من مقامات النبوة - (10) مقــام الإقـدام

منذ 2018-03-05

فقَد كَانَت شَجَاعته صلى الله عليه وسلم شَجَاعةً من غَير بطش، وقتَالاً من غَير تعَد أو ظُلم، وإقدَاماً من غَير حِقدٍ أو انتقَام، فلا يبتَدئ بقتَال أحدٍ حتى يُعذره ويُنذره، ثم يخَيره بين الإسْلام أو الجزية.

(10) مقــام الإقـدام

إذا حَمَل كُل كاتبٍ قَلمَه، ووضَع كل مُؤلفٍ يده ليسَطر كتَاباً، أو يكتبَ مقَالاً، أو يبعَث رسَالة، ترَدد وتحَير وتَوقفَ كثيراً؛ لينظُر بم يفتَتح ويبتَدئ مقَاله وكتَابته، فتَراه ينمِّق العبَارة، ويتفَنن في الصِّياغة، ليَجْذب القَارئ ويشَوقه لمتَابعة أسْطُر المقَالة، أو صفَحَات الكتَاب، ولكن عُنوَان هَذا المقَـام لا يحتَاج في نظمِه وسَبكه لتزويْق العبَارات، ولا لحشْو الكلمَات، ولا لبهرَجة الألفَاظ، ذاك أنه يبعَث في رَوْع قارئه من أول وهْلة معاني العزِّ والإباء، والشُّموخ والجسَارة، فيحَرك كوامن النَّفس، ويلهب عَوَاطف الحس، في المضي قُدماً لكل مَا يقَرب إلى المولى - عزَّ وجَل- ويصْرف عن معصيَته.

 

فكَيف بك إذا كَان هذا المقَام يتحَدث عن إقدَام أبسَل الشُّجعان، وصَانع الأبطَال، وكاسِر هامَات الفرسان، عمَّن وصَفه أصحَابه وصَحَابته _رضْوان الله تعَالى عليهم_ فقال متحَدثهم واصفَاً إقدامَه وشَجَاعته، وبذله وتضحيَته، " كنَّا والله إذا احمرَّ البأس نتَّقي برسُول الله صلى الله عليه وسلم، وإن الشُّجَاع منا للذي يحَاذي به" [1]، وقال علي – رضي الله عنْه – " لقَد رأيتنَا يوم بَدر ونحْن نلوذ  برسُول الله صلى الله عليه وسلم وهُو أقربُنا إلى العَدو، وكان من أشَد النَّاس يومئذٍ بأسَاً" [2].

 

ملك الشَّجاعَة فهي طَوع زمَامه *** ولغَيره جَمَحَت وليسَت تُركَبُ

 

ومهمَا تحَدثَت الأخبَار، ونقَلت السِّير والآثَار، جُرأتَه وإقدامَه وشَجَاعته، فلن تَستَطيع أن توفي ذلك البَذل، أو تُقوِّم ذلك العَدل، أو تَسِم تلك التضْحِية؛ التي قَام بها عليه الصَّلاة والسَّلام.

 

وعَلى تفَنُّن واصِـفيه بوَصْفِـهِ *** يفـْنَى الزَّمان وفيه مَالم يوصَفُ

 

إن الإقدَام والشَّجَاعة في حَياته -عليه الصَّلاة والسَّلام- سمةٌ ظاهرَة، وعَلامةٌ بارزَة، فأعْلامُه خفَّاقة، وسُيوفُه برَّاقة، وصَولته في الحقِّ ثَائرة، وجُيوشه في العَدل سَائرة، فتُربة الأرض، وصُخور الجبَال, وأديم السَّماء, تُنبئك عن دَويِّ صَوته، وثبات جأشه، في خمسٍ وعشْرين غَزوةً سَار فيهَا بنفسه، منَاهضَاً لأعدَاء الله الذين جَعَلوا معه شَريكاً في عبَادته وألوهيَّته.

 

واستَمع إلى أنسِ بن مَالك – رضي الله عنْه – في أحَد مجالسِه وهو يحَدث أصحَابه عن هذه المثُل فيقول: " كان رسُول الله صلى الله عليه وسلم أحسَن النَّاس, وكان أجْود النَّاس, وكان أشجَع الناس، ولقَد فزع أهل المدينَة ذات ليلة، فانطَلق ناس قبل الصَّوت, فتَلقاهم رسُول الله صلى الله عليه وسلم راجعَاً وقد سَبقَهم إلى الصَّوت، وهو على فرَسٍ لأبي طلحَة عُرْيٍ, وفي عنُقه السَّيف, وهو يقُول: "لم ترَاعُوا لم ترَاعُوا" [3].

 

ولا غَرْو في ذلك ولا عجَب فهُو القائل " وددت أن أقتَل في سَبيل الله ثم أحيَا ثم أقتَل, ثم أحيَا ثم أقتَل, ثم أحيَا ثم أقتَل" [4]، والقَائل كذلك " لأن أقتل في سَبيل الله أحَب إلي من أن يكون لي أهْل الوَبَر والمدَر" [5].

 

 فلقَد كان بأبي هو وأمي – صَلوات الله وسَلامه عَليه – من أجَلِّ أمانيْه أن يسيل دَمه, وتتَنَاثر أشْلاؤه, في طاعة مَولاه, وفي سَبيل رضَاه.

 

فَرْد التَّواضُع فرد الجوْد مَكرُمَـةً*** فَرد الرجَال عن الأشبَاه والنُّظرَا

أعْلى العُلا في العُلا قَدراً وأمنعُهُم *** دارَاً وجَاراً وإسماً في السَّماء ذُرَا

 

ومن أيامه التي حَفَلت بصِدق إرادته, وثبَات عَزيمته, غَزوةُ بَدرٍ الكُبرَى, التي خرَج فيها مُسرعاً يحُث السَّير, ويستَبق الخطَى, في ثلاثمِائة وأربعَة عَشَر رجُلاً من أصحَابه, يعتقِب بعيراً هو وعَلي ومَرثَدٌ الغنَوي, فلمَّا بلغ الروحَاء أتاه خَبر النفير الذي قامَت به قرَيش لحمَاية قافلتهَا التي كان رسُول الله يريد الاستيْلاء عليها؛ فجَمع عند ذلك رسُول الله صلى الله عليه وسلم أصحَابه يستَشيرهم, وهو الذي ماكان يقطَع أمراً دونهم, فقَام أبو بكرٍ فتكلم فأحسَن, ثم قام عمَر فتكلم فأحسَن, ثم قام المقدَاد فقال:  يارسُول الله, امضِ لما أراك الله فنحْن معك, والله لا نقول كمَا قال بنو إسْرائيل لموسَى: اذهَب أنت وربك فقاتلا إنا هَاهنَا قاعدون, ولكن: اذهب أنت وربك فقَاتلا إنا معَكم مقَاتلون.

 

فَطفق رسُول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "أشِيروا عليَّ أيها النَّاس" وإنما يريْد الأنصَار, لأنهم لما بايعوا ليلة العَقَبة بايعوه على أن يمنَعوه مما يمنعُون منه أبناءهم ونسَاءهم مادام بين أظهُرهم, ولم تكن المبَايعة على القتَال خَارج المدينة, فقَام سَعد بن معَاذ فقال: لقَد آمنا بك وصَدقناك, وشَهدنا أن ماجئت به هو الحق, وأعطينَاك على ذلك عهُودنا ومواثيقَنا على السَّمع والطاعَة لك, فامض لما أردت فنَحن معك, فوالذي بعثك بالحق لو استَعرضت بنا البَحر فخضتَه لخضنَاه معك ماتخَلف منا رجُلٌ واحِد, ومانكره أن نلقى عَدونا غَدا, إنا لصُبر في الحرب, صُدق عند اللقاء, لعل الله  أن يريك منا ما تقَر به عينك, فَسر بنا على بركة الله, فَسُر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك فقال: " سِيروا وأبشِروا, فإن الله وعَدني إحدى الطَّائفتين, والله لكأني أنظر إلى مصَارع القوم" ثم مضَى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نَزل عند آبار بَدر فأمطرَت السَّماء تلك الليلة, فكان على المشْركين وابلاً شَديداً وكان على المسْلمين طَلاً طهَّرهم الله به, وأذهَب عَنهم رجْز الشَّيطان, ووطأ به الأرض وثبَّت به الأقدام, ومهَّد به المنزل.

 

فلما كان الصَّباح بنى الصَّحَابة له عَريشَاً يُطل به على ميدان القتال, فَنزَل إلى سَاحة المعرَكة وجَعل يشير بيده "هَذا مصْرع فلان" ويضَع يده على الأرض هَاهنَا وهَاهنَا, فما تبَاعد أحَدهم عن موضع يد رسُول الله صلى الله عليه وسلم.

 

وفي إشَارته هذه لفتَة مهمَّة في جانب تَعزيز الثقَة بالنفْس لدَى الأتبَاع، وأن الظفَر لهم وحليفُهم، من غير مبالغَة في الموعُود تحققه.

 

وفي ليلة المعرَكة أصَاب المسْلمين نعَاس ألقي عليهم فناموا, وقام أكمَل الخلق إيماناً, وأرسخِهِم يقيناً, وأصدَقهم عبَادةً, يوحِّد خَالقه ويَدعوه ويتَمَلقه, ويَسأله النَّصر والتمكين, ويُلح عليه, ويتضَرع بين يديه, فأجَاب له الله ماطلَب, ويسَّر له ما أرَاد, وأمَده بجُندٍ من الملائكَة يتقَدمهم ويقودهم رُوح القُدس – جبريل – عَليه السَّلام, وفي ذلك يصْدح حسَّان بأفخَر بيتٍ قالته العرَب واصفَاً ذلك الشَّرف وتلك المكرمة.

 

وبيـَوم بـدرٍ إذ يرُد وجُوهَهُم  *** جبْـريل تـَحْت لـوائنَا ومحمَّد

 

فلما نشَب القتَال, والتحَمَت الصُّفوف, قام - عليه الصَّلاة والسَّلام – يدعو ربه ثانيةً حتى سَقَط الرِّداء من ظهره وهو يقول: "اللهُم إن تهلك هذه العصَابة اليَوم, لا تعبَد في الأرض أبدا" فأشفَق عليه الصِّدِّيق– رضي الله عنه – فجَعل يرفَع الردَاء على عَاتقه ويقول: يارسُول الله بعض منَاشدتك لربِّك, فإن الله منجزٌ لك ماوعَدَك, فأخَذَت رسُول الله صلى الله عليه وسلم سِنة من النوم, ثم استَيقظ مبتَسماً, فقال: " أبشِر يا أبَابكر هَذا جبريل على ثنَاياه النقْع " ثم خَرَج من باب العَريش وهو يتلو {سيهزم الجمع ويولون الدبر} فأعزَّ الله جُنده, ونصَر عبده, وكسَر كبريَاء قريش, فقُتل منهم سَبعون, وأُسرَ سَبعون آخرين.

 

ولما رجَعت قريش في غَزوة أحُد, لتثأر لقتلاها في معركة بَدر, خَرج رسُول الله صلى الله عليه وسلم وقد لبسَ الدرع والمغفَر, في ألفِ رجُل من أصحَابه, للقَاء المشركين, فلما كان ببَعض الطريق رجَع عبدالله بن أبي بن سَلول بثلث الجيش, وقال بمَنطق النفَاق الذي مازال يردده تلامذته عَبر العصُور إلى هَذا الزمَن, {لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا لَاتَّبَعْنَاكُمْ }، فلم يثن ذلك شَيء من عَزم المصْطَفى وعَزيمته صلى الله عليه وسلم بل تقَدم حَتى نزل أحُدا, فصَف الجيش وعَبأ الصُّفوف, ووضَع الرُّماة فوق الجبَل خَلفه لئلا يبغَتَهم العدو من خَلفهم, وقدمَت قريشٌ بحَدِّها وحَديدها وكبريائها, تحَاد الله ورسُوله, فنشب القتال, وحَمي وَطيس المعرَكة, فكانت الغَلبة للمسْلمين وفَر المشْركون على أعقابهم, فنزَل الرمَاة وخَالفوا أمرَ القائد، فَكرَّ خالد بن الوليد من خلفهم بكتيبَة من المشْركين, فقتَل من بقي من الرمَاة على الجبَل, ودَارة الدَّائرة على المسْلمين, فشَرف الله منهم رجَالاً بالشَّهادة واصطَفاهم, فبينَما هم كذلك إذ سمعَ رسُول الله صلى الله عليه وسلم صَوتاً يقول: أين محمَّد لانجَوت إن نجا.فإذا هو أُبي بن خَلَف , وقد كان يقول للنبي صلى الله عليه وسلم عندي فَرس , أعلفهَا كل يوم فَرَقاً من ذُرة , أقتلك عليهَا. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:"أنا أقتُلك عليها إن شَاء الله". فلمَّا رآه يوم أحُد , شَد أُبيٌ على فرَسه على رسُول الله صلى الله عليه وسلم , فاعترَضه رجَال من المسْلمين , فقال النبي صلى الله عليه وسلم بيَده هَكذا, أي خَلوا طريقَه , وتنَاول الحربَة من الحارث بن الصِّمة , فانتفَض بها انتفَاضةً تفرَّقوا عنه تفَرق الحمُر قد باغتهَا الأسَد , وطعنَه في عنقِه طعنةً تَدَأدَأ فيها عن فرسه مرَاراً , فرجَع إلى قريش يقول: قَتلني محمَّد , وهم يقولون: لا بأس لم يصبْك أذى , فقال: لقَد وعدني أن يقتلني بمكة والله لو بصَق علي لقتَلني , فمَات عدُو الله بسَرِف وهم قافلون به إلى مكة. وانتهَت تلك الغزوَة بما فيها من دروسٍ وعبَر , وجَاءت غَزوة الأحزَاب , فقام فيها رسُول الله صلى الله عليه وسلم وصحَابته – رضي الله عنهم – أعظَم قيام , وصَمَدوا أمام طوفان التحَزب المشْرك البالغ عشرَة آلاف رجل بأمنع سلاح , وأجوَد متَاع , وهم لايجاوزون الثلاثة آلاف مع ضعفٍ في العتَاد , وشَظفٍ في العيش , ورفع الله مَنار الإسلام بعد ذلك اليوم, فجَعل المسلمون بعدَها يَغْزون ولا يُغزَون , ثم جَاءت سَنة الحديبيَة فأشِيع فيها مقتل عثمَان , فهَب رسُول الله صلى الله عليه وسلم في ثبَاتٍ , وشمَّر في عَزيمة, وصَاح في أصحَابه فتواثبوا إليه يبايعونه على الموت , وهو مستَظل تحْت شجَرة , فأنزل الله – جَل في عُلاه – رضَاً بما صَنعوا , وإكراماً لهم على ماقدموا , آياتٍ فيها الرضى منه عليهم , والثناء والمدح , تتلى وتُردد إلى أن يَرث الأرض ومَن عليها , وأخبَر النَّبي صلى الله عليه وسلم أنه " لن يدخُل النار أحَدٌ بايع تحت الشَّجَرة "[6], ورجَع عثمَان ولم يكن الخبر صَحيحَاً فتم الصُّلح الشهير مع قريش , فلم يكن المشركون ليوفوا بذمَّة , ولا ليفُوا بعهْد , فنقَضُوا ما أبرموا مع رسُول الله صلى الله عليه وسلم، فنفَر إلى مكة بين يديه جَحَافل الإيمان, وعسَاكر الإسلام, في مَقْدمٍ لم ترَ الأرض في ذاكَ الزمَن أبهى ولا أجَل مَنظراً منه, فدَخَل مَكة التي أُخرج منهَا, وطَالما طَارده رجَالها, ووقفوا عَثرةً في طريق دعوته, فاتحاً عَزيزاً, مُكرماً مبَجَّلاً, فلم يلهِه بهجَة الفتْح , ونشوَة النصْر , وعزَّة الموقف , عن الشُّكر والحمْد للمنعِم المتفضِّل , فدخَلها في غَاية الذُّل , وكمَال الخضُوع لربه, متخَشعاً، ذقنه على راحلته, فكادت جبَال مكة أن تميل طرباً, وهضَابها أن تميد فرَحاً, وأرضهَا أن تعَانق السَّماء, أنسَاً وبهجَةً...

 

في خير من حَمَلت أنثَى ومن وضَعت *** وخَير حَافٍ على الدُّنيا ومنَتعلِ

 

ثم جمَع أولئك الذين آذوه ولمزوه وأخرَجُوه , عندَ الكعبة التي كان قَبْل سنَوات يوضَع على ظهْره عندَها من قِبَلهِم سَلا الجزُور, ويُنصب بين يديه فيها الأصنَام عنَاداً وتعَنتاً , فما تُراه يصنع بهم؟! وبمَ تظن عقَابهم سَيكون؟! لقَد قام فيهم وعلى وجوههم علامات الخَوف والوجَل , وقسَمَات الحيَاء والخجَل , فقال في هُدوء الصَّمت الذي يُخيِّم عليهم: "ما تظنُّون أني فاعلٌ بكُم؟!" فقَالوا: خَيرا أخٌ كريمٌ وابن أخٍ كَريم! فقَال صلى الله عليه وسلم في منطقٍ يهتَز نضرةً ويتَألق عَظمةً: "اذهَبوا فأنتُم الطُّلقَاء"

 

- خـُلقٌ أرقُّ من النـَّسيم ونفحَةٌ *** تُغـني العـَديم وتنجِدُ المجهُودَا

- وسَـريـْرَةٌ مَـرضيَّةٌ وعَـزيمةٌ *** عُـلويـَّةٌ سمَت السَّمَاء صُعُودَا

- ذا البَحر علمَاً ذا النجُوم طلائعَاً *** ذا الصَّخْر حِلمَاً ذا الغَمَامةُ جُودَا

 

ثم انطَلقَ بعد فتح مَكة إلى هوَازن وقد اجتمَعوا في حُنين في عشْرين ألف رجُل , فلمَّا نزلوا وادي حُنين مع انبلاج الصُّبح , فجَأتهم هَوازن في كَمينٍ في فم الشِّعب , وكانوا رجَالاً رمَاةً , فَفَر المسْلمُون , ولم يبق مع رسُول الله صلى الله عليه وسلم إلا أبوسُفيان بن الحارث آخذٌ برأس بغْلته , ونفَر قليل من أصحَابه، فجَعَل يقول وهو الذي لا يعْرف الهزيمَة: "أين أيها النَّاس؟ هلمُّوا إلي أنا رسُول الله , أنا محمَّد بن عَبدالله " ثم جَعَل يقاتل ويُركِض بغلته نحْو العَدو وهو يقول:

 

أنـَا النـَّبي لا كَـذِب *** أنـَا ابن عَـبْد المطَّـلـبْ

 

ثم أمرَ العباس وكان صَيتاً جَهورِي الصَّوت , أن ينَادي الأنصَار , وأصحَاب بيعَة الرضْوان , فكَروا إليه , وتجمَّعوا حَوله , فاشتَد النِّزال , وتقَارع الأبطَال , فقال صلى الله عليه وسلم وهو ينظُر إلى شدَّة البأس , وحَمْأة المعرَكة , " الآن حَمي الوَطيس " ثم نزَل على الأرض , فأخَذ حفنَة تراب فرَمَى بها وجُوههم وقال:" شَاهَت الوجُوه " فمَا خَلق الله منهم إنسَاناً إلا ملأ عينيه ترَاباً بتلك القبضَة , فوَلوا على أدبَارهم مدبرين , ونصَر الله رسوله والمؤمنيْن [7].

 

ومَع هذا كُله فقَد كَانَت شَجَاعته صلى الله عليه وسلم شَجَاعةً من غَير بطش، وقتَالاً من غَير تعَد أو ظُلم، وإقدَاماً من غَير حِقدٍ أو انتقَام، فلا يبتَدئ بقتَال أحدٍ حتى يُعذره ويُنذره، ثم يخَيره بين الإسْلام أو الجزية، فإن أبى قاتلَه ونازَله، وكان يأمر سَراياه وبعُوثه وجُيوشه، ألا يغلُّوا ولا يغدرُوا، ولا يقتلوا صَغيراً أو امرَأة، أو راهبَاً في صَومعته، أو شَيخاً كَبيراً، وكان يأمُرهم بالإحسَان إلى الأسْرى، ويُرسِّخ ذلك عمَلياً أمام أعينهِم، كمَا في قصَّته مع ثُمامة بن أُثال، وكان مع أعدائه خَير من الناس مع أصحَابهم وأحبَابهم، فهكذا كانت هي سيرة نبينا صلى الله عليه وسلم وحَياته وشَجَاعته، مع البعيد والقَريب، والعدو والصَّديق، فشَاهت وجُوه عبَّاد الصَّليب، الذين أظلمت وانعَكسَت في أعينهم الحقَائق، فرَأو الحق باطلاً والباطل حَقا.

 

بقلم/  نايف بن محمد اليحيى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] أخرجه مسلم (1676).

[2] أخرجه أحمد (2 / 81).

[3] أخرجه البخاري (2751) مسلم (2307).

 [4]أخرجه البخاري (2644)  مسلم (1876).

[5] أخرجه النسائي (6 / 33)، وحسنه الألباني.

 [6] أخرجه أبو داود (4653)، والترمذي (3860) وصححه.

 [7] أخرجه البخاري (2728)، ومسلم (2498).

  • 0
  • 0
  • 2,835
المقال السابق
(9) مقام الدعوة
المقال التالي
رحمة للعالمين (11)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً