كيف نحصل على الوعي السياسي؟ المقال الثالث

منذ 2018-03-19

العلوم المساعدة المقصودة بالنسبة لدراسة التاريخ تشمل علوم الاجتماع والاقتصاد والسياسة والجغرافيا (خاصة السياسية والاقتصادية) وفلسفة التاريخ بجانب اللغات الأجنبية والتدرب على فهم اللغة العربية الموجودة بكتب التراث.

كيف نحصل على الوعي السياسي؟ المقال الثالث

بدأت في الإكثار من القراءة في التاريخ بالمواكبة مع منهج التثقيف السياسي الذي سبق و أشرت إليه في الحلقة السابقة، و رغم أهمية التاريخ للعلوم السياسية التي كنت قد اتجهت للاهتمام بدراستها بتركيز شديد في هذه الفترة إلا أن الذي أشعل اهتمامي بالتاريخ أكثر و أكثر هو أنني التحقت في هذا الوقت بقسم التاريخ بكلية الآداب، و لم أكن أحب دراسة التاريخ القديم لأنه كان يركز أكثر على الآثار و لا أجد فيه العبر و الدروس الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية التي كنت أجدها في تاريخ العصور الوسطى و التاريخ الإسلامي و التاريخ الحديث إلى أن قابلت الأستاذ الدكتور فاروق القاضي أستاذ التاريخ القديم بجامعة عين شمس و كان يدرس لنا في جامعة القاهرة أيضا و وجدته يحلل التاريخ القديم اجتماعيا و اقتصاديا و سياسيا و عسكريا و استراتيجيا كما يفعل أساتذة التاريخ الوسيط و الحديث و تكلمت معه و ناقشته كثيرا في مكتبه أو أمام المدرج بعد المحاضرات (درست على يديه سنتين أو ثلاث) و طبعا لا أذكر الآن كل ما استفدته منه لكن أكيد حفر بعلمه و فهمه آثارا في عقلي ساهمت في بنائه و ما زالت تفيدني حتى الآن بفضل الله، و مما تناقشنا فيه طبيعة العلاقة الإستراتيجية بين الشام و مصر عبر التاريخ و حتى الآن و احتلال إسرائيل للجولان و طبيعة العلاقات الإستراتيجية بين إيران و العراق عبر التاريخ.

و في مرة سألته: "كيف أصبحت عقلية حضرتك هكذا في تناول التاريخ القديم؟". 

فحكى لي كيف أنه حاصل على الدكتوراه من ألمانيا و كيف درس هناك التاريخ بشكل فيه شمولية في التحليل وعمق في الدراسة مع دراسة علوم متعددة كعلوم مساعدة ثم فاجئني بمعلومة جديدة وهي أن هذه كانت طريقة التدريس القديمة في الجامع الأزهر قبل تطويره و حكى لي عن جده الذي كان حاصلا على شهادة العالِمية، و كيف أنها تعني أو مشتقة من كلمة عالِم (بكسر اللام) و كيف كان يجلس طالبها تحت عمود بالجامع الأزهر و يتوافد عليه الكثيرون من العلماء من كافة التخصصات فيسأله هذا في أصول الفقه و هذا في الفقه و هذا في اللغة و آخر في العقيدة و هكذا بل كل من يسمع من علماء مصر بوجود شخص يجرى امتحانه يأتي من أقاصي الصعيد أو الدلتا ليلقي عليه سؤالا و في النهاية و بعد إصابته في أغلب ما سئل فيه تقول له لجنة التحكيم قم فأنت عالِم، و لذا سميت بالعالِمية.

و أهم ما أريد أن ألفت نظر إخواني القراء إليه هنا هو أن هذا رجل عالَم في التاريخ القديم و وجدت عنده من الفوائد ما لم أكن أجده عند غيره من كبار علماء التاريخ القديم الذين كانوا يدرسون لنا رغم أن منهم علماء أكبر منه بكثير علما و سنا (كان أكثرهم عمره نحو 90 عاما وكان أكثرهم عمداء سابقين لكلية الآداب أو الآثار بينما القاضي كان عمره في حدود 60 عاما و قتها)، و لكن الأمر كما قال الإمام الشوكاني: "و تختلف الاستفادة بالعلوم بتفاوت القرائح و الفهوم" فممكن نجد شخصين يدرسان نفس الكتاب أو نفس المعلومة و لكن يخرج أحدهما منها بفوائد أهم و أكثر مما خرج به الشخص الآخر، و هذا أيضا يمكن اعتباره أنه فتح و توفيق من الله لشخص بأكثر من الآخر كمثل التفاوت في الرزق أو لحكمة إلهية معينة.

هامش توضيحى:

العلوم المساعدة المقصودة بالنسبة لدراسة التاريخ تشمل علوم الاجتماع والاقتصاد والسياسة والجغرافيا (خاصة السياسية والاقتصادية) وفلسفة التاريخ بجانب اللغات الأجنبية والتدرب على فهم اللغة العربية الموجودة بكتب التراث ليتمكن من قراءة وفهم المراجع القديمة فى التاريخ كتاريخ الطبرى وابن الأثير والذهبى وغيرهم.

عبد المنعم منيب

صحفي و كاتب إسلامي مصري

  • 5
  • 0
  • 3,402

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً