نحو تجديد العقل المسلم - (٢٦) الآراء والأفكار

منذ 2019-09-16

لقد عرض القرآن الكريم بشفافية ودون حرج حجج المشركين وآراءهم وشبهاتهم بل ومشاعرهم وعواطفهم..

الحوار وتدافع الآراء والأفكار هو السبيل لإثراء أي فكرة وحركة.
إن الحق له وضوحه وقوته كما أنه منصور من الله تبارك وتعالى، فلم الخوف والتردد والارتياب في أهمية الحوار لتغيير القناعات وجذب الأنصار وزيادة رقعة الحق وأهله؟!
لقد عرض القرآن الكريم بشفافية ودون حرج حجج المشركين وآراءهم وشبهاتهم بل ومشاعرهم وعواطفهم تجاه ماضيهم وموروثاتهم وما مات عليه أسلافهم، ثم فند هذا كله وناقشه.

محمد هشام راغب

كاتب وداعية إسلامي

  • 0
  • 0
  • 197
المقال السابق
(٢٥) (وتلك الأيام نداولها بين الناس)
المقال التالي
(٢٧) لا تعجز

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً