الإطناب

منذ 2020-10-12

تعريفه: كل كلام زادت ألفاظه على معانيه لفائدة.

تعريفه: كل كلام زادت ألفاظه على معانيه لفائدة؛ كقوله تعالى: {قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا} [مريم: 4]؛ أي: كبرت.

 

فان لم تكن الزيادة لفائدة سُميت تطويلًا أو حشوًا؛ كقول زهير:

وأَعْلـَمُ مَافِي الْيَوْمِ وَالأَمْسِ قَبْلَـهُ  ***  وَلكِنَنِـي عَنْ عِلْمِمَافِي غَدٍ عَـمِ

 

أنواعه:

    1- ذكر الخاص بعد العام:

      للتنبيه على فضل الخاص وتميزه؛ كقوله تعالى: {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} [البقرة: 238].

       

        2- ذكر العام بعد الخاص:

          لإفادة العموم مع العناية بشأن الخاص؛ كقوله تعالى: {وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ } [الحجر: 87].

           

            3- التفصيل بعد الإجمال:

              وغرضه التشويق، وتوضيح المعنى وتقريره؛ كقوله تعالى: {وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الْأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلَاءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِينَ}   [الحجر: 66]، فلفظ (الأمر) مجمل فُصل بجملة (أن دابر هؤلاء مقطوع مصبحين).

               

                4- التكرار:

                  للتأكيد، وتقرير المعنى في النفس؛ كقوله تعالى: {كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ * ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ} [التكاثر: 3، 4].

                   

                  أو لطول الفصل؛ كقوله تعالى: {ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ}  [النحل: 110].

                   

                  أو للتلذذ بذكره؛ كقول الشاعر:

                  سقى الله نجدًا والسلامُ على نجدِ *** ويا حبذا نجدٌ على القرب والبُعدِ

                   

                  أو لقصد الاستيعاب, نحو: قرأتُ الكتابَ بابًا بابًا، وفهمتُه كلمةًً كلمةً.

                   

                    5- الاعتراض:

                      وهو أن يُؤتى في أثناء الكلام بكلمة أو أكثر، ويكون الغرض منه:

                      أ- الدعاء؛ كقوله:

                      إنَ الثَمانينَ وبُلِغْتَها *** قد أحْوَجَتْ سَمعي إلى تَرْجُمانْ

                       

                      ب- التنزيه؛ كقوله تعالى: {وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُمْ مَا يَشْتَهُونَ} [النحل: 57].

                       

                      ج- الاحتراس: وهو أن يؤتى بعد كلام يُوهِم خلاف المقصود بما يدفع ذلك الإيهام؛ كقوله تعالى: {وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى} [طه: 22]، لدفع أن يكون البياض لمرض ونحوه.

                       

                        6- التذييل:

                          وهو تعقيب الجملة بجملة أخرى تشتمل على معناها توكيدًا لها؛ كقوله تعالى: {وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا } [الإسراء: 81].

                           

                          ويَحسُن الإطناب في:

                          الخطب، والمواعظ العامة، والدعاء، وتأكيد قضية معينة، وشرح الموضوعات للطلاب ونحو ذلك.

                           

                          • 0
                          • 0
                          • 632

                          هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

                          نعم أقرر لاحقاً