النهي عن الاصطفاف بين السواري في الصلاة

منذ 2019-10-20

(كنا نـُـنـْـهى أن نصف بين السواري على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ونـُطْـرَدُ عنها طرداً). وقال مالك : ( لا بأس بالصفوف بين الأساطين إذا ضاق المسجد ) .

جاء في كتاب " نظم الفرائد مما في سلسلتي الألباني من فوائد " لعبد اللطيف بن محمد بن أبي ربيع ( 1 / 360 ـ 361 ) طبعة مكتبة المعارف بالرياض ما يلي :

( باب / النهي عن الاصطفاف بين السواري في الصلاة :عن معاوية بن قرة عن أبيه قال : ( كنا نـُـنـْـهى أن نصف بين السواري على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ونـُطْـرَدُ عنها طرداً ) .صحيح . " الصحيحة " برقم ( 335 ) .

فائدة : قلت : وهذا الحديث نص صريح في ترك الصف بين السواري ، وأن الواجب أن يتقدم أو يتأخر ، إلا عند الاضطرار ؛ كما وقع لهم .

وقد روى ابن القاسم في " المدونة " ( 1 / 106 ) ، والبيهقي ( 3 / 104 ) من طريق أبي إسحاق عن معدي كرب عن ابن مسعود أنه قال : ( لا تصفوا بين السواري ) .

وقال البيهقي : ( وهذا ـ والله أعلم ـ لأن الاسطوانة تحول بينهم وبين وصل الصف ) .

وقال مالك : ( لا بأس بالصفوف بين الأساطين إذا ضاق المسجد ) .

وفي " المغني " لابن قدامة ( 2 / 220 ) :

( لا يكره للإمام أن يقف بين السواري ، ويكره للمأمومين ؛ لأنها تقطع صفوفهم ، وكرهه ابن مسعود والنخعي ، وروي عن حذيفة وابن عباس ، ورخص فيه ابن سيرين ومالك وأصحاب الرأي وابن المنذر ؛ لأنه لا دليل على المنع ، ولنا ما روي عن معاوية ابن قرة . . . ولأنها تقطع الصف ، فإن كان الصف صغيراً قدر ما بين الساريتين ؛ لم يكره ؛ لأنه لا ينقطع بها ) .

وفي " فتح الباري " ( 1 / 477 ) :

( قال المحب الطبري : كره قوم الصف بين السواري للنهي الوارد في ذلك ، ومحل الكراهة عند عدم الضيق ، والحكمة فيه إما لانقطاع الصف ، أو لأنه موضع النعال .انتهى . وقال القرطبي : روي في سبب كراهة ذلك أنه مصلى الجن المؤمنين ) .

قلت: وفي حكم السارية المنبر الطويل ذو الدرجات الكثيرة ، فإنه يقطع الصف الأول ، وتارة الثاني أيضاً ؛ قال الغزالي في " الإحياء " ( 2 / 139 ) :

( إن المنبر يقطع بعض الصفوف ، وإنما الصف الأول الواحد المتصل الذي في فناء المنبر ، وما على طرفيه مقطوع ، وكان الثوري يقول : الصف الأول ، هو الخارج بين يدي المنبر ، وهو متجه ؛ لأنه متصل ، ولأن الجالس فيه يقابل الخطيب ويسمع منه ) .

قلت: وإنما يقطع المنبر الصف إذا كان مخالفاً لمنبر النبي صلى الله عليه وسلم ، فإنه كان له ثلاث درجات ، فلا ينقطع الصف بمثله ، لأن الإمام يقف بجانب الدرجة الدنيا منها ، فكان من شؤم مخالفة السنة في المنبر الوقوع في النهي الذي في هذا الحديث . ومثل ذلك في قطع الصف المدافىء التي توضع في بعض المساجد وضعاً يترتب منه قطع الصف؛ دون أن ينتبه لهذا المحذور إمام المسجد أو أحد من المصلين فيه؛ لِـبُعْـد الناس أولاً عن التفقه في الدين ، وثانياً لعدم مبالاتهم بالابتعاد عما نهى عنه الشارع وكرهه .

وينبغي أن يُعلَم أن كل من سعى إلى وضع منبر طويل قاطع للصفوف، أو يضع المدفئة التي تقطع الصف ؛ فإنه يخشى أن يلحقه نصيب وافر من قوله صلى الله عليه وسلم : " . . . ومن قطع صفاً قطعه الله " ، أخرجه أبو داود بسند صحيح ؛ كما بينته في " صحيح أبي داود " ( رقم 672 ) ) اهـ .

محمد ناصر الدين الألباني

محدث هذا العصر...توفي رحمه الله في عام 1420 هـ.

  • 0
  • 0
  • 1,175

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً