كلمة "لو" : أوجه وأحكام

منذ 2020-07-29

-- الوجه الخامس: أن تستعمل " لو "في التمني، وحكمه حسب المتمنى: إن كان خيرا فخير، وإن كان شرا فشر

تأتي كلمة " لو " في كتاب الله تعالي وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم علي أوجه.. منها ما هو مشروع ومنها ما هو غير مشروع..

وإليكم البيان.
️ الوجه الأول لكلمة " لو "
_ أن تستعمل في الاعتراض على الشرع، وهذا محرم، قال الله تعالى حكاية عن المنافقين :
{ {لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا} }
وذلك أنه في غزوة أحد حينما تخلف أثناء الطريق عبد الله بن أبي في نحو ثلث الجيش، فلما استشهد من المسلمين سبعون رجلا اعترض المنافقون على تشريع الرسول صلى الله عليه وسلم، وقالوا: لو أطاعونا ورجعوا كما رجعنا ما قتلوا، فقولنا ورأينا خير من شرع محمد ومن قوله ..
و قول " لو " في هذا الموضع وفي هذا الوجه محرم وقد يصل إلى الكفر.

-- ️الوجه الثاني: أن تستعمل كلمة "لو" في الاعتراض على القدر، وهذا محرم أيضا..
قال الله تعالى: { {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا وَقَالُوا لإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُوا فِي الأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزّىً لَوْ كَانُوا عِنْدَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا} }
أي: لو أنهم بقوا ما قتلوا; فهم يعترضون على قدر الله.

--️ الوجه الثالث: أن تستعمل للندم والتحسر، وهذا محرم أيضا; لأن كل شيء يفتح الندم عليك فإنه منهي عنه; لأن الندم يكسب النفس حزنا وانقباضا، والله يريد منا أن نكون في انشراح وانبساط..

قال صلى الله عليه وسلم: " «احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء، فلا تقل: لو أني فعلت كذا لكان كذا; فإن لو تفتح عمل الشيطان» "

مثال ذلك: رجل حرص أن يشتري شيئا يظن أن فيه ربحا فخسر، فقال: لو أني ما اشتريته ما حصل لي خسارة; فهذا ندم وتحسر، ويقع كثيرا، وقد نهي عنه.

-- الوجه️ الرابع: أن تستعمل في الاحتجاج بالقدر على المعصية; كقول المشركين: {لَ {وْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا} } وقولهم: { {لَوْ شَاءَ الرَّحْمَنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ} } وهذا باطل.

-- الوجه الخامس: أن تستعمل " لو "في التمني، وحكمه حسب المتمنى: إن كان خيرا فخير، وإن كان شرا فشر

وفي "الصحيح" عن النبي صلى الله عليه وسلم في قصة النفر الأربعة قال أحدهم: " لو أن لي مالا لعملت بعمل فلان " فهذا تمنى خيرا، وقال الثاني: "لو أن لي مالا لعملت بعمل فلان" فهذا تمنى شرا. فقال النبي صلى الله عليه وسلم في الأول: " فهو بنيته، فأجرهما سواء " وقال في الثاني: " فهو بنيته، فوزرهما سواء ".

-- الوجه️ السادس: أن تستعمل في الخبر المحض. وهذا جائز، مثل: لو حضرت الدرس لاستفدت..

ومنه قوله صلى الله عليه وسلم " لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما سقت الهدي ولأحللت معكم "

فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه لو علم أن هذا الأمر سيكون من الصحابة ما ساق الهدي ولأحل..

وقيل : إنه من باب التمني، كأنه قال: ليتني استقبلت من أمري ما استدبرت حتى لا أسوق الهدي.

لكن الظاهر: أنه خبر لما رأى من أصحابه، والنبي صلى الله عليه وسلم لا يتمنى شيئا قدر الله خلافه..

محمد سيد حسين عبد الواحد

إمام وخطيب ومدرس أول.

  • 2
  • 1
  • 297

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً