ذنوب الخلوات - ذنوب الخلوات ( المقال الثاني )

منذ 2018-07-29

تأمل.. يقترفون الحسنات ويسارعون في الخيرات وهم أثناء ذلك تفيض قلوبهم بالوجل وخشية عدم القبول هكذا اعتنى القرآن بحال قلوبهم عند الطاعة بوجلهم وبمواضع فرحهم وسرورهم {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ}..

ذنوب الخلوات ( المقال الثاني )

المشاعر المصاحبة للأعمال صالحة كانت أو سيئة تشكل ركنا مهما من حقيقة تلك الأعمال:

* الفرح والحزن.

* السرور والغم.

* الحب والكره.

* الحرص والزهد.

* الخوف والاجتراء.

* الوجل والاستخفاف.

* حسن الظن وسوءه.

* التعظيم والاستهانة.

 

كل هذه المشاعر وغيرها قد يغير وجود أحدها من مقام العمل كلية وينقله نقلات نوعية هائلة قد لا يتصورها مقترف العمل نفسه قديما قالوا لا صغيرة مع إصرار ولا كبيرة مع استغفار وروي عن بعض الصالحين قوله: فرحك بالذنب أشد من وقوعك في الذنب.

 

وتتضافر الآيات والأحاديث على ترسيخ هذه القيمة:

قيمة المشاعر المصاحبة للأعمال أو المترتبة عليها{وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَىٰ رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ}..

 

تأمل.. يقترفون الحسنات ويسارعون في الخيرات وهم أثناء ذلك تفيض قلوبهم بالوجل وخشية عدم القبول هكذا اعتنى القرآن بحال قلوبهم عند الطاعة بوجلهم وبمواضع فرحهم وسرورهم {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ}..

وكذلك حال حزنهم {وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ}..

هذه وغيرها كثير نماذج لقيمة المشاعر عند طاعة أو قربى وما ينبغي أن تكون عليه في المقابل وردت آيات عديدة في شأن المشاعر المصاحبة لمعصية أو ذنب لعل أوضح تلك النماذج ما وود من ذكر مشاعر المخلفين والقاعدين عن غزوة تبوك ما كانت عليه {فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلَافَ رَسُولِ اللَّهِ وَكَرِهُوا أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَالُوا لَا تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ ۗ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا ۚ لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ}..

 

وما كان ينبغي لها أن تكون عليه{فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلًا وَلْيَبْكُوا كَثِيرًا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَكذلك ما ورد من استخفاف البعض بمعصية قذف المحصنات والخوض في الأعراض إبان حادث الإفك {إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ}..

 

ونماذج أخرى لا يتسع المقام لذكرها جميعا تمتليء بها صفحات كتاب الله وتجتمع كلها على لفت الانتباه لجانب المشاعر وما تحويه القلوب تلك القلوب التي لا ينجو من الخزي في الآخرة إلا من اعتنى بها وأصلحها ليأتي ربه وقد سلمت من الآفات والأدران {يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}..

 

لأجل ذلك ينبغي النظر ابتداء لهذا المحل ومحاسبة النفس على أحواله التي تظهر جلية واضحة لا لبس فيها هنالك في الخلوات..

  • 0
  • 0
  • 10,417
المقال السابق
ذنوب الخلوات (المقال الأول)
المقال التالي
ذنوب الخلوات ( المقال الثالث )

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً