أين الأمان؟

منذ 2018-06-25

الأمان في التمسك بما أنزل الله تعالى من منهج وعقيدة، وهذا هو الايمان، ومع هذا الايمان كان التوكل في الله تعالى والثقة فيه وفي تصريفه للأقدار.

أين الأمان؟

الخوف والأمان في منطق الرسل..

عرض القرآن الكريم خطة الأمان عند الرسل والأنبياء كلما واجهوا موقفا فيه ابتزاز في العقيدة مقابل حياتهم أو أمانهم.

وعرض الكتاب العزيز في سورة هود كيف كان الرسل يرون الأمان حينئذ.. وكان مأخذ الأنبياء وشعورهم وموقفهم وفلسفة موقفهم كالآتي:

أما نوح عليه السلام فقد راودوه على طرد ضعاف المؤمنين ومخالفة أمر الله تعالى في شأنهم، فكان رده أنه لا يستطيع مخالفة أمر الله تعالى، وأنه يخاف من هذا، ومن ثم فإن الأمان أن ألتزم بما أمرني به ربي ثم ليكن بعد ذلك ما يكون، فقال {وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُوا ۚ إِنَّهُم مُّلَاقُو رَبِّهِمْ وَلَٰكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ * وَيَا قَوْمِ مَن يَنصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِن طَرَدتُّهُمْ ۚ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ} .

لقد كان يعرض الأمر هكذا {مَن يَنصُرُنِي مِنَ اللَّهِ}فهذا هو شغله الشاغل وخوفه الأعظم، وعليه فهو يلتزم بما أُمر ثم يتوكل على ربه الذي أمره ليدبر له أمر المواجهة مع أعدائه، ومن ثم كانت نصرته عليه السلام.

وأما هود عليه السلام فقد ردّوا عليه ما أمر به من التوحيد والنهي عن الشـرك وهددوه وتوعدوه، فكان موقفه في بساطة أن خوفه الأعظم هو من الله تعالى لا منهم ومن ثم فهو يطلب الأمان عند ربه، وهو يجد هذا الأمان في التزامه بركن الله تعالى وفي إقامة دعوته وعقيدته، ويتوكل بعد هذا على الله تعالى في شأن المواجهة مع هؤلاء، ويثق في تصريف الله تعالى للأحداث لأن الله تعالى على صراط مستقيم في قدره، يعني أنه أقداره تعالى دائرة بين العدل والفضل كما أن شرائعه كذلك دائرة بين العدل والفضل، وانظر ما قال {قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ * مِن دُونِهِ ۖفَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لَا تُنظِرُونِ * إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُم ۚ مَّا مِن دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا ۚ إِنَّ رَبِّي عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ}. ومن ثم كانت نجاته ومن معه وهلاك أعدائه.

وأما صالح فنفس الموقف، فلما قالوا له لم نكن ننتظر منك أنت هذه الدعوة وهذا الموقف فقد كنا نرجوك لأمر عظيم! {قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَٰذَا}، فقال لهم في بساطة {يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَآتَانِي مِنْهُ رَحْمَةً فَمَن يَنصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِنْ عَصَيْتُهُ ۖ فَمَا تَزِيدُونَنِي غَيْرَ تَخْسِيرٍ } كان شعاره هو هذه الكلمات {فَمَن يَنصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِنْ عَصَيْتُهُ}هكذا كان يرى الخوف ويرى الأمان، ونجا صالح وهلك هؤلاء.

لم ير أحد من الأنبياء أن الأمان في صفقات مع العدو أو في التنازل أو التلاعب أو التآمر أو التراجع أو اللف والدوران أو الاسترضاء، إنما كانوا مؤمنين سطروا مواقف للتاريخ من بعدهم وفي الملأ الأعلى عند رب العالمين

هكذا كان الأنبياء يرون ويشعرون ويذوقون، هكذا كانوا يعبرون عن رؤيتهم، وهكذا كانوا يتخذون مواقفهم.

لقد كان الأمان في التمسك بما أنزل الله تعالى من منهج وعقيدة، وهذا هو الايمان، ومع هذا الايمان كان التوكل في الله تعالى والثقة فيه وفي تصريفه للأقدار، فكان الايمان والتوكل، فكانت النجاة والاستخلاف لمن شاء تعالى منهم.

ومن هنا كان ما أُمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم {قُلْ هُوَ الرَّحْمَٰنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا ۖ فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ}.

نحن على ثقة في ربنا، ومعه فنحن في أمان، وتوكُلُنا عليه سفينة النجاة، وقد كتب تعالى {لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ}صدق الله العظيم. نسأل الله تعالى الثبات لنا ولهذه الأمة ولهذا الشعب الكريم.

مدحت القصراوي

كاتب إسلامي

  • 3
  • 0
  • 10,112

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً