استقبال رمضان (2-2)

منذ 2019-04-28

أما اليوم فقد انبرى في وجه ذلك الداعي قنوات فضائية فاسدة ومواد إعلامية تنادي: يا باغي الشر أقبل ويا باغي الخير أقصر، قنوات فضائية أظن أنها عاهدت الشيطان أن تقوم مقامه وتؤدي دوره في إضلال الناس خلال فترة تصفيد الشياطين.

 

شهرٌ أيامهُ نفيسة وحسناتهُ كثيرة، شهرٌ يُصَفِّدُ فيه الباري مردة الجن والشياطين من أجلنا، وأَمَرنا بالتنافس فيه في شتى الميادين، فهنيئا لمن صامه، وهنيئا لمن أشغل وقته بتلاوة القرآن، وحفظ جوارحه من شتى الآثام. قال عنه صلى الله عليه وسلم: ( «إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتْ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، وَيُنَادِي مُنَادٍ يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنْ النَّارِ وَذَلكَ كُلُّ لَيْلَةٍ» ) [رواه الترمذي والحاكم] . فكل ليلة يناد مناد من الملائكة: يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ و َيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ.

أما اليوم فقد انبرى في وجه ذلك الداعي قنوات فضائية فاسدة ومواد إعلامية تنادي: يا باغي الشر أقبل ويا باغي الخير أقصر، قنوات فضائية أظن أنها عاهدت الشيطان أن تقوم مقامه وتؤدي دوره في إضلال الناس خلال فترة تصفيد الشياطين.

ولقد نجحت هذه القنوات الفضائية في سرقة أوقات الناس وإضلالهم وإفساد عقائدهم وأخلاقهم باسم الترفيه عن الصائمين. فلم يكف هذه القنوات والعاملين فيها ما قاموا به طوال العام من إفساد في بيوت المسلمين ليزداد إضلالهم في موسم يحترمه المسلمون.

إن هناك كمٌّ هائل من المسلسلات الرمضانية والبرامج الترفيهية تم تجهيزها الآن في معظم القنوات الفضائية، والغرض منها تشتيتنا وإلهائنا عن أداء العبادات في رمضان، فلكم أن تتخيلوا من بعد الإفطار وحتى السحور كمية المسلسلات التي تعرض في هذا التوقيت بالذات، فمتى سيصلى العبد الفرائض والتراويح؟ ومتى سيتفرغ لقراءة القرءان ومتى سيصل أرحامه؟ ومتى يفرغ قلبه لذكر الله وطاعته؟

شهر رمضان كان عند السلف يعرف بشهر القرآن، ولكن حوَّله الإعلام إلى شهر مسلسلات وأفلام!

 إنكم ترون منذ أول شعبان ومعظم المحطات الفضائية تعرض بين كل فاصل وآخر؛ دعاية عن مسلسل أو برنامج سيعرض في رمضان، بقولها عبارة (قريباً في رمضان) أو عبارة (ترقبوا على شاشتنا في رمضان)، أو عبارة (حصرياً خلال رمضان).

لماذا شهر رمضان بالذات أصبح هو الموسم الذي تكثف فيه القنوات الفضائية برامجها ومسلسلاتها ومجونها؟ مما جعل كثيرا من الناس رجالا ونساءً يتسمرون أمام القنوات ولساعات طوال، يتابعون المسلسلات الرمضانية والكاميرا الخفية.  فقد أشغلت هذه القنوات الناس عن الذكر وقراءة القرآن، وحببتهم للفسوق والعصيان.

إن المستفيد الأول من هذه المسلسلات هم المنتجون لها؛ لأنهم يحصدون الملايين من بيعها للقنوات الفضائية، والمستفيد الثاني هي القنوات الفضائية لأنها تحصد الملايين من الدعايات التي تعرضها أثناء تلك المسلسلات، والمستفيد الثالث هم الشركات التي تروج سلعها عبر الدعايات، وأما الخاسر الوحيد في هذه العملية هو المشاهد؛ هو أنت، لأنه سيضيع وقتك الثمين في الشهر الفضيل، وقد ترجع بخفي حنين.

إن بلوغ رمضان نعمةٌ كبرى، يقدرها حق قدرها الصالحون المشمرون. وإن واجب الأحياء استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة، إنها إن فاتت كانت حسرةً ما بعدها حسرة، فإن أبواب الجنة مفتوحة لنا في هذا الشهر، فلنكن من الداخلين، إنها فرصة ثمينة لكل مقصر -وكلنا مقصرون - أن نفوز بمغفرة من الله، وعتق من النار، فإذا لم يغفر لنا في رمضان فمتى نرجو المغفرة؟!  فالحذر أن يدخل المرء فيمن عناهم المصطفى صلى الله عليه وسلم  بحديثه على منبره في محاورة بينه وبين جبريل الأمين حين طلب من النبي صلى الله عليه وسلم  التأمين على دعائه – ودعاؤه صلى الله عليه وسلم  مستجاب حيث قال: ( «من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له، فدخل النار فأبعده الله قل: آمين، فقلت: آمين» ))! فمن حرم المغفرة في شهر المغفرة فماذا يرتجي؟

فاحذروا سراق الأوقات وهي القنوات الفضائية التي ستهاجمنا بأفلامها وخيلها ورجلها، فاحذروها أن تسرق منكم أوقاتكم وتلهيكم عن مرضات ربكم، وأكثروا الدعاء في رمضان، فقد روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( «إن لله تبارك وتعالى عتقاء في كل يوم وليلة – يعني في رمضان – وإن لكل مسلم في كل يوم وليلة دعوة مستجابة» ) [رواه البزار] .

اللهم بلغنا رمضان، وأعنّا فيه على الصيام والقيام، واجعلنا ممن يصومه إيمانا واحتسابا، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

 

  • 3
  • 1
  • 4,066

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً