مع الحبيب صلى الله عليه وسلم - وبعد بني النضير كانت غزوة نجد

منذ 2020-06-29

تفرغ صلى الله عليه وسلم لتأديب الأعراب الطامعين وخاصة بعدما تقدم من خيانات الأعراب في حادثة الرجيع وحادثة بئر معونة.

وبعد بني النضير كانت غزوة نجد:

بعدما استرد الجيش الإسلامي الكثير من هيبته وأجلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بني النضير, تفرغ صلى الله عليه وسلم لتأديب الأعراب الطامعين وخاصة بعدما تقدم من خيانات الأعراب في حادثة الرجيع وحادثة بئر معونة.

خرج صلى الله عليه وسلم لتأديب الأعراب وإيقافهم عن أي هجوم مباغت عند المدينة فقذف الله في قلوبهم الرعب وفروا في أعالي الجبال خائفين وعاد الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة دون قتال وقد تحققت أهدافه.

قال المباركفوري في الرحيق المختوم:

 

غزوة نجد ‏
وبهذا النصر الذي أحرزه المسلمون ـ في غزوة بني النضير ـ دون قتال وتضحية توطد سلطانهم في المدينة، وتخاذل المنافقون عن الجهر بكيدهم، وأمكن للرسول صلى الله عليه وسلم أن يتفرغ لقمع الأعراب الذين آذوا المسلمين بعد أحد، وتواثبوا على بعوث الدعاة يقتلون رجالها في نذالة وكفران، وبلغت بهم الجرأة إلى أن أرادوا القيام بجر غزوة على المدينة‏.‏

فقبل أن يقوم النبي صلى الله عليه وسلم بتأديب أولئك الغادرين، نقلت إليه استخبارات المدينة بتحشد جموع البدو والأعراب من بني مُحَارِب وبني ثعلبة من غَطَفَان، فسارع النبي صلى الله عليه وسلم إلى الخروج، يجوس فيافي نجد، ويلقي بذور الخوف في أفئدة أولئك البدو القساة؛ حتى لا يعاودوا مناكرهم التي ارتكبها إخوانهم مع المسلمين‏.‏

وأضحي الأعراب الذين مردوا على النهب والسطو لا يسمعون بمقدم المسلمين إلا حذروا وتمنعوا في رءوس الجبال، وهكذا أرهب المسلمون هذه القبائل المغيرة، وخلطوا بمشاعرهم الرعب، ثم رجعوا إلى المدينة آمنين‏.‏

وقد ذكر أهل المغازي والسير بهذا الصدد غزوة معينة غزاها المسلمون في أرض نجد في شهر ربيع الثاني أو جمادي الأولي سنة 4 هـ، ويسمون هذه الغزوة بغزوة ذات الرِّقَاع‏.‏ أما وقوع الغزوة خلال هذه المدة فهو أمر تقتضيه ظروف المدينة، فإن موسم غزوة بدر التي كان قد تواعد بها أبو سفيان حين انصرافه من أحد، كان قد اقترب‏.‏ وإخلاء المدينة، مع ترك البدو والأعراب على تمردهم وغطرستهم، والخروج لمثـل هذا اللقاء الرهيب لم يكن من مصالح سياسة الحروب قطعاً ، بل كان لا بد من خضد شوكتهم وكف شرهم، قبل الخروج لمثل هذه الحرب الكبيرة، التى كانوا يتوقعون وقوعها فى رحاب بدر ‏.‏

وأما أن تلك الغزوة التى قادها الرسول صلى الله عليه وسلم فى ربيع الآخر أو جمادى الأولى سنة 4 هـ هى غزوة ذات الرقاع فلا يصح، فإن غزوة ذات الرقاع شهدها أبو هريرة وأبو موسى الأشعرى رضي الله عنهما، وكان إسلام أبى هريرة قبل غزوة خيبر بأيام، وكذلك أبو موسى الأشعرى رضي الله عنه، وافى النبى صلى الله عليه وسلم بخيبر‏.‏ وإذن فغزوة ذات الرقاع بعد خيبر ، ويدل على تأخرها عن السنة الرابعة أن النبى صلى الله عليه وسلم صلى فيها صلاة الخوف، وكانت أول شرعية صلاة الخوف فى غزوة عُسْفَان، ولا خلاف أن غزوة عسفان كانت بعد الخندق، وكانت غزوة الخندق فى أواخر السنة الخامسة‏.‏
أ هـ 

#أبو_الهيثم

#مع_الحبيب

  • 0
  • 0
  • 279
المقال السابق
نهاية بني النضير: خيانة اليهود وغدر المنافقين بهم
المقال التالي
بدر الثانية: وفاء الرسول وشجاعته  وتخلف قريش وارتعابها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً