العتق من النار

منذ 2020-05-03

وإذا كان العبد الرقيق في الدنيا إذا أعتق وصار حرا لا يعود عبدا مرة ثانية ، فما بالنا بكرم الرب سبحانه إذا أعتق رقبة عبده من النار

العتق من النار :

معنى عظيم هائل ، وفضل كبير لا يوازيه شيء ، بل هو خير من كنوز الدنيا كلها ، ومن سائر ما طلعت عليه الشمس ، ومن ناله فقد فاز فوزا عظيما ، لا خيبة بعده ولا خسران ، ويكفيك أن تتخيل عبدا يمشي على الأرض ، وقد كتب أنه من أهل الجنة ، ومن الناجين من النار .

وإذا كان العبد الرقيق في الدنيا إذا أعتق وصار حرا لا يعود عبدا مرة ثانية ، فما بالنا بكرم الرب سبحانه إذا أعتق رقبة عبده من النار ، أتراه يعذبه ثانية ، أو يخزيه بعد هذا الإنعام والإكرام ....حاشاه سبحانه ، وهو الكريم الجواد على التمام والكمال ، بل كل كرم وجود عند العباد، فإنما هو من فيض كرمه وعطائه .

ومن فضائل شهر رمضان العظيمة : أن لله سبحانه عتقاء من النار في كل ليلة ، ويا فوزهم وسعدهم!
قال النبي صلى الله عليه وسلم " «إن للَّه تعالى عند كل فطر عتقاء من النار ، وذلك في كل ليلة» " وفي رواية " «إن لله عتقاء في كل يوم وليلة، لكل عبد منهم دعوة مستجابة » "

فاللهم اجعلنا منهم وسائر المسلمين ، بفضلك وجودك يا كريم .

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 5
  • 0
  • 4,698

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً