أسباب النزول - سبب نزول قوله: (وقالوا كونوا هوداً أو نصارى تهتدوا)

منذ 2019-10-01

قال ابن صورياء للنبي صلى الله عليه وسلم: ما الهدى إلا ما نحن عليه فاتبعنا -يا محمد- تهتدي، وقالت النصارى: ما الهدى إلا ما نحن عليه فاتبعنا -يا محمد- تهتدي

الآية الخامسة والثلاثون بعد المائة: قول الله عز وجل: {وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا} [البقرة:135].
أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: قال ابن صورياء للنبي صلى الله عليه وسلم: ما الهدى إلا ما نحن عليه فاتبعنا -يا محمد- تهتدي، وقالت النصارى: ما الهدى إلا ما نحن عليه فاتبعنا -يا محمد- تهتدي؛

فأنزل الله عز وجل: {وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا} [البقرة:135]، ومن كان يهودياً أو كان نصرنياً فقد ضل ضلالاً بعيداً، {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [آل عمران:67].

عبد الحي يوسف

رئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم

  • 1
  • 1
  • 441
المقال السابق
سبب نزول قوله: (ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه)
المقال التالي
سبب نزول قوله: (سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً