فرقة الشيعة - موقف الشيعة من الحكومات المسلمة

منذ 2019-10-30

موقفهم من الحكومات المسلمة أنها لم تقم أي حكومة مسلمة من بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الآن، إلا السنوات اليسيرة التي تولى فيها علي بن أبي طالب خلافة المسلمين وإمارة المسلمين..

موقف الشيعة من الحكومات المسلمة

وما موقفهم من الحكومات المسلمة؟ ولسنا نعني بالحكومات المسلمة الموجودة الآن، إنما نعني بالحكومات المسلمة من عهد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم إلى الآن.
موقفهم من الحكومات المسلمة أنها لم تقم أي حكومة مسلمة من بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الآن، إلا السنوات اليسيرة التي تولى فيها علي بن أبي طالب خلافة المسلمين وإمارة المسلمين، أما خلافة أبي بكر فهي عندهم كذب واختلاس، وكذلك خلافة عمر، وكذلك خلافة عثمان، حتى يطعنون عن صلاح الدين الأيوبي الذي حرر الله به بلاد المسلمين من أدناس الصليبيين الكفرة، فيطعنون فيه؛ لأنه كان له صولات وجولات على الشيعة في عدة جوانب، فيلحقونه بأصحاب رسول الله، وينال منهم نفس اللعن الذي يناله أصحاب رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فلا نبك على صلاح الدين إذا كانت الطامة أكبر من صلاح الدين، وهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.


فهم في هذا سلكوا مسلكاً غلبوا فيه اليهود والنصارى، فاليهود إذا ذكرت لهم حبراً من أحبارهم، أو النصارى إذا ذكرت لهم حوارياً من حواريي عيسى وقروه وبجلوه، أما هؤلاء فطعنوا في أصحاب نبيهم الذين هاجروا وتبوءوا الدار والإيمان من قبلهم، الذين تصدقوا بكل أموالهم لله عز وجل، الذين آثروا الآخرة على الدنيا، وآثروا ما عند الله على الزوجات، وعلى البنات والبنين، وعلى الضيعات، وعلى سائر من في الأراض، آثروا إرضاء رب العالمين على كل أحد.
فهذا موقف الشيعة من الحكومات، لا يقرون لأي حكومة بالإسلام إلا حكومة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وبعد حكومة رسول الله حكومة علي بن أبي طالب.


ومن ثم ناصبوا المسلمين العداء على مدار الزمان والمكان، فمنهم نصير الدين الطوسي، وليس نصيراً للدين بل نصير الشرك والإلحاد، كان يأتي بأبيات وقصائد للخليفة العباسي أثناء خلافته، ولما دخل هولاكو بلاد المسلمين كان في استقباله نصير الشرك والإلحاد الطوسي مع ابن العلقمي، ومع ابن أبي الحديد اليد اليمنى لـ ابن العلقمي الوزير الشيعي الباطني الخائن، الذي أسلم زمام الخلافة العباسية لـ هولاكو، وجاء هولاكو بمن معه من المغول والتتار فاكتسحوا بلاد المسلمين وذبحوا الأبناء، وذبحوا البنات، وذبحوا الرجال، كما يُفعل الآن -بل أشد- بالمسلمين في بلاد البوسنة والهرسك، كانت المرأة من المغول ومن التتار تأتي إلى عشرين رجل أو إلى خمسين رجل وتقول لهم: ناموا فينامون، وتقول لهم: ابقوا على حالكم، فيبقون، وتذهب وتأتي بالسكين فتذبحهم جميعاً عن آخرهم ولا يتحرك منهم متحرك، وكان السبب في هذا كله نصير الشرك والإلحاد الطوسي ذلك الشيعي مع ابن العلقمي الوزير الرافضي، الذي كان يتستر بمبدأ التقية، ويتظاهر بأنه محسن إلى بني العباس، وبجانبه أيضاً ابن أبي الحديد.
هذه بعض مواقفهم المخزية في الإسلام والمسلمين، والحكومات المسلمة.
كانوا يتسترون بمبدأ التقية، فإذا جاء العدو وتمكنوا من المسلمين مزقوا أهل السنة كل ممزق، وشتتوهم كل تشتيت، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

  • 0
  • 0
  • 321
المقال السابق
الشيعة وخرافة المهدي المنتظر
المقال التالي
موقف الشيعة من السنة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً