثم أبنية متخصصة، فظواهر اجتماعية نشطة. ونقطة البدء من مدارسة القرآن الكريم، وفي القرآن آيتين تضع من يحفظ ويحفظ على رؤوس الجميع قول الله تعالى:{ولَٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ}، وقول الله تعالى:  {وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ} . فجعل الربانية على تعلم الكتاب وتعليمه، وجعل من يمسك بالكتاب ويقيم الصلاة مصلحًا، وفي صحيح مسلم: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه)

محمد جلال القصاص

  • 12
  • 0
  • 355

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً