مشاهد العصاة في قبورهم (1-2)

منذ 2019-12-17

ويخمِشُ وجهَه لأنَّ الغيبةَ إنما تكونُ في الغالبِ بالقولِ باللسانِ، وقد تكونُ بالغَمْزِ بالعيِن؛ قال الله تعالى: { {وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ} } [الهمزة: 1]، قال العلماء: أي: طعَّان مَعْيَابٍ، يهمِزُ ويلمِزُ بلسانِه وعينِه.

 

القبر إما روضةٌ من رياضِ الجنةِ، أو حفرةٌ من حُفَرِ النارِ. إمَّا نعيمٌ أو جحيمٌ. إما سعادةٌ وسرورٌ، أو شقاءٌ وهُمٌّ وضِيقٌ. وقد ورد عن نبيِّنا صلى الله عليه وسلم  ذكرٌ لبعضِ مشاهدِ العصاةِ في قبورِهم نسألُ الله أن يقِيَنا عذابَ القبرِ وما بعدَه من أهوالٍ.

والموفَّق ينظر في هذه المشاهد بقلبٍ وَجِلٍ يخشى عذابَ الله وعقابَه، ويسأله سبحانه أن ينجيه من عذابِه، ويحذرُ أن يقترِبَ من تلك المعاصي التي يُعذَّبُ أهلُها في الآخرةِ.

وها أنا ذا أذكرُ لك بعضَ هذه المشاهدِ، علَّمني الله وإياك علمًا ننجو به من عذابِ الآخرةِ.

1- مشهد الكافر والفاجر:

قال تعالى: { {وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} } [التوبة: 3].

وقال جل شأنه: { {وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ * النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ} } [غافر: 45، 46].

قال العلماء: { {وَحَاقَ} } وحلَّ { {بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ} } وهو الغرق في اليم، ثم النَّقْلة منه إلى الجحيم، فإنهم لما هلكوا وغرَّقهم الله جُعِلَت أرواحُهم في أجوافِ طيرٍ سُودٍ. { {النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا} } أي: أنَّ هذه الأرواحَ تُعرَضُ على النارِ كل يوم مرتين غدوًّا وعشيًّا وهم في البرزخِ إلى أن تقومَ الساعةُ، { {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ} } فتَجتمِعُ أرواحُهم وأجسادُهم في النارِ عياذًا بالله.

وعن زيد بن ثابت رضي الله عنه  قال: «بينمَا النبيُّ صلى الله عليه وسلم  في حائطٍ لبني النجَّارِ على بغلَةٍ له، ونحن معه إذ حادَتْ به، فكادَتْ تُلْقِيه وإذا أَقْبُرٌ ستةٌ أو خمسةٌ أو أربعةٌ، فقال: "من يعرِفُ أصحَابَ هذه الأقْبُرِ؟ " فقال رجلٌ: أنا.  قال: فمتى ماتَ هؤلاءِ؟ قال: ماتُوا في الإشْراكِ؟ فقال: "إنَّ هذه الأمةَ تُبْتَلَى في قُبُورِها، فلولا أنْ لا تَدَافَنُوا لدعوتُ الله أن يُسْمِعَكم من عذابِ القبرِ الذي أسمَعُ منه. ثم أقبَلَ علينا بوجهِه، فقال: " تعوَّذُوا بالله من عذابِ النارِ". قالوا: نعوذُ بالله من عذابِ النارِ. فقال: "تعوَّذُوا بالله من عذابِ القبرِ". قالوا: نعوذُ بالله من عذابِ القبرِ. قال: "تعوَّذُوا بالله من الفتنِ ما ظَهَرَ منها وما بطنَ". قالوا: نعوذُ بالله من الفتَنِ ما ظهَرَ منها وما بطَنَ. قال: "تعوَّذُوا بالله من فتنةِ الدجالِ". قالوا: نعُوذُ بالله من فتنةِ الدِّجالِ» " ([1]).

وعن البَراء بن عازبٍ رضي الله عنه  قال: «خرَجنا مع النبيِّ صلى الله عليه وسلم ، في جَنازةِ رجلٍ من الأنصارِ، فانتَهيْنا إلى القبرِ ولمَّا يُلْحَدْ، فجلَسَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، وجلسْنَا حولَه كأنَّ على رُءُوسِنَا الطَّيرَ، وفي يدِه عُودٌ ينكُتُ في الأرضِ، فرفعَ رأسَه، فقال: "استَعِيذُوا بالله من عذابِ القبرِ مرَّتين، أو ثلاثًا. ثم قالَ: "إنَّ العبدَ المؤمنَ إذا كانَ في انقطاعٍ من الدنيا وإقبَالٍ من الآخرةِ نزلَ إليه ملائكةٌ من السماءِ بِيضُ الوجوه.. قال: "وإنَّ العبدَ الكافرَ ([2]) إذا كانَ في انقطاعٍ من الدنيا وإقبالٍ من الآخرة نزلَ إليه من السماءِ ملائكةٌ سُودُ الوجوه ([3])، معهم المُسُوحُ، فيجلِسون منه مدَّ البصرِ، ثم يَجيءُ مَلكُ الموتِ، حتى يجلسَ عند رأسِه، فيقولُ: أيتها النفسُ الخبيثةُ! اُخرُجي إلى سخطِ من الله وغضَبٍ. قال: فتُفَرَّقُ في جسدِه، فينتَزعُها كما يُنْتزَعُ السَّفُّودُ من الصُّوفِ المبلولِ ([4])، فيأخُذُها، فإذا أخذَها لم يدَعُوها في يدِه طرفةَ عينٍ حتى يجعَلُوها في تلك المُسُوحِ، ويخرُجُ منها كأنتنِ ريحِ جِيفةٍ وُجِدَتْ على وجهِ الأرضِ. فيصعَدون بها، فلا يمُرُّون بها على ملأٍ من الملائكةِ، إلا قالوا: ما هذا الرُّوحُ الخَبِيثُ؟ فيقولون: فلانُ بنُ فلانٍ بأقبَحِ أسمائِه التي كان يُسَمَّى بها في الدنيا، حتى يُنْتَهَى به إلى السماءِ الدنيا، فيُستَفتَحُ له فلا يُفْتَحُ له، ثم قرأَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: {لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ} [الأعراف: 40] ([5]). فيقولُ الله عزَّ وجلَّ: اكتُبُوا كتابَه في سِجِّينٍ في الأرضِ السُّفْلَى، فتُطْرَحُ روحُه طرحًا، ثم قرأَ: {وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللهِ، فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ} [الحج: 31] ([6]). فتُعَادُ روحُه في جسدِه، ويأتِيه ملَكان ([7])، فيُجلسَانه، فيقولان له: من ربُّك؟ فيقول: هاه هاه لا أدرِي. فيقولانِ له: ما دينُك؟ فيقولُ: هاه هاه لا أدرِي. فيقولان له: ما هذا الرجلِ الذي بُعِثَ فيكم؟ فيقولُ: هاه هاه لا أدري. فيُنادِي مُنادٍ من السماءِ أن كذَبَ ([8])، فافرِشُوا له من النارِ، وافتَحُوا له بابًا إلى النارِ، فيأتِيه من حَرِّهَا، وسَمُومِها، ويُضَيَّقُ عليه قبرِه حتى تختَلِفَ فيه أضلاعُه. ويأتيه رجلٌ قبيحُ الوجهِ، قبيحُ الثيابِ، مُنْتِنُ الريحِ، فيقولُ: أبشِرْ بالذي يسُوءُك، هذا يومُك الذي كنتَ تُوعَدُ ([9])، فيقولُ: مَن أنت؟ فوجهُك الوجه يَجِيُء بالشَّرِّ، فيقولُ: أنا عمَلُك الخبيثُ ([10])، فيقولُ: ربِّ لا تُقِمِ الساعةَ» ([11]).

2- مشهد المنافق:

عن أبي هريرة رضي الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " «إذا قُبِرَ أحدُكم أو الإنسانُ أتاه ملكانِ أسودَان أزرقَان، يُقَالُ لأحدِهما: المُنَكَرُ والآخرُ: النَّكيرُ، فيقُولانِ له: ما كنتَ تقولُ في هذا الرجلِ محمد؟ فهو قائلٌ ما كان يقولُ، فإن كانَ مؤمنًا قال: هو عبدُ الله ورسولُه، أشهدُ أن لا إله إلا الله وأنَّ محمدا عبده ورسوله.. وإن كانَ منافقًا قال: لا أدري، كنتُ أسمَعُ الناسَ يقولون شيئًا فكنتُ أقولُه، فيقولان له: إنْ كنَّا لنعلَمُ أنك تقولُ ذلك، ثم يُقَالُ للأرضِ: التئِمي عليه، فتلتَئِمُ عليه حتى تختلِفَ فيها أضلاعُه، فلا يَزالُ مُعَذَّبًا حتى يبعَثُه الله من مَضجَعِه ذلك» " ([12]).

3- مشهد المُتكبِّرُ:

عن ابن عمر رضي الله عنهما، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: " «بينمَا رجلٌ يجرُّ إزارَه من الخُيَلَاءِ خُسِفَ به، فهو يتَجلجَلُ في الأرضِ إلى يومِ القيامةِ» " ([13]).

وفي روايةٍ ([14]): " «بينمَا رجلٌ يمشي في حُلَّةٍ، تُعْجِبًه نفسُه، مُرَجِّلٌ جُمَّتَه، إذ خَسَفَ الله به، فهو يَتجلجَلُ إلى يومِ القيامةِ» ".

قال العلماء ([15]): كأنَّ المُختالَ تخيَّل فضيلةً في نفسه على غيرِه، فاختالَ متكبرًا بها في مشيِه على غيرِه، فأمرَ الله الأرضَ فابتلَعتْه، فهو يغوصُ في الأرضِ ويضطربُ ويتحرَّكُ في نزولِه فيها إلى يومِ القيامةِ. وفي هذا تحذيرٌ من الخُيَلاءِ، وترهيبٌ من التَّكبُّرِ. قالوا: وهذا الحديثُ يفيدُ تركَ الأمنِ من تعجيلِ المؤاخذةِ على الذنوبِ، وأنَّ عُجْبَ المرءِ بنفسِه وثوبِه وهيئتِه حرامٌ وكبيرةٌ. قالوا: وإعجابُ الرجلِ بنفسِه هو: ملاحظتُه لها بعينِ الكمالِ والاستحسانِ مع نسيانِ مِنَّةِ الله تعالى، فإنْ رفعَها على الغيرِ واحتقرَه فهو الكِبْرُ.

قلت: وظاهرُ الحديثِ أنه يُعَذَّبُ هذا العذابَ في قبرِه؛ بدليلِ قولِه صلى الله عليه وسلم : "فهو يَتجلجَلُ إلى يومِ القيامةِ".

4- مشهد الذي لا يرحَمُ خلقَ الله:

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: «كسَفَتِ الشمسُ على عهدِ رسول الله صلى الله عليه وسلم  في يومٍ شديدِ الحرِّ، فصلَّى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم  بأصحابِه.. ثم قالَ: "إنه عُرِضَ عليَّ كلُّ شيء تُولَجُونَه، فعُرِضَتْ عليَّ الجنةُ، حتى لو تناولْتُ منها قِطْفًا أخذْتُه، فقَصُرَتْ يَدِي عنه. وعُرِضَتْ عليَّ النار، فرأيتُ فيها امرأةً من بني إسرائيلَ تُعَذَّبُ في هِرَّةٍ لها، ربَطَتْهَا فلم تُطعِمْها، ولم تدَعْهَا تأكُلُ من خَشَاشِ الأرضِ» " ([16]).

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم  قال: " «عُذَّبَتِ امرأةٌ في هرةٍ سجنتْها حتى ماتَتْ فدخَلَتْ فيها النارَ، لا هي أطعمَتْها وسقَتْها إذ حبستْهَا، ولا هي تركتها تأكُلُ من خَشَاشِ الأرضِ» " ([17]).

قال العلماء ([18]): في الحديثِ دليلٌ لتحريمِ قتل الهِرَّةِ، وتحريمِ حبسِها بغيرِ طعامٍ أو شرابٍ. وأما دخولُها النارَ بسببِها فظاهرٌ الحديثِ أنها كانت مسلمةً، وإنما دخلَتِ النارَ بسبب الهرة، وقال بعضهم: يجوزُ أن تكونَ كافرةً عُذِّبَتْ بكفرِها، وزِيدَ في عذابِها بسبب الهرةِ. والأظهر عندي الأولُ، والله أعلم.

قلت: وظاهر الحديث أنها تُعَذَّبُ هذا العذابَ في قبرِها؛ لأنَّ النبي صلى الله عليه وسلم  رآها تُعَذَّبُ، وهذا إنما يكونُ الآن في البرزخِ، والله أعلم.

5- مشهد المغتاب:

عن أنس بن مالك رضي الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " «لما عَرَجَ بي ربِّي مررْتُ بقومٍ لهم أظفَار من نُحاسٍ، يخمِشُونَ وجوهَهم وصدورَهم، فقلت: من هؤلاء يا جبريلُ؟ قال: هؤلاء الذين يأكُلون لحومَ الناسِ، ويقَعُون في أعراضِهم» " ([19]).

قال بعض العلماء ([20]): لما كان خَمْشُ الوجه والصدرِ من صفات النساءِ النائحاتِ، جعلهما جزاءَ من يغتابُ ويفرِي من أعراضِ المسلمين؛ إشعارًا بأنهما ليسا من صفاتِ الرجالِ، بل هما من صفاتِ النساءِ في أقبحَ حالةٍ وأشوهِ صورةٍ.

قلت: وإنما عُذِّبَ المُغتَابُ هذا العذابَ لأنه ما اغتابَ أحدًا من المسلمين إلا لحقدٍ وحسدٍ ملأَ قلبَه، ولهذا فإنه يخمِشُ هذا الصدرَ الذي مُلِئ حقدًا وبغضًا بيدِه، وإنما هو الذي يخمِشُ نفسَه بنفسِه ليكون العذابُ أشقَّ.

ويخمِشُ وجهَه لأنَّ الغيبةَ إنما تكونُ في الغالبِ بالقولِ باللسانِ، وقد تكونُ بالغَمْزِ بالعيِن؛ قال الله تعالى: { {وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ} } [الهمزة: 1]، قال العلماء: أي: طعَّان مَعْيَابٍ، يهمِزُ ويلمِزُ بلسانِه وعينِه.

 

([1]) أخرجه مسلم (2867).

([2]) في رواية الطيالسي والروياني: "وإن كانَ فاجرًا".

([3]) في رواية لأحمد (4/ 296) سندها ضعيف: "غِلَاظٌ شِدَادٌ".

([4]) في روايةٍ لأحمد (4/ 288): "فينتَزِعُها تتقطَّعُ معها العروقُ والعَصبُ".

([5]) في رواية أحمد (4/ 296): "فيلعُنُه كلُّ مَلكٍ بين السماءِ والأرضِ، وكلُّ مَلكٍ في السماءِ، وتُغْلَقُ أبوابُ السماءِ، ليس من أهلِ بابٍ إلَّا وهم يدعونَ الله: أن لا تعرُجَ روحُه من قِبَلِهم".

([6]) في رواية الطيالسي والروياني: "فيُنادِي مُنادٍ من السماءِ: اكتُبوا كتابَه في سِجِّينٍ، وأرجِعوه إلى الأرضِ، فإني وعدْتُهم: أني منها خلقتُهم، وفيها أعيدُهم، ومنها أخرِجُهم تارةً أخرى". في رواية أحمد (4/ 296): "قال: فإنه ليَسْمَعُ خَفْقَ نِعالِ أصحابِه إذا ولَّوا عنه".

([7]) في رواية الطيالسي: "يأتِيه مَلَكَانِ شديدَا الانتهارِ فيَنتهِرانِه".

([8]) في رواية الطيالسي: "فيقول: لا أدرِي، سمعْتُ الناسَ يقولون ذاك، قالَ: فيُقَالُ: لا دريتَ". ولأحمد (4/ 296): "ولا تلوْتَ".

([9]) في رواية أحمد (4/ 296): "فيقولُ: أبشِرْ بهوانٍ من الله، وعذابٍ مُقيمٍ".

([10]) في رواية أحمد (4/ 296): "فيقولُ: أنا عملُك الخبِيثُ، كنتَ بطيئًا عن طاعةِ الله، سريعًا في معصيةِ الله، فجزاكَ الله شرًّا. ثم يُقَيَّضُ له أعمى أصمُّ أبكَمُ في يده مِرزَبَّةٌ، لو ضُرِبَ بها جبلٌ كان ترابًا، فيضرِبُه ضربةً حتى يَصِيرَ ترابًا، ثم يُعِيدُه الله كما كانَ، فيضرِبُه ضربةً أخرى، فيَصِيحُ صيحةً يسمعُه كلُّ شيءٍ إلا الثَّقلين". وهذا اللفظ حسن لغيره، فيونس متابع عند الطيالسي وأبي داود.

في رواية أحمد (4/ 296): "قال البراء بن عازب: ثم يُفتَحً له بابٌ من النارِ، ويُمَهَّدُ من فُرُشِ النارِ".

([11]) صحيح: أخرجه أحمد (4/ 287، 288، 296)، والطيالسي (789)، والروياني (392)، والحاكم (1/ 38، 39). والسياق الذي ذكرته لأحمد (4/ 288). "المُسُوحُ": ثوبٌ من الشعرِ غليظٌ. "السَّفُّودُ": حديدةٌ يُشوى بها اللحمُ. "وسَمُومهَا": لهيبها. "أضْلَاعُه": الضلع: عظمٌ من عِظَام قفص الصَّدْر. "مِرْزَبَةٌ": مطرقة كبِيرَة من حَدِيد تكسر بها الحجارةُ.

([12]) سنده حسن، على خلاف في تصحيحه: أخرجه الترمذي (1071)، وابن حبان (3117). وفي سنده عبد الرحمن بن إسحاق مختلف فيه، وأكثر العلماء على تحسين حديثه، والله أعلم.

([13]) أخرجه البخاري (3485). "الخُيَلاء": الكبر والتبختر مع الإعجاب بالنفس. "يتجَلجَلُ": يتحرك ويَهوِي في أعماقِ الأرضِ، والجلجلَةُ الحركةُ مع الصوتِ.

([14]) البخاري (5789)، ومسلم (2088). "حُلَّةٍ": ثوبان من نوعٍ واحدٍ. "مُرَجِّلٌ جُمَّتَه": مُسرِّح رأسه، والجمة هي الشعر الذي يتدلى إلى الكتفين، أو هو مجمع شعر الرأس.

([15]) "فيض القدير" (3/ 438)، "المفهم" (5/ 324)، "طرح التثريب في شرح التقريب" (8/ 169).

([16]) أخرجه مسلم (904). "خَشاش الأرض": هوام الأرض وحشراتها.

([17]) أخرجه البخاري (2365)، ومسلم (2242).

([18]) "شرح النووي على مسلم" (14/ 240).

([19]) إسناده صحيح: أخرجه أبو داود (4237)، وأحمد (3/ 224). "يخمِشون": يَخدِشون.

([20]) شرح المشكاة للطيبي (10/ 3218)،

أبو حاتم سعيد القاضي

طالب علم وباحث ماجستير في الشريعة الإسلامية دار العلوم - جامعة القاهرة

  • 3
  • 1
  • 1,377

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً