فقهٌ وتواضُع! (قصة قصيرة للشيخ الغزالي)

منذ 2020-01-03

صحيح أنني لم أذق الخمر قط، فإن البيئة التي عشت فيها لا تعرفها ، لكنّي ربما تعاطيت من خمر الغفلة ما جعلني أذهل عن ربي كثيراً وأنسى حقوقه

قلت لرجل تعوّد شرب الخمر :
ألا تتوب إلى الله ؟
...
فنظر إلىّ بانكسار، ودمعت عيناه، وقال :
ادع الله لي ..

تأملت في حال الرجل، ورقَّ قلبي ..
إن بكاءه شعور بمدى تفريطه في جنب الله ..
وحزنه على مخالفته، ورغبته في الاصطلاح معه ،
إنه مؤمن يقينا، ولكنه مبتلى!
وهو ينشد العافية ويستعين بيَ على تقريبها ..

قلت لنفسي :
.....................
قد تكون حالي مثل حال هذا الرجل أو أسوأ
صحيح أنني لم أذق الخمر قط،
فإن البيئة التي عشت فيها لا تعرفها ،
لكنّي ربما تعاطيت من خمر الغفلة ما جعلني
أذهل عن ربي كثيراً وأنسى حقوقه ،
إنه يبكي لتقصيره،
وأنا وأمثالي لا نبكي على تقصيرنا،
قد نكون بأنفسنا مخدوعين .
وأقبلت على الرجل الذي يطلب مني الدعاء ليترك الخمر ،

قلت له تعال ندع لأنفسنا معا :
........................................
"ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين"

------------------------------
الشيخ محمد الغزالي
رحمه الله

أحمد كمال قاسم

كاتب إسلامي

  • 4
  • 0
  • 1,094

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً