30 قتيلا بصواريخ روسية شمال سوريا

منذ 2020-02-10

30 قتيلا أغلبهم نساء وأطفال بصواريخ روسية شمال سوريا

30 قتيلا بصواريخ روسية شمال سوريا

البيان/فرانس برس: قتل نحو ثلاثين مدنياً في قصف روسي وسوري استهدف بكثافة شمال غرب سوريا، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، في وقت تواصل قوات النظام عملياتها العسكرية في المنطقة بهدف السيطرة على كامل الطريق الدولي حلب-دمشق.

وفي ديسمبر، بدأت قوات النظام بدعم روسي هجوماً واسعاً في في مناطق في إدلب وجوارها تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) وفصائل معارضة أخرى أقل نفوذاً، وتؤوي ثلاثة ملايين شخص.

وأفاد المرصد أن "طائرات حربية روسية استهدفت بعد منتصف ليل الاحد الإثنين قرية أبين سمعان المكتظة بالنازحين في ريف حلب الغربي" المحاذي لمحافظة إدلب في شمال غرب البلاد، ما أسفر عن مقتل "تسعة مدنيين بينهم ستة أطفال، وإصابة 20 آخرين بجروح".

وذكر شهود عيان في القرية أن عناصر من الدفاع المدني تمت مشاهدتهم يبحثون وسط الظلام عن ضحايا تحت أنقاض مبنى مدمر وعمدت مجموعة منهم إلى إخراج رجل على قيد الحياة كان عالقاً تحت كان الدم يسيل من رأسه.وجرى أحد المتطوعين حاملاً جثة طفلة لفها ببطانية شتوية في حضنه قبل أن يقاطعه أحد أقاربها راجياً إياه أن يأخذها بنفسه.

وتأتي الغارات غداة مقتل 14 مدنياً في قصف جوي شنته طائرات روسية مستهدفة قرية كفرنوران في جنوب غرب حلب، كما قتل تسعة آخرين في قصف جوي ومدفعي شنته قوات النظام في مناطق تسيطر عليها هيئة تحرير الشام وفصائل المعارضة الأخرى في محافظتي إدلب وحلب المحاذيتين.

ومنذ ديسمبر، أسفر الهجوم وفق المرصد، عن مقتل أكثر من 350 مدنياً. كما دفع بحسب الأمم المتحدة، 586 ألف شخص إلى النزوح من مناطق التصعيد في إدلب وحلب باتجاه مناطق أكثر أمناً قرب الحدود مع تركيا.

وحذرت منظمات إنسانية دولية من "كارثة إنسانية" جراء موجة النزوح الضخمة، قد تكون بين الأسوأ في سوريا منذ بدء الصراع فيها في العام 2011.

  • 2
  • 0
  • 270

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً