أن تفقد معنى الحياة

منذ 2020-10-20

إذا لم تكن قويا في صُنع جو ملائم لأهدافك وتهيئة الأسباب لها= فستبقى في وَحْلٍ لا يمُر بك يومٌ إلا وأنت تغرز فيه أكثر...

السجن الذي دخله كثيرون بإرادتهم فصار عالمَهم الخاص الذي يهربون به من الواقع من كل مسؤولية، مسؤولية: (الفرائض .الزوجة..الأولاد..العمل..كل مسؤولية)

..ليرى أن العمر يمر منه سنوات وهو لم يتحرك خطوة واحدة محترمة في أي اتجاه ..

...

بَدَن هزيل.. وصحة غير جيدة.. ووَزن زائد

وعيونٍ مُنهَكةٍ من كثرة النظر في الهاتف بلا منفعة

مع انشغال غير عادي بأخبار و أحداث تافهة [بمعنى الكلمة ] لا تخصُّه مطلقا ولا تخصّ أهله ولا أصحابه ولا شيء..

فيهتمّ بها ويعيشُ فيها بكل مشاعره ويحزن ويفرح بسببها، ولا يترك جلسة إلا ويتحدّث فيها .. مع الغرَق في المُلهيات كصفحات التواصل ومتابعة مباريات ومسلسلات ونحوها بشكلٍ إدماني، يعطيها كل فراغه وطاقته ويعيش فيها بكل مشاعره .هي عالمُه الخاص المهمّ. بل هي المُخدّرات التي تُنسيه عالمه الواقعي، وتنسيه خيبتَه وكسله وقعوده عمّا فيه نفعُه وصلاحه ..وصار لا يخرج من بيته بل ولا من غرفته !

ثم إذا فاتَحتَه في أخصّ شؤونه (دينِه، أخلاقِه، صحتِه، أسرته، عملِه، أبنائه، أهله، أو أي مسألة مهمة) ينزعج من ذلك ويتهرّب ..وكثيرٌ منهم راضٍ تماما عن حاله وهو يرى نفسه ضعيفا في كل معنى من معاني الخير والنفع.. ولا جديد في حياته، ومنهم من يُفلْسِفُ ذلك ليجعل اهتماماته السخيفةَ تلك مهمّةً ونافعة! أو يخترع لنفسه أعذارا يُبرّر بها نومَه وكسله وضعفه وفشله وكأنّ العالَم بكل قوته يقف حاجزا أمامه كلما أراد أن يسلك الطريق ..

وربّما ملّ مِنك، أو كرِه مجلسك إذا أردتَ أن تُبصّره بحاله وتأخذ بيده وترفعه [مهما أظهرتَ له حُبّا وحرصا، مهما رَفقت به، وتدرجتَ معه، ومهّدتَ له وعرضّتَ أن تساعده وتشاركه ..] ..

لقد سقط إلى القاع وأخلدَ إلى الأرض واتّبع هواه ..ولا يريدُك أن تُنبّهه أو تحاول رفعه ..

وكثير منهم لم يشعر قط أنه في الوَحل ..في القاع منذ زمن، ربما يظنّ أنه بخير مادام يصلي الخمس ويُزكّي ولا يشرب الخمر ولا يزني ..ولا يسرق ..

الوَحْلُ الذي أتحدّث عنه والقاعُ الذي أقصده هو: أن تفقد معنى الحياة ..السعي.. تحسين الحال ..تطوير النفس..

أن يُسرَقَ عمرُك ويفني شبابُك وتُستهلَك صحتُك فيما لم تُخلقْ له أن تكون كآلاف الآلاف من المغبونين من حولك الذين تبرّعوا بأغلى ما يملكون [القُدرة.. والوقت]

مقابل ولا شيء ..نعم ولا شيء

ورضُوا بذلك واطمأنّوا به ..

*****

ليس منا أحدٌ إلا ويقعُ منه ذنب وتقصير وغفلة وكسلٌ وتضييعُ وقتٍ ..لكن: فرقٌ عظيمٌ بين:

- أن يكون ذلك الغالبَ على حالك، أو يكون طارئا نادرا

-بين أن يُزعجَك ذلك ويُحزنك وتسعى للتعويض، وبين أن تقنع به وترضى وتُسلّم، بل وتزيد.

-بين أن تسعى لتخليص نفسك من قعودها وكسلها وتغيير حياتك وحياة أسرتك وأهلك للأحسن [دينا وخُلقا وعيْشا] وبين أن تبقى سنوات كما أنت ..في مكانك لا تخطو خطوةً في طريق الفلاح والعمل.

-بين أن تحبّ الناصحين، وتفرح بهم، وتراهم عونا لك

وبين أن تكرههم أو تكره مجالستهم ونصحهم، أو تنظر إليهم كمتكبّرين مُزعجين.

*****

إذا لم تقهرْ نفسك وتغصبْها على النهوض من وَحل الكسل والنوم والانترنت والمُلهيات والشواغل التافهة…

إذا لم تُخلّصها من لُصوص الخير، وقُطّاع الطرق، ورفاق السوء..

إذا لم تُجبرْها على ما فيه منفعتُك في دينك ودنياك...

إذا لم تكن قويا في صُنع جو ملائم لأهدافك وتهيئة الأسباب لها= فستبقى في وَحْلٍ لا يمُر بك يومٌ إلا وأنت تغرز فيه أكثر ..حتى يأتي وقتٌ مهما أردتَ فيه أن تخلُص منه أو ترتفع ..مهما عزمتَ على ذلك فلن تجد قلبا ولا جسدا ولا صديقا يُعينُك ..

أفِق ..انفض الغبار عن نفسك

اترك مقاعد المتفرجين وانزل السباق واختر ما يناسبك

لا تنشغل بأن يَعرف عنك أو عن عملك ونجاحك أحدٌ من الخلق ..

لا تنتظر من ينبّهك أو يرفعك أو يشجعك أو يحاسبك ..كن أنت ذلك لنفسك

واترك كل ما لا ينفعك في دين أو دنيا

واحرص على ما ينفعك ..

واستعن بالله وأكثِر من دعائه بأن يهديك لما فيه خيرُك وأن يرفعك وأن يُصرّف قلبك لما فيه نفعُك

فلا يُنالُ خيرٌ إلا منه وبه

ولا قوة إلا بالله .

  • 8
  • 0
  • 1,075

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً