شهوة الشباب والتناول السلبي

شهوة الشباب والتناول السلبي
لا شك أن قضية الشهوة تستحوذ على مساحة عظيمة من اهتمامات الشباب في عصر تموج فيه الفتن، وتشرئب فيه عوامل الفساد.وهذه الأهمية تنعكس - لا ريب - على حقل الدعوة والتربية، إذ إن جهد المربين ينصرف أكثر ما ينص ... المزيد

يوم من دون الفيسبوك!

تخيَّل معي؛ حجم الوقت الذي ادَّخرته بفعل ذلك، وأنت تمرُّ مِن (صفحة) صديق إلى أخرى، بين إعجاب تعدَّدت نيَّاته، وتعليق جنَتْ عليك صداع الرأس تبعاته، ومنشور غابت عنك مشاركاته! ... المزيد

في العناية بالشباب

إنَّ شبابنا هم رجال غدنا، فلا بُدَّ من تعهُّده وتنشئته تنشئة صالحة تتَّفق مع تعاليم دِيننا الحنيف الذي يدعو لكلِّ فضيلة، وينهي عن كلِّ رذيلة، دين الدنيا والآخرة، الصالح لكلِّ زمان ومكان، والمصلح للبشرية في جميع أمورها، والمتَّفق مع فطرتها السليمة والمستقيمة. ... المزيد

إبداعات شبابية

إلى وقتنا هذا ما زال التحدي قائما.. فهل من قابل للتحدي؟. ... المزيد

الانهزام النفسي أسبابه وأثره على الأمة والدعوة

الانهزام النفسي له عواقب وخيمة، وآثار مدمرة جسيمة، إذا أدرك الإنسان مداها عالج نفسه ليتخطاها، وأما من غابت عنه تلك العواقب رضي بالدون واستساغ الهون.. ... المزيد

شبابنا والإعلام المعاصر

ما تزال صورة المعلمين وعلماء الدين على شاشات التلفاز تثير الاشمئزاز والسخرية، فذهبت هيبة الدين واللغة والتقاليد، وتحطمت الأخلاق والقيم بتحطيم هذه الشخصيات وتشويهها.. وقد أصاب هؤلاء الماكرون الشباب في مقتل حينما غيّبوا قدوتهم التي ينبغي لهم أن يقتدوا بها. ... المزيد

من مساوئ الفيس بوك

يَصنَعُ من الجاهل عالِمًا، ومن الغبيَّة مبدعةً؛ كلُّ ذلك بسبب تصفيقات الذين لا يُفرِّقون بين الشِّعر والشَّعيرِ.. ... المزيد

المخدرات.. رحلة إلى السجون وخطى إلى الجنون

أيُّهَا الشابُّ، هل تظنُّ أنَّ ذلك الشاب الَّذِي خسر دراسته ومستقبله ووظيفته وراتبه، أو دخل السجن وظُلمته، أو دخل المصحَّة النفسيَّة يظنُّ أنه سوف يكون في هذا المكان يومًا؟ ... المزيد

حزمة حطب أم وظيفة؟

لا تنتظر أن تكون موظفًا حتى يأتيك المال والرزق! ولكن اطلب الرزق سواء كان من وظيفة أو من حزمة حطب، فإن كنت تطمح لوظيفة معينة فاعمل من كسب يدك حتى يرزقك الله هذه الوظيفة دون أن تجلس عاطلًا ليس لك عمل يغنيك عن الناس. ... المزيد
Video Thumbnail Play

(9) من يحمل هم الإسلام

مشاكل بالواقع لمن يحمل هم الإسلام: (1- الجهل. 2- التفاهة. 3- الثقافة الغالبة. 4- الترية الحالية للأبناء.)

المدة: 48:05
رؤية الكل

أهتم بنظر الآخرين

أعاني من تأنيب الضمير، وفِقدان الثقة بالنفس، وعدم الرغبة في القيام بأي عمل، والسبب أنني أهتمُّ كثيرًا لِما يقوله الآخرون عني، وذلك يمنعني دائمًا من القيام بأي شيء، وبالرغم من معرفتي أنني أستطيع أن أتقدم أكثر، فإنني أتوقف لأقوم بمجاراة أصدقائي، فأنا أخشى إن أنا تقدمتُ عليهم أن يقطعوا علاقاتهم بي، ولكن ضميري يؤنِّبُني بسبب معرفتي أنني أستطيع التقدم، وذلك يسبب لي مشكلة كبيرة، أرجو إفادتكم، وجزاكم الله خيرًا.

ابني العزيز، هذه المشكلة تستطيع أن تتغلب عليها، عليك بالثقة بالله، وصدق الاعتماد عليه، ثم بما وهبك من قدرات وإمكانات، ومن المهم تطوير نفسك بالقراءة؛ فهي مهمة جدًّا لك، اجعل لنفسك وردًا يوميًّا من القرآن الكريم. اجعل لنفسك حصةً في تثقيف نفسك بالكتب التي تنفعك، وخاصة التي تهتم بالتطوير، ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً