تذوق طعم كلمة " الله أكبر"

منذ 2019-08-30

إذا قلت في صلاتك " الله أكبر " واتصلت بربِّك تناجيه فلا يكن في ذهنك أبداً غير ربَّك, فإني أخاف أن تسوي ربَّك بغيره أو تجعله أهون الناظرين إليك والعياذ بالله.

{بسم الله الرحمن الرحيم}
1- تدخل في صلاتك وتقول: الله أكبر إذاً لابد أن تتذوق معناها في قلبك ليكون لك طعم لذيذ في عبادتك لربِّك, كيف لا وهو ربُّك الذي يملك لك النفع والنار والجنة والنار يوم القيامة,بل بمجرد أن تلتقظ بلقظ الجلالة في غير وقت الصلاة لابد أن يشعر قلبك بالوجل , فما بالك في مقابلة الله, وإذا أضفت إليها أكبر ألا يكون خوفك لله أعظم؟! بلى وهو كذلك إن شاء الله تعالى كما قال تعالى { {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} } [ الأنفال: 2 ]

2- االله أكبر كلمة اتصال أو رقم اتصال من روحك ونفسك التي بين جنبيك إلى بارئها, فإذا اتصلت فقدِّر عظمة من اتصلت به, إذ إنه ملك الملوك وخالق السموات والأ-رضين
3- إذا قلت في صلاتك " الله أكبر " واتصلت بربِّك تناجيه فلا يكن في ذهنك أبداً غير ربَّك, فإني أخاف أن تسوي ربَّك بغيره أو تجعله أهون الناظرين إليك والعياذ بالله.
4- أما إذا اتصلت بقلبك بغير ربِّك تناجيه قي صلاتك فهذا معناه أنك لم تكبِّر ربِّك في الحقيقة وإن قلت في اليوم مائة مرة
5- وكل تكبيرة متجددة في هويك وقيامك تذكرك بربِّك لتخشع في صلاتك ولتطرد عنك وساوس الشيطان
6- الله أكبر أبلغ من الله كبير, ولعل السر وراء اختيار لفظة الله أكبر للتنبيه من أن الله أكبر مما قد يكبر في صدرك غير الله وتتشاغل به أو تتوسوس به لتتصل بالله وحده سبحانه وجل جلاله كما يحبه ويرضاه.
7- وإذا قال المجاهدون " الله أكبر " عند ساحات الوغى في قتال الكفار سيكون أثرها أعظم حيث إنها تزلزل أقدامهم ويقذف الله الرعب في قلوبهم بسببها, ولكن بلا شكٍ هذا إذا كان المجاهدون يقولونها في صلاتهم كما وصفت لك في أعلاه, فعندئذٍ سيكون أثرها أعظم لكون الله لهم بالتأييد والنصرة خصوصاً لأولياءه الخلَّص الذين آمنوا ويتقون. 
8- الله أكبر ما أحلاها من كلمة لو تغلغلت في أعماق قلوبنا وتجردنا من علائق الهوى ومضلات الفتن والله المستعان.
9- فوالله الذي لا إله إلا هو لو تذوقنا " الله أكبر " وجعلناها نصب أعيننا في حياتا كلها لتغير منها الكثير ولكن الهوى يعمي والفتنة تضل ونعوذ بالله -أن يحشرنا الله عمياناً يوم القيامة
10- وأخيراً, كيف لو نزكِّي أنفسنا ونصقِّل قلوبنا بالمعاني العظيمة الكامنة في " الله أكبر " لتتغير حياتنا تغييرا جذرياً
فما أعظمها من كلمة لو كانت لنا قلوب حية وقد قال تعالى { {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} } [ ق: 37 ]
الفقير إلى رحمة ربه وعفوه
عبد الفتاح آدم المقدشي

 

  • 2
  • 0
  • 509

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً