لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ

منذ 2020-07-03

وبعد أن يظل محمولا من المحيطين به تأتي لحظة تعلم المشي وما يصاحبها من سقوط وآلام لابد منها ليسير على قدميه وليضرب في مناكب الأرض الواسعة غير محتاج لمن يحمله .

 

لا تخلو حياة الإنسان - من أولها إلى آخرها - من سلسلة متتابعة من الكبد والنصب ، والخيارات الصعبة والمفاضلة بين أنواع من المشاق والآلام ، بعضها عاجل والآخر آجل ، وبعضها هين ، والآخر ثقيل شديد ، والعاقل من تلمح العواقب وتحمل التعب اليسير طمعا في الراحة الكبرى .

وأول كبد يعانيه الإنسان : لحظة خروجه من بطن أمه ومواجهته الدنيا باكيا ، تاركا رحم الأم الآمن الضيق إلى الحياة الواسعة المليئة بالمخاوف والابتلاءات .

وبعد أن يتعود قريبا من الحولين على لبن الأم كغذاء رئيس مفضل ، تأتي لحظة الفطام بألمها وشدتها ، لكنها خيار لابد منه حتى يترك النوع الواحد من الطعام إلى الأصناف المختلفة والمتنوعة .

وبعد أن يظل محمولا من المحيطين به تأتي لحظة تعلم المشي وما يصاحبها من سقوط وآلام لابد منها ليسير على قدميه وليضرب في مناكب الأرض الواسعة غير محتاج لمن يحمله .

ثم تأتي لحظة مفارقة الطفولة ببراءتها وعفويتها لمرحلة البلوغ بتكاليفها ومشاكلها ولكنها ضريبة لابد منها ليكون رجلا ، وليواجه الدنيا ، وليتحمل أمانة التكليف ، وليعمر الأرض ، وليحقق شيئا ذا بال .

ومع طول الحياة وعرضها يواجه بخيارات وامتحانات ، يفاضل فيها بين أنواع من الألام ، وكل امرئ وما اختار :-

- فهل يأكل الحرام ، ويتعامل بالربا ، ويغش في المعاملات ، ويقبل أي وظيفة ولو كانت محرمة ليجني المال والثروة أم يصبر على الفقر وقلة المال مع العفاف والأمانة .
- وهل يبيع مبادئه ، ويوالي الباطل وأهله ، ليحظى بالمناصب ، أم يستمسك بالحق والمبادئ ولو بقي مقصيا عن المغانم .

- وهل يطلق بصره في الحرام ، ويتسكع كيفما شاء ، ويرتع في الشهوات ، أم يصبر ، ويتعفف ، وينهى النفس عن الهوى ، حتى يرزقه الله الحلال الطيب .

- وإن كان عنده شيء من علم ، فهل يصفق للباطل ، ويشرعن للفساد ، ويبحث عن الشهرة ، ويقدم ما يطلبه المستمعون ، أم يستمسك بالحق ، ويصبر على تكاليفه ، حتى يلقى الله غير مبدل ولا مغير .

- وهكذا تستمر المكابدة والاختبارات المتوالية في التعامل مع النفس والناس والأحداث ، حتى تأتي أخيرا لحظات مفارقة الروح للبدن ، وسكرات الموت وشدته ، وتلك الآلام التي لابد منها ليترك ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة ، وكبد الحياة ونصبها إلى جنات النعيم حيث لا تعب ولا نصب ولا لغوب .

قال تعالى {وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ . الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِنْ فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ }

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 3
  • 0
  • 1,028

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً