الاستعداد للموت (1-2)

منذ 2019-09-08

فالعاقل لا يغتر بحالة نهايتها تؤدى إلى ما قلنا, ولا يركن إلى  عيش مغبته ما ذكرنا, ولا ينسى حالة لا محالة هو مواقعها.

 

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين...أما بعد :

فللموت شدة وسكرات, قال الإمام القرطبي رحمه الله : تفكر با مغرور في الموت وسكرته, وصعوبة كأسه ومرارته, فيا للموت من وعد ما أصدقه, ومن حاكم ما أعدله, كفى بالموت مقرحاً للقلوب, ومبكيا للعيون, ومفرقاً للجماعات, وهادماً للذات, وقاطعاً للأمنيات...قال علماؤنا رحمة الله عليهم : فإذا كان هذا الأمر قد أصاب الأنبياء والمرسلين عليهم السلام, والأولياء, والمتقين, فما لنا عن ذكره مشغولون ؟ وعن الاستعداد له متخلفين ؟ } قُل هو نبأ عظيم أنتم عنه معرضون { قالوا : وما جرى على الأنبياء صلوات الله عليهم أجمعين, من شدائد الموت وسكراته, فله فائدة...أن يعرف الخلق مقدار ألم الموت, وأنه باطن, وقد يطلع الإنسان على بعض الموتى, فلا يرى عليه حركة ولا قلقاً, ويرى سهوله خروج روحه, فيغلب على ظنه سهولة أمر الموت, ولا يعرف ما الميت فيه ؟ فلما ذكر الأنبياء الصادقون في خبرهم : شدة ألمه, مع كرامتهم على الله تعالى, وتهوينه على بعضهم, قطع الخلق بشدة الموت, الذي يعانيه ويقاسيه الميت مطلقاً إخبار الصادقين عنه, ما خلا الشهيد قتيل الكفار.

الموت من أعظم الشدائد التي تنزل بالعبد في الدنيا ؟ قال الحافظ ابن رجب رحمه الله : وأعظم الشدائد التي تنزل بالعبد في الدنيا الموت, وما بعده أشدُّ منه إن لم يكن مصير العبد إلى خيرٍ.

وأعظمُ من الموت الغفلة عنه, وعدم الاستعداد له, قال الإمام القرطبي رحمه الله : قال علماؤنا وأعظم منه الغفلة عنه والأعراض عن ذكره وقلة التفكر فيه وترك العمل له.

فينبغي للمسلم الاستعداد للموت والتأهب له, فعن طارق المحاربي رضي الله عنه, أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( « يا طارق  استعد للموت قبل نزول الموت » ) [أخرجه الحاكم] فالحازم من يكون مستعداً للموت في كل وقت, قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : فالإنسان يجب عليه أن يحتاط لنفسه, وألا يطيل الأمل, وأن يعمل للآخرة, وكأنه يموت قريباً لأجل أن يستعد لها.

وكلما تقدم الإنسان في العمر استعد للموت أكثر, قال بعض السلف : إذا بلغ العبد الأربعين فقد قضى مناسك الأجل ولم يبق إلا الانحدار إلى الوطن.

وإذا بلغ العبد الستين فقد أعذر الله عز وجل له في الأجل, فعن أبي هريرة رضي الله عنه, قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( «أعذر الله إلى امرئ أخر أجله حتى بلغه ستين سنة » ) [أخرجه البخاري] قال الحافظ ابن حجر رحمه الله : والمعنى أنه لم يبق له اعتذر كأن يقول لو مد لي في الأجل لفعلت ما أمرت...وإذا لم يكن له عذر في ترك الطاعة مع تمكنها بالعمر الذي حصل له, فلا ينبغي له حينئذ إلا الاستغفار, والطاعة, والإقبال على الآخرة بالكلية....وفي الحديث إشارة إلى أن استكمال الستين مظنة لانقضاء الأجل.

ومن كان بين الستين والسبعين, فالموت ليس عنه ببعيد, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( «أعمار أمتي ما بين الستين والسبعين وأقلهم من يجوز ذلك » )

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله الشيخوخة هي آخر الأسنان وغالب ما يكون ما بين الستين والسبعين فحينئذ يظهر ضعف القوة بالنقص والانحطاط, فينبغي له الإقبال على الآخرة بالكلية لاستحالة أن يرجع إلى الحالة الأولى من النشاط والقوة.

فإن كان قد جاوز السبعين فالوداع قريب, فليسرع العبد بالاستيقاظ من غفلته.

ومهما كان عمر الإنسان فينبغي له أن يكون مستعداً للموت في كل وقت, لأنه لا يعلم متى يموت وبأي أرض يموت, قال الله عز وجل : {وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرضٍ تموت} [لقمان :34] قال الحافظ ابن كثير  رحمه الله :   لا تدري يا ابن آدم متى تموت لعلك الميت غداً لعلك المُصاب غداً ]وما تدري نفس بأي أرضٍ تموت [ أي ليس أحد من الناس يدري أين مضجعه من الأرض أفي بحر أم بر أو سهل أو جبل

وقال الحافظ ابن رجب رحمه الله : كلُّ ساعة تمرُّ على ابن آدم فإنه يمكن أن تكون ساعة موته, بل كل نفسِ.

ومن نذر الموت : المرض, , قال الحافظ ابن رجب رحمه الله : المرض نذير الموت.

ومن نذر الموت ظهور الشيب, قال الله عز وجل :{قال ربِ إني وهن العظمُ مني واشتغل الرأسُ شيباً} قال العلامة عبدالرحمن السعدي رحمه الله :  واشتغل الرأسُ شيباً :الشيب دليل الضعف والكبر, ورسول الموت, ورائده, ونذيره.

قال الحافظ ابن رجب رحمه الله : ومن نزل به شيب فهو بمنزلة الحامل التي تمت شهور حملها, فما تنتظر إلا الولادة, كذلك صاحب الشيب لا ينتظر غير الموت.

استعدي للموت يا نفس واسعي       لـنجاةٍ  فالحـازم   المُستـعدُّ

وإن مما يعين ويساعد العبد على الاستعداد للموت أمور, منها :

التوبة والإنابة

إن من أهم الأمور التي ينبغي للعبد أن يقوم بها استعداداً للموت المبادرة بالتوبة من جميع الذنوب وعدم التسويف في ذلك, فإنه لا يدري متى يأتيه الموت, قال لقمان لابنه : يا بني, لا تؤخر التوبة, فإن الموت يأتي بغتة, وقال بعض الحكماء : لا تكن ممن يرجو الآخرة بغير عملٍ, ويؤخر التوبة لطوال الأمل.

المؤمن...لا يدري متى يفاجئه الموت صباحاً أو مساءً, فمن أصبح أو أمسى على غير توبة, فهو على خطر, لأنه يخشي أن يلقى الله غير تائب, فيحشر في زمرة الظالمين, قال الله تعالى :  {ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون}  [الحجرات:11]

إن أفضل أوقات التوبة أن يتوب العبد حال الصحة ليتمكن من عمل الصالحات, قال الحافظ ابن رجب رحمه الله : أفضل أوقات التوبة..أن يبادر الإنسانُ بالتوبة في صحته قبل نُزول المرض به, حتى يتمكن حينئذٍ من العمل الصالح, ولذلك قرن الله تعالى التوبة بالعمل الصالح في مواضع كثيرة من القرآن.

فليبادر العبد إلى التوبة والإنابة, فالله رحيم كريم غفور يقبل توبة عباده , قال الله سبحانه وتعالى :  {قُل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذُنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم  [الزمر:53] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله : هذه الآية الكريمة دعوة لجميع العصاة من الكفرة وغيرهم إلى التوبة والإنابة, وإخبار بأن الله تبارك وتعالى يغفر الذنوب جميعاً لمن تاب منها ورجع.

كثرة ذكر الموت

من الاستعداد للموت كثرة ذكره, فعن أبي هريرة رضي الله عنه, قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( «أكثروا هاذم اللذات» ) يعني الموت [أخرجه الترمذي]

قال الإمام ابن العربي رحمه الله : إذا تذكر العبد الموت وكان منه على رصد, إذ هو له بالمرصاد, انقطع أمله, وكثر عمله, وهانت عليه لذاته, ولم يكن للدنيا قدر عنده, إذ ليس بالحقيقة من قطانها, وإنما هو ينزل نفسه بمنزلة الميت في كل حين من أحيانها, فيعرض عن الدنيا, ويقبل على الآخرة, ويزهق الشيطان عنه, ويلزمه الملك  

وقال الإمام القرطبي رحمه الله : وقوله علية الصلاة السلام : ( «أكثروا ذكر هاذم اللذات» ) كلام مختصر وجيز, قد جمع التذكرة وأبلغ في الموعظة... وذكر الموت يورث استشعار الانزعاج عن هذه الدار الفانية والتوجه في كل لحظة إلى الدار الآخرة الباقية.ويردع عن المعاصي ويلين القلب القاسي

وقال الإمام ابن حبان البستي رحمه الله : الواجب على العاقل ذكر الموت على الأوقات كلها وترك الاغترار بالدنيا في الأسباب كلها, إذ الموت رحى دوارة بين الخلق, وكأس يُدار بها عليهم, لا بد لكل ذي روح أن يشربها, ويذوق طعمها, فالعاقل لا ينسي ذكر شيء هو مترقب له, ومنتظر وقوعه, من قدم إلى قدم, فكم من  مُكرم في أهله, مُعظم في قومه, مُبجل في جيرته, لا يخاف الضيق في المعيشة ولا الضنك في المصيبة, إذ ورد عليه مذلل الملوك, وقاهر الجبابرة, وقاصم الطغاة, فألقاه صريعاً بين الأحبة, مفارقاً لأهل بيته وإخوانه, لا يملكون له نفعاً, ولا يستطيعون له دفعاً...فالعاقل لا يغتر بحالة نهايتها تؤدى إلى ما قلنا, ولا يركن إلى  عيش مغبته ما ذكرنا, ولا ينسى حالة لا محالة هو مواقعها.

وقال العلامة العثيمين رحمه الله : الذي ينبغي للإنسان العاقل كلما رأى من نفسه طموحاً إلى الدنيا, وانشغالاً بها واغتراراً بها أن يتذكر الموت.

  • 1
  • 0
  • 1,967

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً