أبو بكر الصديق - (48) جعل الدعوة مقرونة بالعمل

منذ 2019-09-19

لما أصر أبو بكر رضي الله عنه على إبقاء أسامة بن زيد رضي الله عنه أميرا للجيش حرصا على التمسك بما قرره رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يقتصر على الإصرار على إمارته فحسب، بل قدم اعترافا عمليا بإمارته وقد تجلى ذلك في أمرين:

(48) جعل الدعوة مقرونة بالعمل

لما أصر أبو بكر رضي الله عنه على إبقاء أسامة بن زيد رضي الله عنه أميرا للجيش حرصا على التمسك بما قرره رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يقتصر على الإصرار على إمارته فحسب، بل قدم اعترافا عمليا بإمارته وقد تجلى ذلك في أمرين:

مشى أبو بكر رضي الله عنه مع أسامة رضي الله عنه وهو راكب، وقد كان ابن عشرين سنة أو ثماني عشرة سنة، وكان الصديق رضي الله عنه قد تجاوز ستين سنة من عمره، وأصر على المشي مع أسامة رضي الله عنه ، كما أصر على بقاء أسامة رضي الله عنه راكبا لما طلب منه أسامة رضي الله عنه إما أن يركب هو أو يأذن له بالنزول، فلم يوافق رضي الله عنه لا على هذا ولا على ذاك،

وبهذا قدم رضي الله عنه باستمراره في مشيه ذلك دعوة لجيش أسامة رضي الله عنه إلى الاعتراف بإمرة أسامة رضي الله عنه ورفع الحرج عنها من صدورهم، وكأن الصديق رضي الله عنه بمشيه ذلك يخاطب الجيش فيقول: انظروا أيها المسلمون أنا أبو بكر رغم كوني خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمشي مع أسامة وهو راكب، إقرارًا وتقديرًا لإمارته؛ حيث أمره رسولنا الكريم -إمامنا الأعظم وقائدنا الأعلى صلوات ربي وسلامه عليه- فكيف تجرأتم أنتم على الانتقاد على إمارته.

كان أبو بكر الصديق يرغب في بقاء عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- بالمدينة نظرا لحاجته إليه، لكنه لم يأمر بذلك بل استأذن من أسامه رضي الله عنه في تركه إياه بالمدينة إن رأى هو ذلك مناسبا، وبهذا قدم الصديق رضي الله عنه صورة تطبيقية أخرى لاعترافه واحترامه لإمارة أسامة رضي الله عنه ، وفيها بلا شك دعوة قوية للجيش إلى الإقرار والانقياد لإمارته.

وهذا الذي اهتم به الصديق رضي الله عنه من جعل دعوته مقرونة بالعمل هو الذي أمر به الإسلام، ووبخ الرب -عز وجل- أولئك الذين يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم، قال تعالى: {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ} [البقرة: 44].

ومما يتجلى في هذه القصة كذلك منزلة الشباب العظيمة في خدمة الإسلام؛ فقد عين رسول الله صلى الله عليه وسلم الشاب أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- أميرا على الجيش المعد لقتال الروم -القوة العظيمة في زعم الناس في ذلك الوقت- وكان عمره آنذاك عشرين سنة أو ثماني عشرة سنة، وأقره أبو بكر الصديق رضي الله عنه على منصبه رغم انتقاد الناس، وعاد الأمير الشاب بفضل الله تعالى من مهمته التي أسندت إليه غانما ظافرًا،

وفي هذا توجيه للشباب في معرفة مكانتهم في خدمة الإسلام. ولو نعيد النظر في تاريخ الدعوة الإسلامية في المرحلتين المكية والمدنية لوجدنا شواهد كثيرة تدل على ما قام به شباب الإسلام في خدمة القرآن والسنة، وإدارة أمور الدولة، والمشاركة في الجهاد في سبيل الله والدعوة إلى الله تعالى.

 


 

  • 3
  • 1
  • 498
المقال السابق
(47) حدوث الخلاف بين المؤمنين ورده إلى الكتاب والسنة
المقال التالي
(49) صورة مشرقة من آداب الجهاد في الإسلام

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً