(الأمل) في الكتاب والسنة وكلام السلف

منذ 2020-09-01

الأمل يعين الناس على مشقات الحياة: يدفع الزارع للزرع أملًا في الحصاد، ويغري التاجر للمخاطرة بماله أملًا في الربح، ويحفز المتعلم إلى الصبر في طلب العلم أملًا في النجاح...

(الأمل) في الكتاب والسنة وكلام السلف

مقدمة:

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

 

أما بعد:

فإن الأمل هو حُسن ظن العباد بربهم، ونور الحياة، وخلق يؤسس به الشباب مستقبلهم، ويبنون به مجدهم، ويرفعون به رايتهم، وهو قوة دافعة تشرح الصدور، وتنير القلوب، وتنشط الأبدان، وتعلى الهمم.

 

والأمل يعين الناس على مشقات الحياة: يدفع الزارع للزرع أملًا في الحصاد، ويغري التاجر للمخاطرة بماله أملًا في الربح، ويحفز المتعلم إلى الصبر في طلب العلم أملًا في النجاح، ويتجرع المريض مرَّ الدواء أملًا في السلامة والعافية، فلولا الأمل ما زرع زارع، ولا تاجر متاجر، ولا تعلم متعلم، ولا تجرع مريض دواء.

 

تعريف الأمل:

الأمل: الرجاء؛ يقال: أمل خيره يأمله أملًا، وكذلك التأميل، وتأملت الشيء؛ أي: نظرت إليه مستبينًا له[1].

الأمل هو: رجاء ما تحبه النفس من طول عمر وزيادة غنى، وهو قريب المعنى من التمني[2].

 

الأمل في قصص القرآن:

في قصة إِبراهيم عليه السلام لما بشرته الملائكة المكرمون بغلام، عجِب من بشارتهم وقد تخطى سن الأَمل إِلى شيخوخة اليأْس، فطمأَنوه قائلين: {قَالُوا بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ * قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ} [الحجر: 55، 56].

 

والقُنُوطُ: اليأس من الخير، إبراهيم عليه السلام لم يكن قانطًا، وقال ذلك على وجه التعجب والاستبعاد.

 

وفي قصة يعقوب عليه السلام اشتد أملُه في العثور على يوسف بعدما فقد ابنه الثاني، ولم يذهب عنه الأمل، وكلَّف أبناءه في البحث عن يوسف وأخيه، قال تعالى: {يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} [يوسف: 87]، فكانت عاقبة صبره وأمله أن زال كربه، وفُرِّج همُّه، ورُدَّ إليه بصرُه، وعاد يوسف وأخوه.

 

ولما أمر موسى عليه السلام قومه بالاستعانة بالله والصبر على ظلم فرعون، ثم بث في نفوسهم الأمل، قال تعالى: {اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ} [الأعراف: 128].

 

والأمل الذي كان يبثه صلى الله عليه وسلم بمعية الله تعالى وعونه ونصره وتأييده؛ ليطمئن أبا بكر؛ قال تعالى: {لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا } [التوبة: 40].

 

وفي غزوة أُحد أصاب المسلمون ما أصابهم من قتل وجرح، فنهاهم الله تعالى في القرآن عن الوهن والحزن، وحثهم على الثبات، وغرس الأمل في نفوسهم؛ قال تعالى: {وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [آل عمران: 139].

 

الأمل في الأحاديث النبوية:

الأمل كان سمة النبي صلى الله عليه وسلم يبثه صلى الله عليه وسلم في كل أحواله وبلا استثناء، يؤمل أصحابه وأمته بحصول المقصود من العطاء، والنصر، والتمكين، والأمن والأمان، وأنَّ المستقبل للإسلام، ويوسع أملهم بقبول أعمالهموفوزهم بالجنة.

 

بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا عبيدة بن الجراح إلى البحرين يأتي بجزيتها، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد صالح أهل البحرين وأمَّر عليهم العلاء بن الحضرمي، فقدم أبو عبيدة بمال من البحرين، فسمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة فوافوا صلاة الفجر مع النبي صلى الله عليه وسلم، فلما انصرف تعرَّضوا له، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآهم، ثم قال: أظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قدم بشيء، قالوا: أجل يا رسول الله، قال: «فَأَبْشِرُوا وَأَمِّلُوا مَا يَسُرُّكُمْ، فَوَاللَّهِ مَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلَكِنِّي أَخْشَى أَنْ تُبْسَطَ عَلَيْكُمْ الدُّنْيَا كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ» [3].

 

وفتح الله تعالى باب الأمل والرجاء والثقة بعفوه عن التائبين بعد الزلل والوقوع في المعاصي، وأزال من نفوسهم اليأس والقنوط، عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يَبْسُطُ يَدَهُ بِاللَّيْلِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ النَّهَارِ، وَيَبْسُطُ يَدَهُ بِالنَّهَارِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ، حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا» [4].

 

وروى الخطيب عن أنس قال: ((إنَّما الأَمَلُ رَحْمَةٌ مِنَ الله لأُمَّتِي لوْلا الأَمَلُ ما أرْضَعَتْ أمٌّ وَلَدًا ولا غَرَسَ غارِسٌ شَجَرًا)) [5].

 

الأمل في كلام السلف:

قال ابن حجر: في الأمل سر لطيف؛ لأنه لولا الأمل ما تهنى أحد بعيش، ولا طابت نفسه أن يشرع في عمل من أعمال الدنيا [6].

 

وقال الماوردي عن نعمة الأمل: أرفق الله تعالى خلقه باتساع الآمال حتى عمر به الدنيا، فعمَّ صلاحها وصارت تنتقل بعمرانها إلى قرن بعد قرن، فيتم الثاني ما أبقاه الأول من عمارتها، ويرمم الثالث ما أحدثه الثاني من شعثها؛ لتكون أحوالها على الأعصار ملتئمة، وأمورها على ممر الدهور منتظمة[7].

 

وقال ابن الجوزي: طول الأمل مذموم للنَّاس إلا للعلماء، فلولا أملهم لما ألَّفوا ولا صنَّفوا[8].

 

وقال ابن القيم: للحياة حدان: أحدهما: الأمل، والآخر: الأجل، فبالأول بقاؤها، وبالآخر فناؤها[9].

 

وقال أيضًا: فلولا طول الأمل لخربت الدُّنْيَا وإنما عمارتها بالآمال[10].

 

قالت رابعة العدوية لصالح المزي وكان يقول كثيرًا: مَن أدمن قرع باب يوشك أن يُفتح له، فقالت رابعة إلى متى تقول: مَن أغلق هذا حتى يستفتح، فقال صالح: شيخ جهِل وامرأة علمت.

 

هذا وَبابُ الذي تَدعوه مُنفَتِحُ 

عَلى الدَّوامِ فَطِب يا واسِعَ الأمَلِ[11] 

وقال الطغرائي: أعلِّل النفس بالآمال أرقبها 

ما أضيق العيش لولا فُسحة الأمل[12] 

 

ختامًا:

إننا في أمسِّ الحاجة للتفاؤل وبث رُوح الأمل بين الناس، ومحاربة اليأس والتشاؤم.

المؤمن في كل أحواله صاحب أمل كبير في رُوح الله وفرجه ومعيته.

الأمل نعمة لولاه لما هنَأ أحد من الناس بعيش ولا طابت نفسه أن يشرع بعمل.

أسأل الله تعالى أن يجدِّد فينا رُوح الأمل، وأن يرزُقني وإياكم الإخلاص في السرِّ والعلن، والسداد في القول والعمل.

 


 

[1] الصحاح في اللغة، (1 / 22).

 

[2] فتح الباري لابن حجر، (11/ 236).

 

[3] صحيح البخاري (12 / 407)، صحيح مسلم (4 / 2273).

 

[4] صحيح مسلم (4/ 2113).

 

[5] ضعيف الجامع الصغير وزيادته (ص 297)، قال الشيخ الألباني: موضوع.

 

[6] فتح الباري؛ ابن حجر (11 / 237).

 

[7] أدب الدنيا والدين (ص 144).

 

[8] بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية (3/1).

 

[9] إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان (2/ 266).

 

[10] مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية العلم والإرادة (1/ 283).

 

[11] آداب الأكل (ص 72).

 

[12] الأوراق قسم أخبار الشعراء ( 1/ 7).

 

  • 0
  • 0
  • 1,924

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً