آثار ودبار (1-2)

منذ 2019-03-23

واعلم أن المراد من هذا الحديث والذي قبله - والله أعلم - إنما هو صرف المسلم عن الاهتمام بالبناء وتشييده فوق حاجته

 

من يتأمل في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين حتى ما قبل العصر الأموي يجد أن هذه الفترة من التاريخ لم تترك لنا آثاراً معمارية!!!

فأول بناء بناه الرسول صلى الله عليه وسلم هو مسجد قباء ثم المسجد النبوي..

و المسجد عبارة عن حائط من طين وأعمدة من جذوع النخل و السقف من الجريد وفرشت أرضه بالرمل والحصى..

مسجد عملي جدا عبارة عن مكان لإجتماع المسلمين ومقابلة الوفود والصلاة.

وفي حديث عن عبد الله بن عمرو قال : مرَّ علينا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ونحن نعالجُ خُصًّا لنا فقال ما هذا فقلْنا قد وهى فنحن نصلِحُه نصلِحُه قال: { « ما أرى الأمرَ إلا أعجلَ من ذلكَ» } شرح الحديث : نعالج : نُصلِحه. الخُصُّ: بيتٌ صغيرٌ يشبِه الحُجرةَ ويُبنى عادةً من الحَطَبِ والطِّينِ وفروعِ الشجرِ وما شابَه، "وهي"، أي: سقط أو انهارَ. فقالَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: "ما هذا؟"، أي: ما الذي تَفعلونَ؟ قالَ عبدُ اللهِ بن عمرو : فقُلنا: "خُصٌّ لنا وَهَى"، أي: سقَطَ، "فنحنُ نصلِحُه"، أي: نُشيِّده ونُعِيد بِناءَه، فقالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: " «ما أَرى الأمرَ إلَّا أعجَلُ من ذلكَ» "، أي: ما أَرى الموتَ وَما بَعده مِن القَبرِ والحَشرِ والقِيامةِ إلَّا أسرعَ مِن أنْ يُشيِّدَ الإنسانُ لنفسِه ما يزيدُ عن حاجتِه..

وهذا مِن حثِّ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أن يكونَ حِرصُ المؤمنِ باهتمِامه بالآخرةِ أكبرَ وأسرعَ مِن الاهتِمام بالدُّنيا، لا النهيُ المطلقُ في عدم التَّشييدِ والبناءِ، وربما يكونُ كلامُ النبيِّ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ لبَيانِ حَقيقةِ الدُّنيا، وأنَّها مهما طالتْ فهي قَصيرةٌ ومنتهيةٌ، ومَصيرُ مَن علَيها معروفٌ إلى الموتِ والقبورِ؛ فإصْلاحُ أمر الآخِرةِ أهمُّ وأوْلى من الاشتِغال بأمْر الدُّنيا.

عن أنس بن مالك «أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خرج يوما ونحن معه ، فرأى قبة مشرفة ، فقال " ما هذه ؟ " قال أصحابه : هذه لفلان رجل من الأنصار ، فسكت وحملها في نفسه ، حتى إذا جاء صاحبها ، فسلم عليه الناس فأعرض عنه ، صنع ذلك مرارا حتى عرف الرجل الغضب فيه والإعراض عنه ، فشكا ذلك إلى أصحابه وقال : والله إني لأنكر رسول الله صلى الله عليه وسلم . قالوا : خرج فرأى قبتك . فرجع الرجل إلى قبته فهدمها حتى سواها بالأرض . فخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات يوم ، فلم يرها ، قال : " ما فعلت القبة ؟ " قالوا : شكا إلينا صاحبها إعراضك ، فأخبرناه ، فهدمها . فقال : { أما إن كل بناء وبال على صاحبه إلا ما لا ، إلا ما لا " يعني إلا ما لا بد منه}» [رواه أبو داود وصححه الألباني] وعن خبَّاب بن الأرت قال : «سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : { يؤجر الرجل في نفقته كلها إلا التراب} - أو قال : في البناء - » [رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني] .

واعلم أن المراد من هذا الحديث والذي قبله - والله أعلم - إنما هو صرف المسلم عن الاهتمام بالبناء وتشييده فوق حاجته ، وإن مما لا شكَّ فيه أن الحاجة تختلف باختلاف عائلة الباني قلَّة وكثرة ، ومَن يكون مضيافاً ، ومن ليس كذلك ، فهو مِن هذه الحيثية يلتقي تماماً مع الحديث الصحيح " «فراش للرجل ، وفراش لامرأته ، وفراش للضيف ، والرابع للشيطان » " [رواه مسلم] حتى في بناء المساجد : قَال أَبُو الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : " «إِذَا حَلَّيْتُمْ مَصَاحِفَكُمْ وَزَخْرَفْتُمْ مَسَاجِدَكُمْ فَالدَّبَارُ عَلَيْكُمْ» " الدبار أي الهلاك.

ريهام فوزي

كاتبة إسلامية

  • 1
  • 0
  • 909

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً