(علمنة الدين) نِتاج سياق غربي لا ينطبق على المجتمعات العربية والإسلامية

منذ 2020-11-29

أول ظهور للعلمانية كممارسة سياسية كان في القرن الثالث عشر في أوروبا للفصل بين السلطة الزمنية والروحية (الكنيسة) والمطالبة باستقلال الملك عن الكنيسة وإنهاء صراع الباباوات

(علمنة الدين) نِتاج سياق غربي لا ينطبق على المجتمعات العربية والإسلامية

كما نعلم فإن الحداثة مشروع غربي استهدف القطيعة مع أسس المجتمع الأوروبي القائمة على الدين الكنسي والأعراف والتقاليد التي سادت في القرون الوسطى، وبناء أسس جديدة تُدخِل أوروبا التاريخ من جديد. وفي حقيقة الأمر تستمد هذه الفلسفة جذورها من فكر الأنوار في القرن الثامن عشر، حيث قرر فلاسفة الأنوار أن للبشرية تطوراً مرحلياً يصبغ تاريخها الطويل مؤكدين - حسب رأيهم - أن تحررها وانعتاقها سوف يكونان نتيجة أساسية لاستعمال العقل البشري من حيث إنه إقرار للشك المنطقي ورفض لكل حكم مسبق ولكل سلطان مهمين[1].

تم ذلك عنـدما استكمل الفكـر العلمي الحديث سيادته في مختلف المجالات؛ سواء أكان في علوم الطبيعة أم في العلوم الاجتماعية، بالترافق مع ما يسمى بعصر التنوير، الذي قام على التحرُّر من سلطة الدين وتغليب العقـل على الإيمان في المجال السياسي كما في مجال المعرفة الوضعية. وقد تقدَّمت الثورة العلمية لدى الأوروبيين بدءاً من عصر النهضة لديهم؛ أي بدءاً من القرن السادس عشر الميلادي، بالتوازي مع النقد الديمقراطي للحكم الملَكي المطلق الذي كان يدَّعي الاستناد إلى حق إلهي[2].

ومع أن العلمنة انتصرت على امتداد القارة الأوروبية ومستعمراتها الاستيطانية، لم يختفِ الدين في تلك المناطق، بل استمر في شكل إيمانٍ حرٍّ طوعيٍّ حل محل التدين القسري الذي كان سائداً من قبل. ليس هذا فحسب، بل إن تحرر المجتمع والدولة والعلوم والتعليم من هيمنة الدين قد وجد نظيراً له في تحرر الدين ذاته من هيمنة الدولة، بعد أن كان الحكم الملكي في كل دولة من دول أوروبا قد فرض هيمنته على المؤسسة الدينية (الكنيسة) وحوَّلها إلى أداة سياسية من أدوات سلطته. فأصبحت بذلك العلمانية شرطاً أساسياً للحداثة ولا تقدُّم دونها[3].

وفي هذا السياق نستخدم كلمة العَلمانية بمعنى اللادينية، أو الدنيوية، أو العصر الراهن والوقائع الجارية في هـذا العالم مقابل الأبدية والعالـم الآخر. والاستخدام الأعم من ذلك يشير إلى أي شيء يرتبط بهذا العالم، والعلماني يعني الشيء المتعلق بهذا العصر أو هذا العالم.

ينقسم العالم في الأدبيات الفلسفية والعقلية إلى حيِّزين أو مرتبتين:

الأولى مرتبة اللازمان أو فوق الزمان التي لا يوجد فيها زمان أساساً، بل هي أعلى من مرتبة الزمان، أي المرتبة التي تنحصر في عالم المجردات والأرواح[4].

أما المرتبة الثانية فهي مرتبة الزمان أو العالم الخاضع لسيطرة الزمان، ولا شك في أن عالم المادة من أوسع عناصر هذا العالم، فالزمان وليد الحركة، والحركة مصاحبة دوماً للمادة. من هنا كان عالم المادة وعالم الزمان متساوقين ومتطابقين دائماً. وهكذا فإن العلمانية خلافاً للعلمنة التي تشير إلى تيار واقعي محدد واجتماعي، ضرب من المعرفة والرؤية الكونية ترتبط بالعالم الحالي ودنيا المادة[5].

 وبعبارة أخرى تشير العلمنة إلى عملية يفقد فيها الضمير الديني والأنشطة الدينية والمؤسسات الدينية اعتبارها وأهميتها الاجتماعية، وهذا معناه تهميش الدين في أنشطة النظام الاجتماعي، وعقلية الأعمال السياسية في الأداء الاجتماعي عن طريق الخروج عن دائرة نفوذ وإشراف العوامل المهتمة خصوصاً بما وراء الطبيعة[6]. بهذا المعنى تشير علمنة الدين إلى المساس بثوابته الكبرى، ومعظم ما يرتبط بالمصطلح ومقاصده ليتناول أهم المسلَّمات التي تُعرَف من الدين بالضرورة[7].

 وعلى العموم، ترى العلمانية حسبما يتم الترويج لها - أن الإنسان غنيٌّ عن القيم الإلهية، والأخلاقية، والمعنوية، والفضائل الدينية، والتعاليم الوحي. يستند إلى مبدأ يحاول تنظيم السلوك البشري بتوجيه من مجموعة من الأصول والقواعد تقوم أساساً على المعرفة العقلانية والتجربة البشرية، لا على الإلهيات أو الأمور فوق الطبيعية. ولكن المضمون الغربي لمفهوم العلمانية لا ينطبق على كل السياقات الدينية؛ وإنما على دين محدد ضمن جملة من الأسباب والعوامل والمتغيرات التي أنتجت مفهوم العلمانية وروجت لظهوره.

في حقيقة الأمر، يدلنا تتبع السياق التاريخي لبروز مفهوم العلمانية في العالم الغربي أن الدين والعلم في مفهوم الإنسان الغربي متضادان متعارضان، فما يكون دينياً لا يكون علمياً، وما يكون علمياً لا يكون دينياً. فالعلم والعقل يقعان في مقابل الدين، والعلمانية والعقلانية، في الصف المضاد للدين.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه عليناما هي مبررات ظهور العلمانية في الغرب النصراني؟ لقد كان لظهور العلمانية في الغرب مبرراتها الدينية، والفكرية، والنفسية، والتاريخية، والواقعية، وهي مبررات خاصة بالعالم الغربي، لا تنطبق على العالم العربي والإسلامي، وهي كالآتي:

1- الأسباب الدينية: تنحصر تلك الأسباب بمجموعة من الأسس النظرية والمنهجية، التي تشكل جوهر الديانة النصرانية في توجيه وتأطير حياتها الاجتماعية وسلطتها الدينية، وهي كالآتي:

أ- النصرانية تقبل قسمة الحيـاة بين الله وبين قيصـر: إن النصرانيـة نفسـها تحتـوي من النصـوص ما يؤيد فكرة العلمانية؛ أي الفصل بين الدين والدولة، أو بين السلطة الروحية والسلطة الزمنية.

وفي حقيقة الأمر تعترف النصرانية بهذه الثنائية للحياة، بحيث تقسمها قسمين: الأول: لقيصر وهو الجانب الذي يخضع للسلطة الزمنية، سلطة الدولة. أما الثاني: فهو لله، وهو يخضع للسلطة الروحية، أي سلطة الكنيسة. وهذا واضح في قول المسيح عليه السلام، كما يرويه الإنجيل: «وأعط ما لقيصر لقيصر، وما لله لله»[8]. ونستدل مِن تتبُّع تاريخ الفكر الغربي، أنه لم يعرف الله، الذي نعرفه نحن المسلمين، محيطاً بكل شيء، منيراً لكل أمر، لا تخفى عليه خافية، ولا يغيب عن علمه ذرة، في السموات ولا في الأرض، وسع كلَّ شيء، رحمةً وعلماً، وأحصى كل شيء عدداً، وجعل لكل شيء قدراً، بعث الرسل مبشرين ومنذرين، وأنزل معهم الكتاب بالحق، ليحكموا بين الناس، فيما اختلفوا فيه[9].

ب- عدم وجود تشريع لشؤون الحياة في الديانة النصرانية: بمعنى آخر لا تملك النصرانية تشريعاً مفصلاً لشؤون الحياة، يضبط معاملاتها، وينظم علاقاتها، ويضع الأصول والموازين القسط لتصرفاتها. إنما هي روحانيات وأخلاقيات، تضمنتها مواعظ الإنجيل، وكلمات المسيح عليه السلام فيه. على خلاف دين الإسلام، الذي جاء عقيدة وشريعة، ووضع الأصول لحياة الإنسان من المهد الى اللحد. {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ} [النحل89. ولهذا شمل التشريع الإسلامي الحلال والحرام في حياة الفرد، كما نظم الحقوق والواجبات في دائرة الأسرة، ونظم شؤون المبادلات والمعاملات في المجتمع بين الناس بعضهم مع بعض، كما عني بشؤون الإدارة والمال والسياسة الشرعية، وكل ما يتعلق بحقوق الحاكم والشعب، وكذلك بالعلاقات الدولية بين الأمة الإسلامية، وغيرها من الأمم مسالمين ومحاربين، وهذا ما تضمنه الفقه الإسلامي، الذي يضم في جنباته، كل ما يتعلق بحياة الفرد المسلم والمجتمع المسلم، إلى بناء الدولةأما النصراني فليس عنده مثل هذا التشريع، يرجع إليه ويحكم به، أو يحتكم إليه.

وهنا يجب أن نشير إلى أن تطبيق هذا النظام (أي علمنة الدين) على الدين الإسلامي، معناه القضاء على الإسلام، كعقيدة حيَّة مزدهرة، ورسالة إنسانية خالدة؛ ذلك أن المجتمع من السلطة الدينية ومن صبغة الدين مع العلم بأنه لا يوجد في المجتمع الإسلامي من يمثل هذه السلطة. كما في الديانة النصرانية[10].

ج- ليس للإسلام سلطة دينية بابوية: على أن العلمانية، إذا فصلت دين النصراني عن دولته، أو دولته عن دينه، لا يضيع دينه، ولا يزول سلطانه، لأن لدينه سلطة بالفعل قائمة، لها قوَّتها وخطرها ومالها ورجالها. فهناك سلطتان بالفعل في النصرانيةالسلطة الدينية ويمثلها البابا ورجال الإكليروس، والسلطة الدنيوية ويمثلها الملك أو رئيس الجمهورية ورجال حكومته وأعوان سلطته؛ فإذا انفصلت الدولة عن الدين هناك بقي الدين قائماً في ظل سلطته القوية الغنية المتمكنة، وبقيت جيوشها (من الرهبان والراهبات والمبشرين والمبشراتتعمل في مجالاتها المختلفة، دون أن يكون للدولة عليهم سلطان بخلاف ما لو فعلت ذلك دولة إسلامية، فإن النتيجة أن يبقى الدين بغيـر ســلطان يؤيده، ولا قوة تسـنده، حيث لا بابوية له ولا كهنوت ولا إكليروس[11].

2- الأسباب المجتمعية: الثورة على الأوضاع والمعتقدات في البلدان الغربية نتيجة الاستبداد باسم الدين وانتشار الفوضى والظلم والاستغلال وغياب العدالة الاجتماعية وفقدان الأمل بدَور وفاعلية القيم الدينية والـمُثل الاجتماعية في إصلاح المجتمع[12].

3- الأسباب الخفية: تعود إلى أمور سياسية تنحصر في إحكام السيطرة والتوسع وبسط النفوذ (الاستعمار) خارجياً. أما داخلياً فالرغبة في الانفلات من كل القيود التي كانت قائمة في ظل حكم رجال الدين النصارى، فكانت ردة فعل على الطغيان الكنسي وفرْضِه سلطاناً مذلاً على كاهل الناس[13]. وتاريخ الكنيسة يشهد بذلك، أما عن موقف الكنيسة من العلم والفكر والحرية، فقد كان موقفاً سلبياً مخوفاً، حيث وقفت الكنيسة مع الجهل ضد العلم، ومع الخرافة ضد الفكر، ومع الاستبداد ضد الحرية ومع الملوك والاقطاعيين ضد الشعب حتى ثارت الجماهيـر عليهـا، وتحرروا من الحكم المباشر لرجالها، واعتبروا عزل الدين عن الدولة كسباً للشعوب ضد جلاديها. وهذا يعني أن تاريخ الكنيسة في ذهن الإنسان الغربي النصراني يعني الاضطهاد والقتـل ومحاكم التفتيش، والمذابح المستمرة بين الطوائف المتنازعة بعضها مع بعض، وعودة السلطة إليها، تعني عودة هذه المآسي، فلا غرو أن ينفر الإنسان الغربي منها، ويقف في سبيل حكمها وتسلطه[14].

ثم السعي إلى ملء الفراغ الذي أحس به المجتمع الغربي بعد إقصاء الدين ورجاله، وتقديم البديل لأفراد المجتمع. وهذه نتيجة منطيقة لسوء الأحوال في الحياة الأوروبية المتمثلة في الحياة الاجتماعية والثقافية والدينية؛ إذ كان يعيش الأوروبيون في عهود سيطرة رجال الكنيسة من عداوات وتنافر ومن انتشار الجهل والخرافات الجاهلية والبُعد عن الدين الصحيح[15].

4- الأسباب الفكرية (تقديس الفردية): كما نعلم أن الحضارة الغربية في جوهرها قائمة على مبدأ الفردية؛ أي اهتمام الفرد بنفسه والمحافظة على ذاته واستقلاله وكيانه، وفيها يتم تقديس الفرد وتقديم حقوقه على حقوق المجتمع ومؤسساته.

وهذا يعني أن قيمة الفرد أعلى من قيمة المؤسسات المحيطة به، لأن الفرد هو الغاية التي من أجلها وجدت الدولة. ويقوم المذهب الفردي على أساس إبراز كيان الفرد حتى يجعله مقدساً ويُحرِّم على المجتمع المساس بحريته، وليس له الحق أن يقول له هذا خطأ وهذا صواب. وعلى العموم نتج هذا المفهوم في الحضارة الغربية بسبب عدة عوامل، وهي كالآتي[16]:

 رد فعل على استبداد الاقطاعيين بالأفراد وسلبهم حقوقهم وحرياتهم.

• الانقلاب (الثورة) الصناعي الذي حدث في عصر النهضة الأوروبية والذي أحدث تغيراً كاملاً في صورة المجتمع، حيث قَدِم العمال (البروليتاريا) فرادى من الريف، يسعى كل منهم إلى تحقيق ذاته، ونفع نفسه.

• تشجيع الرأسمالية للمذهب الفردي، لقيامها على أساسه ودفاعها عنه دفاعاً عنيفاً، وكان شعارهم الذي رفعوه (دعه يعمل ديه يسير)؛ أي دع الفرد يعمل ما يشاء بلا حواجز وقيود، دعه يمر بلا عوائق حتى لو كانت المصلحة الفردية ضد مصلحة الأغلبية وعلى حسب حقوقهم.

ربطاً مع ما تقدم نشير إلى أن أول ظهور للعلمانية كممارسة سياسية كان في القرن الثالث عشر في أوروبا للفصل بين السلطة الزمنية والروحية (الكنيسةوالمطالبة باستقلال الملك عن الكنيسة وإنهاء صراع الباباوات وبخاصة في فرنسا. وبعد قرنين من الصراع العنيف حدث الصلح بين المفكرين وعلماء اللاهوت ولا سيما أن انخراط الكنيسة في السياسة كان بمخالفة بالإعلان الإنجيلي. وتم الاقتناع بأن فصل السلطة عن الدين هو الأساس وهو الأصـح. وبدء العودة للأصل الذي قَبِله المسيح عليه السلام في وجوده على الأرض وهو (أن إدارة الدول من رجال السياسة من خلال القوانين الوضعية هي الأساس، وأما الالتزام بالوصايا الروحية هي مسؤولية شخصية تختص بعلاقة الإنسان بالله، وهي لا تتعارض مع النظم الأرضية ولا تسبب أي اضطرابات اجتماعية). إن الفصل بين الدين والدولة وصياغة المصالحة بينهما وعدم الاصطدام والتوافق هو الإبداع الـمُعجزي الذي قدمه العهد الجديد لتكون رسالة الإيمان النصراني ليست في عداوة مع النظم الأرضية والإدارات السياسة.

وللتوضيح أكثر يشرح لنا اللاهوتي البروتستانتي فريدريك غوغارتن حقيقة موقف النصرانية من العلمنة في أن العلمنة تجد جذورها في الإيمان النصراني نفسه، فهي من ثَمَّ ظاهرة لاحقة للنصرانية، أو بالأحرى منبثقة بتأثير نصراني؛ فالإيمان بأن الله هو الذي خلق العالم يجعل الإنسان في يقين بأنه جُعِلَ (ما بين الله والعالم)[17].

وبالمسيح (حسب رأيه) أصبح الإنسان ابناً أي وريثاً؛ فالله إذا أوكل إليه مهمة جعل العالم مجالاً لسيطرته، وبهذا المعنى يقول بولس للنصارى: «إن كل شيء مباح»، ويرى غوغارتن في هذا الكلام المفتـاح الأساسي للاهوت العلمنة، فهذا القول ينشئ «دنيوية العالم» ويستبعد فكره وجود مجال يكون إلى جانب الآخر، معتبراً مقدساً، لكن اللاهوت لا ينسى تكملة النص المذكورة أعلاه «ولكن ليس كل شيء ينفع»؛ فعلى الإنسان أن يميز بين الأمور، والتمييز هو الذي يجريه بواسطة عقله، والعقل من ثَمَّ هو الوسيلة التي بها يسيطر على العالم، وعليه ألا يتخلى أبداً عنها، فإن فعل خان دعوته، والإيمان هو الذي يعطيه القناعة بأنه مسؤول أمام الله في كيفية استخدام هذه الوسيلة، وهكذا فإن استقلالية العقل (العقل الذي هو مبدأ العلم والتقنية الذين يحولان العالمتستنتج من العالم النصراني[18].

إذن لاهوت العلمنة يرتكز على إجراء تمييز واضح ما بين الله والإنسان، ما بين الإيمـان والعالم، وعلاقة الإنسان مع العالم بإخضاعه الطبيعة هما علاقتان مرتبطتان الواحدة بالأخرى ارتباطاً وثيقاً، ومن الممكن أن يؤدي فك الارتباط ما بينهما إلى إحداث اختلال في التوازن الأمثل؛ فعلى الإنسان أن يحافظ على طهارة الإيمان وعلى دنيوية العالم، ولله وحده ملكية المعنى الأخير، ولله وحده ملكية وحدة التاريخ، أما الإنسان فعليه أن يبقى في تساؤل غير منقطع، لأنه إذا انقطع الإيمان عن التساؤل وتحول إلى دين يبني العالم نصرانياً، نتج عن ذلك خطيئة، تشبه ما فعلته النصرانية التاريخية على مرِّ العصور حينما لم تعطِ ما لقيصر لقيصر، وما لله لله وما للعقل للعقل[19].

أما اللاهوتي هارفي كوكس يرى في كتابه «المدينة العلمانية The Secular City» 1965م أن النصرانية تعتبرُ علمنة الدين أمراً حتمياً لا يمكن رفضه أبداً على اعتبار أن العلمنة هي نتيجة منطقية لاعتقادات الإنجيل[20].

وبعبارة أخرى، فإن العلمنة في رأي كوكس هي تحرير الإنسان من الرعاية الدينيـة الغيبية، ونقل انتباهه من البحث في العوالم (الغيبية) الأخرى إلى حصر ذهنه في الحياة الدنيوية. لأنه صار أمراً إلزامياً، على حدِّ قوله، ومن هنا لم يكن جديراً بالنصـرانية أن ترفض العلمنة، لأن العلمنة تمثل نتيجة حقيقية لاعتقادات الإنجيل. وعليه فإن من واجب كل نصراني أن يقبل العلمنة ويحافظ عليها، وبدلاً من أن يتخذ النصرانيون موقفاً عدائياً؛ فإن العلمنة تمثل فكراً أصيلاً من الإيمان بالإنجيل، وعلى العكس من ذلك معارضتها، فكان من واجب النصارى أن يدعموا العلمنة ويعملوا على تنميتها[21].

وفي النهاية نستنتج أن مفهوم التحرير العلماني، الذي يلغي سلطة الدين على المجتمع، هو مفهوم قد يتفق مع بعض الأديان وليس جميعها، فعلى سبيل المثال يعتبر الدين الإسلامي الحنيف الدنيا والآخرة والدين والحياة سياقات متواصلـة؛ أي أن الإسلام يواجهها بشموله لكل جوانب الحياة الإنسانية: مادية ومعنوية، فردية واجتماعية، لكن العلمانية لا تسلم له بهذا الشمول، فلا مفر من الصدام بينهما. وإذا كانت النصرانية كما ذكرنا سابقاً - قد تقبل قسمة الحياة والإنسان إلى شطرين: شطر للدين، وشطر للدولة، أو بتعبير الإنجيل: شطر لله وشطر لقيصر، فتعطي ما لقيصر لقيصر، وما لله لله.

أما الإسلام، فيرى الحياة وحدة لا تتجزأ، ويرى الإنسانَ كياناً واحداً لا ينفصم، ويرى أن الله عز وجل هو رب الحياة كلها، ورب الإنسان كله، فلا يقبل قيصر شريكاً لله؛ فلله ما في السموات وما في الأرض، وهذا يعني أنه لا يجوز أن يستولي على جزء من الحياة، ويوجهها، بعيداً عن هدى الله تعالى.

فكما يجد الإنسان في الإسلام ما يشبع شوقه الروحي عن طريق الإيمان بالله تعالى والتعبد له بالصوم والصلاة والزكاة والحج، كذلك يجد فيه نظاماً من القيم الأخلاقية والشرائع المدنية التي تعطي أجوبة مفصَّلة عما يعترضه من مشكلات في المعاملات اليومية.

وهنا يجب أن نشير إلى أن الإسلام لا يعرف الكهانة، ولا توجد فيه طبقة كهنوتية تحتكر الدين وتتحكم في الضمائر، وتغلق على الناس باب الله إلا عن طريقها، عنها تصدر قرارات الحرمان، أو صكوك الغفران. إنما كل الناس في الإسلام رجال لدينهم، ولا يحتاج المرء فيه إلى واسطة بينه وبين ربه، فهو أقرب إليه من حبل الوريد. وعلماء الدين ليسوا إلا خبراء في اختصاصهم، يرجع إليهم كما يرجع إلى كل ذي علم في علمه، {وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ} [فاطر٤١]، {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إن كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ} [النحل43].

 فمن حق كل مسلم - إذا شاء - أن يصبح عالماً دينياً بالدراسة والتخصص، لا بالوراثة، ولا باللقب، ولا بالزي، فلا احتكار في هذا ولا تحجير، فالإسلام يرفض التقسيم المستورد للناس والمؤسسات إلى ما هو ديني، وما هو غير ديني، فلا انقسام للناس ولا للتعليم ولا للقوانين ولا للمؤسسات، فكلها يجـب أن تكون في خدمة الإسلام.

وهذا يعني بكل وضوح أن مفهوم العلمنة مفهوم نابع من وجهة نظر السياق الغربي - النصراني استوردها ونشرها بعض المفكرين المسلمين في مجتمعاتهم بغير إدراك جيد للأسس التاريخية والفلسفية واللاهوتية والسوسيولوجية لهذه الفكرة. فالدين لا يبتعـد عن الشأن العام، ولكن تقاس درجة علمنة المجتمعات بمدى تقلُّص وزنه السياسي.

من أجل هذا لا يمكننا تصور أن علمنة الدين الإسلامي ستنجح لأنها عملية فاشلة ومناقضة لطبيعة الدين الإسلامي، كما أن الراسخين في العلم يدركون جيداً أن الفكرة الإسلامية شاملة لا تتجزأ، وكاملة غير منقوصة؛ إذ تهتم بكل المجالات التي ترتبط بالإنسان وواقعه، إما تأصيلاً وإما تفصيلاً باعتبار الإسلام نظاماً اجتماعياً ومشروعاً حضارياً متكاملاً فهو دين شامل لكل ما فيه الخير للإنسان، وهو رسالة عامة للإنسان أينما كان، ووقتما كان، فكما هو شامل وعام، فهو صالح لكل مكان وزمان.

ويستمد الإسلام صلاحيته وعالميته من قدرته على أنه يقدم الحل الناجع للإنسانية، من القلق والضياع والخوف على المصير، كما يعطي نموذجاً للحيـاة الاجتماعية الأفضل، وفي هذا الصدد تقول الباحثة الإيطالية لورافيشيا فاغليري: «إن الناس بحاجة إلى دين يتفق وحاجاتهم ومصالحهم الدنيوية، ولا يكون قاصراً على إرضاء مشاعرهم وإحساساتهم، ويريدون أن يكون هذا الدين وسيلة لأمنهم وطمأنينتهم وسعادتهم في الدنيا والآخرة، وليس هناك دين تتوفر فيه هذه المزايا كلها بشكل رائع سوى الإسلام؛ إذ إنه ليس مجرد دين فحسب (فلسفة حياة)، إنه يُعمِل التفكير الصائب، والعمل الصالح، والكلام الصادق، ولهذه الأسباب يتخذ سبيله إلى عقل الإنسان وقلبه في غير عُسْر»[22].

 


[1] عبد الوهاب المسيري، فتحي التكريتي: الحداثة وما بعد الحداثة، حوارات لقرن جديد، دار الفكر، دمشق، 2003م، ص(209).

[2] جلبير الأشقر: العلمانية شرط الحداثة ولا تقدُّم بدونها، مجلة الفيصل، العددان: 491492، ذو الحجة 1428- محرم 1439هـ/ سبتمبر أكتوبر 2017م، ص(21).

[3] المرجع السابق نفسه، ص(21).

[4] مجموعة من المؤلفين: العلمانية مذهباً: دراسات نقدية في أسس والمرتكزات، ترجمة: حيدر نجف، مركز الحضارة لتنمية الفكر، الإسلامي، بيروت، ط1، 2014م، ص(113).

[5] المرجع السابق نفسه، ص(113 114).

[6] المرجع السابق نفسه، ص( 114).

[7] نبيل شبيب: علمنة الإسلاميين أو أسلمة العلمانيين، موقع الجزيرة نت، تاريخ الدخول إلى الموقع، 8/12/2019م.

https://www.aljazeera.net/knowledgegate

[8] إنجيل متى: الآية: 22:21.

[9] يوسف القرضاوي: الإسلام والعلمانية وجهاً لوجه، مكتبة وهبة، القاهرة، ط7، 1997م، ص(47).

[10] يوسف القرضاوي: الإسلام والعلمانية وجهاً لوجه، ص(48).

[11] المرجع السابق نفسه، ص(49).

[12] مجموعة من الباحثين: موسوعة المذاهب الفكرية المعاصرة، إشراف: علوي بن عبد القادر السقاف، موقع الدرر السنة، https://dorar.net/

[13] المرجع السابق نفسه.

[14] مجموعة من مؤلفين: الإسلام وقضايا العصر (الأزهر والعَلمانية)، إعداد ودراسة وتقديم: محمد عمارة، روابط للنشر وتقنية المعلومات، القاهرة، ص(113-114).

[15] مجموعة من الباحثين: موسوعة المذاهب الفكرية المعاصرة، مرجع سبق ذكره.

[16] أبو زيد بن محمد مكي: ظاهرة الصراع في الفكر الغربي بين الفردية والجماعية، مركز التأصيل للدراسات والبحوث، دراسات نقدية (1)، 2008م، ص(13-14).

[17] حنان خياطي: كيف واجهت الكنيسة تحديات العلمانية، شبكة الآلوكة، بدون تاريخ، ص(5).

[18] المرجع السابق نفسه، ص(5-6).

[19] المرجع السابق نفسه، ص(6).

[20] حمدان مغربي: العلمنة والعلاقة بين الدين والدولة في إندونيسيا: موقف نور خالص مجيد نموذجاً (دراسة تحليلية)، مجلة القدس الدولية للدراسات الإسلامية ، المجلد: 4، العدد: 1، فبراير 2016م، ص(117).

[21] المرجع السابق نفسه، ص(117).

[22] لورا فيشيا فاغليري: دفاع عن الإسلام، ترجمة: منير البعلبكي، دار العلم للملايين، بيروت، ط5، ص(90).

________________________________________________

 

د. حسام الدين فياض

  • 1
  • 2
  • 660

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً