الإعلام الفضائي الشيعي بين الاختراق والمواجهة السنية:المقال الثاني

منذ 2019-05-01

وجملة أخرى من الأفلام الوثائقية التي يظهر فيها الإعداد الجيد من حيث النفقات والأسفار والتصوير والإخراج، ومن قبلهم الفكرة الشيعية المخطط لها باحتراف


آليات الفضائيات الشيعية في تحقيق أهدافها التشيعية


المحلل لمحتويات القنوات الشيعية يلمس آليات متعددة تعتمدها الفضائيات الشيعية في محاولة إيصال فكرتها وتحقيق أهدافها؛ آليات قد تأخذ الصورة التالية:
1.   الدراما الشيعية
تعد الدراما الشيعية أحد أهم مكونات الفضائيات الشيعية المتسللة لبيوت أهل السنة والجماعة، وقد ساعد على رقيها لهذه الأهمية؛ ذلك الارتباط العربي بالدراما بصفة عامة؛ حيث صار المشاهد العربي في العصر الحديث – نتيجة لتداعيات سياسية وثقافية واجتماعية وتغريبية متشابكة ومعقدة- بمثابة أرض خصبة لكل نتاج درامي جذاب.
وقد استغل الشيعة هذه الثغرة الفنية بكفاءة عالية، وصلت بها لدرجة النجاح في الخروج من إطار الفضائيات الشيعية إلى سعة الفضائيات العربية الأخرى، ولعل أبرز مثال على ذلك هو مسلسل (يوسف الصديق) الذي لقي رواجًا ممتدًا داخل الأوساط السنية، دونما الاكتراث بهويته الشيعية الإيرانية، ومغالطاته العقدية والتاريخية.
إن رواج عمل درامي شيعي والافتتان يُعد مدخلاً لـ "صناعة ثقة" بين المسلم السني والدراما الشيعية؛ ثقة قد تسمح بقبول غالبية الأطروحات الشيعية الضالة والمبثوثة ضمن تلك الأعمال الدرامية؛ عبر جرعة مكثفة من الأفلام، والمسلسلات المجسدة للأنبياء- صلوات الله عليهم- والصحابة- رضي الله عنهم-  برجال عاديين، والساعية إلى تشويه التاريخ وبخاصة التاريخ الإسلامي، وبصفة أخص حقبة الصحابة والتابعين، وتقديم ذلك التاريخ وفق الرؤية الشيعية الفاسدة، مع الاعتماد التام على الإسرائيليات، والمراجع الشيعية مقطوعة السند وضالة المتون في معظمها، فضلاً عن كونها مصحوبة بالطعن في الصحابة- رضي الله عنهم- وتشويه صورة خلفاء المسلمين الراشدين، إضافة إلى تقديس القبور والأضرحة والمزارات الشيعية، والتنبؤ بمهديهم المنتظر، وغيرها من الضلالات الشيعية([1]).
2.   الموسيقى التصويرية والنقل الحي للفعاليات والاحتفاليات  الشيعية
تستخدم الفضائيات الشيعية أنظمة الصوت والصورة بطريقة احترافية بدءًا من عرض الحكايات، وبصفة خاصة قصة مقتل الحسين- رضي الله عنه- وانتهاءً بالأدعية والأغاني والأناشيد التي تعرض لمكونات المشروع الشيعي وضلالاته.
وعادة ما يكون الصوت عراقياً باكياً مؤثراً يدفع العديد من حاضريه ومستمعيه إلى البكاء الشديد؛ لاعتماده على تغيير نبرة الصوت والأداء التمثيلي بالغ الأثر في نطق كل مقطع حسب حساسيته. وهذا نوع جديد من الفن التصويري المطروح على المشاهد السني المفتون معظمه بأنواع الموسيقي العالمية والفيديو كليب، مما يُخشى معه الافتتان بهذا النوع من الفن الشيعي، وما يعقب ذلك من اختلالات عقدية.
كما تحرص الفضائيات الشيعية على النقل الحي والمسجل لكافة الاحتفالات والممارسات الشيعية الجماهيرية ذات الحضور الشيعي المكثف، وتعمد على تركيز الكاميرا على الجموع الغفيرة التي تتوافد سواء إلى الأضرحة أو المقامات للتمسح والتوسل بها في المناسبات الشيعية، الأمر الذي قد يترك رسالة للمشاهدين بأن عدد الشيعة كبير للغاية، وقد يطرح لدى بعضهم سؤال شبهة مفاده: هل من المعقول أن يكون هؤلاء الناس الذين يتوسلون بالأضرحة على خطأ؟! ومن ثَم قد يندفع غير المحصن عقدياً منهم والذي لا يدري أن هذا نوع من الشرك للبحث عن أدبيات هذا المذهب.
يُضاف أيضًا أنه أثناء تغطية الفعاليات والاحتفاليات الشيعية، وتركيزها على الأضرحة والمقامات والمزارات الشيعية في العراق وإيران أنه عادة ما تتم مساواة مكة المكرمة بالصور التي تعرض لقم وكربلاء والنجف، بحيث تكون الإشارة إلى تساوي القدسية والتخلص من مرجعية مكة المكرمة السنية مقابل مرجعية شيعية([2]).
3.   الإعلام الشيعي وميدان الطفولة
يحرص الإعلام الشيعي الفضائي على استثمار ميدان الطفولة في اتجاه غرس الطرح الشيعي في وجدان أطفال أهل السنة والجماعة، وخلخلة المكون التربوي السني عندهم؛ فضلاً عن تثبيت العقيدة الشيعية في نفوس أطفال الشيعة العرب؛ حيث تقدم القنوات الشيعية جرعة مكثفة من البرامج الجذابة الموجهة للأطفال سواء من خلال قنوات مخصصة للأطفال، أو عبر البرامج المتفرقة في القنوات الشيعية.
وفي ذلك يقول الباحث الشيعي ياسر محمد: "تعد قناة الأربعة عشر معصومًا– فورتين -  مدخلاً مناسبًا لاحتواء الطفل الشيعي، وإيصال رسالة ربما عجزت الوسائل التبليغية الأخرى عن إيصالها لأفراد المجتمع الصغار مع انشغالات الوالدين في الأمور الحياتية وعدم توجههما للاهتمام بنفسية الابن وثقافته؛ حيث تمكن عدد من المنشدين من طرح أعمال موجهة للطفل بلغة سهلة أحبها الأطفال، فكونت بذلك جمهورًا من الأطفال الذين تقبلوا القصيدة بكلماتها وأطوارها، يرددونها متى ما عرضت، بل ويسبقون المنشد نفسه في تأدية كلمات القصيدة"([3]).
ولعل من أبرز المخاطر العقدية التي يمكن ملامستها في الإعلام الشيعي الموجّه للأطفال (تكريس فكرة البكائيات واللطميات الجنائزية- نشر ثقافة الرايات الرمزية ذات الدلالات العقدية الشيعية-تعظيم المدن والمشاهد الشيعية في نفوس الأطفال-تعظيم فكرة الأضرحة والاستغاثة بها عند الأطفال- ترسيخ فكرة مظلومية الحسين بن علي- رضي الله عنهما- لدى الأطفال-ترسيخ فكرة المهدي والولاء للطفل المسردب-التدريب العملي الخاطئ للأطفال على الوضوء والصلاة وفق الرؤية الشيعية للعبادات-تكريس الاعتقاد في احتفالات أعياد ميلاد أئمة الشيعة!) ([4]).
4.   الفضائيات الشيعية وآلية الأفلام الوثائقية
الفضائيات الشيعية ناجحة في مجال إنتاج الأفلام الوثائقية بغضّ النظر عن محتواها الفاسد، لكنها تسخّر كافة الإمكانيات المادية لخروج الفيلم الوثائقي بطريقة احترافية تعبر عن طرحهم الشيعي ويتناسب مع أهدافهم التمددية.
فقد قامت قناة المنار بإنتاج وإعداد فيلم وثائقي طويل تحت مسمي "روح الله" يتناول سيرة الخميني، وتقديمه بصورة مثالية وتمجيدية ترغّب في الخميني وثورته، وقد تم عرضه عبر مجموعة من الحلقات.
كما قامت قناة الفرات بإنتاج فيلم وثائقي عن مهديهم المنتظر  اسمه "معجم عصر الظهور"، والفيلم به الكثير من المغالطات العقدية والطعن في أهل السنة فيما يتعلق بمسألة الإمامة والمهدي، وأخطرها أنه يربط بين غيبة مهديهم وغيبة سيدنا يوسف -عليه السلام-، ويدّعي التماثل بينهما.
إضافة إلى فيلم وثائقي آخر  يتناول ما يُطلق عليه مساجد آل البيت في مصر؛ حيث يعرض الفيلم في صورة رحلة داخل ما يطلقون عليه مزارات الشيعة في مصر، والمقصود بها المساجد التي يدعون أنها تضم مراقد آل البيت -رضوان الله عليهم- ويدندن الفيلم حول أحقية الشيعة في هذه المناطق، وادعاء وجوب عودة إشرافهم عليها كما كان الأمر إبان الدولة الفاطمية الشيعية.
وجملة أخرى من الأفلام الوثائقية التي يظهر فيها الإعداد الجيد من حيث النفقات والأسفار والتصوير والإخراج، ومن قبلهم الفكرة الشيعية المخطط لها باحتراف، وكتابة السيناريو وفق الرؤية الشيعية الخادمة للمشروع الشيعي التوسعي.
5.   التغطية الإخبارية المضادة واتساع دائرة شبكة المراسلين
تحرص الفضائيات الشيعية على وجود غرف متخصصة للأخبار تصنع الخبر، وتعيد صياغة الأخبار العالمية وفق مشروعها الشيعي التوسعي؛ وتعتمد في ضوء ذلك على شبكة ممتدة من المراسلين.
وقل أن تجد الآن مؤتمرًا صحفياً في العالم العربي إلا وميكرفونات الفضائيات الشيعية تزاحم الفضائيات العالمية على منصة الإلقاء.
كما يشعر المتابع أنه في أوقات الأزمات والإضطرابات التي يكون أحد أطرافها شيعيًا تكون هناك حالة من الاستنفار الصحفي داخل تلك القنوات.
فقد لعبت تلك القنوات دورًا تحريضيًّا ملموسًا في اضطرابات السعودية والبحرين المتعلقة بالشيعة، كما لعبت دورًا تحريضيًّا أثناء حرب الحوثيين باليمن؛ حيث دعمتهم إعلاميًّا بطريقة بارزة. هذا فضلاً عن الدور التحريضي على المقاومة بسوريا، وتشويه صورتها، مع الدعم المطلق لنظام الأسد وجرائمه اللا إنسانية.
كما يبرز في السياسة التحريرية للقنوات الإخبارية الشيعية محاولتها إبراز إيران على أنها الدولة الكبرى التي تلعب الدور الريادي في المنطقة، وأنها هي المهيمنة على السياسة في العالم الإسلامي، وأنها تعكس الوجه والمستقبل المشرق للمنطقة.
كما تقوم بالتدليس على المشاهد بأن أهل السنة في إيران لا يعانون من أية مضايقات، رغم ما يحدث في الأحواز من أهوال.
مع إيراد أخبار ومقولات لشخصيات متحولين للمذهب الشيعي أو متعاطفين معه على أن ذلك هو ما يصفونه بـ"الاستبصار"، والوجهة الصحيحة بنظرهم للاعتقاد، مع التركيز على تمجيد هؤلاء لإيران والخميني المقبور.
وبالتوازي مع ذلك تعمد الفضائيات الشيعية إلى بثّ الأخبار الكاذبة عن البلدان السنية الكبرى، وبصفة خاصة جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية.
إضافة إلى مهاجمة المؤسسات الإسلامية السنية المتناولة للملف الشيعي، مع تشويه صورة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالسعودية، وتخصيص حلقات كاملة للهجوم عليها.
[1]) للوقوف على مزيد من التفصيل في تحليل محتوى الأعمال الدرامية الشيعية يمكن الرجوع إلى:
الهيثم زعفان: الفضائيات الشيعية التبشيرية؛ دراسة وصفية مع تحليل محتوى قناة الكوثر الإيرانية، مركز التنوير للدراسات الإنسانية، القاهرة، 2010 مــ.
[2]) لمزيد من التفصيل وبخاصة فيما يتعلق بالفضائيات الشيعية في العراق يمكن مراجعة:
*الهيثم زعفان: الفضائيات الشيعية التبشيرية، مصدر سبق ذكره.
* عبد الرحمن سلوم الرواشدي-عبد العزيز صالح المحمود -عبد الله عدنان: الفضائيات الدينية في العراق .. الفضائيات الشيعية.. الهيمنة والتصدي، مجلة البيان، الرياض، 2010.
[3])  ياسر محمد: قناة «فورتين» حصن الطفولة الجديد، شبكة راصد الإخبارية  21 / 11 / 2007م.

[4]) الهيثم زعفان: المخاطر العقدية في قنوات الأطفال العربية؛ دراسة تحليلية للمخاطر الوثنية والتنصيرية والشيعية، مركز البيان للبحوث والدراسات، الرياض، 1436 هـ.
 

الهيثم زعفان

كاتب وباحث متخصص في القضايا الاجتماعية والاستراتيجية؛ رئيس مركز الاستقامة للدراسات الاستراتيجية، جمهورية مصر العربية.

  • 0
  • 0
  • 6,794

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً