الإيمان يزيد وينقص

منذ 2019-10-17

هناك أسباب، تقوي الإيمان فيزيد، قال تعالى: {وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًَا}

وهناك أسباب، تقوي الإيمان فيزيد، قال تعالى: {وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًَا} [الأنفال:2] ([1]) وهناك أسباب من المعاصي تضعف.

الإيمان كقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن...» ([1]) .

وإذا أردنا الفوز بتحقيق الإيمان فعلينا أن نقيمه:

1- تصديقاً ثابتاً في القلوب عن طريق العلم .

2- وعملاً في القلوب: عن طريق التذكير والتفكر، وخاصة في آيات الله الكونية والقرآنية وفي الوعد والوعيد .

3- وقولاً باللسان: بكثرة الذكر وقول الحق، والدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وتعلم العلم وتعليمه، والتواصي بالحق والتواصي بالصبر .

4- وعملاً بجوارحنا: بإقامة أركان الإسلام، والجهاد في سبيل الله بالمال والنفس، وبمجاهدة النفس للامتثال لأمر الله، وبمجالسة الصالحين كما قال تعالى: {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا * وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ} [الكهف:28،29] .

وهذا كله يحتاج أولاً إلى إصلاح القلوب وتنقيتها من الأمراض الصادة عن الهدى.

 

 

 


([1]) أخرجه البخاري ك/ المظالم ب/ النهبى بغير إذن صاحبه 2/875 برقم2343، ومسلم ك/ الإيمان ب/ نقصان الإيمان بالمعاصي ونفيه عن المتلبس بالمعصية 1/76 برقم 57، والترمذي 5/15 برقم2625، والنسائي 8/64 برقم 4870.

 

 


([1]) الإيمان يزيد وينقص: يزيد الإيمان اعتقاداً بزيادة العلم بالأدلة ووضوحها وتظاهرها (تأييد بعضها بعضاً) قال تعالى: ( {وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً} [الأنفال:2] ) وقال أيضاً: {فاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ}  [محمد:19] ). وقال تعالى: {أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ}  [الرعد:19].

وبرؤية آيات الله تعالى في الآفاق والأنفس كما قال تعالى: {وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ} [الأنعام:75].

=والشبهات تنقص الإيمان، وإزالتها تثبت الإيمان وتفتح الباب لزيادته قال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا...} [الحجرات:15].

كما ينقص الإيمان اعتقاداً بالغفلة ونسيان ذكر الله.

وأما زيادة الإيمان بالقول فتتحقق بزيادة الذكر المشتمل على التوحيد والتعظيم والتنزيه والثناء على الله عزوجل والاستغفار وغير ذلك من معاني الذكر الذي يجتمع فيه حضور القلب ووعيه لما ينطق به اللسان.

وتتحقق زيادة الإيمان بالقول أيضاً بكل ما يدل من القول على الإقرار بالإيمان والتصديق له كقراءة القرآن والدعوة إلى الله وبيان آياته والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتعليم العلم وتعلمه ونحو ذلك.  

ويحصل النقص في هذا الجانب بالغفلة عن ذكر الله، وبنطق اللسان بما يعارض أو ينافي الإيمان وبكل ما يبغضه الله ورسوله من الأقوال.

وأما في جانب العمل فيزيد الإيمان بالطاعات بجميع أنواعها، وينقص بالمعاصي أياً كانت، وقد أثر ذلك عن السلف قال أبو هريرة – رضي الله عنه -: "الإيمان يزداد وينقص" رواه الآجري في الشريعة (ص111)، وعبدالله بن الإمام أحمد في السنة (1/314). وورد مثله عن أبي الدرداء – رضي الله عنه رواه عبدالله بن الإمام أحمد في السنة (1/314). وكان عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – يقول لأصحابه: "هلموا نزداد إيماناً ؛ فيذكرون الله – عزوجل –". رواه الآجري في الشريعة (ص112) وبنحوه ابن أبي شيبة في الإيمان (ص36).

وقال معاذ بن جبل – رضي الله عنه – لرجل: "اجلس بنا نؤمن ساعة" رواه أبو عبيد في كتاب الإيمان (ص72)، وابن أبي شيبة في كتاب الإيمان (ص35)، وقال الألباني: "إسناده على شرط الشيخين" وكان من دعاء عبدالله بن مسعود– = =رضي الله عنه -: "اللهم زدنا إيماناً ويقيناً وفقهاً" فتح الباري 1/48 قال: وإسناده صحيح.

وقال عميرُ بن حبيب الأنصاري الصحابي: "الإيمان يزيد وينقص، قيل له: ما زيادته ونقصانه ؟ قال: إذا ذكرنا الله – عز وجل – وحمدناه وخشيناه فذلك زيادته، فإذا غفلنا وضيعنا فذلك نقصانه". رواه الآجري في الشريعة (ص111)، ورواه بلفظ مقارب عبدالله بن الإمام أحمد في السنة (1/315).

عبد المجيد بن عبد العزيز الزنداني

مؤسس جامعة الإيمان الشرعية باليمن ومتخصص في قضايا الإعجاز العلمي

  • 3
  • 0
  • 594

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً