دعاء: اللهم اجبرني

منذ 2020-10-24

ما أعظمه وأجله من دعاء ، وما أحوج العبد إلى جبر الرب له مع ما يواجهه من كسور ظاهرة وباطنة ، وضعف وعجز وفقر وحاجة ، ومصائب وآلام تصيب النفس والقلب ، ولا يجبرها إلا الجبار سبحانه

كان من جملة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم بين السجدتين سؤاله ربه أن يجبره فيقول ( «اللهم اغفر لي وارحمني واجبرني واهدني وارزقني» ) وما أعظمه وأجله من دعاء ، وما أحوج العبد إلى جبر الرب له مع ما يواجهه من كسور ظاهرة وباطنة ، وضعف وعجز وفقر وحاجة ، ومصائب وآلام تصيب النفس والقلب ، ولا يجبرها إلا الجبار سبحانه ، الذي يجبر الضعيف والمسكين ، والكسير ، جبرا حسيا وجبرا معنويا .

والجبار سبحانه هو الذي يجبر قلوب أصحاب المصائب والبلايا ، ومن فقدوا الأحباب ، وآلمهم الفراق ، فينزل عليها الصبر والسكينة ، ويثبتها باليقين ، ويسعدها بالرضا ، وهو سبحانه الذي يجبر قُلوبَ الخاضعينَ لعظمته وجلاله، وقلوب المحبين له جبرا خاصا بما يفيض عليها من أنواع كراماته، وأصناف المعارف والأحوال الإيمانية، فقلوب المنكسرين لأجله جبرها دان قريب ، وإذا دعا الداعي، فقال: ((اللهم أجبرني)) فإنه يطلب من ربه هذا الجبر الذي حقيقته إصلاح حال العبد ودفع جميع المكاره عنه. ( انظر الثمر المجتنى شرح أسماء الله الحسنى )

وخلاصة الأمر : أن كل كسر لا يجبره الرب ، فلا جابر له ، وكل من حفظه الرب وحرسه فمن ذا الذي يقدر على كسره ، ولو اجتمع على ذلك أهل المشرق والمغرب .

يا مَن ألوذ به فيما أؤمله * ومَن أعوذ به مما أحاذره
لا يجبرُ الناسُ عظماً أنت كاسرُه * ولا يهيضون عظماً أنت جابره.

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 4
  • 0
  • 6,407

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً