مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ - (39) "أصحاب الملابس البيضاء" (بنو أمية)

منذ 2019-11-19

"كانت سوق الجهاد قائمة في بني أمية، ليس لهم شغل إلا ذلك، وقد أذلّوا الكفر وأهله، وامتلأت قلوب المشركين من المسلمين رعبًا. لا يتوجه المسلمون إلى قُطْرٍ من الأقطار إلا أخذوه" (الحافظ ابن كثير)

(39) "أصحاب الملابس البيضاء" (بنو أمية)

[خريطة الدولة الأموية]
لا أعرف عائلة في تاريخ هذه الأمة كان لها فضلٌ على الإسلام والمسلمين أكثر من عائلة بني أمية البطلة، بل إنني لا أبالغ إذا قلت أنني لا أعرف عائلةً حاكمة كان لها فضلٌ على بني الإنسان مثل عائلة بني أمية! والدارس لتاريخ هذه العائلة القرشية بإنصاف يجد أن لبني أمية أيادٍ بيضاء على أمة الإسلام منذ فجر الدعوة وحتى يوم القيامة، فعثمان ابن عفان الأموي هو الذي جمع القرآن لنا، وأم المؤمنين الأموية أم حبيبية بنت أبي سفيان عليها السلام ضحت بكل شيء في سبيل الإسلام، ومعاوية بن أبي سفيان الأموي هو الذي كتب الوحي من صدر رسول اللَّه، وعمرو بن العاص الأموي هو الذي فتح فلسطين ومصر وليبيا وعُمان للمسلمين، وعبد اللَّه بن عمرو بن العاص الأموي كان أول إنسانٍ كتب حديث رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- ليحفظه لنا، وعبد اللَّه بن سعيد بن العاص بن أمية كان أحد شهداء بدر الثلاثة عشر، والصحابي الجليل أبو سفيان بن حرب الأموي رضي اللَّه عنه وأرضاه قدّم عينيه الاثنتين في سبيل اللَّه ورسوله، ويزيد بن أبي سفيان الأموي هو فاتح لبنان وقائد جيوش الشام، ويزيد بن معاوية الأموي هو الذي دأب على إكرام أبناء عمومته محمد بن علي بن أبي طالب، وعلي بن الحسين وعبد اللَّه ابن جعفر بعد أن غدر الشيعة الخونة بآبائهم، وبنو أمية فيهم خالد بن يزيد الأموي مكتشف علم الكيمياء، وبنو أمية فيهم فاتح الشمال الأفريقي عقبة بن نافع الأموي رحمه اللَّه، وبنو أمية فيهم عمر بن عبد العزيز الأموي، وبنو أمية هم من أنهوا الإمبراطورية الفارسية إلى الأبد في معركة "نهاوند" فقضوا على كسرى بعد أن شرّده عمر بن الخطاب قبل ذلك في جبال آسيا، والقدس فتحت بعد حصار عمرو بن العاص الأموي لها، والوثيقة العمرية كتبت بخط يد معاوية الأموي، وقبة الصخرة بناها عبد الملك بن مروان الأموي، والأندلس فتحها الأمويون، وأرمينيا وأذربيجان وجورجيا فتحت على أيدٍ أموية، والقسطنطينية حاصرها لأول مرة يزيد بن معاوية الأموي، وتركيا فتحها الأمويون، وأفغانستان وباكستان والهند وأوزباكستان وتركمانستان وكازخستان كلها دخلت الإسلام من على ظهور خيولٍ أموية، وحمل بنو أمية الإسلام إلى أوروبا، فالأندلس فتحها الأمويون، وجنوب فرنسا أصبح أرضًا إسلامية فقط في زمن مجاهدي بني أمية، ووصلت الجيوش الأموية إلى القرب من باريس، وأنقذ عبد الرحمن الداخل الأموي الأندلس من الدمار، وكان عبد الرحمن الناصر الأموي أعظم ملوك الأرض، ونشر بنو أمية رسلهم في أصقاع الأرض يدعون الناس إلى دين اللَّه، فوصلت رسل الأمويين إلى الصينيين الذين أسموهم بـ "أصحاب الملابس البيضاء"، وفي عهد بني أمية انتشر العلم وساد العدل أرجاء الخلافة، ودخل الإسلام للسودان والحبشة على أيدٍ أموية، وقاد محمد بن أمية الأموي انتفاضة المورسكيين الأندلسيين بعد سقوط الأندلس، وبدأ جمع الحديث النبوي في حكم بني أمية، وبنو أمية هم الذين عرَّبوا الدواوين، وبنو أمية هم الذين صكوا العملة الإسلامية، وبنو أمية هم بناة أول أسطول إسلامي في التاريخ، ونقَّط عبد الملك بن مروان الأموي القرآن، ووصلت الخلافة الإسلامية في عهد الوليد بن عبد الملك الأموي إلى أكبر اتساع لها في تاريخ الإسلام، فكان الأذان في عهد بني أمية يُرفع في جبال الهملايا في الصين، وفي أدغال أفريقيا السوداء، وفي أحراش الهند، وعند حصون القسطنطينية، وعند أبواب باريس، وفي مرتفعات البرتغال، وعلى شواطئ بحر الظلمات، وعند سهول جورجيا، وعند سواحل قبرص، ترفرف على قلاع تلك البلدان راياتٌ بيضاء مكتوب عليها لا إله إلّا اللَّه، محمدٌ رسول اللَّه، هي رايات بني أمية، فجزاكم اللَّه كل خير يا آل أمية بن حرب لما قدمتموه للإسلام.


ولا أحسب أنني الآن في حاجة لكي أوضح سبب التشويه الضخم الذي يتعرض له تاريخ هذه العائلة البطلة بعد كل ما قدموه للإسلام، فعهد بني أمية هو العهد الذي ظهرت به الدولة الإسلامية بكل ملامحها، وهو العهد الذي جمعت فيه أحاديث الرسول -صلى اللَّه عليه وسلم-، فإذا شكك غزاة التاريخ في ذمة هذه العائلة المجاهدة، فعندها تكون أحاديث محمد -صلى اللَّه عليه وسلم- التي بين أيدينا كلها باطلة، ويكون هذا الإسلام الذي بين أيدينا إسلامًا مزيفًا، وعندها نكون أنا وأنت بلا قيمة، وعندها نكون أنا وأنت بلا كيان!


وإذا جاء ذكر بني أمية، دمعت العين لذكرى بطلٍ أموي ما عرفت الأرض مثله، دمعت العين لثالث أعظم مخلوقٍ بعد الأنبياء، دمعت العين لإنسان قدّم أعظم أسطورةً حيةً للتضحية والفداء.
يتبع. . . . . . .

  • 5
  • 1
  • 947
المقال السابق
(38) عبد الرحمن الناصر
المقال التالي
(40) "الهدف رقم واحد لغزاة التاريخ" (عثمان بن عفان)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً