وباء كورونا - (2) الوباء لا يعرف الحدود

منذ 2020-03-31

العالم كله مشغول بهذا الوباء الذي وصل إلى كل أطراف الدنيا، من أفريقيا إلى أيسلنده ومن المدن المليونية إلى الجزر النائية.

(2) الوباء لا يعرف الحدود

العالم كله مشغول بهذا الوباء الذي وصل إلى كل أطراف الدنيا، من أفريقيا إلى أيسلنده ومن المدن المليونية إلى الجزر النائية.

هذا الوباء لا يعرف الحدود.

ردود الفعل في بعض بلادنا العربية جاءت لتعكس حالة محزنة من الغفلة والإنكار.

لله تعالى في خلقه سنن كونيه وأخرى شرعية

السنن الكونية نوعان: سنن جارية ماضية مستمرة، وسنن خارقة معجزة

السنن الجارية هي الغالبة والسنن الخارقة هي الاستثناء

من السنن الجارية: أن المستقبل ثمرة الحاضر والماضي،

فمن ينسحب من الحاضر ولا يتعلم من الماضي فلا مستقبل له،

إلا أن يعيش على حلم المعجزات الخارقة.

العقل المسلم المعزول - أو المنسحب - من الحاضر والواقع المحيط هو عقل فاقد للحواس

والعقل المسلم المحجوب عن التاريخ هو عقل فاقد للذاكرة،

فتصور عقلا بلا حواس وبلا ذاكرة كيف يمكن أن يصدر حكما صحيحا على الأحداث والأزمات والأشياء؟!

ثم كيف يمكن أن يتعرف أصلا على أسباب الفشل وعوامل الإخفاق؟، فضلا عن التفكر في التعامل معها ومراجعتها من أجل الإصلاح وإعادة النهوض؟

أزمة كورونا جديرة بأن نراجع واقعنا ومناهجنا،

الموفق من يتعلم ويخرج من المحن أقوى وأشد تثبيتا.

محمد هشام راغب

كاتب وداعية إسلامي

  • 0
  • 0
  • 627
المقال السابق
(1) العاقل من اتعظ بغيره
المقال التالي
(3) كأن لم تغن بالأمس

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً