خالد بن الوليد مواقف وبطولات - (8) حال عمر عند سماعه خبر موت خالد

منذ 2019-09-22

أتي رجل إلى عمر، ويقول: يا أمير المؤمنين! إن نساءنا يبكين، ويندبن خالداً، قال: ثكلتك أمك! على مثل أبي سليمان فلتبكِ البواكي، لكن لا صراخ ولا قلقلة.

ويأتي الخبر عمر رضي الله عنه وأرضاه بـ المدينة، وهو الذي يعرف قيمة خالد، فيظل واقفاً يرتعش ويرتعد، ويقول: إنا لله وإنا إليه راجعون! والله يا أبا سليمان، لقد عشتَ سعيداً، ومتَّ حميداً، وما عند الله خيرٌ، ثم يبكي رضي الله عنه ويقول: مضوا وخلفوني وحدي، مضوا وخلفوني وحدي.

فترتج المدينة بالبكاء والنحيب لبكاء عمر ومصابهم بـ خالد.

ويأتي رجل إلى عمر، ويقول: يا أمير المؤمنين! إن نساءنا يبكين، ويندبن خالداً، قال: ثكلتك أمك! على مثل أبي سليمان فلتبكِ البواكي، لكن لا صراخ ولا قلقلة.

إي والله! على مثل أبي سليمان فلتبكِ البواكي.

وتأتي وصية خالد لـ عمر: إنك أنت المتصرف في تركتي والقائم على أبنائي، فرضي الله عنهم أجمعين.

نَمْ يا أبا سليمان حتى يبعث الله الناس ليوم لا ريب فيه؛ ليوفيك أجرك ومثوبتك وخدمتك لهذا الدين؛ لأنك بذلت كل غال ورخيص، وذهبت عن الفتنة وبقينا لها، جمعنا الله بـ خالد في عليين، مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

عباد الله! بمثل خالد وصحبه وبِفَهْمهم الواعي لمعنى الجهاد انطلق المسلمون في شرق الأرض وغربها، ينشرون كلمة التوحيد، ويرفعون راية الله، ليقف قائد من قادتهم أمام رستم -قائد الفرس- ويقول في عزة المؤمن: [[إن الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام]].

نبيل بن علي العوضي

داعية مشارك في إدارة الوعظ والثقافة في وزارة الأوقاف الكويتية

  • 6
  • 0
  • 1,125
المقال السابق
(7) خالد أثناء مرض الموت
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً