1000 سؤال وجواب في القرآن - ليكن عملك خالصا صوابا

منذ 2019-11-17

العمل إذا كان خالصا ولم يكن صوابا لم يقبل، وإذا كان صوابا ولم يكن خالصا لم يقبل، حتى يكون خالصا صوابا، والخالص: أن يكون لله. والصواب: أن يكون على السنة.

قال تعالى: {لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} [الملك: 2] ما تفسير الفضيل بن عياض- رحمه الله- لهذه الآية؟


 قال: أخلصه وأصوبه. قالوا: يا أبا علي، ما أخلصه وأصوبه؟
قال: إن العمل إذا كان خالصا ولم يكن صوابا لم يقبل، وإذا كان صوابا ولم يكن خالصا لم يقبل، حتى يكون خالصا صوابا، والخالص: أن يكون لله. والصواب: أن يكون على السنة.
[كتاب العبودية لابن تيمية/ 76]

  • 5
  • 0
  • 629
المقال السابق
معنى الروح
المقال التالي
الهجر الجميل والصفح الجميل والصبر الجميل

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً