رمضانيات - هدايا عشرة الخير (1)

منذ 2020-05-14

رمضانيات (5) هدايا عشرة الخير (1)

رمضانيات (5) هدايا عشرة الخير (1)

إن كنت تقرأ هذا المقال ليلًا، فاذهب لترى القمر، ها هو البدر قد بدأ يتناقص، ومعه يعلن شهر رمضان أن حان وقت الرحيل.. وننتظر مع رحيله ميلاد القمر الجديد..

ولكن قبل رحيل رمضان، ولأنه شهر كريم، يترك لنا هدايا فاز من أغتنمها.. فيا باغي الخير أقبل!

الهدية الأولى: العشر الأواخر

هنيئًا لمن بلغه الله العشر.

إن كان رمضان أياماً معدودات فالعشر إن لم تنتبه؛ تبدأ وتنتهي في لمح البصر.. فلنجدد النية والعزم في دخول العشر، ولنزيد في العمل يقول ابن رجب: "ألا وإن شهركم قد أخذ في النقص، فزيدوا أنتم في العمل"!

عن أمنا عائشة رضي الله عنها قالت: «
«كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا دخل العشرُ شدَّ مِئْزَرَهُ، وأحيا ليلهُ، وأيقظَ أهلهُ» » (صحيح البخاري، رقم: [2024])، يشد المئزر أي يجتهد ويجد في العبادة. وتحدثنا أمنا عائشة رضي الله عنها وتقول: « «كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يجتهدُ في العشرِ الأواخرِ، ما لا يجتهدُ في غيرِه» » (صحيح مسلم، رقم: [1175])، أحيا ليله: أي قام ليله، وأيقظ أهله: وهذا يدل على عظم تلك الليالي.. على الرجل أن يُوقظ أهل بيته ليصلوا ويقيموا الليل.

فإن فاتك من رمضان الأيام االماضية في الفرصة مازلت سانحة، وأبواب العتق لم تغلق بعد.. فزاحم عليها ما استطعت، وها نحن بسبب جائحة الكورونا التي نشهدها، معلقة أغلب الأنشطة وما يسرق منا الأوقات، وها هي فرصة للاختلاء والاعتكاف وإن كان في البيت لغلق المساجد رغم عنا – كما في مصر.

ولا تقل سأجتهد في العبادة، هكذا فقط.. فإن لم تكن خطة واضحة أمامك لها بنود واضحة سيمر العشر كما مر العشرون التي سبقت!

وليكن ذلك مثال والسابقون السابقون! .

  • صلاة الفروض في جماعة مع السنة.
  • قراءة ما تيسير لك من القرآن، إن استطعت أن تأخذ 3 أجزاء يوميًا ختمت مرة في العشر، وفي كل حرف لك عشرة من حسنات والله هو الكريم.
  • قراءة أذكار الصباح والمساء بتدبر معانيها.. فنحن نريد قلوب حية.
  • جلسة الشروق فهي تعادل العمرة.
  • صلاة الضحى.
  • الدعاء لك وللمسلمين
  • الإكثار من دعاء "اللهم أنك عفو تحب العفو فاعف عنا"
  • إخراج صدقة كل يوم حتى ولو كان شيء يسير "فأدومه وإن قل"
  • إفطار صائم كل يوم.
  • تفنن في إعمال البر والجود والخير، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان أجود ما يكون في رمضان، ولا تستصغر العمل حتى لو كانت مشاركة لحديث أو آية على وسائل التواصل الاجتماعي. 
  • عمل خفي بينك وبين ربك كل يوم، تجمع فيه إخلاص وتجرد قلبك.
  • إجعل لك وقت خلوة بينك وبين الله عزوجل تناجيه وتدعو وتتقرب لله عزوجل.

فيا عباد الله جدوا.. نحن في وقت الجد، ونحن لا ندري هل سيكون هناك رمضان أخر أم لا.. فعش كأنه رمضانك الأخير.

سارة خليفة

طبيبة مصرية، تخرجت في كلية الطب جامعة القاهرة، وتعمل في أسرة التحرير بموقع طريق الإسلام.

  • 2
  • 0
  • 615
المقال السابق
تجارات نوايا وأفكار خارج الصندوق
المقال التالي
الهدية الثانية: ليلة القدر

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً