إلى المنشغلين عن هلال رجب..!

منذ 2020-03-08

أولُ شيئ بعد تنظيف وتنقية قلبك وصحيفتك: ترميم الفرائض. وأول الفرائض: صلاتُك.. تلك أحب الأعمال إلى الله.. الصلاةُ هي "ختم" قبولِ وصلاحِ سائر أعمالِك كلها.

إلى أولئك الذين انشغلوا بالدنيا والأحداث اليومية، عن بزوغ هلال رجب منذ أكثر من عشرةِ أيام، ولم يشعروا بعد أنه قد تبقَّى فقط على رمضان أقل من ستة أسابيع:
حين نكون مُتَعَثِّرين في طريقنا إلى الله طيلة الشهور، فلا يسعنا حين يهلُّ هلالُ رجب إلا أن نهبَّ على أقدامنا ونمضِي قُدُمًا ونسعَى هرولةً إلى شعبان، جِسرِنا إلى رمضان.. وإلا فالسقوط المُدوِي سيكون نصيبَنا في رمضان إن لم تشملنا رحمةُ الكريمِ الحليمِ وعافيتِه وعفوِه..

وقد خاب وخسر من أدرك رمضان ولم يُغفَر له..!

ليس مطلوبٌ منك في رجب عبادات مخصوصة مطلقا..
بل ليس لرجبٍ
أيُّ حديثٍ خاصٍّ في فَضله ولا عباداته وشعائره، ولا ((عمرةِ رجب وصيام رجب))، ولا أي شيئ من ذلك..
إنما المطلوبُ والمُرتجَى منك فحسب هو أن تُعَظِّمَ هذا الشهرَ في قلبك لأنه شَهرٌ مُعَظَّمٌ ومُحَرَّمٌ عند الله.. ولا يُعَظِّمُ العظيمُ إلا كلَّ عظيم..
قال تعالى عنه في القرآن:
{إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ.. ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ.. ((فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ}

ما معنى ذلك......؟

الأشهُرُ الحرُمُ أربعةُ... ثلاثةٌ مُتتابِعاتٌ: ذو القعدة، ذو الحجة، ومُحرم.. ثم رابعُهم مُنفرِدًا بذاته وحده بين باقي الشهور: رجب..

-لُقِّبَتْ تيك الشهورُ بالـ "حُرُم" لعِظَمِ حُرمَتِها وحُرمةِ الذنب فيها.. أي أن اجتراحَ الذنبِ فيها أشدُّ من غيرها وإثمُه مُضاعَف.. وكذلك الحسنةُ فيها أعظم وأجرُها مضاعَف..

وبالتالي فإنه يترتب على تعظيمِ رجب في قلبك أمورٌ معينة، تكون بمثابة القفزة النوعية نحو شهر الملحمة والعظَمَةِ الكُبرى: رمضان..

بمعنى...

مطلوبٌ منك فقط في رجب، بشكلٍ عامٍ ودَؤُوبٍ، أن تُراقِبَ وتراجعَ وتُصَحِّحَ مَسارَ أربعةِ أمور هم زادُك وحقائبُك التي تحزِمُها لسفر رمضان:
قلبك.. صحيفتك.. فرائضك.. وروحك
.
فغايتُك بذلك إذًا هي أن تُقلِعَ طائرتُك من رجب وشعبان لتحلِّقَ في فضاءِ رمضان وأنت تاركٌ للكبائر، متممٌ للفرائض، قلبك ((مكنوسٌ)) كبيت العُرسِ الجديد، وروحك أخفُّ وأقربُ للسماء..!

 فما الوسائل إلى تلك الغايات من رجب.......؟
التركيزُ على خمسةِ معارك، ووضعُ خطة مُجَدْوَلَة زمنيًّأ لكلٍّ منها، منذ اليوم وحتى الثلاثين من شعبان، بجداول زمنية متوازنة: ليست بالمتكدسة فتُثمِرُ الفشلَ الإحباطَ والعجزَ، ولا بالمتهاونة فتُهدرُ الطاقات والأوقات الثمينة، لكن بَيْنَ بَيْن.. المهم هو التخطيط وجدولة المهام زمنيًّا أيًّا كانت اختيارات كل واحد منا فيها، فكما قيل: عدمُ التخطيط = تخطيطٌ للفشل..!

1- أول معركة: المضغةُ المُنجِية/ المُهلكة.. القلب..!
قال النبي
«أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ».
إذًا:
*أولًا تعظيمُ الشهر في القلب:
{وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ} {لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ}

*وثانيا إخراجه من هذا الشهر المُعَظَّمِ "مَكنُوسًا".. نعم كما قرأتَ.. مكنوسًا مثل شقتك التي تقطن فيها تمامًا، بل أفضل وأنقى.. (كما فَصَّلنا في ذلك أكثر في مقالنا هنا على الموقع: "رمضانُ اقترَبْ.. فاسجُد واقترِب")..

« «قيل لرسولِ اللهِ ﷺ: أيُّ الناسِ أفضلُ؟ قال: كلُّ مَخمومِ القلبِ صدوقِ اللسانِ.. قالوا: صدوقُ اللسانِ نعرفُه، فما مخمومُ القلبِ؟ قال: هو التقيُّ ((النقيُّ)) لا إثمَ فيه ولا بغيَ ولا غِلَّ ولا حسدَ» ».

وإذا صَدَقَ القلبُ = صَدَقَ اللسانُ...!

إذًا الخطةُ لتلك المعركة: الاستماعُ يوميًا إلى دروس أو محاضرات أو قراءة مقالات على "الانترنت" أو في الكتب الشرعية، عن أمراض القلوب ونواقض الإيمان وأسباب ذلك ووسائل علاجه، وجدولةُ ذلك في جداول زمنية مرنة ومتوازنة..

2- ثاني معركة: "وما نهيتُكم عنه فاجتنبوه" ..... المعاصي..!

{فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ}
*عدمُ ظلم النَّفس في الشهر المُحَرم بالمعاصي والسيئات -صغائرها وكبائرها ولمَمِها..
*ولا ظلم النفس كذلك بالتقصير عن الحسنات والطاعات..
*ولا ظلم النفس بظلمنا للآخرين وأكل حقوق الناس..

إذًا الخطةُ لتلك المعركة: الاستماع يوميًا إلى دروس أو محاضرات أو قراءة مقالات على "الانترنت" أو في الكتب الشرعية، عن الذنوب والكبائر والصغائر ودرجاتها وأنواعها، وحقوق الأُخوة في الإسلام، والظلم المُحَرَّم بين العباد، وكيفية التوبة من كل منها وشروط ووسائل ردّ المظالم.... وما شابَه ذلك.. وجدولةُ ذلك في جداول زمنية مرنة ومتوازنة..
3- ثالث معركة: «ما تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبدي بِشيءٍ ((أحبَّ إِلَيَّ)) مِمَّا افْتَرَضْتُهُ عليهِ» الفرائض..!

أولُ شيئ بعد تنظيف وتنقية قلبك وصحيفتك: ترميم الفرائض. وأول الفرائض: صلاتُك.. تلك أحب الأعمال إلى الله.. الصلاةُ هي "ختم" قبولِ وصلاحِ سائر أعمالِك كلها..

«إنَّ أوَّلَ ما يُحاسَبُ به العبدُ يومَ القيامةِ مِن عملِه صلاتُه، فإنْ صَلُحَتْ فقد أَفْلَحَ وأَنْجَحَ، وإنْ فَسَدَتْ فقد خابَ وخَسِرَ، فإنِ انتَقَصَ مِن فريضةٍ شيئًا، قال الرَّبُّ سبحانَه وتعالى: «انظُروا هل لعبدي مِن تَطَوُّعٍ فتُكْمِلُوا به ما انتَقَصَ مِنَ الفريضةِ».. ثُمَّ يَكونُ سائِرُ أعمالِهِ على هذا».
الصلاةُ كالميزان لأعمالك الطيبة كافَّة..! إياك أن تضيعها مهما كنت من المفرطين..
!

إذًا الخطةُ لتلك المعركة: الاستماعُ يوميًا إلى دروس أو محاضرات أو قراءة مقالات على "الانترنت" أو في الكتب الشرعية، عن فرائض الإسلام وأركانه، من حجابٍ وشروطه، وصلاةٍ وصِفتها، وصيامٍ وأحكامه، إلى آخر فقه العبادات فيما يخص الفرائض والواجبات، خاصَّة الصلاة، عماد الدين.. وجدولةُ ذلك في جداول زمنية مرنة ومتوازنة.

4- رابع معركة: {ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق} ..!
الذكر.. !

قلبُك ذاك الذي قد كَنَسْتَه وغَسَلتَه في أول معارِكك، ثم طَرَقتَ به بابَ المَلِكِ-عز وجل- مُخبِتًا وَجِلًا مُنكسِرًا مُتَذَللًا، فَوَلِجْتَ بذُياك القلب إلىواحاتِ قُربِه وجداِولِ مَعِيَّتِه -تبارك وتعالى- من بوابة الفرائض، حُطَّ رِحالَههنالِك وأقِمْه -وأطِلْ مُقامَه- في مساكِن القرآن والذكر والدعاء، لا يزالُ لسانُكرَطْبًا بهم جميعًا، بتركيزٍ وتدبرٍ في كل لفظةٍ تَمُرُّ بين شفتيك ويهمسُ بها صوتُك..
قف عند الكَلِمِ الطيب متأملا متوسمًا، وكرِّره بتبتلٍ وضراعةٍ كأنما تقومُبعمليةِ إنعاشٍ وإفاقة لقلبٍ قد فَقَدَ النبض.. قلوبُنا قستْ، وقد آنتْ مَواسِمُ الإفاقةِ والتليين.. دع قلبك يتنفس لئلا يموت..

{أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ ((فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ}

إذًا الخطةُ لتلك المعركة: الاستماعُ يوميًا إلى دروس أو محاضرات أو قراءة مقالات على "الانترنت" أو في الكتب الشرعية، عن كيفية ونماذج تدبر القرآن، أذكار اليوم والليلة وشرحها، فضل الذكر عموما وأذكار الأحوال المخصوصة.. وجَدولةُ ذلك في جداول زمنية مرنة ومتوازنة.. وحبذا الاشتراكُ في دوراتٍ للتفسير مُيَسَّرة للعوام على قنوات "تليجرام"، مثل الدورة المتميزة ((مُدَّكِّر)) لمدارسةِ كتاب "المختصر في تفسير القرآن"، الصادر عن مركز "تفسير" للدراسات القرآنية.. وسيبدأ التسجيل في البرنامج للدفعة الرابعة خلال أيام، على أن تبدأ المدارسة في شهر رمضان بإذن الله.. فهل من مدكر...؟

5- خامس معركة:
«و ما زالَ عَبدي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حتىأُحِبَّهُ».. النوافل..!

بعد الثبات في أول معاركك وجَنْيِ غنائمها نسبيًا، ضع قدمًا راسخة على معراج النوافل والسنن عموما.. ولقد قرأنا في المعركة الثالثة نص الحديث (( «انظُروا هل لعبدي مِن تَطَوُّعٍ فتُكْمِلُوا به ما انتَقَصَ مِنَ الفريضةِ» ))..
النوافل جوابِرُ إذًا... فطوبى لمن صان غنائمه وضاعَفَ منها..!

إذًا الخطةُ لتلك المعركة: الاستماع يوميًا إلى دروس أو محاضرات أو قراءة مقالات على "الانترنت" أو في الكتب الشرعية، عن السنن والنوافل المسنونة في اليوم والليلة، عن السنن المهجورة، عن الآداب الإسلامية وما شابَه، وجدولةُ ذلك في جداول زمنية مرنة ومتوازنة..
كل ذلك كان أول بوابات التطبيق العملي الذي سنمارسه في رمضان: التخليةُ قبل التحلية.. والعلم قبل العمل..
وسيصير حجةً علينا إن لم نترجمُ ما سنتعلمه في تلك الخطط إلى فِعال.. بل وربما ننتكس وتَزِلُّ قدمٌ بعد ثبوتها والعياذ بالله، إذا صار القلبُ كالوعاء المثقوب، يقبضُ على العلم ثم  يُفلِتُه..
فلابد من التطبيق الدؤوب أولا بأول في رجب وشعبان، لكل ما سنسمعه ونقرآه من نصائح ومواعظ وأحكام في الخطط المجدولة، حتى يَمُنَّ اللهُ علينا بالقبول والتزكية والثبات على الطاعات في رمضان، بإذنه وفضله عز وجل..

{ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ ((وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا))}
ولمزيد تفصيل في تلك الخطط والاطلاع على جداول زمنية قابلة للطباعة، للمحاسبة اليومية في الطاعات وما إلى ذلك، بجانب تفصيل أكثير لبعض خطوات التزكية القلبية والتخلية من المعاصي، أدعو القراء الكرام إلى قراءة مقالي هنا على الموقع:
***رمضان اقترب فاسجد واقترب، والذي نَوَّهنا عنه بأعلى:

https://ar.islamway.net/article/47875/%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%A8-%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%A8

وللمزيد في تعليةِ الهمم وتحديدِ وُجهات السَّعْيِ في تلك الأيام المباركات المعدودات، أنصحُ كذلك بقراءة كُتَيبين ثمينين، خفيفين في الوزن ثقيلين في النفع، موجودين على الموقع هنا كذلك:

***كتيب "90 يوم ثورة"، للدكتور خالد أبو شادي -فك الله أسره:
https://ar.islamway.net/book/12219/ثورة-التسعين-يوما

***وكتيب "رمضانُ الأخير"، للدكتور راغب السرجاني:
https://ar.islamway.net/book/12223/رمضان-الأخير 

 

أسماء محمد لبيب

كاتبة مصرية

  • 11
  • -2
  • 1,436

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً