مع الحبيب صلى الله عليه وسلم - على مشارف خيبر لاحت بشائر الفتح

منذ 2020-07-28

ثم عسكر صلى الله عليه وسلم بخيبر وأخبر الصحابة أنه سيعطي الراية غدا أحد عباد الله الصالحين ممن يحبون الله ويحبهم, فكانت من نصيب علي الذي يشتكي من عينه, فبصق فيها صلى الله عليه وسلم ودعا فشفي من فوره بإذن الله.

على مشارف خيبر لاحت بشائر الفتح

تقدم صلى الله عليه وسلم إلى خيبر حتى صبحهم وهم لا يدرون شيئاً عما يستقبلهم من أحداث فما فاجأ فلاحي خيبر وهم غادون لحقولهم إلا جيش الإسلام أمامهم فعادوا مسرعين إلى حصونهم.

ثم عسكر صلى الله عليه وسلم بخيبر وأخبر الصحابة أنه سيعطي الراية غدا أحد عباد الله الصالحين ممن يحبون الله ويحبهم, فكانت من نصيب علي الذي يشتكي من عينه, فبصق فيها صلى الله عليه وسلم ودعا فشفي من فوره بإذن الله.

قال المباركفوري في الرحيق المختوم:

الجيش الإسلامي إلى أسوار خيبر‏‏

وبات المسلمون الليلة الأخيرة التي بدأ في صباحها القتال قريبًا من خيبر، ولا تشعر بهم اليهود، وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتي قومًا بليل لم يقربهم حتى يصبح، فلما أصبح صلي الفجر بغَلَس، وركب المسلمون، فخرج أهل خيبر بمساحيهم ومكاتلهم، ولا يشعرون، بل خرجوا لأرضهم، فلما رأوا الجيش قالوا‏:‏ محمد، والله محمد والخَمِيس ، ثم رجعوا هاربين إلى مدينتهم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏الله أكبر، خربت خيبر، الله أكبر، خربت خيبر، إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين‏)‏‏.‏

حصون خيبر‏‏

وكانت خيبر منقسمة إلى شطرين، شطر فيها خمسة حصون‏:‏

1 ـ حصن ناعم‏.‏ 2 ـ حصن الصَّعْب بن معاذ‏.‏

3 ـ حصن قلعة الزبير‏.‏ 4 ـ حصن أبي‏.‏

5 ـ حصن النِّزَار‏.‏

والحصون الثلاثة الأولي منها كانت تقع في منطقة يقال لها‏:‏ ‏(‏النطاة‏)‏ وأما الحصنان الآخران فيقعان في منطقة تسمي بالشَّقِّ‏.‏

أما الشطر الثاني، ويعرف بالكتيبة، ففيه ثلاثة حصون فقط‏:‏

1 ـ حصن القَمُوص ‏[‏وكان حصن بني أبي الحقيق من بني النضير‏]‏‏.‏

2 ـ حصن الوَطِيح‏.‏

3 ـ حصن السُّلالم‏.‏

وفي خيبر حصون وقلاع غير هذه الثمانية، إلا أنها كانت صغيرة، لا تبلغ إلى درجة هذه القلاع في مناعتها وقوتها‏.‏

والقتال المرير إنما دار في الشطر الأول منها، أما الشطر الثاني فحصونها الثلاثة مع كثرة المحاربين فيها سلمت دونما قتال‏.‏

معسكر الجيش الإسلامي‏‏

وتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى اختار لمعسكره منزلاً، فأتاه حُبَاب بن المنذر، فقال‏:‏ يا رسول الله، أرأيت هذا المنزل أنزلكه الله، أم هو الرأي في الحرب‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏بل هو الرأي‏)‏ فقال‏:‏ يا رسول الله، إن هذا المنزل قريب جدًا من حصن نَطَاة، وجميع مقاتلي خيبر فيها، وهم يدرون أحوالنا، ونحن لا ندري أحوالهم، وسهامهم تصل إلينا، وسهامنا لا تصل إليهم، ولا نأمن من بياتهم، وأيضًا هذا بين النخلات، ومكان غائر، وأرض وخيمة، لو أمرت بمكان خال عن هذه المفاسد نتخذه معسكرًا، قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏الرأي ما أشرت‏)‏، ثم تحول إلى مكان آخر‏.‏

التهيؤ للقتال وبشارة الفتح‏‏

ولما كانت ليلة الدخول ـ وقيل‏:‏ بل بعد عدة محاولات ومحاربات ـ قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لأعطين الراية غدًا رجلاً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله، ‏[‏يفتح الله على يديه ‏]‏‏)‏ فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، كلهم يرجو أن يعطاها، فقال‏:‏ ‏(‏أين علي بن أبي طالب‏؟‏‏)‏ فقالوا‏:‏ يا رسول الله، هو يشتكي عينيه، قال‏:‏ ‏(‏فأرسلوا إليه‏)‏، فأتي به فبصق رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينيه، ودعا له، فبرئ، كأن لم يكن به وجع، فأعطاه الراية، فقال‏:‏ يا رسول الله، أقاتلهم حتى يكونوا مثلنا، قال‏:‏ ‏(‏انفذ على رسلك، حتى تنزل بساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام، وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه، فوالله، لأن يهدي الله بك رجلا واحدًا خير لك من أن يكون لك حمر النعم‏)‏‏.‏  أ هـ 

#أبو_الهيثم

#مع_الحبيب

  • 1
  • 0
  • 201
المقال السابق
الحروج إلى خيبر وخيانة المنافقين
المقال التالي
فتح خيبر وبطولة حيدرة الإسلام علي بن أبي طالب

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً