من الدرر البازية: السعادة والسعداء

منذ 2019-09-25

الواجب على الجميع التوبة إلى الله, والرجوع إليه, والاستقامة على دينه, والندم على ما مضى من السيئات, والمخالفات


الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين....أما بعد: فكل من على وجه الأرض يرغب أن يكون من السعداء, ولذا فهو يبحث عن السعادة في كل مكان, والسعادة في دين الإسلام, والعلامة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله يوجد له كلام عن السعادة والسعداء, في محاضراته ودروسه, ومن أهم ما ذكره الشيخ في ذلك ما يلي:

السعادة في دين الله: الإسلام:

دين الله, دين الفطرة والعدالة, دين الخير والسعادة.

الإيمان الصادق بالله, والعمل الصالح:

المؤمنون والرابحون والسعداء من الرجال والنساء يؤمنون بالله وباليوم الآخر إيماناً صادقاً مستقراً في القلب, وقد أخلصوا لله في أعمالهم, ووحدوه سبحانه, وآمنوا به, وبما أخبر به في كتابه, وبما أخبر به رسوله علية الصلاة والسلام, وحققوا هذا الإيمان بالعمل الصالح.

تقوى الله:

التقوى هي سبب السعادة والنجاة وتفريج الكروب والعز والنصر,...وهي سبب الأمن والخير والسعادة في الدنيا والآخرة.

تدبر القرآن الكريم والعمل بما فيه:

السعيد من تدبره وتعقله وعمل بما فيه, والشقي من أعرض ذلك, واتبع الهوى والشيطان, نعوذ بالله من ذلك.

اتباع النبي صلى الله عليه وسلم والسير على سنته:

الخير كله, والسعادة في الدنيا والآخرة في اتباع النبي صلى الله عليه وسلم, والسير على سنته, وسلوك مسلك أصحابه رضي الله عنهم, لأنهم الفرجة الناجية والطائفة المنصورة, هم وأتباعهم بإحسان, كما قال الله عز وجل:  {والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعدَّ لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم}  [التوبة:100]

الفقه في الدين:

من أسباب السعادة التفقه في الدين كما قال علية الصلاة والسلام والسلام(من يرد الله به خيراً يفقه في الدين) فمن علامات الخير والسعادة التفقه في دين الله, والتفقه في الشريعة حتى يعرف المسلم ما يجب عليه وما يحرم عليه فيعبد الله على بصيرة

العلم النافع:

العلم النافع,...هو العلم الذي يؤثر في صاحبه خشية الله, ويورثه تعظيم حرمات الله ومراقبته, ويدفعه إلى أداء فرائض الله وإلى ترك محارم الله, وإلى الدعوة إلى الله عز وجل,...ومن رزق العلم النافع فقد رزق أسباب السعادة إذا عمل بذلك واتقى الله في ذلك.

التوبة إلى الله:

الواجب على الجميع التوبة إلى الله, والرجوع إليه, والاستقامة على دينه, والندم على ما مضى من السيئات, والمخالفات,...فالتوبة إلى الله فيها الخير العظيم, والسعادة في الدنيا والآخرة.

 

قراءة وفهم كتب أهل العلم الموفقين:

من تأمل أحوال العلم الموفقين الذين نبغوا في هذه الأمة, وتدبروا كتاب ربهم, وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم,...كأبي العباس بن تيمية رحمه الله, وتلميذيه: العلامة ابن القيم, والحافظ ابن كثير, وغيرهم ممن برزوا في هذا الميدان من أئمة الشأن,..من تأمل أحوالهم, وفتح الله عليه بفهم ما قالوا وكتبوا رأى العجب العجاب, والعبر الباهرة, والعلوم الصحيحة, والقلوب النيرة, والبراهين الساطعة, التي ترشد من تمسك بها إلى طريق السعادة, وسبيل الاستقامة.

الاستقامة على الدين حتى الموت:

النصيحة لكل مؤمن ولكل مسلم بل لجميع المكلفين في الدنيا أن..يلزموا هذا الدين ويستقيموا عليه حتى الموت, فهو طريق النجاة, وهو طريق السعادة, وهو طريق النصر..ومن أراد الأمن في الدنيا والسعادة في الآخرة فعليه بهذا الدين وأن يلتزم به

الصبر عند البلاء, والشكر عند الرخاء, والاستغفار عند الذنب:

من رزق هذه الأمور الثلاثة وما شرعه الله فيها: وهو الصبر عند البلاء, والشكر عند الرخاء, والتوبة عند الذنب, تمت سعادته وأفلح غاية الفلاح والله المستعان.

وقال رحمه الله: فإن هؤلاء الثلاث عنوان السعادة, وإذا حرص المؤمن على هذه الكلمات تمت سعادته.

التواصي بالحق, والتواصي بالصبر:

في سورة العصر أن من صفات الرابحين الناجين السعداء: الإيمان, والعمل الصالح, والتواصي بالحق, والتواصي بالصبر...هذه...صفات الرابحين, صفات السعداء,...هذه العناصر الأربعة هي أسباب الوصول إلى السعادة.

                                   كتبه / فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

  • 1
  • 0
  • 413

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً